لينا يعقوب : اليوم الموعود    مولانا شيخ قاضي يختتم زيارته الي ولاية كسلا    نادي الهلال ردًا على قرار"كاف": ظالم ومجحف    مجمع جبل مرة الطبي بالفاشر يتسلم عيادة طبيةللكشف السمعي    ارتفاع نسبة التطعيم بلقاح جونسون بالقضارف الي نسبة (78%)    انطلاقة الحمله القوميه الثانية لتطعيم كوفيد 19 بمحليه الرشاد.    جناح سوداكال يمنح الشرطة مهلة 24 ساعة    تراجع وأكد الموافقة على السفر للأبيض بعثة الإكسبريس الأوغندي تصل الخرطوم وتثير أزمة    الكاف يوافق للمريخ بحضور جماهيري    آيفون 13.. سعر ومواصفات هاتف أبل الجديد    الملتقى التشاوري حول "إسكان واستثمارات المهاجرين" السبت    الاستئنافات تعزز من صدارة الهلال للدوري    قالت إن تجاوز الإمدادات في توزيع الدواء فاقم الأزمة. . حماية المستهلك تحذّر من آثار كارثية للمغالاة في رسوم المدارس    شعبة المخابز: نتوقع زيادة سعر الخبز المدعوم ل(10) جنيهات للقطعة    سدّ النهضة..ترحيب سوداني ببيان مجلس الأمن    الإدارة العامة لتأمين التعدين تشن حملات واسعة على مخالفي القانون    وفاة نقيب شرطة بالمباحث عقب قبضه على المتهمين في جريمة قتيل بحري    والي الجزيرة : النظام البائد والفلول وراء المهددات الأمني    وزير الطاقة: قانون الكهرباء يسمح للقطاع الخاص بالمشاركة في إنتاجها    الأهلي مروي يُجري مرانه الرئيس لمباراة الإياب والإتحاد الأفريقي لم يقطع للجمهور فتح الأبواب    الهلال يستأنف التدريبات ويعلن الطوارئ لفاسيل الإثيوبي    الغالي شقيفات يكتب : حمدوك في الدعم السريع    إزالة التمكين بشمال دارفور : إعلان قرارات مهمة في الفترة المقبلة    قطاع التّعدين.. خَللٌ مُتوارثٌ    صغيرون: زيارة الوفد السعودي تهدف لطرح مشاريع بين جامعات البلدين    مدير الجمارك: تكفّلنا برسوم وتخليص ماكينات غسيل الكُلى في كسلا    انخفاض ملحوظ في أسعار الذهب بالأسواق    مقتل وإصابة عدد من أفراد الشرطة في اقتحام للقسم بالنهود    ترك ل(السوداني): سنتراجع عن إغلاق الشرق إن كان للبرهان وحميدتي رؤية للحل    إخضاع الرئيس المعزول و(29) من قيادات النظام البائد لفحص "كورونا"    إنطلاق النفرة الرياضية لإقامة نهائي كأس السودان بسنار    وساطة العقاريين ما بين سندان التغيير ومطرقة الفاشلين    يوسف السندي يكتب بلد بلا تكنولوجيا    مذكرة بين الأبحاث الجيولوجية واتحاد المُعدِّنين الصينيين    وداعاً للغسيل الكلوي.. باحثون يبتكرون "كلية اصطناعية"    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الخميس الموافق 16 سبتمبر 2021م    في قضية خط هيثرو: تفاصيل استجواب ال(5) ساعات لوزير المعادن في العهد البائد    هيئة الشرطة تناقش مشروع تعديل قانون الأسلحة والذخيرة والمُفرقعات    المرور تشن حملات للضبط المروري    الملهاة!!!    