اللجنة القانونية بتنسيقية قوى الحرية والتغيير: تصريح حول بلاغ مدبري ومنفذي انقلاب 30 يونيو 1989م.    جعفر خضر: الدين والتربية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    أمين عام الأمم المتحدة يشيد بتمديد الفترة قبل الانتقالية في جنوب السودان    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    تدشين الموسم التسويقي للمحاصيل بالقضارف    حمدوك: لم نستجب لاستفزازات نظام الرئيس المعزول    (العدل والمساواة) تطلب من الجامعة العربية لعب دور في عملية السلام السودانية    القائم بالأعمال الأميركي يزور جامعة الجزيرة    55 مليون يورو مساعدات إنسانية أوروبية للسودان    فتح الطريق القومي محور الفولة أبوزبد    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الفساد الأب الشرعى للمقاومة .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    في بيان أصدرته: لجان المقاومة ترفض قرار وزير الحكم المحلي تعديل إسمها    "التربية" تطيح ب(7) من مديري التعليم الثانوي بمحليات الخرطوم    مرحباً بالمُصطفى يا مسهلا .. بقلم: جمال أحمد الحسن    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    خبير مصرفي يطالب بسودنة إدارة المصارف    وزير الري والموارد المائية:الاهتمام بالمواردالمائية    تنسيق للبحوث الزراعية مع إيكاردا لنقل تقنيات القمح    الطيب صالح والسيرة النبوية .. بقلم: محمود الرحبي    يا بن البادية ،، ﻋﺸنا ﻣﻌﺎﻙ أغاني ﺟﻤﻴﻠﺔ .. بقلم: حسن الجزولي    مشروع الجزيرة: الماضي الزاهر والحاضر البائس والمستقبل المجهول (2) .. بقلم: صلاح الباشا    التكتيك المفضوح .. بقلم: كمال الهِدي    أخلاق النجوم: غرفة الجودية وخيمة الطفل عند السادة السمانية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    ضبط "70,000" حبة "تسمين" وأدوية مخالفة بالجزيرة    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    جمال محمد إبراهيم يحيي ذكرى معاوية نور: (الأديب الذي أضاء هنيهة ثم انطفأ) .. بقلم: صلاح محمد علي    صندوق النقد الدولي يطلع على جهود الإصلاح الاقتصادي    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    حي العرب "المفازة" يتأهل لدوري الأولى بالاتحاد المحلي    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    السلامة على الطرق في السودان .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مليار دولار من قطر للسودان
نشر في الانتباهة يوم 03 - 04 - 2014

أنهى أمير دولة قطر تميم بن حمد آل ثاني، زيارة للخرطوم استمرت أربع ساعات، أجرى خلالها مباحثات مشتركة مع الرئيس عمر البشير، في وقت أعلنت فيه الحكومة إعفاء القطريين من تأشيرة الدخول للسودان، فيما منحت قطر السودان القسط الثاني من الوديعة القطرية، والبالغة مليار دولار، والتي ستعطى للبنك المركزي السوداني لدعم احتياطات النقد الأجنبي.
وبحث البشير وضيف البلاد، في لقاء ثنائي مغلق بقاعة الصداقة، العلاقات الثنائية بين البلدين، والقضايا الاقتصادية، والدعم السياسي، ودعم السودان وملف دارفور، وقال وزير الخارجية علي كرتي إن الزيارة تأجلت من فبراير الماضي لأسباب موضوعية، وذكر في مؤتمر صحفي مشترك، مع وزير الخارجية القطري خالد العطية في ختام الزيارة بمطار الخرطوم أمس، أنه تم خلال الزيارة، لقاء ثنائي ضم البشير ووفده والأمير ووفده، ولفت كرتي إلى أن اتمام الزيارة يعني مواصلة العلاقات الجدية بين البلدين، وجزم بأن القائدين يسعيان لتطويرها، والبحث عن مزيد من فرص التمدد لها، وأضاف «هذه الزيارة شملت موضوعات لا علاقة لها بما يجري في الخليج العربي». من جهته قال وزير الخارجية القطري خالد العطية، إن قطر تشجّع الحركات التي لم تنضم لاتفاق الدوحة، للانضمام لوثيقة السلام، وأكد أن الاتفاقية جاهزة، خاصة للأطراف التي لديها بعض الشكوك، وفي سياق متصل أعلن وزير الخارجية علي كرتي عن إعفاء القطريين