السودان… حالة طوارئ بسبب كميات مياه فوق المتوقعة عند سد مروي    نهاية كورونا.. خبير يتوقع موعد عودة الحياة الطبيعية    حفل افتتاح هادئ للأولمبياد.. والدرون تبهر العالم    ثنائي الهلال يغيب عن مباراة كأس السودان    شركة كندية بالسودان تخطط لانتاج 5700 كيلوجرام ذهب سنويا    السيسي يتحدث عن مشروع سيحل أزمة في مصر لمدة 20 عاما    حلم قد يصبح حقيقة.. تطوير شارع في أميركا يشحن السيارات الكهربائية    خبير اقتصادي يدعو لتجهيز خريطة استثمارية في السودان تعرض للشركات والدول    التش في تدريب المريخ    السلطات اللبنانية توقف سودانيين حاولا التسلل إلى إسرائيل    أثيوبيا : أحداث متسارعة وتطورات سياسية وعسكرية وتساؤلات تحيط بمصير مقر الاتحاد الأفريقي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 23 يوليو 2021 في السوق السوداء    رابطة الأطباء الإشتراكيين تنبه الى خطورة الاوضاع بالبحر الاحمر    اختيار كليةطب الجزيرة ضمن " 10" كليات على مستوى العالم    وزير الاستثمار: إعادة هيكلة"الدين الخارجي" سيمكّن الحكومة من الوفاء بالالتزامات    بينها الخرطوم..أمطار متوقّعة في 10 ولايات    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    حميدتي : لدينا فرصة تاريخية للتوافق في السودان    مسلح يسرق سيارة إسعاف ويكتشف "مفاجأة" بداخلها    والي شمال كردفان يزور أسر المبدعين بمدينة الأبيض    رابطة الأطباء الإشتراكيين تنبه الى خطورة الاوضاع بالبحر الاحمر    الإعجاز العلمي في الاتصالات بمنتدى ( النيمة) الثقافي    والي شمال كردفان يزور أسر المبدعين بمدينة الأبيض    الماحي في سوق سنار ودعوة لتفعيل القوانين وإجراءات تجاه المخالفات    الذهب يتجه لأول خسارة أسبوعية في 5 أسابيع    ابوبكر وإسراء يحملان علم السودان في افتتاح أولمبياد طوكيو    وفد من الحركة الشعبية في النيل الأزرق للتبشير باتّفاق سلام جوبا    محتجون يغلقون برج اتصالات شركة "ام تي ان" بشمال دارفور لرداءة الخدمات    إحباط عملية تهريب اتجار بالبشر من تَسَنيّ إلى الخرطوم    الصين ترد على الصحة العالمية بشأن أصل كورونا: "غطرسة ازاء العلم"    القهوة الزائدة يمكن أن تقلص الدماغ    الفلاح عطبرة ينازل المتمة شندي في التحدي    ما زال الخير فينا…    المجدفة اسراء خوجلي في حديث الصراحة والوضوح…الأولمبياد حلم كل رياضي لم أتوقع المشاركة بطوكيو والتخوف موجود    ماكرون يغير هاتفه بعد فضيحة بيجاسوس وإسرائيل تدرس تقييد تصدير برامج التجسس    كيفية التخلص من الشخير… 5 طرق مجربة    الإمارات تنفي مراقبة صحافيين باستخدام برنامج "بيغاسوس" الإسرائيلي    لهذه الأسباب.. احذف تطبيق "مسنجر" فورا من هاتفك الآيفون والأندرويد    مصر.. أبناء العم اختلفوا على دفن متوفية فاشتبكوا بالأسلحة النارية.. والكشف عن إجمالي القتلى والمصابين    ترجيحات بتفشي السلالة الهندية ل(كورونا) في بورتسودان وتزايد لافت في الوفيات    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    إحباط عملية تهريب اتجار بالبشر من تَسَنيّ إلى الخرطوم    تفاصيل بشعة بالعثور على جثتي شاب وحبيبته في حالة تعفن    الشرطة تكشف التفاصيل الكاملة لانقاذ حياة (85) معدنا بحلفا    مصر.. الشناوي يكشف تفاصيل حول حياة الفنانة وردة الجزائرية    شمال كردفان تستهدف زراعة (8)ملايين فدان للموسم الزراعي الصيفي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس 22 يوليو 2021 في السوق السوداء    شاهد بالصورة:الإعلامية لوشي المبارك تهني معجبيها بحلول عيد الاضحي وتشعل مواقع التواصل بصورة خاصة    الخرطوم وبعض مدن البلاد تشهد ترديا في البيئة بسبب هطول الامطار ومخلفات الاضاحي    لجنة معتصمي مستشفي التميز تتهم جهات رسمية بمحاولة دفن الجثث قبل التعرف علي هوياتها    تلفزيون السودان ينظم يوما مفتوحا حول الزراعة في المجتمع السوداني    شاهد: معرض صور فوتوغرافية للثورة السودانية بمدينة آرل الفرنسية    ياسمين عبد العزيز تغادر العناية المركزة    تطورات في حالة الفنانة ياسمين عبد العزيز بعد 10 أيام في العناية المركزة    كل ما تريد معرفته عن الأضحية.. وقتها وحكمها وآدابها    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    كل عام وانتم بخير، عيد مبارك عليكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الوفاء لجيل العطاء..مجاهد الخليل

+ كانت أمسية متفردة جمعت جيل البطولات بجيل التضحيات في قاعة المركز الثقافي بأمدرمان.. أمسية أوفت فيها رئاسة الجمهورية بتواصل برنامجها التواصلي الذي قطعته تكريمًا لكل من أعطى لهذا الوطن الحبيب.