شاهد بالفيديو: مغني سوداني يشعل السوشيال ميديا بادائه الرائع لأغنية راب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    تاور:الطيب صالح إرث ومفخرة لكل السودانيبن    أفغانستان: عقدة مطار كابول تنتظر حلاً    بايدن ينفي أنباء رفض الرئيس الصيني عقد قمة ثنائية معه    إنصاف مدني في تصريحات نارية على برنامج (اعترافات): نجومية ندى القلعة (سوشال ميديا) فقط .. وترباس لا يجامل إطلاقاً    الأسرى الفلسطينيون المعاد اعتقالهم يكشفون تفاصيل الهروب من سجن جلبوع الإسرائيلي    على أثير (Pro fm 106.6) في أول موسم له (قهاوي الصناعية) يحشد شرائح مهمة في المجتمع    إدارة الثقافة بولاية سنار تعتزم إقامة مهرجان ثقافيّ للأطفال    شاهد بالفيديو: إنصاف مدني تكشف المثير في برنامج إعترافات " قلة غنائي عدم مروءة وترباس من أكثر الفنانين عاداداتهم غالية"    شاهد بالفيديو: خرج من الصالة حاملا المايك بيده.. صلاح ولي في مشهد غريب والجمهور يعلق    نفتالي بينيت بعد لقاء السيسي: "أنشأنا أساساً لعلاقة عميقة"    تويوتا كورولا كروس 2022 تكشف نفسها    بوتين يتحدث عن تفاصيل جديدة بعد دخوله العزل    ما رأي الشرع في إلزام الفتاة بالحجاب؟    أحمد يوسف التاي يكتب: أدركوا هيبة الدولة يا برهان    هل يمكن رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في اليقظة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رأس السنة.. الخرطوم عاصمة مجنونة
نشر في الانتباهة يوم 02 - 01 - 2013

والي الخرطوم ل«الإنتباهة»: رشق البيض والمياه مداعبة خشنة لا داعي لها..أول بلاغ في العام 2013م: ضبط «915» كريستالة وجريمة صادمة في العام الجديد
قام بالجولة: علي الصادق البصير
توقعات بمخاطر
وهدفت الخطة التي وضعتها الشرطة إلى تأمين الأندية والأماكن العامة والكنائس والحدائق والكافتريات وضبط المظهر العام والحد من الظواهر السالبة وبسط هيبة الدولة وسيادة حكم القانون والتعامل مع أي تجمع شبابي يمارس فيه الرقص والغناء على الشارع العام.
وتوقعت الخطة حدوث احتكاكات بين الطوائف الدينية المختلفة، ومحاولات تخريب في المنشآت الحيوية وحدوث فوضى وأعمال عنف من المتربصين بأمن البلاد، وإثارة الشغب والفوضى في الأماكن العامة، وممارسة بعض السلوكيات الشاذة مثل الرش بالبيض والمياه والدقيق وغيرها.
والخطة على امتدادها قامت على إنشاء غرفة عمليات مشكلة من أجهزة مختلفة شملت الشرطة ووزارة العدل وجهاز الأمن الوطني، وقد نصبت هذه الغرفة خيمة داخل قسم امتداد الدرجة بالعمارات شارع «1».
جولة في الشارع العام
«الإنتباهة» رصدت تلك الليلة المجنونة وحتى الساعات الأولى من الصباح، ولكم أن تستصحبونا لمعرفة الوجه الآخر للخرطوم في العام 2013م.
بدأت الجولة في تمام التاسعة مساء الإثنين 31 ديسمبر 2012م بشارع النيل، حيث بدأت الحركة في الخرطوم تتخذ شكلاً آخر، وأول ما تلحظه الانتشار الكثيف لأفراد شرطة المرور مع أعداد كثيفة من الشباب تتراوح معظم أعمارهم بين «20-25» سنة من الجنسين، واشتدت ذروتها عند نهاية الشارع بالقرب من برج الاتصالات، ويبدو أن حفلاً ساهراً تسبب في هذه الزحمة.
في حوالي الساعة العاشرة مساء انتقلنا إلى شارع المطار وكانت حركة السير قد بدأت ضاغطة خاصة تجاه الأندية والفنادق والمطاعم، وبدأت مزامير الحفلات تطلق أصواتها مع ضجيج صاخب وتجمعات شبابية من الجنسين، ويبدو على المظهر العام شئ من السفور والتبرج.
