والي نهر النيل :قضية المناصير ضمنت في اتفاق جوبا    المصالحة مع " الإسلاميين".. عبور النهر القديم ب"شراع" مثقوب !!    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    التغير المناخي: لماذا يقترب عصر محطات الوقود من نهايته؟    ضربتان لترامب بيوم واحد.. ما أخفاه سيظهر وفضيحة شهادة الزور    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    الكورونا … تحديات العصر    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    النيل الأزرق يقترب من منسوب الفيضان .. الدفاع المدني: الوضع تحت السيطرة    السودان يرأس الاجتماع الوزاري لدول الإيقاد حول المرأة والأرض    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    منقستو وياسر تمتام.. أزلية علاقة الكفر والوتر    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    وزير التجارة: استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    (الأمة القومي): أي شخص شارك في النظام السابق لا وجود له في الحزب    وزير الطاقة لمصادر: انتهاء برمجة القطوعات    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 31 يوليو 2021    مِنْقَيَا أَبَا ..    اتفاقية لتأهيل محطة توليد الكهرباء بسنار    تماسيح وثعابين قاتلة تُهدِّد حياة مواطني الخرطوم منع حركة المواعين النهرية داخل مياه النيل    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    لاول مرة في السودان.. راديو البنات ... إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    سفير السودان بواشنطن يبحث مع الادارة الامريكية تطوير العلاقات الثنائية    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    امطار غزيرة تحدث خسائر كبيرة بعدالفرسان بجنوب دارفور    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    إسراء تجلس في المركز (32) عالمياً .. كومي يتدرب بقوة.. واتحاد القوى يجدد فيه الثقة    المريخ يحدد السبت لعموميته رسمياً    النسيمات تواصل عروضها الجميلة وتتخطي الرهيب في الوسيط    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    دونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    تحرير ( 6 ) أشخاص من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط شبكة اجرامية متخصصة في سرقة المشاريع الزراعية بالولاية الشمالية    إلهام شاهين تبكي على الهواء لهذا السبب    شاهد.. انفجار حافلة فريق كرة قدم في الصومال    أمازون: غرامة ضخمة بمئات الملايين من الدولارات على عملاق التجارة الإلكترونية    يمكنها أن توازن نفسها والتحكم بها عن بعد.. دراجة شركة "دافنشي" الغريبة والمخيفة    صحتنا الرقمية.. هذه الأدوات تساعدك على "الصيام الرقمي"    نكات ونوادر    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    تقاسيم تقاسيم    تسريب وثيقة أميركية يكشف عن فيروس جديد والسبب"شراسة سلالة دلتا"    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    ماذا يحدث للعين عند الإفراط في شرب القهوة؟    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    ضبط أكثر من 38 كيلو ذهب مهرّب بنهر النيل    تحرير (21) شخصاً من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط أكثر من 4 مليون جنيه سوداني بمطار الخرطوم مهربة إلى الخارج بحوزة راكبة مصرية    شاهد بالفيديو: (جديد القونات) بعد ظهورها بملابس غريبة ومثيرة هاجر كباشي تخلق ضجة إسفيرية كبيرة عبر مواقع التواصل    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الطالبة الجامعية صاحبة الصور الفاضحة تشكو زوجها السابق لرئاسة شرطة السودان
نشر في سودان موشن يوم 28 - 07 - 2012

وضعت السيدة لنا الطالبة الجامعية ابنة رجل الأعمال الشهير صاحبة الصور الفاضحة بموقع التواصل الاجتماعي
الفيس بوك وضعت شكواها ضد زوجها السابق الضابط بالقوة النظامية علي منضدة الدكتور الفريق شرطة عادل العاجب نائب المدير والمفتش العام لقوات شرطة السودان مبينة من خلال الشكوى الإجراءات التي
اتخذتها إداريا بالشرطة الأمنية وقانونياً بوكالة نيابة جرائم المعلوماتية بموجب عريضة دعوى جنائية باشرت في إطارها المباحث الجنائية المركزية إدارة الأمن المعلوماتية تحرياتها التي تمخض عنها حجز وتجديد الحجز لطليقها الضابط المعني بالاتهام الذي وجهته له وهو الاتهام المتعلق ببث صورها الفاضحة بالفيس بوك التي قالت إنها خاصة بفترة قضائها شهر العسل مع طليقها قبل أن يرمي عليها يمين الطلاق أما بالنسبة للتسجيلات الصوتية اللا أخلاقية فهي (مفبركة) مشيرة إلي أن هذا الانتهاك الذي طال حريتها الشخصية جاء بعد انفصالها عنه منذ عام وثلاثة أشهر وهي الفترة الزمنية التي تخللتها الإشكاليات الأسرية مابين الولاية الغربية التي تم استدعاءه منها وولاية الخرطوم التي تم حجزه بها
واسترسلت : رأيت أن أتقدم بهذه الشكوي كخطوة جديدة لدي رئاسة شرطة السودان من أجل أن أحفظ حقوقي كاملة لا منقوصة وأوضحت في شكواي انه يهددني بصورة مستمرة ودائماً ما أتلقي من هاتفه الجوال مكالمات هاتفية وثقت لها وقمت بتسليمها إلي السلطات المختصة التي تولت التحقيق في قضيتي إداريا وقانونياً وهي تهديدات شملت الرسائل النصية القصيرة والمكالمات الهاتفية الصوتية ووفقاً لذلك سارعت إلي رفع الشكوى الجديدة لأنني ظللت أتلقي التهديدات بالرسائل النصية مثلاً (اقسم بمن رفع السماء بغير عمد أنت والمعاك وأنا والمعاي ورمضان فيصل بيننا) ورسالة أخري تقول: (نتقابل ونتفاهم ولا خفتي من ستك) ضف إلي ذلك المكالمات الهاتفية الصوتية التي ترد إليّ بصوت نسائي يوجه لي التهمة تلو الاخري مما حدا بي اللجوء إلي وكالة نيابة جرائم المعلوماتية وبموجب عريضة دعوي جنائية باشرت الإدارة العامة للمباحث الجنائية المركزية إدارة الأمن والمعلوماتية التحري في قضيتي
وفي سياق متصل قالت: تأتي هذه الإجراءات الجديدة لدي رئاسة شرطة السودان لان طليقي الضابط بالقوة النظامية لازال يتحرك بحرية ويطاردني بصورة مستمرة بشكل مباشر أو غير مباشر عبر التهديدات الهاتفية والرسائل النصية وهو الشيء الذي اضطرني لنشر قضيتي للرأي العام بهذه الصحيفة التي شرحت عبرها كل التفاصيل الدقيقة درءاً للشبهات التي قد يجلبها هذا الفعل المنافي للقوانين السماوية والمشرعة بواسطة الخبراء القانونيين وهي القوانين التي تحرم ارتكاب أخطاء فادحة تصب رأساً في هذا الاتجاه.
