اختصاص القضاء الجنائي الدولي بقضية دارفور .. بقلم: ناجى احمد الصديق    ترتيبات لاستئناف رحلات البواخر بين حلفا والسد العالي    قتيل وجرحى بمليونية 21 اكتوبر والمقاومة تستنكر عنف الشرطة    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقرير غربي يكشف علاقة خليل بالترابي والقذافي
نشر في الانتباهة يوم 26 - 10 - 2011

كشف تقرير نشرته منظمة Small arms survey ومقرها جنيف بتاريخ 17/10/2011عن معلومات خطيرة عن علاقة حركة العدل والمساواة وقائدها د.خليل إبراهيم بزعيم المؤتمر الشعبي د.حسن الترابي، والزعيم الليبي السابق معمر القذافي.
وأشارت المنظمة في تقريرها الذي حصلت «الإنتباهة» على نسخة منه إلى تأسيس حركة العدل والمساواة في العام 2003، ولفتت إلى أن عضويتها من المؤتمر الشعبي الذي يقوده الترابي وقياداتها الفاعلة من القبائل الحدودية بين السودان وتشاد. وأكد التقرير أن حركة العدل والمساواة فشلت في تكوين قاعدة شعبية بدارفور، ولفتت إلى أن خليل إبراهيم إسلامي متطرف، وأضاف التقرير أن حركة العدل لديها إستراتيجية إسقاط النظام عبر العمل العسكري لنزع الشرعية من الحكومة. وقال التقرير إن الحركة فقدت في أبريل 2010 مراكزها في شمال دارفور بما في ذلك جبل مون، مما اضطر خليل إبراهيم للهروب إلى تشاد التي رفضت استقباله.وتوجه بعدها إلى ليبيا دون أوراقه الثبوتية. ونوّه التقرير إلى أنه ظل في ليبيا إلى أن عاد عبر الصحراء إلى شمال دارفورعن طريق تشاد. وكشف التقرير أن العناصر التشادية بالقوة المشتركة لحماية الحدود بين السودان وتشاد غضت الطرف وتركته يدخل تشاد، ومنها إلى دارفور، رغم معرفتها الشخصية له. وأكدت المنظمة في تقريرها أن دخول خليل لدارفور غير ممكن دون وجود عناصر تعاطفت معه من تشاد، وألمحت إلى أن العامل العشائري في القوة المشتركة مكّن خليل من الدخول، وقالت المنظمة إن الرئيس إدريس ديبي ليست لديه السيطرة على العناصر الحاكمة معه من قبيلة الزغاوة، وأكدت المنظمة أن خليل حالياً بوادي هور مع قواته، بالقرب من الحدود السودانية التشادية، بيد أن التقرير لفت إلى أن هناك ما بين 15 إلى 20 عربة مسلحة تقاتل مع الجيش الشعبي بجنوب كردفان بقيادة سليمان صندل. وقالت المنظمة إن حركة العدل لديها وحدات صغيرة في كل من جوبا وإريتريا وكمبالا. وأوضحت أن إرتيريا جددت دعمها للحركة في سعي منها للضغط على حكومة الخرطوم لإحداث توازن في العلاقات بين كل من الخرطوم وأديس أبابا والخرطوم وأسمرا.
وأكد التقرير أن الداعم الأساسي لحركة خليل كان نظام القذافي الذي زودها بالأسلحة الهجومية خاصة B-10 والمدافع المضادة للطائرات والعربات العسكرية والوقود والمعينات الأخرى، وقال إن القذافي منح خليل ملايين الدولارات مكافأة له لوقوفه إلى جانبه في القتال ضد الثوار، وعبر التجنيد لمقاتلين من دارفور وتشاد. وأضاف التقرير أن يوغندا أنشأت معسكرًا لتدريب قوات العدل والمساواة خرج كمبالا لافتاً إلى أن يوغندا لديها علاقات جيدة مع الحركة الشعبية ونظام القذافي وعلاقات متعثرة مع الخرطوم. وأشار التقرير إلى أن هناك مصادر أخرى لدعم حركة خليل حددها في إسلاميي المؤتمر الشعبي وأبناء قبيلته.
وقال التقرير إن خطاب الحركة حالياً يدعو لتحالف عريض لإسقاط النظام، وأشار إلى أن الانشقاقات في الحركة جراء رفض خليل لاتفاق الدوحة، وقال إن خليل فصل رئيس قطاع كردفان بالحركة محمد بحر بحجة أنه وآخرين يسعون للتوقيع على وثيقة الدوحة. وأضاف التقرير أن الحركة تعاني من انشقاقات على أسس عرقية ممن ليسوا من قبيلة الزغاوة وخاصة من الأقليات القبيلة، لافتاً إلى أن حكومة الجنوب اعتقلت عدداً منهم بالجنوب. يذكر أن المنظمة التي نشرت التقرير تعدُّ من المنظمات ذات المصداقية الكبيرة في العالم ولديها صلة بأجهزة الاستخبارات العالمية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.