* من داخل غرفة العمليات
بعد الساعة الحادية عشرة بقليل، دخلنا خيمة قسم الدرجة وكانت عامرة بالقيادات وعلى رأسهم الأستاذ محمد بشارة دوسة وزير العدل، والدكتور عبد الرحمن الخضر والي الخرطوم واللواء عمر نمر معتمد الخرطوم، والفريق الدكتور العادل العاجب نائب مدير عام الشرطة وعدد من القيادات الشرطية، ومولانا عمر أحمد محمد مدعي عام السودان ومولانا ميرغني عبد الرازق رئيس نيابات أمن المجتمع. وقُبيل لحظات من بداية العام الجديد اختطفت «الإنتباهة» تصريحاً يعد الأخير في العام المنتهي، لوالي الخرطوم حول تلك اللحظات، وهذه الخيمة، وتحديات العام الجديد، فقال:
«قمت بجولة واسعة في ولاية الخرطوم حوالي الساعة 11:30 مساء ولحظت أن الأوضاع بصورة جيدة نتيجة الجهود الكبيرة التي تبذلها الجهات الأمنية المختصة في هذا اليوم، وأنا من خلال مشاهدتي لا أرى مشكلة والأمن مستتب والحمد لله، سوى بعض الزحمة خاصة في شارع النيل، وبعض الممارسات لبعض الشباب لإثارة الناس وأحيانا لمضايقاتهم، وهي مداعبة خشنة، وخلاف هذه لم أر شيئاً غير طبيعي وهذه فرصة طيبة ليستقبل الناس العام الجديد، ونحن في الولاية قلنا إذا احتفلنا يجب أن نحتفل بنهاية عام واستقبال عام جديد، إضافة لأعياد الاستقلال لذلك مقصود من احتفالات الولاية استقبال عام جديد وكذلك رأت جمعه الليلة على طريقتها وبطريقة معقولة وقامت ببعض التجمعات والإرشاد ببعض المواقع وبعيد من المواقع التي يمكن أن تتسبب في الإثارة، وهذا عمل طيب في مثل هذا اليوم لينهوا عن الممارسات الفاسدة.
أجهزة شرطة الولاية خلال اليومين السابقين ضبطت كميات ضخمة من المسكرات ومذهبات العقول من خمور وحشيش وغيره.
أهم تحديات الولاية عام 2013م نحن متفائلون رغم أن العام السابق كان بتحديات عظيمة أهمه التحدي المالي والاقتصادي إلا أننا متفائلون على مستوى الولاية والمستوى القومي، ونحسب أن العام الجديد سيحقق تعويض العملات الصعبة من خلال الجهد المبذول في النفط والمعادن، ونأمل أن يعوض السودان، أما إذا توصلنا مع الجنوب لاتفاق على الوجه المطلوب يرضينا ويرضي شعبنا فإن هذا يعطي بعداً آخر للاقتصاد السوداني.
ولاية الخرطوم رغم تعثرنا وسنظل متعثرين إلا أننا حاولنا استقطاب تمويل نستكمل به التزاماتنا التنموية وأظننا قد فعلنا.
2013 م أكبر تحدٍ هو استدامة الخدمات، ونعني خدمات المياه والصحة وتكملة انتشار العلاج ببطاقة التأمين الصحي بحيث أن كل المواطنين بالخرطوم تكون لهم بطاقة علاج، وأتمنى أن يتفهم الإعلام معنى هذا الدور، حتى وأن كان قادماً من الولايات، فإننا موافقون على قومية البطاقة العلاجية. وحث الناس للاشتراك في التأمين الصحي لتتم معاملتهم بصورة معقولة في مرافقنا الصحية، وبالتالي إذا زادت كلفة العلاج في المستشفيات فهذا مقصود به تلقي المواطنون للعلاج بكلفته الحقيقية ممن لا يحملون البطاقات.أيضا نواجه تحدي المياه، ولنا خطة خاصة لمعالجة هذه الإشكالية عبر عمل خاص في الشبكات. ونأمل أن تحمل نيابة عنا تحيات وتبريكات الولاية لكل المواطنين.
مع وزير العدل
ثم انتقلنا مباشرة للسيد وزير العدل الذي أفادنا بقوله:
سعداء أن نلتقي في هذا اليوم بالمعنيين بهذه التشكيلة لتؤمن احتفالات المواطن بعيدي الاستقلال ورأس السنة وهذه شراكة بين هذه الأجهزة حتى يستطيع المواطن الاستمتاع بفرحته خلال هذا العيد، الأمر الآخر نهنيء الشعب السوداني بهذه المناسبة، ونسأل الله أن يكون استغلالاً حقيقياً من خلال استقرار الأمن والاقتصاد.
أكبر تحدٍ لوزارة العدل هو بسط العدل بين الناس، وهذا التحدي مستمر ليس للعام القادم بل على الدوام ويمكن أن يتضاعف بتقبل الناس لإقامة العدل بين الناس بإمكانيات عالية، موقفنا أفضل مما كنا عليه في العام 2012م .
وختمنا جولة استطلاعنا هذه باللواء بابكر أبو سمرة الذي قال:
نهنيء الشعب بحلول عيد الاستقلال وهو مناسبة كبيرة وعظيمة ونحيي الرعيل الذي رفع علم السودان.. وبهذه المناسبة نقول إن الشرطة بصورة عامة وضعت خطة في ولاية الخرطوم ممثلة في شرطة ولاية الخرطوم والإدارة العامة للمباحث، وهي خطة مشتركة لتغطية كل الولاية وما اتخذ من إجراءات وتحوطات أمنية نعتقد أنه سيسهم بصورة فعالة في أن تمر عطلة رأس السنة بصورة هادئة، ونناشد المواطنين أن يتذكروا أنهم يشكلون جزءاً مهماً من الأمن وهم على قدر المسؤولية ويحافظون على أمنهم وعاداتهم ويحاولون الابتعاد عن المظاهر السالبة.
