سودانية.. الحكومة الإنتقالية تمنح أراضي لمجموعة مالك عرمان وتفاوضها بإسم السلام.. مهازل .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    السودان وسد النّهْضةُ .. وسطيّة ووساطة .. بقلم: السفير/ جمال محمد إبراهيم    ماذا دهاكم ايها الناس .. اصبحتم تأكلون بعضكم! .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    على البرهان أن يتحرك عاجلاً بتفعيل المادة (25) (3) .. بقلم: سعيد أبو كمبال    اول اضراب للسلطة القضائية في تاريخ السودان .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    جيران وزير الدفاع الراحل يحتجون على اقامة سرادق العزاء دون اعتبار لوباء كورونا    الأصل اللغوي لكلمة (مُسْدار) في الشعر الشعبي .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    من الفاعل؟! .. بقلم: أبوبكر يوسف ابراهيم    المسرح موطنا لأيامي الجميلة: (بمناسبة اليوم العالمي للمسرح) .. بقلم: عبدالرحمن نجدي    السماح للطلاب العائدين من الصين بالدخول دون الحاجة لحجر اخر    السودان: لم نسجل أي إصابات جديدة بكورونا في البلاد    محاكمة شاب بسرقة ملبوسات من سوق    سوداكال يفاجئ شداد بشكوي للفيفا    مدرب المريخ يحتفل بعيد ميلاده ال(34)    الدفاع يوقف تنفيذ حكم الإعدام لخمسة مدانين من أبناء الفادنية    الكاف يهدد القمة السودانية بعدم المشاركة افريقيا العام القادم    اغلاق وزارة العدل للتعقيم بعد الاشتباه في حالة    الكشف عن نتيجة تشريح جثة وزير الدفاع جمال عمر    الصحة : لم تسجل اي حالات جديدة بالبلاد    روحاني: سنتخذ إجراءات أكثر تشددا ضد حركة المواطنين للحد من تفشي فيروس "كورونا"    ترامب: سننتصر على فيروس كورونا وآمل أن يتم ذلك قبل عيد القيامة    النطق بالحكم في قضية متهم بقتل شاب بسبب تبرعات مسجد    نيابة اسطنبول تصدر لائحة اتهام بحق 20 سعوديا في قضية مقتل خاشقجي    ليبيا: المصاب الأول بالفيروس التاجي تجاوز مرحلة الخطر    تأجيل صرف معاش مارس    شعبة المخابز تطالب برفع الدعم عن دقيق الخبز    عناية الريِّس البُرهان من غير رأفة!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    الغرفة: حظر سفر البصات أحدث ربكة وسيتسبب في خسائر فادحة    ابرز عناوين الصحف السياسيه المحلية الصادرة اليوم الاربعاء 25 مارس 2020م    حفر لغوي مقارن في كلمة حُبّ amour الفرنسية .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    "كرونا كبست" !! .. بقلم: عمر عبدالله محمدعلي    بوادر حرب الشرق الأوسط وقيام النظام العالمي الجديد أثر صدمة فيروس كورونا .. بقلم: يوسف نبيل فوزي    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    كده (over) .. بقلم: كمال الهِدي    الأَلْوَانُ وَالتَّشْكِيْلُ فِي التَّنّزِيْلِ وَأَحَادِيْثِ النَّاسِ وَالمَوَاوِيْلِ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    عندما لا يدوم نعيم .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    د.يوسف الكودة :حتى الصلاح والتدين صار (رجلاً )    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محاكمة رئيس.. مرسي من سدة الحكم إلى قفص الاتهام
نشر في الانتباهة يوم 05 - 11 - 2013

التفاصيل الكاملة للمحاكمة العاصفة..مرسي يؤم رفاقه بالقفص لصلاة الظهر ومظاهرات عارمة لتأييده..سياسيون: المحاكمة تنتهك الحوق الانسانية
اعداد: المثنى عبد القادر الفحل
عقدت أمس جلسة محاكمة ممثلة فى رئيس مصر المنتخب الرئيس محمد مرسى. بدأت محكمة الدائرة «23» بمحكمة جنايات شمال القاهرة، برئاسة المستشار أحمد صبري يوسف والمنعقدة بأكاديمية الشرطة بالتجمع الخامس. بدأت أولى جلسات المحاكمة الهزلية للرئيس الشرعي المنتخب الدكتور محمد مرسي و«14» من قيادات جماعة الإخوان المسلمين بحجة اتهامهم في قضية قتل المتظاهرين في أحداث الاتحادية.
