وزير الري المصري دكتور محمد عبد العاطي في حوار الساعة:    وزير الصحة الاتحادي: لا أحدٌ يعلم أين تذهب أموال العلاج المجّاني    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم السبت الموافق 19 يونيو 2021م    الواثق كمير يكتب اسقاط الحكومة: أسئلة تبحث عن إجابات!    شرطة السودان تحبط محاولة اقتحام أحد السجون لتهريب نزلاء    اتحاد المخابز: خروج 400 مخبز عن الخدمة    يترقب وصول مدربه فجر اليوم المريخ يستأنف تدريباته في غياب الدوليين    للتحليق في نهائيات العرب .. صقور الجديان في أصعب لقاء أمام الليبي    عناوين الصحف الرياضية الصادرة صباح اليوم السبت 19 يونيو 2021    فيلود يصف مباراة ليبيا بالصعبة والشغيل يؤكد قدرتهم على التأهل    إسحق الحلنقي يبرئ هاجر كباشي    قصة أغنية ..تؤرخ للحظة وجدانية كثيفة المشاعر صدفة.. أغنية لا تعرف التثاؤب!!    حجزت لنفسها مكاناً مرموقاً بين الشعر والإعلام حكاية روضة.. خنساء الشعر المتوهجة دائماً!!    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    تراجع حركة الشراء بأسواق الخرطوم    مصرع نجم تيك توك عمار البوريني وزوجته يثير حالة من الحزن في الأردن    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    جبريل إبراهيم: من خطاب التهميش إلى الأوبة نحو الأيديولوجيا    فيديو: الأرجنتين تحسم مواجهة القمّة أمام أوروغواي    نساء يقاضين موقع "بورن هاب" الإباحي بدعوى نشر مقاطع جنسية خاصة بهن دون موافقتهن    مدير الإمدادات الطبية بالجزيرة: نُعاني من تغطية المراكز الصحية في الولاية    التربية تطالب الإعلام بالدقة في نقل المعلومات حول سير امتحانات الشهادة لخطورتها    مع ارتفاع تكلفة الشحن 537%.. هل يواجه العالم أزمة غذاء؟    سؤال برئ.. أين تذهب عائدات الذهب؟    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 19 يونيو 2021    وزاره التجارة: تفعيل قانون حماية المستهلك لجعل الأسعار في حدود المعقول    تاريخ جراحات التكيف الهيكلي العميقة    بعد أن تجنبها رونالدو.. خبراء: هذه أضرار المشروبات الغازية    والي القضارف يتعهد برعاية الأربعة توائم الذين تمت ولادتهم حديثاً    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب الذهب الخام بولاية نهر النيل    للقادمين إلى السعودية من غير مواطنيها.. عليهم تسجيل بيانات التحصين    قائد السودان: حضور الجماهير دافع قوي قبل مواجهة ليبيا    اعتقال الامرأة التي خدعت العالم بقصة إنجابها (10) توائم    المريخ يستأنف تدريباته    اللياقة في ال36.. خمسة أسرار يعمل بها رونالدو    تعد أخطر من الهواتف.. تأثيرات سلبية للساعات الذكية على السائقين    القبض على عدد من معتادي الإجرام بمدينة الابيض    أسباب غير أخلاقية وراء مقتل شاب أمام منزله بأمدرمان    الأحمر يدفع بشكواه ضد لواء الدعم السريع    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    فنانون ومواقف إنسانية الفنان محمد النصري وتقديره للجماهير    عملية جراحية عاجلة للفنان الطيب عبدالله    إحباط تهريب (63) فتاة أجنبية    السجن لمقاول حرر صكاً دون رصيد بمبلغ (20) مليون جنيه لمحامٍ شهير    الجمارك تكشف أغرب محاولة لتهريب العملات الأجنبية داخل جوارب حذاء سيدة    وزير الثقافة يشرف احتفال الفنون الاستعراضية بالدعم الصيني    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    من أنت يا حلم الصبا..؟!!    رواية متاهة الأفعى .. ضعف الصدق الفني ..    وزارة الصحة تعلن وصول شحنة من الفاكسين مطلع يوليو    تنتهك الخصوصية.. كيف تتجنب تقرير تلقيك رسائل واتساب وفيسبوك؟    ماهي الحوسبة السحابية؟.. تعرف على صناعة بمليارات الدولارات تشغل التطبيقات المفضلة لديك    بوتن: بايدن محترف وعليك العمل معه بحذر    قطر تسمح بعودة 80 % من موظفي القطاعين العام والخاص    "نتائج واعدة" لدواء قديم في معالجة كوفيد-19    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رجال داخل القروبات النسائية!
