زيادة في اسعار الوقود وتفاقم الطوابير في المحطات    هيئة التأمين الصحي بولاية الخرطوم تجدد التزامها تجاه أسر شهداء ومصابي ثورة ديسمبر    خيبة أمل بدارفور لعدم توصل مجلس الأمن لإعلان مشترك حول الإقليم    مبادرات: العودة إلي الطبيعة: إعادة إكتشاف نباتاتنا المنسية أو الضائعة !.. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    مقترح بنك الطاقة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الهلال يعطل ثلاثي المريخ مجددا    في حب الوطن والناس .. بقلم: نورالدين مدني    جولة في حديقة المشتركات الإنسانية (أسماء وألقاب)!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التالتة حرمت الحلال .. شعر/ موسى المكي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محطة في حياة كسلا..كمال حامد
نشر في الانتباهة يوم 18 - 01 - 2013

{ دون شك كان يوم أمس الأول الأربعاء محطة كبيرة في حياة النجم الكبير الدكتور محمد حسين كسلا وهو اليوم الذي تم فيه تدشين كتابه العظيم »محطات في حياتي« بحضور نخبة من علية القوم تتقدمهم رئاسة الجمهورية ممثلة في مساعد الرئيس الدكتور جلال الدقير.. ورئاسة مجلس الوزراء ممثلة في الوزير الفاتح تاج السر والوزير صديق محمد توم والوزير الدكتور محمد المختار حسن حسين، والوزير مولانا محمد المصطفى الياقوتي، وقادة ورموز العمل الرياضي وأهل الهلال بكل شرائحهم وأعلامهم ووشاحاتهم وأناشيدهم.
{ لن ينسى الدكتور كسلا هذه المحطة وتكفي دموعه التي سكبها بعد أن عجز عن مواصلة الكلام والتعبير عن تقديره للدولة التي كرمته بعد أن تجاوز الستين من عمره، ولم يجد التكريم اللائق طيلة مسيرته الرياضية مثل ما وجد ظلم ذوي القربى وعدم تقدير موهبته، ولكنه حافظ عليها دون أن يهمل تحصيله الأكاديمي وممارسة مهنة الطب بل يتخصص في الطب الرياضي بعد أن وجد من يقدره خارج الوطن.
{ زملاؤه ورفاق دربه في الهلال والمنتخب الوطني شكلوا حضوراً كبيراً ولسان حالهم يشكر ويقدر من أسهم في الوقوف بجانب كسلا حتى تخرج مادة كتابه وهي سيرة متكاملة للكرة السودانية، أكثر مما هي سيرة شخصية للمؤلف. والتقدير يجب أن يكون دافعاً وحافزاً ومشجعاً من أجل المكتبة الرياضية ونقل تجارب العظماء للأجيال.. وحقيقة نحن لا نهتم بالتوثيق والمذكرات كما يحدث في كل العالم من حولنا.
نقطة.. نقطة
{ كانت قصة انتقال الدكتور محمد حسين كسلا للهلال من القصص التي رويت خلال حفل التكريم، ومن المؤكد أن تكون ضمن فقرات الكتاب. فقد كان النجم على بعد خطوات من التوقيع للمريخ معلناً رغبته ومريخيته ولكن ظهر في اليوم التالي في كشف الأهلة وظهر فيما بعد من أبرز نجوم الأزرق.
{ أعرف الدكتور كسلا منذ السبعينيات بحكم علاقتي بأصدقائه الكابتن شوقي عبد العزيز والكابتن مبارك طنطاوي والدكتور عبد الوهاب محمد الحسن، فقد كانوا يسكنون معاً في منزل مؤجر بحي الموردة قرب دار الرياضة.. وهو نفس المسكن الذي حللت به.. بل كنت محظوظاً لأنني أقمت في نفس الغرفة التي كانت للدكتور كسلا.. ولكن لم أكن محظوظاً لأنني وصلت بعد سفره ولكن امتدت العلاقة فيما بعد خارج السودان أكثر.
{ في العام 2010م لبيت دعوة لقناة «الشروق» للعمل في استديو تحليلي لمباريات إفريقية ورشحت كسلا، وتعجب القائمون على أمر القناة لأن الكابتن رفض عدة مرات المشاركة وتعجبت لذلك كما تعجبوا حين أتيت بهم للأستوديو وقدمنا حلقة مميزة مع الكابتن بشارة لن أنساها.
{ ديون الفنادق ووكالات السفر تطارد الإداريين في القمة والاتحاد العام.. وظروف المعاناة تجعلنا نتذكر طيب الذكر »ود أب زهانة« ولا تعليق.
{ تألمت لمعلومة عابرة بأن الرمز الإسلامي الكبير الدكتور جعفر شيخ إدريس في ظروف صحية معقدة في العناية المركزة، ولم يجد الاهتمام المستحق.. ولكن لا أرى داعياً للمقارنة بين الحالة وحالات أخرى وجدت الاهتمام.. لأنه يمكن الاهتمام بكل رمز قدم للوطن في أي مجال.. أسأل الله الشفاء العاجل للدكتور جعفر شيخ إدريس. والعزاء للجميع في فقيد الفن محمود عبد العزيز وغداً سنكتب عنه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.