تفاصيل المحكمة
بدأت الجلسة في تمام العاشرة والثلث وذلك بإثبات حضور المحامين وعلى رأسهم د. سليم العوا، ومحمد الدماطي وكامل مندور ومحمد طوسون. حيث هتف المحامون في صوت واحد الشعب يحيي صمود الرئيس، كما هتفوا :الدكتور مرسي جوا العين. ثم قرأ ممثل النيابة الاتهامات الموجهة للرئيس الدكتور محمد مرسي، في حين رد الرئيس الشرعي للبلاد وكان مما قاله: أنا الرئيس محمد مرسي عيس العياط الرئيس الشرعي للبلاد، وما يحدث هو غطاء للانقلاب العسكري، أحذر الجميع، كما أربأ بالقضاء المصري أن يكون غطاء للانقلاب العسكري المجرم قانونيا، أنا أرفض كل الاتهامات لأنها صادرة من نائب عام غير شرعي، فالانقلاب خيانة عظمي وموجود في هذا المكان بالقوة والانقلاب جريمة وخيانة وأطالب أن يعطي رئيس المحكمة الصلاحيات كاملة. كما قام الرئيس مرسي برفع شارة رابعة العدوية وهتف جميع من في قفص الاتهام من قيادات جماعة الإخوان: يسقط.. يسقط حكم العسكر، احنا في دولة مش معسكر. في حين رد رئيس المحكمة: هذه محاكمة ويجب أن يطبق القانون. وظهر الرئيس مرتديا جاكيت وبنطلون كحلي وهي الملابس التي ظهر بها لأول مرة في ميدان التحرير عقب انتخابه رئيسا شرعيا للبلاد، وأشار الدكتور محمد البلتاجي إلى أن لديه عشرة أسباب موضوعية ببطلان أمر الإحالة؛ منها أنه صدر من نائب عام عينته سلطات الانقلاب العسكري وبالتالي يجب حظر المحاكمة من الأساس، موضحا أنه لا مصالحة مع من يقتلون الشعب المصري كل يوم. وقال أسعد الشيخة - نائب رئيس ديوان الرئيس الشرعي المنتخب-: أرفض المحاكمة تماما ونحن أمام مهزلة، كما قال د. أحمد عبد العاطي- مدير مكتب الرئيس الشرعي المنتخب - أنا مؤيد لرئيس الجمهورية المنتخب د. محمد مرسي، وأمر الإحالة صدر من نائب عام غير شرعي، كما قال إن الرئيس الدكتور مرسي كان موجودا بالقصر يوم أحداث الاتحادية وغادره عصر الجمعة أي قبل الأحداث. وقام جميع من في القفص برفع إشارات رابعة العدوية رمز الصمود والتحدي، كما ابتسم الدكتور عصام العريان حينما سأل حاجب الجلسة عن محامي المتهمين متهكما لأن معظم الموجدين في القاعة أمناء شرطة. الجدير بالذكر أن جنود الأمن المركزي مرتدين الملابس المدنية هم من تصدر الصفوف الأولى في القاعة. كما تم رفع الجلسة مرتين الأولى بسبب الهتافات التى ضجت بها القاعة، والثانية بسبب ثبات الرئيس وإصراره على رفض ارتداء ملابس السجن البيضاء. وأخيرا تم تأجيلها لجلسة 8 يناير للاطلاع.