+ كان المحتفى به أحد عمالقة جيل البطولات جمع بين العلم والموهبة.. تفرد فى عطائه حتى بلغت شهرته الملاعب العربية.. إنه درة الشرق الدكتور محمد حسين كسلا الذى غالبته دموعه وهو يطوق بالوفاء من قبل رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء الذى تكفل بطباعة سفره «محطات فى حياتى» بتوجيه من فخامة الرئيس البشير ورعاية النائب الاول الاستاذ على عثمان طه.
+ شرف الامسية الدكتور جلال يوسف الدقير مساعد رئيس الجمهورية الرياضى المطبوع الذى تحدث حديث العارف عن المحتفى به وكشف بأنه كان أنشودة فى شفاه الجالية السودانية بدولة الامارات العربية المتحدة مع زميله اللاعب الفاضل سانتو حيث لعبا سويًا لفريق النصر الإماراتى توجا معه بالبطولات وكشف أن المحتفى به تفرد لانه كان يلعب بعقله.
+ استحق د. كسلا التكريم وهو يوثق لحياته الرياضية والطبية معًا والتى بدأت مبكرًا بشرقنا الحبيب من حيث تشرق شمس الدنيا ومن ثم تواصلت رحلة حياته بأم درمان ودبى ثم العودة مرة أخرى لام درمان حيث زامل عددًا من العباقرة زغبير، وقاقرين والدحيش وسانتو أخوان ونجم النجوم أمين زكي وغيرهم من الافذاذ الذين تركوا بصمتهم فى منشط كرة القدم السودانية.
+ سفر الدكتور كسلا «محطات فى حياتى» إضافة جديدة للمكتبة السودانية عامة والرياضية خاصة وهو جدير بالمطالعة خاصة من جيل الفضائيات الذى لم يشاهد د. كسلا وهو يصول ويجول فى المستطيل الاخضر.
+ جاءت كلمات المحتفى به معبرة وهو يكشف عن معاناته فى اصدار هذا المطبوع الذى ولد من رحم المجهول لعدم وجود أى توثيق لرحلته الكروية فى سبعينيات القرن الماضى سواء مع الهلال أو الفريق القومى وجاءت نبراته حزينة وهو يكشف لاول مرة عدم توثيق الوسائط الإعلامية يومها لاهم حدث رياضى فوز السودان ببطولة افريقيا عام1970م وحتى فى الامارات لم يجد ما يعينه على اكمال محطات حياته كما تمنى لها ان تكون.
+ رغم رحلته الكروية الطويلة اختزلت سيرته الذاتية فى فيلم وثائقى مدته ربع ساعة فقط عرض على الحضور الأنيق الذى شارك كسلا فرحته بهذا التكريم الذي هو أهل له وكانت أهم لقطة فيه تكريمه من قبل زعيم أمة الهلال الراحل المقيم الطيب عبد الله الذى كان يبادل أبناءه الوفاء مقابل العطاء خلال فترة رئاسته للنادى وكان الكابتن وقتها فى أوج مجده وعطائه.
+ شكرًا رئاسة الجمهورية وشكرًا مجلس الوزراء الذى يواصل تكريمه للرياضيين وأهل الفن والثقافة الذين أعطوا وما بخلوا لهذا الوطن الغالي وكانوا خير سفراء له بالخارج.
+ ازداد اعجابى بالدكتور وهو يتحدث عن السودان الوطن الكبير دون أية إشارة لدرة الشرق كسلا الحبيبة التى نشأ وترعرع فيها فكان كبيرًا فى نظر الحضور لان كسلا وأم درمان وبورتسودان وشندى والفاشر ومليط كلها مدن تمثل الوطن الكبير.
+ شكرًا للمحتفى به الذى تحدث عن الهلال المدرسة والكيان وهو يقلد بشعاره الازرق وشكرًا له وهو يهدى سفره لرئيس الجمهورية ويشكره ونائبه والسادة الوزراء الذين كانوا حضورًا لتكريمه.
+ شكرًا لمعتمد أم درمان سعادة الفريق التهامى وهو يستضيف هذا التكريم بمركزه الثقافى الذى أصبح بؤرة إشعاع لام در وشكرًا للوزير النشط محمد المختار وأركان حربه الذين ظلوا وراء تكريم كل مبدعى بلادى.
وآسفاي لو ما كنت سودانى**** وأهل الحارة ما اهلي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.