مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    الأمة القومي يجمد المفاوضات مع (قحت) ويهدد بعدم المشاركة في الحكومة    تجمع المهنيين يعلن جدول التصعيد الثوري لاغلاق مقار اعتقال الدعم السريع    مصدر: حمدوك لم يستلم ترشيحات (قحت) للوزارة ويشترط الكفاءة    العناية بالاعمال الصغيرة تقود الي اعمال كبيرة ونتائج اكبر وأفضل .. بقلم: دكتور طاهر سيد ابراهيم    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    اللجنة المنظمة لمنافسات كرة القدم تصدر عدداً من القرارات    عندما يكيل الجمال الماعون حتى يتدفق .. بقلم: البدوي يوسف    إنهم يغتالون الخضرة والجمال .. بقلم: ابراهيم علي قاسم    السودان ضمن دول عربية تبحث مع إسرائيل تطوير الطاقة    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسلسل الفظائع يتواصل بأبو كرشولا... التطهير العرقي والاغتصاب وزواج الإكراه
نشر في الانتباهة يوم 18 - 05 - 2013

على الرغم من تكرار مطالبة الحكومة السودانية المجتمع الدولي ومجلس الأمن بفرض عقوبات رادعة في مواجهة مرتكبي انتهاكات وتصفيات عرقية وحالات اغتصاب في مناطق أم روابة وأبوكرشولا، إلا أن هذه المؤسسات الدولية ما زالت تلتزم الصمت حيال هذه الفظائع، في حين أن قيادات بحزب المؤتمر الوطني اتهمت الجبهة الشعبية التي نفذت هجوماً غادرًا على شمال كردفان بممارسة حملة تطهير عرقي وإبادة جماعية في مدينة أبو كرشولا، وقال الوطني إن هجوم الجبهة الثورية يأتي في إطار المخطَّط الصهيوني الذي يسعى إلى تمزيق البلاد.
وكان أمين أمانة المنظمات بالحزب عادل عوض خلال حديثه في ندوة «انتهاكات حقوق الإنسان بولاية شمال كردفان» كشف عن رصد الانتهاكات التي قامت بها قوات الجبهة الثورية في المنطقة، من بينها استخدام المواطنين دروعاً بشرية، وقتل الأطفال واغتصاب النساء، مبيناً أن الأمانة لديها مستندات ووثائق لهذه الانتهاكات ستدفع بها إلى الجهات المختصة حتى تشرع في الإجراءات المطلوبة، في وقت وصفت فيه رئيس لجنة الثقافة والإعلام بالمجلس الوطني عفاف تاور قوات الجبهة الثورية بالخارجة عن القانون وأكدت أنها تقوم بقتل الأبرياء من النساء والأطفال في أم روابة وأبوكرشولا وغيرها من المناطق، مشيرة إلى أن المتمردين دخلوا إلى هذه المناطق عن طريق المناطق التي ليست بها سرية جيش حتى وصلوا إلى أم بركة التي تم فيها التصدي لهذه القوات.
وفي إطار الكشف عن فظائع الجبهة الثورية أكد شهود عيان في مدينة أم كرشولا لوكالة السودان للأنباء في وقت سابق أكدوا أن متمردي ما يسمى بالجبهة الثورية قد عاثوا فسادًا في المدينة عندما دخلوها فقاموا بقتل وذبح المواطنين أمام الملأ كما قاموا باغتصاب النساء وسلب ونهب ممتلكات المواطنين. وأوضح المواطن الأمين إبراهيم محمد الذي نجا من قبضة المتمردين لمندوب الوكالة أنه رأى بأم عينيه ذبح المواطنين والذي هو تنفيذ لأحكام تصدر فورية تجاه المواطنين بتهم ملفقة، ويتم تنفيذ الإعدام على المواطنين شنقًا، أما المنتسبون للدفاع الشعبي والقوات المسلحة فالإعدام يتم رمياً بالرصاص. وقال إن التهمة التي وُجِّهت له هي انتماؤه لقوات الدفاع الشعبي وقد اقتيد قسرًا إلى معتقلاتهم وتم نزع ملابسه وإلباسه عباءة نساء وقد تم الحكم عليه بالإعدام رميًا بالرصاص ولكن قبل تنفيذ الحكم انشغل المتمردون بغارة الأمر الذي مكَّنه من الهروب.
وأضاف شاهد عيان آخر أن من الذين التقى بهم والوفد المكلف من لجنة التشريع والعدل بالتقصي حول انتهاكات حقوق الإنسان بمناطق أم روابة وأبو كرشولا وعُرضت وثائقهم في المؤتمر الصحفي الأخير بالبرلمان أنه قد تمت أكثر من ثلاثين حالة اغتصاب، واقتيد جزء من النساء قسرًا لمعسكر المتمردين في «الفرشة»، كاشفًا عن أن عشرات الأطفال ماتوا عطشاً جراء بُعد المسافة بين أبو كرشولا والرهد. وقال إنه دفن ثلاثة أطفال بيديه، مضيفًا أنه تم أسر «180» شخصًا تم ترحيلهم لجهة غير معلومة، فيما كانت التصفيات تتم عرقيًا بصورة واضحة، إضافةً للتصفيات وفقًا للانتماء الحزبي.
من جانبه أوضح الأستاذ محمد الزبير رائد المجلس التشريعي بولاية شمال كردفان أن المتمردين قد اقتادوا الفتيات من أمام أهلهنَّ كما تم ربط معلمي المدارس وضُربوا بالشوك ولم يفكوا قيدهم إلا بعد أربعة أيام، مضيفًا أن أبو كرشولا الآن عبارة عن أطلال وتم نهب كل ما فيها، ولو طالب أحد برد متاعه فلا يجد إلا الضرب أو الموت وذلك عبر المحاكم التي نُصبت تحت الأشجار. وأشار إلى أن أبو كرشولا مدينة معروفة كان أهلها ميسوري الحال ويشهد عليها القائمون بأمر ديوان الزكاة حيث لا يوجد شخص من أبو كرشولا مسجل بكشوفات جامعي الزكاة. من جهة أخرى أشار الأستاذ الفاضل حاج سليمان رئيس لجنة التشريع والعدل بالمجلس الوطني إلى الموقف الذي اتخذته اللجنة بأن هذه المجموعة المتمردة توافق على ارتكاب جرائم مما يعني أنه اتفاق جنائي وهذا يعاقب عليه القانون الدولي والإقليمي والمحلي كذلك فإن هؤلاء المارقين خرجوا عن الدولة وارتدوا الزي العسكري خلافًا للقانون العسكري واعتدوا على المواطنين الذين لا علاقة لهم بالعمليات العسكرية وهذا يخالف القانون وكذلك سيادة الدولة، مؤكدًا أن اللجنة رفعت تقريرها لوزارة العدل لاتخاذ الإجراءات اللازمة لمتابعة هؤلاء الجناة وليقدموا للمحاكمة.
وأضاف الفاضل أن هناك أكثر من «180» مفقودًا، كاشفًا أن المتمردين عقدوا زواجًا جماعيًا للفتيات المأسورات واللائي من بينهن نساء متزوجات فيما قام عشرة متمردين بالاعتداء على معلمة بالتناوب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.