أول بلاغ في العام 2013م
دقت شارة الوقت للثانية عشرة تماماً وتحول سماء الخرطوم لمشهد أشبه بافتتاح ملاعب الأولمبياد وفي تمام الساعة 12:01 تماماً تم تدوين أول بلاغ 1/2013 بقسم كرري يفيد بضبط حافلة تحمل «915» كرستالة عرقي معبأة ومجهزة للتوزيع وتم ضبط المتهمين واتخاذ الإجراءات الجنائية ضدهم بينما سجل قسم امتداد الدرجة الأولى في تلك اللحظات ورغم الخيمة أول بلاغ له وكان بلاغ سكر.
غرفة النجدة
أيضاً في تلك اللحظات استقبلت غرفة النجدة أول بلاغ في تمام الساعة 12:05 وكان بلاغاً إنسانياً يفيد بسقوط مواطن في بئر بالحاج يوسف وتم انقاذه فوراً وهو بحالة جيدة.
الحفلات الغريبة
شهدت الخرطوم في تلك الليلة عدداً كبيراً من الحفلات العامة والخاصة، وقد أسهمت الحفلات الطرفية في تجفيف وسط الخرطوم كما هو الحال في موقعي برج الاتصالات والساحة الخضراء، إلا أن وسط الخرطوم لم يخل من مشاهد سالبة وغريبة، فقد أوقفت سلطات أمن المجتمع حفلتين واحدة كانت بصالة في ناد شهير ويحييها فنان كبير وحضورها حوالي عشرون فتاة وعشرون ولداً لم تتجاوز أعمارهم الخامسة والعشرين سنة وقد كتمت الصالة برائحة الحشيش والفجور والسفور والخلاعة.
أما الحفلة الثانية فقد تم إيقافها وهي مقامة بفندق شهير وراق حيث اتضح أن الفنان الذي يقيم الحفل أمريكي الجنسية وتم استدعاء صاحب الفندق وإيقاف الحفل لذات الأسباب وهي عدم الالتزام باشتراطات التصديق.
شقة دعارة
شعبة الشقق المفروشة بولاية الخرطوم عممت تحذيرات وتنويهات صارمة وواضحة، إلا أن «27» فتاة وسبعة أولاد تم ضبطهم في ليلة رأس السنة في شقة غير مفروشة وتم ضبطهم في أوضاع مخلة ومعظم الفتيات في حالات سكر شديد، كما تم العثور على كميات من الويسكي والعرقي بحوزة الشباب وتم اقتيادهم للقسم، وفتحت في مواجهتهم بلاغات سكر وأعمال فاضحة. إلى ذلك خلت الشقق المفروشة من أية بلاغات مماثلة حتى الساعات الأولى من الصباح حيث دونت الشعبة خلال عيد رأس السنة الماضية حوالي «40» بلاغاً مماثلاً.
القسم الشرقي:
أثناء تحرك قوة الطوف الليلي بدائرة اختصاص القسم الشرقي الخرطوم تم الاشتباه في عربة حافلة «استايركس» بها شخصان فتم إيقافها ليقوم أحدهما بالهروب من العربة. وعند تفتيش العربة تم العثور على عدد «156» زجاجة ويسكي، تم القبض على المتهم الآخر وفتح بلاغ تحت المادة 79ق. ج بالقسم الشرقي.
مصيبة 2013م
صباح اليوم التالي تم ضبط شقة بحي الزهور استأجرها ثلاثة شباب عائدون من مناطق الذهب، وكان بحوزتهم عدد من زجاجات الويسكي والعرقي وبعد غياب عقولهم استدرجوا طفلاً عمره «13» عاماً وتناوب اثنان في اغتصابه بعنف، وبعد ضبطهم تمت مواجهتهم بلاغات تتعلق بالسكر بينما تمت إحالة بلاغ الطفل للجهة المختصة وتم اتخاذ الإجراءات اللازمة ضدهم.
قراءات ختامية
الجميع يؤمن بأن ليلة رأس السنة بالخرطوم كانت أكثر أمناً وطمأنينة عن سابقاتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.