الجنائية وبراءة حميدتي !! .. بقلم: صباح محمد الحسن    بومبيو يجري اتصالا مع حمدوك بشأن إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب    حركة/ جيش تحرير السودان المتحدة تستنكر وتدين مجزرة مدينة قريضة وقرية دونكي ابيض    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    سقوط عراقيل إزالة اسم السودان من تصنيف الدول الراعية للإرهاب !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    امر تنفيذي بإزالة السودان من قائمة الإرهاب ومكالمة مشتركة بين البرهان وحمدوك ونتنياهو وترامب اليوم    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    ذكريات صحيفة "الصحافة"(2): واشنطن: محمد علي صالح    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سلفا كير.. الأخطر من الاعتراف بالكذب
نشر في الرأي العام يوم 07 - 08 - 2012

الاعتذار الذي تقدم به سلفا كير ميارديت رئيس حكومة الجنوب للرئيس الأمريكي باراك أوباما بسبب إنكاره على مرتين دعم جوبا لمتمردي قطاع الشمال كان الأولى به الشعب السوداني وحكومة الخرطوم، كما أنه انطوى على عدد من الرسائل غير المطمئنة أولها محاولة إضفاء شرعية (نضال وتمرد) على الذين تدفع بهم الحركة الشعبية لتصفية حساباتها مع الخرطوم، بينما الواقع يقول إنّ السيناريو الذي يحدث في المنطقتين تنفذه دولة الجنوب.
من يحاربون الخرطوم الآن ليسوا متمردين على السلطة المركزية، هم أبناء سلفا كير وقيادات في الحركة الشعبية، استغلتهم جوبا لمعارك تخص دولة الجنوب ولا تعني مواطني جنوب كردفان والنيل الأزرق في شئ.
ما تستبطنه الرسالة كان أخطر من الاعتراف بالكذب، إذا كان لزاماً على سلفا كير ان يقر أولاً بأن ما يدور فى المنطقتين هو أمر تديره الحركة الشعبية بقواتها وقياداتها، وان من يحاربون الحكومة المركزية هناك ليسوا متمردين على سلطتها وإنما مدفوعين من الدولة الوليدة بأجندات متعددة.
لو اتقنت أجهزتنا الرسمية استثمار هذا الاعتراف النادر لسقط (قطاع الشمال) من القرار (2046) باعتبار أن الدولة الآن خالية من المتمردين في المنطقتين، وان ما يقوله سلفا كير يعني ب (الدليل القاطع) ان الجنوب هو الذي يدير الحرب في المنطقتين.
الملاحظة المهمة في حديث سلفا كير أنه وعلى الرغم من إعتذاره عن (الكذب) إلا أنه لم يعد أوباما بالكف عن دعم المتمردين لكنه تعهد ب (التقليل منه)، وهذا يشير إلى أن سلفا كير يرى في (الإنكار) جريمة أبشع من (دعم المتمردين).
وعلى ضوء إعتذار سلفا كير فإنني أتساءل الآن عن موقف ياسر عرمان وبقية قيادات قطاع الشمال، والاعتراف يضعهم في دائرة (الخيانة) العظمى وهم يتعاملون مع أجنبي لتقويض نظام الحكم في السودان وزعزعة أمن المواطنين في جنوب كردفان والنيل الأزرق، وهل من المؤمّل أن تترتب على هذا الاعتراف مواقف جديدة في العلاقة بين قطاع الشمال ودولة الجنوب.
الغريب في الأمر أن أمريكا بجيشها وأقمارها الاصطناعية واستخباراتها وعيونها وجواسيسها هي آخر من يعلم دعم جوبا لقيادات التمرد في السودان، أو هكذا تخيل سلفا كير، بينما يعلم هذا الدعم حتى أطفال السودان، ولكن السؤال المهم يا أوباما: وبعد أن اعترف سلفا كير بالكذب عليكم شخصياً ماذا أنتم فاعلون، هل سيرتب هذا الأمر أية مُتغيّرات في علاقة الخرطوم وواشنطن؟ وهل من المنتظر أن تكون الدبلوماسية الأمريكية صادقة في التعاطي مع هذا الاعتراف الخطير في المنابر الدولية وأولها مجلس الأمن؟ وهل سينعكس حديث سلفا كير على العلاقة المباشرة بين قطاع الشمال ودولة الجنوب.
على كُلٍّ جاء الاعتراف النادر من سلفا كير في توقيت يتجه فيه البلدان ل (تصفير العداد) والبداية (من الأول)، وربما تعلم جوبا أنّها مرضي عنها في واشنطن دعمت المتمردين أم لم تدعم، غير أنّ وفدنا المفاوض مطالب بالبناء على هذا الاعتراف في مفاوضات الترتيبات الأمنية القادمة وصولاً لاتفاق يُحقق السلام في المنطقتين ويمنع رغبات الحالمين بأن تضعهم جوبا داخل القصر الجمهوري في الخرطوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.