مرسي: أنا الرئيس الشرعي
ومن داخل قفص الاتهام قال الرئيس المصري المعزول محمد مرسي،: أنا الرئيس الشرعي وأطالب المحكمة بإنهاء هذه المهزلة، ولن أرضى بالقضاء الشريف أن يشارك في الانقلاب العسكري. ووجهت النيابة مع بدء الجلسة اتهامات لمرسي، بتحريض أنصاره على ارتكاب جرائم القتل العمد مع سبق الإصرار واستخدام العنف والبلطجة والتحريض على احتجاز «54» متظاهرًا عند سور قصر الاتحادية. وطلب القاضي من المتهمين أن يوفروا جوًا من الهدوء حتى يستطيع عقد الجلسة، وبدأ كلامه بآية قرآنية إن الأمر كله لله وآية أخرى: وكان أمر الله قدرًا مقدورًا. ثم بدأ رئيس المحكمة في إثبات حضور المتهمين ودفاعهم، وقام بالنداء على المتهم أسعد الشيخة، فرد قائلاً: أرفض المحاكمة تمامًا ونحن أمام مهزلة، فيما قال أحمد عبد العاطي أثناء إثبات حضوره: المحاكمة باطلة لأنه تم إحالتها من نائب عام غير شرعي. وقال مرسي، موجهاً حديثه إلى رئيس هيئة المحكمة القاضي أحمد صبري يوسف إنه ينبغي محاكمة قادة الانقلاب أمام هذه المحكمة، مؤكداً أنه رئيس الجمهورية.
مرسي يؤم رفاقه للصلاة
وذكرت عدد من الصحف المصرية نقلا عن مصدر بهيئة الدفاع عن الرئيس الشرعي لمصر الدكتور محمد مرسي، أن الرئيس مرسي ورفاقه الذين وجدوا معه في قفص الاتهام قاموا بأداء صلاة الظهر داخل الاتهام، مشيرا إلى أنهم أدوا الصلاة وراء الدكتور محمد مرسي الذي أمهم في الصلاة. وأوضح المصدر من مقر المحاكمة، أن هيئة المحكمة عاودت رفع الجلسة مجددا بسبب هتافات المتهمين الذين هتفوا قائلين: يسقط يسقط حكم العسكر، مصر دولة مش معسكر.
البلتاجي: اعتدوا عليَّ
قال القيادي الدكتور محمد البلتاجي، المتهم في أحداث الاتحادية، مع الرئيس المصري محمد مرسي، إن هذه المحاكمة باطلة وسنقدم «10» أسباب تؤكد بطلان أمر الإحالة، لأنه صادر من نائب عام باطل معين من قبل المجلس العسكري. وأضاف البلتاجي لرئيس المحكمة: لا مصالحة مع مَن قتلوا ويقتلون الشعب المصري كل يوم، مشيرًا إلى أنه تم الاعتداء عليه منذ أول يوم دخل فيه السجن، وأن إدارة السجن سمحت لضابط بالأمن الوطني بالدخول له في محبسه والاعتداء عليه لفظيًا، وتم حبسه «70» يومًا في حبس انفرادي ولم يسمح له برؤية الشمس أو أداء الصلاة.
تصريحات للعريان
ونقلت وكالة الأناضول التركية تصريحات الدكتور عصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، الذي يوجد مع الرئيس مرسي بأكاديمية الشرطة حيث مقر المحاكمة الهزلية للرئيس مرسي و«14» من قيادات جماعة الإخوان المسلمين. حيث قال الدكتور عصام العريان للإعلاميين الأجانب من داخل قفص الاتهام: إن الفريق أول عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري والمخابرات الحربية هم من قتلوا الثوار ولا بد من محاسبتهم.
العوا: جلست مع مرسي
أكد الدكتور سليم العوا أنه تمكن من الجلوس مع الرئيس الدكتور محمد مرسي ومع جميع القيادات المحتجزة «25» دقيقة. في حين رفض - العوا- الإفصاح عما دار بينهم، ودفع -العوا- بعدم اختصاص المحكمة بنظر الدعوى؛ لأن هناك إجراءات محددة في الدستور بمحاكمة رئيس الجمهورية، وهذا كله لم يحدث، كما علق العوا على ما نشرته الوكالات من نقل مرسي إلى سجن طره، قائلاً: نحن لا نعرف إلى أين سيتجه؛ لأن المحكمة لم تعلق على هذا، ولم تصدر أمامهم أي قرار. وأشار إلى أن ما حدث بالأمس جلسة إجراءات كباقي المحاكمات، كما أكد أنهم سيتقدمون بطلب إلى النائب العام لعمل طلب لمقابلة الرئيس مرسي.
تأجيل المحاكمة
وقررت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار أحمد صبري يوسف تأجيل محاكمة الرئيس محمد مرسي و«14» آخرين في قضية قتل المتظاهرين إلى«8» يناير المقبل، استجابة لطلب الدفاع من أجل الإطلاع على أوراق القضية.
