اجتماع مشترك بين ولاةشرق وجنوب دارفور ومدير عام هيئةسكك حديدالسودان    شاهد: Lenovo تطلق أقوى هواتفها بتقنيات متطورة    الوليد بن طلال استثمر 500 مليون دولار في روسيا تزامنا مع بدء العملية العسكرية    تحذير لمستخدمي فيسبوك وإنستغرام.. هذه مصيدة لكشف بياناتكم    بابكر سلك يكتب: كمبالي كبر جد لييينا    دراسة: النساء النباتيات أكثر عرضة لكسور الورك    الارصاد الجوية: سحب ركامية ممطرة بعدد من الولايات    البعثات المشاركة في البطولةالمدرسية الأفريقية تزورالمعالم البارزة بالدامر    بيان صحفي حول مخرجات مؤتمر المائدة المستديرة    قائد القوات البرية يكشف عن أسباب اختيار نهر النيل للاحتفال بعيد الجيش    محامي البشير: لا علاقة لنا بمبادرة (أهل السودان)    شاهد بالفيديو.. في أجواء ممطرة.. المؤثرة "خديجة أمريكا" تفاجىء ابنها بمفتاح سيارة في عيد ميلاده    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 14 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    مطارنا الفضيحة    القائد العام للقوات المسلحة يؤكد إنحياز الجيش لخيارات الشعب    زياد سليم يواصل التالق في بطولة التضامن الإسلامي    أردول لإبراهيم الشيخ: نقول له ولرفاقه إذا تقدّمتم خطوة فسوف نتقدّم عشر    تدريب المراجعين والماليين والمحاسبين بالجزيرة على موازنة البرامج والشاملة    إنطلاق ورشة تدريب المهندسين الطبيين لمراكز غسيل الكلى    ورشة تدريببة للجان الزكاة القاعدية بريفي كسلا    الخبير الاقتصادي دكتور فيصل عوض ل(السوداني): القرار باختصارٍ يعني (زيادة) الضريبة على (الواردات) الخاضعة للجمارك    القبض على مجموعة مسلحة متهمة بسرقة منازل المواطنين بالخرطوم    انهيار مصرف خرساني يؤدى لانتشار ل(هدام) واسع بالخرطوم    شبيه لمصطفى سيدأحمد يتملك حوالي "1200" شريط كاسيت للراحل    صلاح الدين عووضة يكتب : وأنا!!    وسط ترحيب واسع من الصناعيين إلغاء ضريبة الإنتاج.. تخفيف أعباء الرسوم ودعم الاقتصاد    (الغربال) يغيب مباراتين في الأندية الأبطال    فائدة مذهلة لصعود الدرج بدلًا من استخدام المصعد!    محاباة اهل الوصيف!!    تراجع الإنتاج الكهربائي بأم دباكر ل(250) ميقاواط    المتمة شندي تكسب خدمات ثلاثي النداء    ازمة مدربين وليس حراس !!    دوري السيدات.. الكرنك يواجه نور المعارف باستاد جبل أولياء غداً    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 14 أغسطس 2022    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    شرطة محلية مروي تضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع.    السودان.. إعادة طفلة إلى أسرتها بعد بيعها بخمسين ألف جنيه    إنطلاق ورشة الإستجابة لبرنامج التطعيم ضد شلل الأطفال بالفاشر    شاهد بالفيديو.. نجمة التريند الأولى في السودان "منوية" تعود لإثارة الجدل بفاصل من الرقص الهستيري والصراخ على أنغام (تقول زولي)    شاهد بالصور.. عريس سوداني غيور يحمل عروسته بين يديه خوفاً عليها من أن تمازح ماء المطر أقدامها    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    تحذير من معاجين تبييض الأسنان.. ضررها أكثر من نفعها!    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    مقتل نجل الرئيس التنفيذي لشركة سوداني للاتصالات    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محمد مفتاح رجب الفيتوري
نشر في الانتباهة يوم 17 - 06 - 2013

، من شعراء السودان البارزين وهو من أسرة يختلط في دمها العربي الدم المصري والإفريقي، ولد في الجنينة «السودان» نشأ في مدينة الإسكندرية ثم انتقل إلى القاهرة وحفظ القرآن الكريم، درس بالمعهد الديني وتخرج في الجامع الأزهر بالقاهرة أو في جامعة القاهرة، محررًا أدبيًّا بالصحف المصرية والسودانية، وعمل رئيسًا لتحرير مجلة هنا أم درمان والتي كانت تصدرها وزارة الاستعلامات والعمل في عهد عبود وكان يسمى عموده الأسبوعي (أفكار لها سيقان) أسهم بقدر كبير في اكتشاف العديد من المواهب الشعرية السودانية، وعين خبيرًا للإعلام بالجامعة العربية، ثم عمل مستشارًا ثقافيًًّاً في السفارة الليبية بإيطاليا. كما عمل مستشارًا وسفيرًا بالسفارة الليبية ببيروت. ثم مستشارًا سياسيًّاً وإعلاميًّاً بسفارة ليبيا بالمغرب.