نشر في الانتباهة يوم 17 - 01 - 2014

انتشرت في الآونة الأخيرة مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك والواتساب وغيرها من سبل التواصل الاجتماعي والتي أصبحت الشغل الشاغل لكثيرين وعلى الرغم من أن لها العديد من المحاسن أبرزها مواصلة الغير في أسرع زمن وإن كانوا في أقاصي الدنيا، ولكن مع ذلك فهنالك بعض المساوي التي تتعلق بها وهي انشغال البعض بها وتركه للكثير من الأعمال والمهام أو انعزاله عن الغير وانشغاله بها أكثر من عبادة ربه، ولكن أخطر هذه السلبيات على الإطلاق هو تسرُّب الخصوصية من أكبر أبوابها مثل انتشار الصور أو سرقتها من الصفحات الشخصية والتلاعب بها، وقد تصل حد انتحال شخصية الفتاة باسم مستعار للدخول إلى مجموعات نسوية خاصة جداً تكون مغلقة أو سرية لأنها تناقش تفاصيل خاصة ودقيقة تتحدث فيها النساء بقدر كبير من الراحة إلا أن تنطلق صيحة إنذار مدوية من إحدى النسوة مفادها احذروووا هناك جرذ داخل المجموعة وهو المختصر المفيد لوجود رجل مريض يتجسس على جلسة نسائية خاصة فيتم حظره ولا يكاد قروب نسوي يخلو من جذر متلصص أو أكثر مما سبب الخوف لدى قدر كبير من النساء وأشعرهن بالحذر من وجود أُذن تتلصص على الخلوة! «الإنتباهة» توقفت مع المواقف الطريفة والحزينة عند اصطياد جرذ بواسطة أحذية نسائية غاضبة..
٭ في البداية تحدثت «س ع» موظفة فضّلت حجب اسمها حيث تقول يتملكني الخوف كثيرًا فأنا مشتركة في إحدى القروبات في الفيس بوك وفيه عدد من الزملاء والزميلات والبعض من معارفي، ولكن مع ذلك لا أشعر بالاطمئنان وأضافت أخاف أن يكون أحدهم قام بتهكير حساب لأحد من الذين معنا بالقروب وانتحل شخصيته لذا تراودني فكرة مغادرة القروب والعيش في أمان من الهواجس والظنون.. لأنه يحدث أن يبدأ معك أحد حديثاً خاصاً ينتهي بتدخل في الخصوصيات لتكتشف أنك أفضيت أسرارك للشخص الخطأ!.
٭ تقول «نسرين» اتفاجأ عندما اتصفح المجموعات النسوية لدي باكتشاف رجل متخفي معنا يدلي برأيه بصراحة ووقاحة وقد يرسل لك طلب صداقة ويدردش معك في مواضيع قد تكون حساسة جدًا إلى أن يتم اكتشافه وحظره لأنه في الغالب يضع صورة فتاة سودانية محتشمة باسم واضح لكن عند تصفح صفحته الشخصية تجدها مليئة بالمواقع الإباحيه فتعرف أنه رجل مريض!
٭ وتحكي «س» عن تجربة مريرة حدثت في قروب نسوي عندما تم اكتشاف رجل بعد تعدد الشكاوى عنه والشيء الصادم أن الرجل طرح نفسه في القروب على أساس أنه طبيبة نسائية ومستعدة لحل المشكلات والإجابة عن كل الأسئلة، وبالتالي حصل على طلبات صداقة كثيرة ووصلت لحد استخدام الاسكايب! ولكن حامت حوله الشكوك عندما بدأ يطلب عمل كشف خاص للنساء من خلال الاسكايب بل تصوير بعضها فتم اكتشاف أمر شهاداته المزيفة وأنه رجل مصري!!
