مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سعوديات في ال\"فيس بوك\".. أحذية وأظافر ورؤوس تختبئ من الأقارب
نشر في الراكوبة يوم 20 - 12 - 2010

"بنت كول، سمو الأميرة، البرنسيسة، جوجو" أسماء وهمية اختارتها فتيات سعوديات للدخول إلى عالم "الفيس بوك"، لتدلل عليهن، وتخفي – في الوقت ذاته - هوياتهن الحقيقية خوفاً من أن يعرفن من قبل قريب أو أن تصبح خصوصياتهن مشاعة في العالم الافتراضي وتنتقل من خلاله إلى الواقع.
هذا الخوف له ما يبرره، فعدد من هؤلاء الفتيات اخترن إضافة لأسمائهن الغربية صوراً لا تدلل على طبيعة المجتمع السعودي المحافظ، فيما تسابقت أخريات لتصوير أجزاء من أجسادهن بشكل أو بآخر مع الحفاظ على إخفاء الوجه ووضعها على صفحات الموقع الاجتماعي بديلاً عن الصور التعبيرية.
وقالت " sweet" - كما تطلق نفسها على صفحات الفيس بوك، إنها اختارت صورة يديها بعد وضع المناكير فاقع اللون عليها لتعبر عن شخصيتها، خاصة أنها لا تستطيع وضع صورة شخصية لها، لأن بيئتها محافظة، وتضيف: "أنا فتاة أحب أن أكون على طبيعتي، والفيس بوك مكان رائع للتواصل مع الأشخاص والتعبير عن الرأي بشكل حر".
وأشارت إلى أن الكثير من زميلاتها في المدرسة لديهن حسابات شخصية على الفيس بوك، مضيفة:
"في بعض الأحيان نختار صوراً جماعية لأيدينا أو حتى أحذيتنا ونضعها". وأكدت أنها لا ترى شيئاً مخالفاً في تلك الصور، خاصة أن ما يظهر منها هو ما يظهر في الشارع".
وشاركتها في الرأي "ريما" التي تحرص على وضع صور شخصية لها مع الحرص على أن تكون ملامحها غير واضحة من خلال تصوير شعرها فقط أو صور تستخدم فيها التقنية لإخفاء ملامحها، حيث قالت: "لا أستطيع أن أضع صورتي الشخصية بشكل واضح بسبب طبيعة مجتمعنا، ولكن لا أجد حرجاً في وضع أي صورة أخرى طالما أن وجهي لا يظهر فيها".
ورغم اقتناعها بأن ما تقوم به مخالف للشريعة الإسلامية ، قالت: "ربنا يهديني (...) ولكن ما أفكر فيه دوماً ألا يعلم أحد من أقاربي من أنا، فاسمي مستعار، وحرصت على عدم إضافة أي أحد من أقاربي جميع من على الفيس بوك هم أصدقاء الشبكة العنكبوتية فقط".
في حين ترى مريم ( في المرحلة الجامعية) أن الفيس بوك غير آمن على المعلومات الشخصية، وأن الفتاة التي تضع معلوماتها الصريحة عليه تعرض نفسها لخطر من قبل أشخاص ليس لديهم رادع ديني أو أخلاقي.
واعتبرت الإعلامية "وفاء أحمد" أن بعض الفتيات يخترن إخفاء هوايتهن الصريحة على الفيس بوك حتى يتمكن من تكوين علاقات ووضع صور خاصة لهن دون أن يتم كشفهن من قبل أقاربهن.
وأضافت: "أنا أضع اسمي الصريح وأتحدث بشكل جاد مع كل من يدخل على صفحتي الشخصية"، وتقول: "من خلال نقاشي مع عدد من الفتيات عرفت أن القاعدة لدى بعضهن أن تضع اسماً مستعاراً وتفعل ما تريد".
وكانت إحصائية رسمية كشفت عن زيادة عدد السعوديين المشتركين في "الفيس بوك" إلى نحو 2.3 مليون مستخدم من أصل 5 ملايين مستخدم في الدول الخليجية الست مجتمعة.
ووفقاً للإحصائية، فإن نحو 29 % من مستخدمي الإنترنت في السعودية يستخدمون موقع "فيس بوك"، في حين بلغت نسبة المستخدمين الذكور قرابة ال 67 % ، علماً بأن ما يزيد على 48 % من المشتركين في السعودية هم تحت سن 25 عاماً.
وقالت الصحفية بصحيفة الجزيرة "علياء الناجي" إن الفتاة التي تسعى لإبراز جزء من جسدها على صفحة الفيس بوك تعاني مشكلة نفسية، وانعدام ثقة بنفسها"، مشيرة إلى أن عدداً من الفتيات يلجأن إلى الاسم المستعار خوفاً من أن يعرفن من ذويهن خاصة إذا كن يعرفن أنهن يقمن بأشياء تخالف العادات والتقاليد في محيطهن. وأضافت: "إن وضع الفتاة لاسمها الصريح يحميها من الخطأ والوقوع في شرك المخادعين".
يشار إلى أن إحدى الفتيات أسست مجموعة على الفيس بوك أعربت فيها عن تذمرها من رؤية الكثير من البنات السعوديات وهن يضعن صورهن بملابس البحر أو ما شابه على فيس بوك، وذلك تحت عنوان don't do shameless things then you say I'm Muslim_ Sunni، أي "لا تقمن بأشياء مخجلة ثم تقلن إننا مسلمات وسنيات".
وقالت مؤسسة المجموعة: "عملت المجموعة لأني
ماني قادرة أتحمل أكتر من كدا، من كتر ما شفت مستوى الانحطاط الأخلاقي في بعض البنات والشباب، بروفايلات ديانتها مسلمة - سنّية وحاطين أقذر الصور! صور شخصية لبنات سعوديات ما كأنهن لابسين شي؟ كل واحدة تستعرض بجسمها كأنه سلعة رخيصة صار مكشوف للكل".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.