انطلاق فعاليات مؤتمر أمناء التعليم لبقومي الثاني بالنيل الابيض    غادر مغاضباً وفعل "البلوك" بهاتفه.. تفاحة يضع حداً لمسيرته بتسيير المريخ و(السوداني) تكشف حيثيات الاستقالة    للمرة الثانية دون إجراء تحقيق مع الصحيفة.. وكيل أعلى نيابة المعلوماتية يصدر قراراً بإغلاق موقع صحيفة (السوداني)    بنك الخرطوم يصدر بيانا حول توقف تطبيق بنكك واسع الانتشار في السودان    السيادي : تدشين القطارات الجديدة سيشكّل نهضة السودان    الاتحاد الأوروبي يدعو السودانيين لتسريع وتيرة التفاوض    اكتمال الصلح بين الجموعية و الهواوير    تم تكوين لجنة مشتركة من الطرفين لقاء ناجح لرئيس وقادة الإتحاد مع أندية الدرجة الممتازة    محمد عبد الماجد يكتب: المشروع الحضاري لفضيل!    باكستان تعتزم فتح بنوك في السودان لتسهيل الحركة التجارية    توقيف اخطر شبكة اجرامية متخصصة في النهب والابتزاز ينتحلون صفة القوات النظامية    والي شمال كردفان يلتقي وفد الصندوق القومي للتامين الصحي الاتحادي    الدامر تنظم حملات تفتيشية لضبط السلع الفاسدة    د.إبراهيم الخزامي يكتب: التأمين الأصغر هل سيكون بديلاً للتأمين الزراعي    ممثل والي كسلا يشيد بدور المنظمات    الإرشاد بالجزيرة ينظم محاضرة حول الحشائش والنباتات المتطفلة    كوريا تقدم لقاحات "كورونا" للسودان    استمرار انقطاع الكهرباء في عدد من الأحياء ومحتجون يغلقون جسرين    ارتفاع نسبة الإصابة بسرطان الأطفال    ملعب الهلال خيار غير جيد ل"البحارة"    لجنة الاستئنافات تؤيد قرارات لجنة المسابقات بخصوص شكوى الاهلي ضد الهلال    بدلاء المريخ ومحترفيه ومخاوف الجاهزية !    حركة تمازج: جهات اختطفت اتفاقية جوبا وسخّرتها لمصالحها الشخصية    عرض ماليزي للسودان بإدخال القيمة المضافة لصادراته الحيوانية    بدء عمليات حصاد السمسم بولاية سنار    هل ينجح أبو شامة فيما فشل فيه الرئيس المؤقت للمريخ حازم؟    بتوجيهات من"اللجنة الأمنية"..حملة كبرى في بحري    المحكمة تقرر وقف تنفيذ قرار كلية طب وادي النيل بشأن الطالبة رنا حاج علي    هيئة الدفاع: عدد المحتجزين بسجون بورتسودان والهدى وأردمتا (282) محتجزاً    براءة وزير المالية الأسبق علي محمود    السودان..إيقاف متهمين في سرقة"كيبل"    قرار حل اتحاد الخرطوم.. اختبار جديد للرياضيين    مواجهة حاسمة للهلال الخرطوم في كأس السودان    والي يكشف عن تمديد فترة المجلس الانتقالي    لخفض الإصابة بأمراض القلب.. كوبان من القهوة يوميًا يطيلان العمر    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 27 سبتمبر 2022    برزفيسور دهب يترأس وفد السودان لمؤتمر الطاقة الذرية بفيينا    رسالة تحذيرية جديدة من بنك الخرطوم    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    شطب الاتهام فى مواجهة (3) من الثوار    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



القاهرة تحتفي بالفيتوري
اختارته زهرة ربيع الشعراء هذا العام