الخرطوم تدعم مرسي
«سيسي يا سيسي مرسي رئيسي» هكذا كانت هتافات مقرن النيلين بالخرطوم أمس أمام السفارة المصرية، والتى صادفت زيارة وزير الري المصري للخرطوم، حيث احتشدت الجالية المصرية أمام سفارة بلادهم بالخرطوم للتنديد بمحاكمة الرئيس محمد مرسي. وحمل المحتجون لافتات تندد بمحاكمة مرسي والانقلاب العسكري بالإضافة لشعارات رابعة العدوية. وطالبوا في بيان صحفي وزعوه خلال الوقفة الاحتجاجية كل شعوب العالم برفض الانقلاب ومناصرة الشرعية ومحاكمة كل من تلوثت يده بدماء المصريين. وأكد البيان على قدرة الشعب المصري على التصدي للمؤامرة. وشارك في التجمع العشرات من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين في السودان، فيما جدّد المراقب العام للإخوان المسلمين في السودان رفضهم للمحاكمة، ووصفها بالمؤامرة على الإسلام في مصر.
تظاهرات في مصر
استخدمت قوات الشرطة المصرية قنابل الغاز وطلقات الخرطوش لتفريق متظاهرين في الإسكندرية، كانوا قد تجمعوا رفضا لمحاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي، بينما تتواصل المظاهرات بمناطق أخرى منددة بالانقلاب العسكري وبالمحاكمة. يأتي ذلك وسط تأكيد جماعة الإخوان المسلمين أن أنصارها سيزحفون إلى المحاكمة تعبيرا عن رفضهم للظلم في وقت أبدت الشرطة استعدادها لمواجهة هذه المظاهرات. واحتشد رافضو الانقلاب أمام مقر أكاديمية الشرطة بالقاهرة للتنديد بالمحاكمة، ورفع المحتشدون شعار رابعة ورددوا هتافات تصف محاكمة مرسي بأنها مسيسة. كما رددوا شعارات تندد بسلطة الانقلاب، مؤكدين استمرار حراكهم السلمي أمام كل الهيئات القضائية في البلاد.
نقل مرسي إلى برج العرب
أكد اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية بأنه سيتم إيداع الرئيس المزول محمد مرسي في سجن برج العرب. وكان مدير مباحث مدينة الإسكندرية الساحلية المصرية ناصر العبد قال لرويترز إن الرئيس محمد مرسي وصل إلى سجن برج العرب القريب من المدينة بعد ساعات من ختام أولى جلسات محاكمته بتهم تتصل بقتل متظاهرين. وقال شهود عيان إن إجراءات أمن تولتها القوات المسلحة وشاركت فيها الشرطة سبقت وصول مرسي بطائرة هليكوبتر من القاهرة حيث عقدت جلسة المحاكمة. وإلى ما قبل جلسة المحاكمة كان مرسي محتجزا في مكان غير معلوم منذ عزله في الثالث من يوليو بعد مظاهرات حاشدة احتجاجا على سياساته.
مرسي لم يعرف مكان حبسه
قال محمد طوسون عضو هيئة المحامين في قضية موقعة الاتحادية، إن رئيس المحكمة سمح لهم بالجلوس لمدة ربع ساعة مع الرئيس المصري محمد مرسي، وأحمد عبد العاطي، وأسعد شيخة، مشيرا إلى أن مرسي أبلغهم أنه كان محبوسا مع أسعد شيخة، ولم يكن بصحبته أحد آخر. وأشار طوسون القيادي الإخواني، إلى أنه مرسي أبلغهم أنه لم يكن يعلم أين كان محبوساً وأنه سأل القضاة الذين حققوا معه عن مكان حبسه، موضحاً أن القضاة أنفسهم أكدوا لمرسي حسب روايته أنهم لا يعلمون أين هم أثناء التحقيق، وأنهم لا يتم إخطارهم بذلك.
