البرهان ودقلو: وحدة القوات النظامية هي الضمان لتماسك السودان    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    ضبط (15)كيلو ذهب بمطار الخرطوم    شاهد بالفيديو: مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    هلال الأبيض يتأهب لموقعة المريخ    وزارة النقل تدعو المحتجين لتحكيم صوت العقل    مخزون القمح يكفي لأسبوعين بسبب إغلاق الشرق    جمعهم (35) عملاً الفنان عماد يوسف: لهذا السبب (…..) منعت ندى القلعة وحذرتها من ترديد أغنياتي أغنيتي (….) التي رددها حسين الصادق كانت إحدى نكباتي    البرهان من سلاح المدرعات.. رسائل متعددة    بمشاركة 40 دولة انطلاق الدورة(21)من ملتقى الشارقة الدولي للراوي    محطة القويسي بالدندر تسجل أعلى منسوب للفيضان    الشمالية: 6 حالات اصابة مؤكدة بكورونا والتعافي 6 والوفيات 2    الطاهر ساتي يكتب: الدرس المؤلم وأشياء أخرى ..!!    قال إن السياسيين أعطوا الفرصة لقيام الانقلابات .. حميدتي : لم نجد من الذين يصفون أنفسهم بالشركاء إلا الإهانة و الشتم    وفرة واستقرار في الوقود بالمحطات    ورشة حول الصناعة تطالب بإنشاء مجمعات صناعية وحرفية ومحفظة تمويل    الكنين: خط نقل المواد البترولية سيحدث تغييرًا كبيرًا    ضبط شبكة تقوم باعادة تعبئة الدقيق المدعوم بالقضارف    السعودية.. السجن 6 أشهر أو غرامة 50 ألف ريال لممتهني التسول    حرق زوجته ورماها بالنهر فظهرت حية..قصة بابل تشغل العراق    الكويت.. إلغاء إذن العمل للوافد في هذه الحالة    حسن الرداد يكشف حقيقة اعتزال دنيا وإيمي سمير غانم    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    مصر: ندعم مؤسسات الانتقال في السودان ونرفض الانقلاب    استمرار الشكاوى من التعرفة وارتفاع تكلفة الخبز المدعوم    (الكاف) يستبعد ملاعب السودان أمام المنتخب ويعتمد "الأبيض" للأندية    مصر تحذر مواطنيها المسافرين    دولة واحدة في العالم تقترب من تحقيق أهدافها المناخية… فمن هي؟    قمة الهلال والمريخ يوم 26 سبتمبر في ختام الممتاز    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مذكرة تفاهم بين التجارة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في القطاع التعاوني    بعد زواجها الإسطوري.. "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    متضررو الدولار الجمركي ينفذون وقفة احتجاجية أمام وزارة المالية    أسرة تعفو عن قاتل ابنها مقابل بناء مسجد في السعودية    هلال المناقل يحقق انجاز الصعود للدرجة الوسيطة    عبده فزع يكتب: القمة تتجنب مفاجآت التمهيدي الأفريقي المريخ واجه الظروف والإكسبريس واستعاد البريق.. والتش تاجر السعادة.. والهلال يفلت من (كمين) الأحباش ريكادو يتعلم الدرس أهلي مروي يحافظ على أحلامه.. والوادي تاه في ليبيا    أيمن نمر يزدري المريخ !!    قلوبٌ لا تعرف للتحطيم سبيلاً    سيتي وليفربول يتقدمان في كأس الرابطة وإيفرتون يودع    الرئيس الأمريكي يحذر من أزمة مناخ تهدد البشرية    منتدى علمي لمقدمي الخدمات الطبية بكلية الطب جامعة الدلنج    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    ورشة للشرطة حول كيفية التوصل لمرتكبي جرائم سرقة الهواتف الذكية    "شائعة مغرضة".. "الباشكاتب": لم اعتزل الغناء    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    كوب من الشاي الأخضر يومياً يفعل المستحيل.. إليكم التفاصيل    إياك وهذا الخطأ.. يجعل فيتامين "د" بلا فائدة    تجنبوا الموسيقى الصاخبة أثناء القيادة.. "خطيرة جداً"    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    ضحايا الطرق والجسور كم؟    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    النيابة تكشف عَن تلقِّي الشهيد محجوب التاج (18) ضربة    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سنار.. فوضى تعيين الخريجين!