نشر في الرأي العام يوم 16 - 04 - 2008


كان الشهر الماضي، بحق، شهر الشاعر العربي السوداني الكبير، محمد مفتاح الفيتوري، بلا منازع. حيث احاطه الوسط الثقافي المصري، والعربي الموجود في مصر، بكثير من الحب والمودة والتقدير، واستذكار صور من الابداع الشعري الخلاق، الذي انجزه طيلة السنوات الماضية، من عمره المديد ان شاء الله، ومن عمر نتاجه الثر، الذي طبع مساحة مضيئة، من مجمل المنجز الشعري العربي، خلال قرن من الزمان تقريبا. لقد سجل الفيتوري، شهادته على عصره، بشعره الصارم الناري، واصبح احد رموز الشعر العربي، والافريقي، والعالمي المقاوم، وكانت الجماهير في وطننا العربي، تتغنى بقصائده من اقصى المحيط الى الخليج . فمن منا، لا يذكر صرخة افريقيا المدوية، التي اطلقتها حنجرته الباسلة، في القرن الماضي، والتي اصبحت هي، وغيرها من قصائده، اناشيد للحرية والنضال والمقاومة، ليس في افريقيا وحدها، وانما في كل ارجاء العالم: ------------ يا اخي، في الشرق، في كل سكن يا اخي في الارض، في كل وطن انا ادعوك.... فهل تعرفني يا اخاً اعرفه رغم المحن انني مزقت اكفان الدجى انني هدمت جدران الزمن قبل اسابيع، حين كنا ننصت، مع الشاعرنفسه، في احدى قاعات المجلس الاعلى للثقافة المصري، الى احدى قصائده المسجلة صوتيا، كانت شفتا الفيتوري تتحركان، كأنهما ترددان بهمس، مقاطع القصيدة، فيما كانت دمعات، تنزل من عينيه على خديه الاسمرين، اللذين بدا الزمن، كما لو انه حفر فيهما، عميقا، فيما كان صوته المعنى يهز اركان القاعة، ويمسك بافئدة المنصتين الخاشعين. لجنة الشعر بالمجلس الاعلى، اختارت الفيتوري، ليكون زهرة ربيع الشعراء، هذا العام، وقد اشاد الشاعر الكبير، احمد عبد المعطي حجازي بالشاعر الفيتوري قائلا: انه يمتلك تاريخا، وامتدادا ابداعيا، لا يعترف بقوانين الرتابة، وأقفاص الكون، مشيرا إلى أنه اشتهر بقصائد المنفى، التي اتسمت بالكلمات الابداعية الحادة، لافتا إلى أن قصائده، وما بها من تصادم وعناد، تشكل ايقاعا يكاد يكون منتظما، بسبب الجمرة الافريقية فى دم الفيتورى، التى مازالت متقدة، تلتهم عواطفه وتثور معها احاسيسه، واوضح الشاعر حجازي، أن الذى كان يغذى تلك الجمرة الزنجية لدى الشاعر لهيب من الدم العربي الصحراوي المكهرب بقضايا أمته العربية. اما الشاعر فاروق شوشة، فقد حيا الانجازات الكبيرة، التى ابدعها الفيتورى فى الحركة الشعرية العربية، مشيرا إلى أن دواوينه الشعرية تقسم حياته إلى ثلاث مراحل، حيث جاءت الدواوين الأولى لتعكس علاقة الشاعر محمد الفيتوري بالقارة السمراء «أفريقيا» من خلال أغاني أفريقيا، وديوان (عاشق من أفريقيا) ، (واذكريني أفريقيا) و(سقوط دبشليم). ثم جاءت مرحلة التوهج الشعري وتفاعلها مع الهموم العربية والتى واكبت عصر الشعراء من ذوي القامة الشعرية الكبيرة من أمثال أمين نخلة ، والأخطل الصغير وسعيد عقل وقدم آنذاك عددا من الدواوين منها: (البطل والثورة) و(المشنقة) و(ابتسمي