يعتبر الفيتورى جزءًا من الحركة الأدبية السودانية طبعت له دواوين بمصر والسودان مثل: «أغاني إفريقيا» و«سقوط دبشليم وديوان» «ثورة عمر المختار» و«ابتسمي حتى تمر الخيل» . حصل محمد الفيتوري على جائزة الوسام الرفيع «وسام الفاتح» وجائزة «الوسام الذهبي للعلوم والفنون والآداب» .
وتعد قصيدة «تحت الأمطار» من قصائد الشعر الحر بالعصر الحديث حيث يتحرر الكاتب من الأغراض القديمة كالوصف والغزل، بل ويتحرر أيضًا من الأوزان والقافية، ليعبر عن الشعر الوجداني والتجربة الشعرية الخاصة التي يشعر بها وغالبًا ما يلتزم الشعر الحر بالأوزان العربية الأصيلة.
وغالبًا ما يتناول الشعر الحر الناحية التأملية، حيث يعكس الشاعر رؤيته الخاصة المجردة تجاه للأشياء من حوله، فتصف القصيدة ن كلاً منا سائق على نفسه وعلى جوارحه وأركانه فمن بين الناس من يكون رفيق بخيله ومنهم من يقسى عليها ناسيًا أن الموت قريب يرقب العربة وسائقها. فلينظر كل سائق إلى نفسه وليتدبر. يعتبر الشاعر الفيتوري من طلائع شعراء الحداثة وأسهم بقدر كبير في تثبيت شعر التفعيلة في وجدان الشعوب العربية، وهو من رواد هذا الشعر من أمثال السياب ونازك الملائكة وحيدر البلندي وصلاح عبد الصبور والبياتي، تفرد الفيتوري عن غيره من الشعراء العرب بأنه قد تناول الشأن الإفريقي وعكس الثقافة الإفريقية من خلال شعره وكان يدعو للثورة الإفريقية والنعاق من الاستعمار والظلم والديكتاتورية، والفيتوري تغلب على شعره النزعة الصوفية والتدين العميق، وهو ما يضح لنا جليًا في هذه الأبيات:
في حضرة من أهوى عبثت بي الأشواق
حدقت بلا وجه ورقصت بلا ساق
وزحمت براياتي وطبولي الآفاق
عشقي يفني عشقي وفنائي استغراق
مملوكك لكني سلطان العشاق
٭٭ كرّمه رئيس الجمهورية عمر حسن أحمد البشير، وقد أغضب قبوله لهذا التكريم عدد من المثقفين والأدباء والشعراء كونه يقبل تكريم من رئيس نظام له رأي سالب فيه، عاش الفيوري متنقلاً في عدد من المدن العربية واستقرّ أخيرًا في المغرب وقد تعرض لوكعة صحية قبل فترة من الزمن ولكنه عافى منها، تزوج من الممثله السودانية المعروفه آسيا عبد الماجد، وقد أثار زواجه منها في وقتها جدلاً كبيرًا، ومهما اختلف النقاد والقُراء في شعر الفيتوري ومواقفه السياسية والفكرية وتأييده لنظام القذافي والعمل معه إلا أنه يبقى علامة بارزة في الشعر العربي الحديث.
٭٭ دواوينه الشعرية
أغاني إفريقيا 1955 وعاشق من إفريقيا 1964 اذكريني يا إفريقيا 1965 أحزان إفريقيا 1966 البطل والثورة والمشنقة 1968 سقوط دبشليم 1969 سولارا (مسرحية شعرية) 1970 معزوقة درويش متجول 1971 ثورة عمر المختار 1973 أقوال شاهد إثبات ابتسمي حتى تمر الخيل 1975 عصفورة الدم 1983 شرق الشمس... غرب القمر 1985 يأتي العاشقون إليك 1989 قوس الليل... قوس النهار 1994 أغصان الليل عليك يوسف بن تاشفين (مسرحية) 1997 الشاعر واللعبة (مسرحية) 1997 نار في رماد الأشياء عريانا يرقص في الشمس 2005.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.