التعليم بالجزيرة: انطلاقة العام الدراسي الاحد    144 حالة وفاة بكورونا في الجزيرة    لجنة المعلمين تتمسك ببقاء ببروفيسور الأمين وزيراً للتربية والتعليم    السودان ضمن دول عربية تبحث مع إسرائيل تطوير الطاقة    نفط السودان .. أسرار ومحاذير    الهلال يعمق أزمات الأبيض في الدوري السوداني    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخطط الإسكانية والانفجار السكاني وحكاية نصر الدين..صديق البادي
نشر في الانتباهة يوم 04 - 05 - 2013

كانت العاصمة حتى قبل ثلاثة عقود من الزمان تقريباً تسمى العاصمة المثلثة «الخرطوم أم درمان الخرطوم بحري» وإن أسعار الأراضي كانت زهيدة في الماضي ولكن لم يكن لدى الكثير من المواطنين اهتمام بالتوسع في حيازتها. وبداْ الاهتمام بها مؤخرًا وفي السنوات القليلة الماضية قفزت أسعارها قفزات عالية متوالية وأخذ الكثيرون يرددون أنهم أضاعوا فرصاً ذهبية «الصيف ضيعت اللبن» ولكن فى البداية والنهاية هي أرزاق وقسمة ونصيب. وفي العاصمة لا سيما في الأحياء العتيقة كانت عدة أسر تسكن كلها فى منزل الأسرة الكبيرة المتوارث وبسبب الازدحام والضيق أخذ الكثيرون يبيعون أنصبتهم فى الورثة ويشترون في أحياء أخرى مساحات أكثر اتساعاً ولكن بمرور الوقت تضيق هذه المساحات نفسها ويضطر الأبناء والأحفاد للبحث عن مساحات أخرى أوسع ولأسباب عديدة تتعلق بسبل كسب العيش وغيرها ازداد عدد سكان العاصمة وهي وعاء قومى شامل وقامت فيها أحياء السكن الاضطراري الذي أملته ظروف قاهرة واقتضت بعد ذلك معالجات توفيقية بتسجيل الحيازة أو إيجاد بديل لها بالتراضي. وإن هذا التوسع الجغرافي والتكاثر السكانى ينبغي أن يتبعه اهتمام بالخدمات المختلفة في مجالات التعليم والصحة وبسط الأمن وفي المواصلات والاتصالات ودور العبادة والأسواق الطرفية... إلخ» ونال الكثيرون من سكان العاصمة قطعًا سكنية في الخطط الإسكانية في الدرجات المختلفة «الأولى والثانية والثالثة» بعد استيفائهم لكل المطلوبات والشروط المعروفة. وأصبح لبيع وشراء الأراضي مكاتب يعمل فيها متخصصون في هذا المجال وقد تحدث أحيانًا تجاوزات وحالات احتيال هنا وهناك بتزوير الأوراق وبيع القطعة الواحدة عدة مرات لعدد من المشترين وتشهد المحاكم قضايا من هذا النوع مع حالات فساد أخرى تُعالَج إدارياً. ومن الإشراقات الطيبة قيام صندوق قومي للإسكان الشعبي الفئوي وقد استفاد منه الكثيرون وهو إنجاز طيب ونأمل أن يتم التوسع فيه وعلى سبيل المثال فإن إقامة منازل للصحفيين في الإسكان الشعبي الفئوي تعتبر إنجازاً باهراً يُشكر عليه اتحاد الصحفيين السودانيين والصندوق القومي للإسكان الشعبي والفئوي. وإن العاصمة القومية قد تمددت طولاً وعرضاً من حدود محلية جبل الأولياء جنوباً حتى الحدود الشمالية لمحلية كرري وتمتد العاصمة من حدود محلية أمبدة غرباً حتى الحدود الشرقية لمحلية شرق النيل. وإن الشباب المستقرين مع أسرهم بالعاصمة هم في مقتبل أعمارهم الآن وعلى مشارف تكوين أسر وأعدادهم ضخمة والعاصمة موعودة بتكاثر وانفجار سكاني في العقود القليلة القادمة من عمر الزمان المديد وتبعاً لذلك فإن مساحتها الكلية ستكون ضعف مساحتها الحالية ولذلك ينبغي وضع خطط ودراسات مستقبلية لهذا المآل المرتقب. وقد تناولت هنا سطح الموضوع باقتضاب لدق ناقوس التنبيه دون خوض متعمق في التفاصيل والقضايا المتشعبة المتصلة بهذا الموضوع الحيوي. ومن الذين كانوا يستشرفون الغد من المسؤولين المخلصين والإداريين الجادين الراحل المقيم السيد نصر الدين السيد الذي أولى موضوع الإسكان اهتماماً كبيراً وخطط ونفذ خطة إسكانية كبيرة وطموحة عندما كان يعمل ضابطاً تنفيذياً مسؤولاً عن مجلس الخرطوم بحري وحرم نفسه من أخذ قطعة سكنية رغم أنه من سكان بحري وكان من المستحقين ولم تُمنح أسرته قطعة إلا بعد وفاته وهو من النماذج الطيبة في الخدمة المدنية وفي العمل العام عندما كان وزيراً وتنفيذياً مرموقاً ولا بد من تعريف الجيل الصاعد به.
وُلد السيد نصر الدين السيد مرجان بالخرطوم بحري في عام 1920م وأكمل دراسته الثانوية بكلية غردون التذكارية والتحق بكلية الإدارة والبوليس وأمضى بها عاماً ثم أكمل دراسته بالآداب بالمدارس العليا وعُيِّن بعد تخرجه نائب مأمور وابتدر حياته العملية بالعمل ضابط بوليس بمركز الحصاحيصا ثم تحول إلى الإدارة وعمل بعد سنوات ضابطاً تنفيذياً لمجلس الخرطوم بحري وشهد عهده إنجازات كثيرة منها الخور الشهير المعروف بخور نصر الدين وعُرف بالنزاهة والزهد إذ أنه أشرف على الخطة الإسكانية ووزع القطع السكنية بالعدل وأنصف الفقراء والمساكين وحرم نفسه وامتنع عن أخذ قطعة أرض رغم أنه من سكان الخرطوم بحري ولم يكن يمتلك قطعة أرض ولا منزلاً وكان يعيش في جزء من منزل أهله وقد أحبه مواطنو الخرطوم بحري وعندما استقال السيد نصر الدين وترشح في عهد الديمقراطية الأولى في دائرة الخرطوم بحري ممثلاً للحزب الوطني الاتحادي ومنافساً لرئيس حزب الشعب الديمقراطي مولانا الشيخ علي عبد الرحمن فاز السيد نصر الدين وفاز أيضاً في ذات الدائرة في الديمقراطية الثانية بعد ثورة أكتوبر وعُيِّن وزيراً للمواصلات ثم أضحى وزيراً للثروة الحيوانية وكان من المقربين للرئيس إسماعيل الأزهري. وبعد المصالحة الوطنية ورفضه لأي مواجهات دموية بين أبناء الوطن الواحد ترشح وفاز في بحري وأصبح رئيس لجنة بمجلس الشعب في عهد مايو. وذكر الشيخ عبد الجليل النذير الكاروري أنه اعتُقل في بدايات عهد مايو مع السيد نصرالدين في حجرة واحدة بسجن كوبر وشهد له بأنه كان متديناً عابداً ذاكراً يقيم الليل. أمطر الله على قبره شآبيب رحمته وجعله روضة من رياض الجنة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.