اختصاص القضاء الجنائي الدولي بقضية دارفور .. بقلم: ناجى احمد الصديق    ترتيبات لاستئناف رحلات البواخر بين حلفا والسد العالي    قتيل وجرحى بمليونية 21 اكتوبر والمقاومة تستنكر عنف الشرطة    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مَن وراء العدوان الجوي الذي قصف طرابلس وبنغازي؟
نشر في الانتباهة يوم 20 - 08 - 2014


المثنى عبد القادر:
قال مبعوث جامعة الدول العربية لليبيا ناصر القدوة، إن دول الجوار الليبي ستعقد اجتماعاً يوم الإثنين المقبل بالقاهرة لبحث التطورات الراهنة في البلاد، جاءت تصريحات القدوة للصحفيين عقب لقائه وزير الخارجية المصري سامح شكرى عقب «24» ساعة على العدوان الاجنبي على ليبيا، وقال القدوة إن اللقاء كان تشاورياً مع وزير الخارجية المصري، مضيفاً أن هناك العديد من الاجتماعات الهامة فيما يخص ليبيا ستعقد فى الايام المقبلة منها اجتماع يوم 25 أغسطس الجاري لدول الجوار اليبي «الجزائر ومصر والسودان وتشاد والنيجر» بالقاهرة و اجتماع آخر لمجلس وزراء الخارجية العرب الدوري فى 7 سبتمبر المقبل، وتأتي الاجتماعات عقب الضربات الجوية التى قامت بها دولة مجهولة لصالح المتمرد المتقاعد خليفة حفتر، فيما يلى الاحداث التى ارتبطت بالعدوان على ليبيا يوم الاثنين الماضي:
القصة الكاملة للعدوان على ليبيا
شهدت الأزمة الليبية تطوراً جديداً تمثل في تعرض بعض المواقع داخل العاصمة طرابلس إلى عدوان وقصف عنيف في ساعة مبكرة من فجر الاثنين، بعدما تجددت الاشتباكات في العاصمة، وسط تضارب حول هوية من يقف خلف تنفيذ هذا العدوان، وأعلنت رئاسة أركان القوات الجوية الليبية، أن الطائرات الحربية التي شنت هجمات على مواقع في العاصمة طرابلس، أجنبية وليست محلية ، في المقابل، أكد صقر الجروشي، آمر القوات الجوية التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر، لوكالة رويترز أن قوات ليبية موالية لحفتر هي المسؤولة عن ضربات جوية في العاصمة طرابلس ، وقال إن عملية الكرامة، وهي الحملة التي يشنها حفتر، تؤكد أنها نفذت ضربات جوية على بعض مواقع مليشيات مصراتة. وكان مصدر مُطلع قال إن الجروشي، قال لأحد أصدقائه في بريطانيا إن الغارة تمت بطيران صديق، في حين يؤكد قادة فجر ليبيا أن الضربة نفذتها طائرة واحدة، وأكد المصدر أن طرابلس أصبحت تحت رحمة هذه الطائرات وبالتالي يمكنها ضرب مواقع أبعد وأهم عسكرياً وسياسياً، وهذا ما يشكل خطراً كبيراً في المستقبل القريب إذا لم يتم التعامل مع قواعد هذه الطائرات. وكانت مصادر خاصة أفادت أن طائرات لا يمتلكها حفتر ولا أي طرف غيره، قامت بالقصف الجوى، بالتالي قد تكون غير ليبية، فيما نفت حكومة تسيير الأعمال الليبية برئاسة عبد الله الثني صلتها بالعدوان، كما قال المتحدث باسم دروع الغربية أحمد هدية إن كتائب القعقاع والصواعق والمدني بعد الهزائم المتلاحقة التي تلقتها بمواقعها في العاصمة طرابلس، تحاول رفع معنويات مقاتليها باستخدام الطيران الحربي وقصف مواقع عدة. وأوضح مصدر من قوات فجر ليبيا، رفض الكشف عن نفسه لأسباب أمنية، أن مواقع في قصر بن غشير وصلاح الدين ووادي الربيع وقاعدة الوطية غرب العاصمة طرابلس 160 كيلومتراً، تعرضت للقصف الجوي، ما أسفر عن مقتل ستة وإصابة العشرات. وبحسب المصدر نفسه، فإن قاعدة الوطية لا تزال تشهد طوقاً أمنياً كثيفاً تنفذه سيارات محملة بأسلحة متوسطة ، و وصف محللون عسكريون الضربات بالدقيقة جداً، إذ طالت مخازن الذخيرة الخاصة بالأسلحة الثقيلة واستهدفت مقرات لغرفة التحكم والسيطرة لقوات فجر ليبيا، لافتين إلى أن هذا الاستهداف يتطلب عملاً استخباراتياً متطوراً. وشرح المحللون أن القوة التدميرية محدودة، واستبعدت مصادر محلية أن تكون الطائرات جزائرية كون الجزائر مهتمة فقط بالحرب على تنظيم القاعدة، وغير معنية بالصراع الداخلي في ليبيا، في المقابل قال محللون عسكريون وسياسيون