مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد مفتاح رجب الفيتوري
نشر في الانتباهة يوم 17 - 06 - 2013

، من شعراء السودان البارزين وهو من أسرة يختلط في دمها العربي الدم المصري والإفريقي، ولد في الجنينة «السودان» نشأ في مدينة الإسكندرية ثم انتقل إلى القاهرة وحفظ القرآن الكريم، درس بالمعهد الديني وتخرج في الجامع الأزهر بالقاهرة أو في جامعة القاهرة، محررًا أدبيًّا بالصحف المصرية والسودانية، وعمل رئيسًا لتحرير مجلة هنا أم درمان والتي كانت تصدرها وزارة الاستعلامات والعمل في عهد عبود وكان يسمى عموده الأسبوعي (أفكار لها سيقان) أسهم بقدر كبير في اكتشاف العديد من المواهب الشعرية السودانية، وعين خبيرًا للإعلام بالجامعة العربية، ثم عمل مستشارًا ثقافيًًّاً في السفارة الليبية بإيطاليا. كما عمل مستشارًا وسفيرًا بالسفارة الليبية ببيروت. ثم مستشارًا سياسيًّاً وإعلاميًّاً بسفارة ليبيا بالمغرب.
يعتبر الفيتورى جزءًا من الحركة الأدبية السودانية طبعت له دواوين بمصر والسودان مثل: «أغاني إفريقيا» و«سقوط دبشليم وديوان» «ثورة عمر المختار» و«ابتسمي حتى تمر الخيل» . حصل محمد الفيتوري على جائزة الوسام الرفيع «وسام الفاتح» وجائزة «الوسام الذهبي للعلوم والفنون والآداب» .
وتعد قصيدة «تحت الأمطار» من قصائد الشعر الحر بالعصر الحديث حيث يتحرر الكاتب من الأغراض القديمة كالوصف والغزل، بل ويتحرر أيضًا من الأوزان والقافية، ليعبر عن الشعر الوجداني والتجربة الشعرية الخاصة التي يشعر بها وغالبًا ما يلتزم الشعر الحر بالأوزان العربية الأصيلة.
وغالبًا ما يتناول الشعر الحر الناحية التأملية، حيث يعكس الشاعر رؤيته الخاصة المجردة تجاه للأشياء من حوله، فتصف القصيدة ن كلاً منا سائق على نفسه وعلى جوارحه وأركانه فمن بين الناس من يكون رفيق بخيله ومنهم من يقسى عليها ناسيًا أن الموت قريب يرقب العربة وسائقها. فلينظر كل سائق إلى نفسه وليتدبر. يعتبر الشاعر الفيتوري من طلائع شعراء الحداثة وأسهم بقدر كبير في تثبيت شعر التفعيلة في وجدان الشعوب العربية، وهو من رواد هذا الشعر من أمثال السياب ونازك الملائكة وحيدر البلندي وصلاح عبد الصبور والبياتي، تفرد الفيتوري عن غيره من الشعراء العرب بأنه قد تناول الشأن الإفريقي وعكس الثقافة الإفريقية من خلال شعره وكان يدعو للثورة الإفريقية والنعاق من الاستعمار والظلم والديكتاتورية، والفيتوري تغلب على شعره النزعة الصوفية والتدين العميق، وهو ما يضح لنا جليًا في هذه الأبيات:
في حضرة من أهوى عبثت بي الأشواق
حدقت بلا وجه ورقصت بلا ساق
وزحمت براياتي وطبولي الآفاق
عشقي يفني عشقي وفنائي استغراق
مملوكك لكني سلطان العشاق
٭٭ كرّمه رئيس الجمهورية عمر حسن أحمد البشير، وقد أغضب قبوله لهذا التكريم عدد من المثقفين والأدباء والشعراء كونه يقبل تكريم من رئيس نظام له رأي سالب فيه، عاش الفيوري متنقلاً في عدد من المدن العربية واستقرّ أخيرًا في المغرب وقد تعرض لوكعة صحية قبل فترة من الزمن ولكنه عافى منها، تزوج من الممثله السودانية المعروفه آسيا عبد الماجد، وقد أثار زواجه منها في وقتها جدلاً كبيرًا، ومهما اختلف النقاد والقُراء في شعر الفيتوري ومواقفه السياسية والفكرية وتأييده لنظام القذافي والعمل معه إلا أنه يبقى علامة بارزة في الشعر العربي الحديث.
٭٭ دواوينه الشعرية
أغاني إفريقيا 1955 وعاشق من إفريقيا 1964 اذكريني يا إفريقيا 1965 أحزان إفريقيا 1966 البطل والثورة والمشنقة 1968 سقوط دبشليم 1969 سولارا (مسرحية شعرية) 1970 معزوقة درويش متجول 1971 ثورة عمر المختار 1973 أقوال شاهد إثبات ابتسمي حتى تمر الخيل 1975 عصفورة الدم 1983 شرق الشمس... غرب القمر 1985 يأتي العاشقون إليك 1989 قوس الليل... قوس النهار 1994 أغصان الليل عليك يوسف بن تاشفين (مسرحية) 1997 الشاعر واللعبة (مسرحية) 1997 نار في رماد الأشياء عريانا يرقص في الشمس 2005.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.