من تأشيرة الدخول للسودان، وقال للصحفيين في تصريحات منفصلة، إن الحكومة أصدرت قراراً بإعفاء كل القطريين من تأشيرات الدخول للسودان، وأردف «فيما يتعلق بإعفاء السودانيين من تأشيرات الدخول لقطر، لا توجد شروط محددة، بدأنا الحوار ويبدو أننا سنجد استجابة قريبة». من ناحيته وصف بدر الدين محمود وزير المالية والاقتصاد الوطني، زيارة أمير دولة قطر للسودان الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بأنها إيجابية، وحققت مكاسب اقتصادية كبرى، تمثلت في الاتفاق على إقامة مشروعات استثمارية مشتركة في مجالات الطاقة والتصنيع الزراعي . وقال وزير المالية للصحافيين إن المباحثات التي جرت بين الجانبين حققت أهدافها المنشودة، لافتاً إلى منح قطر السودان، القسط الثاني من الوديعة القطرية والبالغة مليار دولار، والتي ستعطى للبنك المركزي السوداني لدعم احتياطات النقد الأجنبي. وأشار بدر الدين أن الجانبين خلال المباحثات التي جرت اليوم بقاعة الصداقة، بين المشير عمر البشير رئيس الجمهورية وأمير دولة قطر، اتفقا على معالجة المشاكل التي تواجه الاستثمارات القطرية في السودان، والدفع بالمشروعات القائمة الآن، مثل مشروع الديار ومشروع حصاد الزراعي، مبيناً أن المباحثات تركزت على العديد من مجالات التعاون المشترك.
سر ضحكة الرئيس البشير قبل مغادرة أمير قطر:-
قبل ساعة من وصول أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني للخرطوم، كان محور الحديث بين الإعلاميين حول الزيارة المهمة وما تعكسه من مشاهد حول مختلف القضايا المشتركة بين البلدين ومحورية الحراك العربي وما يجري في دول الخليج العربي. الزيارة التي وصفها العطية الوزير القطري بأنها موفقة رغم قصر مدتها والتي استمرت لأربع ساعات، أطلق في ختامها الرئيس البشير ضحكة عالية أثناء اللحظات الأخيرة داخل الصالة الرئاسية قبل مغادرة سمو الأمير القطري للخرطوم لفتت انتباه الكل. الملاحظ أن وزير المالية بدر الدين محمود كان يستمع لحديث من أمير قطر وبعد ذلك أطلق الرئيس البشير ضحكة عالية بسبب تعليق قاله له الأمير القطري عقب فراغه من الحديث مع الوزير. الشيخ تميم أصر على جلوس وزير المالية بجانبه، وربما شاءت قطر التي ترعى ملف دارفور أن تستمع للأوضاع المالية التي يمر بها السودان في الفترة الأخيرة إثر العقوبات الاقتصادية الأحادية المفروضة عليه أو ربما حول مشروعات قطرية بالسودان.
تأخر موضوعي
قال وزير الخارجية علي كرتي إن الأسباب التي أدت إلى تأخير زيارة أمير قطر للخرطوم والتي كانت في فبراير الماضي لأسباب موضوعية، وذكر في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية القطري خالد العطية في ختام الزيارة، أن الزيارة شهدت لقاءً ثنائياً بين الرئيس البشير وأمير قطر، ثم لقاءً آخر جمع الرئيس البشير ووفده، وأمير قطر ووفده. وذكر أن الزيارة تداولت حول ما يلي العلاقات الثنائية بين البلدين والجانب الاقتصادي والدعم السياسي والموضوعات التي كانت قطر طرفاً فيها، بجانب دعم السودان وملف دارفور. وأضاف أن قطر ظلت تتابع ملف دارفور وتجمع الحركات وتساعد في إيجاد حلول لمشكلة دارفور، وتابع «كما هو معلوم هناك خطوات كثيرة عملتها قطر لدارفور منها إنشاء بنك التنمية وتمويل مشروعات كثيرة في دارفور».
ونوَّه كرتي إلى أن اللقاء بحث أيضاً الاستثمارات القطرية في السودان في مجالي العقارات والسياحة، وبحث أيضاً تمويل كثير من المشروعات، واستمر التداول في الجلسة التي عقدها الطرفان وتم توافق حول الموضوعات. ونبه إلى أن قطر راغبة في التوسع في الاستثمار، وأكدت على استمرار العمل في دارفور من أجل السلام، وأوضح أن الزيارة كانت معدة سلفاً وكانت متوقعة في شهر فبراير وتأخرت لأسبابها، وإتمام الزيارة يعني مواصلة العلاقات الجدية بين البلدين، وأكد أن الرئيسين يسعيان إلى تطويرها والبحث عن مزيد من فرص تمددها، وأن الزيارة شملت موضوعات لا علاقة لها بما يجري في الخليج العربي.