٭ وتقول «ف»: نعرف الرجل الموجود وسطنا غالباً من الوقاحة الزائدة، لأنه يسأل عن أشياء فاضحة وخادشة لا تتطرق لها النساء عادة فنعرف أنه يرغب في الوصول لعبارات معينة بكلامه المبتذل فنواجهه فيهرب قبل أن يتم حظره!
٭ كما قالت الإعلامية فايزة محمد: إن مواقع التواصل الاجتماعي احتلت جزءاً كبيراً من اهتمامات كثير من الناس، ولقد أحدثت هذه المواقع (ثورة) في العلاقات الإنسانية. ولكن بعض الرجال يتقمصون شخصيات وهمية أو أسماء نساء وأسماء وصور (مزيفة) أو ينتمون إلى جنس غير جنسهم وينتحلون صور أجمل النساء ويناقشون موضوعات خاصة بالنساء في أدق التفاصيل ومن ثم نشرها في قروبات أخرى من أجل الحاق الضرر وأضافت فايزة أن القروبات تسببت لها في الكثير من الأذى.
٭ وتقول سهير محمود (موظفة): إن ظاهرة دخول الرجال في القروبات النسائية بأسماء مستعارة في مواقع التواصل الاجتماعي يهدف من يستخدمونها إلى تمضية وقت الفراغ وبث الأخبار المغلوطة أو بعض الإشاعات المثيرة أو زرع الفتنة بين الأصدقاء، وأضافت سهير أن وسائل التواصل الاجتماعي فتحت للجميع الباب على مصراعيه للتواري خلف الأسماء المستعارة وخاصة الرجال يركضون وراء أسماء وألقاب وهمية غير معروفة الملامح وهذه الأسماء المستعارة هي الأمر الذي يعزز التأكيد على أن هؤلاء ذو أغراض وأهداف خبيثة.
٭ ويرى أحمد عبد العزيز (صاحب محلات موبايلات) أن من يختفون وراء الأسماء المستعارة يعتقدون أنهم يتناولون الموضوعات المسكوت عنها إلا أن الواقع يؤكد أنهم يتناولون موضوعات لا تمس المجتمع، وأضاف أحمد أن الرجال الذين يلجأون إلى أسماء مستعارة ربما تكون تلك الشخصيات خارج الوطن ولا تنتمي لهذا التراب وتتفاعل على أنها من الداخل وهي بالتأكيد لها هدف في إيذاء الشخصيات. وهنالك أشخاص يستخدمون أسماء وهمية لأسباب سياسية أو خوفاً من الملاحقة ومن أجل التسلية والتلاعب بمشاعر الآخرين أو محاولة ابتزاز الآخرين أو الحصول على مبالغ أو هدايا خاصة.
٭ أمل سالم قالت في إفاداتها: أنا من المنتمين إلى عدد من القروبات في الفيس ولكن في صفحتي الشخصية أحاذر من أن أوافق على أي طلب صداقة ما لم أكن أعرف صاحب الطلب معرفة شخصية تحاشياً لأية مشكلات يمكن أن تنجم عن الإضافات العشوائية، فكثير من ذوي القلوب المريضة ممن تسمح لهم أنفسهم بالدخول في مواقع التواصل الاجتماعي بأسماء لفتيات بل ويمتد بهم الأمر إلى مناقشة مواضيع نسائية ممعنة في الخصوصية. لذا وجب الحذر من أمثال هؤلاء لأن لهم أغراض دنيئة.
بعد أن رفعت النساء شعار موسم القبض على الجرذان سيختبي كثيرون في الأوكار في خانة المتفرج داخل هذه القروبات وهي ضرر أخف بكثير من الضرر الذي يلحقه عندما يتجوّل داخل الساحة مصطحباً لفظ مؤنث!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.