تشومسكي: قرار غير ذكي
قال الكاتب الصحفي الأمريكي نعوم تشومسكي- تعليقا على محاكمة الانقلابيين العبثية للرئيس المشرعي محمد مرسي- إن الطغاة يسقطون عندما يتخذون قرارات غبية، أو عندما يسيطر عليهم المنافقون وأصحاب المصالح الخاصة، هم في مصر قرروا أن يحاكموا الرئيس الذي اختطفوه وهو رئيس منتخب ولم ينتخب رئيس من بعده، وهذا قرار لم يفكروا فيه جيدا، فمشهد ظهور الرئيس مرسي لأول مرة في مكان معلوم بين مئات الآلاف من أنصاره أمر لا يمكن لقوة أن تسيطر عليه. وأضاف تشومسكي، خلال ندوة نظمها طلاب الجالية المصرية وبحضور عدد كبير من شباب الجاليات العربية في نيويورك، إن مثل هذه المشاهد هي التي تحتفي بها سجلات التاريخ، وقصة صعود الرئيس محمد مرسي من بعد ثورة 25 يناير حتى اختطافه وسقوط آلاف القتلى لأجله ستصنع من يوم محاكمته حدثا تاريخيا؛ لأن التاريخ مشاهد وقرارات، وقادة الانقلاب لا يحاكمون الرئيس مرسي في يوم 4 نوفمبر بقدر ما هم يكرمونه ويعطونه الشيء الوحيد الذي تتوج به زعامته.
محاكمة مرفوضة
محاكمة مرفوضة شكلاً وموضوعاً.. تنتهك كل الحقوق الإنسانية.. ضد أي دستور سابق أو لاحق... كلمات عبر بها خبراء سياسيون عن شكل وأبعاد محاكمة د. محمد مرسي. في البداية يرى رئيس قسم العلوم السياسية بجامعة أسيوط د. عبد السلام نوير أن محاكمة الرئيس محمد مرسي ستبدأ كعادة أية محاكمة بإجراءات شكلية تنتهي بالتأجيل والمقصود منها فقط هو جس نبض واختبار الشارع المصري. وقال نوير إذا سلمنا بشرعية محاكمة د. مرسي فإنها محاكمة ضد كل الحقوق الإنسانية، موضحا انه يجب أن يحاكم المواطن أمام قاضيه الطبيعي وفي مكانه الطبيعي وهذا غير متوافر في محاكمة الرئيس فمكان المحاكمة ثكنة عسكرية وحتى هذه اللحظة لم يطلع أحد على التحقيقات ولا على التهم الموجهة له وهذا يخل بكل الأعراف القانونية. وأضاف إذا كان شخص عادي متهم في أية قضية يتم الإطلاع على محاضر التحقيق من قبل دفاعه بل يحصل على صورة منها، مؤكدا أننا لأول مرة نسمع أن النيابة هي من تذهب للمتهم حيث ان المعروف مثول المتهم أمام النيابة والإدلاء بأقواله ويتسنى لأهله زيارته والإطمئنان عليه لكن مع الرئيس نسمع فقط من الإعلام أن النيابة حققت معه في مكان غير معلوم ولا أحد يعلم عنه أي شيء كل هذه الضمانات غائبة في محاكمة الرئيس والتي هي في الأصل غير شرعية. ويرى رئيس المركز العربي للبحوث السياسية والاقتصادية د.أحمد مطر أن شرعية المحاكمة مفتقدة وقانونيتها غائبة، موضحا أن لكل محاكمة إجراءات وقواعد وأصولا قانونية وهذه المحاكمة من بدايتها لا تعتمد على أي أصول فهي في المقام الأول ضد الدستور سواء دستور 2012 أو أي دستور سابق أو لاحق أو أي دستور حتى سيتم إقراره فيما بعد،
وقال لا يجوز محاكمة الرئيس إلا بعد موافقة مجلس الشعب على ذلك، وبالتالي فإن المحاكمة من ناحية المشروعية الدستورية والقانونية باطلة لأن الرئيس لم يتنازل عن سلطته باستقالة شفوية أو مكتوبة ولم يتخل عن منصبه ولم يوكل أحد بإدارة شؤون البلاد وبالتالي لافتا الى إن المحاكمة بهذا الشكل صورية وأكد أمين التنظيم المساعد بحزب العمل ضياء الصاوي، والمتحدث الإعلامى لحركة شباب ضد الانقلاب أنه لا اعتراف بهذه المحاكمة وأنهم يرفضونها شكلا وموضوعا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.