حتى تمر الخيل). أما المرحلة الشعرية الثالثة للفيتوري فقد جاءت مع فترة حلمه الشعري. نعم، لقد كان الفيتوري، صوتاً عربياً افريقياً، عالياً دافع من خلاله عن طموحات الشعوب، وتطلعها للتخلص من نير الاستعمار والعبودية. ولعل ما كتبه للعراق بعد احتلاله من قبل الولايات المتحدة الامريكية خير شاهد على ان الفيتوري ظل أميناً على افكاره، فهو يقول ان قصيدته عن العراق لم تكن مجرد سخرية من الواقع العربي، بقدر ما كانت نوعا من التربيت، على كتف الشهيد العراقي والعربي، ونوعا من مسح الدموع عن الخدود الضائعة، المبتلة بين دجلة والفرات، بل وبين المحيط والخليج، إيذانا بفجر جديد، ومولود يبتسم، مع شيب الليل، وسواد خيوط النهار، رغم كل تناقضات الواقع: وقلت بغداد يا بغداد أي فتى كان الفتى وهو في عينيك يزدهر أنت التي، اخترته للعشق كان اذا رآك في لهب الاحداث ينفجر ويحرث الأرض كالمجنون يحرثها براحتين هما الاحباط والظفر اقل مجدك ان الفاتحين على ابوابك انكسروا وبعض مجدي، ان الكون لي فلك شعري وأنت، عليه الشمس والقمر واذا كان المجلس الاعلى للثقافة، في مصر، ولجنته الشعرية، قد اسبغت عليه كل صفات الابداع، وطوقت جيده بأزهار التقدير، فان اتحاد كتاب مصر وفي مناسبة اخرى هي افتتاح مقره الجديد داخل قلعة صلاح الدين الاثرية بالقاهرة منح الشاعر الفيتوري جائزة نجيب محفوظ للكاتب العربي، وقال احمد درويش الاستاذ بجامعة القاهرة في كلمة لجنة التحكيم: ان شعر الفيتوري ترك بصمة تؤكد ريادته فهو نسيج وحده في الشعر العربي .. هو هو، لا يقلد أحدا ويصعب ان يقلده أحد . حين صعد الفيتوري على منصة الالقاء اوائل السبعينيات في مهرجان ابي تمام بالموصل كنا آنذاك شبابا نخطو على سلم الادب والشعر خطواتنا الاولى، وكان الفيتوري ومن معه من الشعراء الكبار قد اوصلوا رسالتهم الينا: ان الشعر العظيم هو الشعر المتميز الخاص الذي لا يشبه أية كتابة اخرى، وان الشاعر رائد اهله، يفتح لهم آفاق الحياة واللغة واستكناه التجربة. الفيتوري الذي تجاوز الثمانين عاما، سيظل علامة منيرة للابداع السوداني والعربي والافريقي، وكأنِّي به يسير على حافة النيل وحيدا يردد مع نفسه: أمس جئت غريباً وأمس مضيت غريباً وها أنْتَ ذا حيثما أنت تأتي غريباً وتمضي غريباً تُحدَّق فيك وجوه الدُّخَانِ وتدنو قليلاً وتنأى قليلاً وتهوى البروق عليك وتجمد في فجوات القناع يداك وتسأل طاحونةُ الرِّيح عَنك كأنك لم تكُ يوماً هناك كأن لم تكُنْ قطُّ يوماً هنالك اصدرالفيتوري الكثير من الدواوين الشعرية، والكتب الادبية والسياسية والثقافية العامة، وكان نشاطه الابداعي مشهرا ومتدفقا وحاضرا، في الزمان والمكان العربي والدولي، واذا كانت مصر قد احتفت به تحت راية الاتحاد العام للأدباء والكتَّاب العرب وبحضور رؤساء الاتحادات العربية فان ذلك بحد ذاته يشير الى احتفاء الامة العربية جمعاء بالفيتوري الشاعر والانسان والمناضل.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.