نشر في الانتباهة يوم 10 - 10 - 2011

دهشة عريضة أصابت مجموعة من الخريجين الذين لم يحالفهم الحظ لاختيارهم معلمين ضمن الألف وظيفة التي خصصتها حكومة ولاية سنار للتعليم لسد النقص في معلمي الأساس والثانوي، ولم يقف الأمر عند حد أنهم من الخريجين القدامى الذين خرّجتهم الجامعات من ذوي التخصصات المختلفة من الآداب والاقتصاد والمحاسبة
إلا أن بعضًا منهم تذمر عند وجودهم في كشف الخريجين المختارين للتعليم 2 من أبناء معتمد محلية و2 من أبناء مدير مرحلة الأساس بإحدى المحليات ويقال ثلاثة علمًا بأنه عضو من بين اللجان التي قامت بإجراء المعاينات وتعيين واحد من أبناء رئيس لجنة الاختيار ويزداد الأمر سوءًا بتعيين خريجين من خارج الولاية فضلاً عن استبعاد كثير من خريجي التربية وتعيين خريجين من تخصصات أخرى.. واستبعاد خريجين من أعوام سابقة واختيار آخرين حديثي التخرج وفى نفس المجال.. دون وجود المعيار الذي أهّل خريجين للاختيار في الوقت الذي استُبعد فيه خريج كان قد درّسهم بعد أن عمل متعاونًا في مجال التدريس لمدة سبعة أعوام مضت، ومجموعة من هؤلاء الخريجين رفعوا مظلمتهم وشكواهم مكتوبة إلى المجلس التشريعي وبعثوا بصورة منها إلى والي سنار آملين في وجود مخرج لحل مشكلتهم هذه... ولعل خروج بعض أبناء المسؤولين من المعاينات بعد اقل من دقيقة ورؤية عدد من الخريجين لتزكيات بملفات عدد من زملائهم محررة من قبل مسؤولين بالولاية أثار الشك وسط المتقدمين للوظائف في عدم الشفافية في الاختيار... وابدى عدد من الخريجين تظلمهم لجهات الاختصاص وقالوا نحن لا نرفع لافتات ولا نظاهر ولا نهدد ولكن نريد أن نعمل ونستقر وبالرغم من أننا نشعر بالظلم إلا أننا رفضنا مبادرات بعض الاحزاب التى أرادت تبنينا سياسيًا وحل مشكلاتنا لما في ذلك من استغلال لحاجات الخريجين ولأننا نعلم جيدًا ما آلت إليه كثير من الدول العربية بسبب المظاهرات والثورات والتخريب الذي طال مؤسسات ومقدرات الشعوب وحصد عددًا من الأرواح وضياع ممتلكات المواطنين لكن يبقى هدفنا ومطالبتنا بحقوقنا وفق المعايير التي فرضتها لجنة الاختيار لا المحسوبية ولا الوساطة ولا الترضيات ولا الحزبية ولا الجهوية، وتساءلوا متى يتم تعييننا وقد مضت 7 أعوام من تخرجنا وماذا نقدم بعد قتل آمالنا وطموحاتنا وتشريد أفكارنا بالإحباط واليأس والاكتئاب؟ نريد أن نعمل وننتج ونفجر طاقاتنا لنفيد أهلنا ويستفيد منا المجتمع والوطن... أما خريجو مدينة كركوج فقد عبروا عن غضبهم وسخطهم لعدم اختيار أي خريج من الذين تقدموا للمعاينات رغم حاجة كركوج لمعلمي أساس وثانوي ووجود أكثر من 500 خريج من بين عدد سكانها ال20.000.
واستنكر مجموعة من الخريجين العاطلين عن العمل السياسة التي تنتهجها البنوك في مشروع التمويل الأصغر المعقدة حيث تصل الإجراءات الأولية للتمويل 1000جنيه بجانب الأرباح العالية لبعض البنوك والتي تصل إلى 30% من قيمة المشاريع واشتكوا من عدم الجدية في استجابة البنوك لتمويل مشروعاتهم.
الإنتباهة اتصلت هاتفياً برئيس لجنة الاختيار بولاية سنار العجبة محمد أحمد لمعرفة الأعداد الحقيقية للمتقدمين والذين تم اختيارهم فتعذر بحجة أنه خارج المكتب ومن الضروري الرجوع للسجلات لإعطاء معلومات دقيقة ولكن حينما اصررنا عليه قال إن عدد المتقدمين حوالى 6 آلاف تقريباً من الخريجين والذين دخلوا المعاينات يفوق ال 4 آلاف من ذوي التخصصات المختلفة وتم اختيار 1000خريج بواقع 600 للأساس و400 للثانوي من خريجي التربية أساس وتربية عامة بجانب التخصصات المختلفة بنسبة 28% تقريباً أي أكثر من 280 خريجًا وأكد العجبة أنه تم التركيز على المناطق ذات الحاجة الشديدة لمعلمين بعكس المناطق المكتظة وذلك بناءً على قرار اللجنة العليا للتعيين باستيعاب كل خريج في منطقته لعدم استقرار المعلمين في مناطق غير مناطقهم بسبب مشكلة الميوس... وأضاف قد أعلنا في التقديم ضرورة التوثيق قبل التسجيل والدخول للمعاينات ولكن للمرونة مع الخريجين وبناءً على توجيهات وتوصيات اللجنة العليا أتحنا الفرصة للخريجين للدخول في المعاينات بشرط التوثيق قبل اكتمال إجراءات التعيين في ديوان شؤون الخدمة وشددنا على ذلك لاكتشاف شهادات مزورة في المعاينات والتعيينات السابقة.. ونفى تدخل المسؤولين في التعيين لكنه قال لم يعطَ ابن أي مسؤول أكثر من حقه لكن إذا أهلته درجاته لم يحرم من التعيين وكذلك لم يحرم ابن أي صاحب مهنة من حقه لأي سبب من الأسباب.
عمومًا فهل سيجد والي سنار مخرجًا وينظر بعين الاعتبار لمشكلة الخريجين ويسعى لحلها ويسعى المجلس التشريعي لتحسس القضايا ومعرفة موطن الخلل ويكثف من الجانب الرقابي على الأجهزة التنفيذية أم يبقى هذا الجيل مهملاً يتخبط في الشوارع بين أهواء المسؤولين وجرجرة البنوك وواقع الحياة ذات الضنك والضائقة المعيشية؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.