وأشارت في الشكوي التي رفعتها لدي نائب مدير عام قوات الشرطة الي ان هذه التداعيات بدأت بعد الطلاق الذي مر عليه عام وثلاثة أشهر من تاريخه ومن هنا اتهمت زوجي السابق بإنشاء صفحة علي الفيس بوك ومن ثم إنزال صوري الفاضحة وتسجيلات صوتية لا أخلاقية .
وقالت المطلقة لنا أمس للدار : ان وكالة نيابة جرائم المعلوماتية خاطبت رئاسة شرطة السودان لرفع الحصانة عن طليقها الضابط مؤكدة ان هذه الإجراءات تأتي في إطار عريضة الدعوي الجنائية التي رفعتها في مواجهة زوجها السابق الذي تتهمه بالتعدي علي خصوصيتها الشخصية بنشر صورها بموقع الفيس بوك الأكثر تأثيراً وتواصلاً في الداخل والخارج إذ أنني أتلقي اتصالات هاتفية تخطرني بالصفحة التي إنشاءها لي طليقي الضابط.
وأضافت: دعني انتقل بك إلى التهديدات الهاتفية التي أتلقاها مابين الفينة والاخري وهي التي قمت بالتوثيق لها توثيقا دقيقا حتى أحفظ حقي لأنني تحملت منه الكثير وهو يطلب مني ما يستحال تحققه في ظل الظروف الماثلة أمامنا.
فيما دفعت بالحوار الذي دار بينها وذلك الشخص المعني على النحو التالي: لماذا تجرؤ على مصارحتي بما حصل ألم تضع في حساباتك المشاكل التي أواجهها من وراء هذا الفعل؟ فما كان منه إلا وان هددني بقوله: أنا لن ادعك. ليبدأ معي مرحلة جديدة متمثلة في التهديدات عبر المكالمات الهاتفية والرسائل النصية وهو التفكير الذي وصفته بالتفكير الأسود الذي شعرت معه بأنه يفعل أمرا خطأ أمرا معيبا وفي ذلك الوقت كان تفكيري متجمد.
لأنني أعيش مأساة حقيقية عمل وفقها صفحة باسمي في موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) اختير فيها كنية جدي المعروفة على مستوي السودان وهو الاسم الذي تشتهر به عائلتنا وكان ان قال لي: قسما بمن رفع السماء لن ادع رجلا في هذه الدنيا يمسك يدك ومع هذا بث الصفحة أنفة الذكر من خلال الشبكة العنبكوتية وعندما قلت له أنني سوف ارفع في مواجهتك شكوى للجهات ذات الاختصاص اختفت هذه الصفحة مؤقتا ثم عاد إلى إنزالها مرة أخري مصحوبة بصور فاضحة وتسجيلات صوتية وهي التقطت وسجلت في شهر العسل الذي أمضيته مع طليقي ومن بين هذه الصور الصورة التي التقطت لي وأنا نائمة والاخري كنت ارقص في غرفة نومي وهي الصور التي تم إنزالها في الفيس
بالإضافة إلى صورة مشوهة فيها ملامح وجهي وهي الصور التي شاهدتها الآن وكتب عليها اسمي واسم والدتي المستعارة التي هي ذات سلوكيات غير سليمة ومعروفة بذلك لدي العامة واختار أيضا أسماء من هناك وكتب في جهة العمل شقق مفروشة جوار الجامع الكبير وهو المكان الذي يقع فيه منزلنا ووضع أرقام هواتفي السيارة أصبحت أتلقي الاتصالات الهاتفية التي تؤكد تضامنها معي في هذا الجرم المرتكب في حقي خاصة وأنهم يعرفون أسرتي معرفة تامة وطالبوني برفع دعوي جنائية في مواجهة هذا الجاني والى تلك اللحظة لم أكن اعرف أنني لدي صفحة على موقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) إلا من خلال هذه الاتصالات الهاتفية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.