إن هناك محاولة لإقناع الرأي العام الليبي وكذلك للضغط على قوات فجر ليبيا أن ثمة استجابة من المجتمع الدولي لدعوة مجلس النواب الليبي للأمم المتحدة بالتدخل العاجل والفوري لحماية المدنيين ومؤسسات الدولة، فضلاً عن إثارة لغط حول مشاركة مصرية أو جزائرية أو إيطالية لوقف تقدم قوات فجر ليبيا وقرب سيطرتها على جميع المرافق الحيوية والعسكرية في العاصمة، وفي السياق، نفى سفير إيطاليا لدى ليبيا جوزيبه جريما، ما تناولته المواقع الإخبارية. على صعيد متصل أفاد المكتب الإعلامي لبعثة الأمم المتحدة في ليبيا بأن الطيران الذي ضرب معسكرات فجر ليبيا لا يتبع حلف شمال الأطلسي «ناتو» وتعد هذه أول مرة تقصف فيها العاصمة الليبية منذ ثورة 2011، بدورها نفت واشنطن أي دور لها في الأمر وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف إن الولايات المتحدة لا علاقة لها بهذه الأحداث بأي شكل كان، ودعت الأطراف المتحاربة إلى وقف فوري للنار وبدء حوار سياسي، كما نفت فرنسا أمس شائعات تحدثت عن غارات إيطالية وفرنسية في ليبيا وأعلنت وزارة الخارجية أن هذا الأمر لا أساس له من الصحة، كما أكدت أن أولوياتها هي التوصل إلى اتفاق سياسي من أجل وقف المعارك في طرابلس وبنغازي وفي كل الأماكن الأخرى من ليبيا، بدوره نفى المكتب الإعلامي لقوات فجر ليبيا تقهقر قواته في المواقع التي سيطرت عليها في طرابلس منها طريق المطار، ورئاسة الأركان العامة ومعسكر ال«27» والأحياء السكنية التي كانت تتمترس فيها قوات القعقاع والصواعق.
حفتر ومتمردو السودان
ربما لم يكن اللواء الليبي المتقاعد «خليفة حفتر» قارئاً جيداً لسطور التاريخ، فما بين ظهور الرجل على سطح المشهد السياسي الليبي قبل أشهر قلائل، وما بين المآلات التي آل إليها وجوده السياسي في الوقت الراهن، فوزير الخارجية علي أحمد كرتي، فى حوار صحفى اجرى معه قال أن اللواء حفتر حري به الاهتمام بأوضاع بلاده فقط، ودعاه الى ترك السودان ومع ذلك، فإن الشواهد الظرفية والقرائن السياسية المتناثرة، ربما تشير إلى أن اللواء حفتر، بشكل أو بآخر، واتته هذه الفكرة الإستعانة بالحركات الدارفورية للقتال الى جانبه كمرتزقة، وإن أهم وأبرز هذه الشواهد أن اللواء حفتر نفسه، كان واحداً من جنرالات العقيد القذافي في ثمانينات القرن الماضي، وليس سراً في هذا الصدد أن اللواء حفتر، قد اسهم في وقت من الأوقات في ثمانينات القرن الماضي في تجنيد مرتزقة من بلدان أفريقية مجاورة، خاصة من النيجير، لأغراض دفاعية على أيام النزاع الليبي التشادي حول مثلث «أوزو»، كما لا يجب ان ننسى بأن الحركات الدارفورية المسلحة لديهم مكاتب تنسيق بالقاهرة مثل حركة العدل والمساواة وغيرها وسبق ان التقوا شيخ الأزهر د.أحمد الطيب ما يعني لديهم مباركة النظام المصري، ويضاف لذلك بان حفتر أيضاً موجود بالقاهرة عقب هروبه وهزيمة قواته الشهر الماضي، ما يعني بان على القاهرة اذ ارادت ان تمنع ندوات المعارضين للسودان عليها ايضاً ان تمنع احتكاك المعارضين السودانيين والليبين وايقاف اى تنسيق يمكن ان يجري بينهما للحفاظ على الامن الاقليمي للدول الثلاث.
أمريكا لن تتدخل
اما حول الموقف الامريكي فلقد أكد الدبلوماسي الأميركي السابق نبيل خوري أن تدخل القوات الأمريكية جواً في شمال العراق ضد الدولة الإسلامية لا يمكن اتخاذه كنموذج في الحالة الليبية، وأضاف خوري، في حوار مع إذاعة «صوت ألمانيا» نشر امس الثلاثاء أعتقد أنه سيكون من الصعب التدخل عسكرياً الآن في ليبيا، لأن الأوضاع هنالك تعقدت كثيراً، ولذلك فإن تنفيذ ضربات عسكرية جوية ستكون صعبة، وإذا تمت فمع مَن ستتم؟ ومع مَن ستتعاون؟ ولضرب مَن؟ ليست هنالك جهة مفضلة، وليس هناك جيش نظامي يمكنك الاعتماد عليه للقيام بالواجب، وتتولى الولايات المتحدة مساعدته ولكن الأمور صعبة ومعقدة الآن .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.