أجواء ساخنة
أثرت الأجواء الصيفية بالخرطوم هذه الأيام كما بدا واضحاً على وزير الخارجية القطري خالد العطية الذي ظهر منهكاً في ختام الزيارة، الأجواء الساخنة التي تمر بها العاصمة هذه الأيام لطفتها الحميمية التي بانت على الوفدين. العطية ذكر في المؤتمر الصحفي المشترك أن الزيارة وقتها قصير وبحثت أموراً كثيرة والعلاقات والتعاون المشترك، وذكر «بحثنا المشروعات القائمة وطريقة تسريع وتيرتها وما يمكن أن نقوم به في مشروعات التنمية، والزيارة موفقة وتباحثنا في العلاقات الثنائية». وجدد العطية التزام قطر بدعم السلام في دارفور والتنمية، وقال «هناك التزام حول الدعم والتنمية في دارفور ونحن نؤدي واجبنا تجاه أشقائنا في السودان». وأطلق العطية دعوة للحركات للانضمام لوثيقة الدوحة، وقال «نشجع من لم ينضم لاتفاق الدوحة أن ينضم، هناك تشجيع، والاتفاقية جاهزة خاصة للأطراف التي لديها بعض الشكوك».
ترعة كنانة
أعلنت وزارة المالية عن تمويل قطري لمشروع ترعة كنانة، ونوهت إلى تسليم دراسة حول المشروع لوزير المالية القطري إبان اجتماعات وزراء المالية بتونس المقبلة. وكشف وزير المالية بدر الدين محمود للصحافيين عن اتفاق بين البلدين حول مشروعين رفض الخوض فيهما، وقال«هناك اتفاق على مشروعين كبيرين بدون ذكر تفاصيل في مجال الطاقة والتصنيع الزراعي».
إعفاء القطريين
كشف وزير الخارجية علي كرتي عن قرار بإعفاء كل القطريين من تأشيرات الدخول للسودان، ونبه إلى بداية حوار مع قطر لإعفاء السودانيين من تأشيرة الدخول للدوحة. وقال«يبدو هناك استجابة قريبة وأن السودان يعمل في هذا». وذكر أن السودان عمل الآن على فتح باب المبادرة وباب الاستثمار وفرص الدخول للسودان وتسهيله.
غياب مبرر
قال وزير الخارجية علي كرتي إن السفيرين المصري والسعودي تمت دعوتهما لزيارة أمير قطر للخرطوم وذكر للصحافيين ضاحكاً «نسأل ناس المراسم.. لكن طبعاً تمت دعوتهما».
تليين المواقف
قال وزير الإعلام أحمد بلال من المعلوم أن السودان وقطر تربطهما علاقات إستراتيجية مميزة، وعلاقة تعاون كبير في مجالات مختلفة. وذكر أن قطر قدمت للسودان الكثير خاصة في مجال استتباب واستقرار الأمن وحل مشكلة دارفور، وأن ملف الدوحة للسلام أصبح نقطة الارتكاز لدارفور، وأوضح في تصريحات صحفية أن لقطر استثمارات كبيرة في السودان، وأضاف «بالنسبة لنا الهاجس الكبير ملف دارفور، وقطر تقوم بهذا الدور بشكل كبير وحتى دون طلب السودان تقدم الكثير، والدلالة على ذلك البنك الذي سيفتتح ب «مليارين» بدعم من قطر والجهود الكبيرة الثنائية والاتصالات التي تجريها قطر كبيرة جداً، ونعتقد الآن الظرف العربي والتوترات التي تشهدها المنطقة يمكن للبشير أن يلعب دوراً في تليين المواقف وتقريب وجهات النظر للانشقاق العربي أو تقسيم الدول إلى مجموعات، الموقف العربي محتاج إلى وحدة الصف والتقارب وهذا ما نسعى إليه، وأوضح أن الملفات التي بحثها الجانبان ملفات اقتصادية وملف الأمن في دارفور باعتباره من الملفات الأساسية.
هدايا الخرطوم
منح الرئيس البشير عدة هدايا لأمير قطر تمثلت في أعمال تذكارية وصور وأخرى من الطيور النادرة والطيور السودانية ومجموعة من الإبل والغزلان وعدد من الحيوانات الأخرى، إضافة إلى مجموعة من الهدايا الأخرى قدمتها الحكومة ومجموعات اقتصادية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.