إنشاء مجلس القضاء العالي هو السبيل لإصلاح السلطة القضائية وليس المفوضيات غير الآمنة .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    الفساد يحاصرنا ويلجأ لنيابة المعلوماتية!! .. بقلم: حيدر احمد خير الله    الفاصلة بين اليسار العربي واليمين فقدت .. بقلم: جورج ديوب    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    اكتشافات فنية مدهشة جدا .. بقلم: أحمد الخميسي    في حضرة المرحوم عبد الله ود ضمرة: (قصيدة من الذاكرة) .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    حِنِيْن جَرَسْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ العُشْرُوُنْ،جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    الأسد: معارك إدلب وريف حلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الفارغة الآتية من الشمال    اقتصاديون: 96٪ من العملة خارج النظام المصرفي    العراق يمنع الصينيين من مغادرة أراضيه بسبب "كورونا"    السراج يتهم أجهزة مخابرات أجنبية بالسعي ل"إجهاض" ثورة فبراير    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    ﻭﻓﺪﺍ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﺜﻮﺭﻳﺔ ﻳﻘﻄﻌﺎﻥ ﺍﺷﻮﺍﻃﺎ ﻣﻘﺪﺭﺓ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺭ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الثلاثاء 18 فبراير 2020م    رونالدو يتصدر المشهد قبل انطلاقة الدور ال 16 من دوري الأبطال    تلفزيون السودان ينقل مباريات كأس العرب    الهلال: ليس لجمال سالم حقوق على النادي ليتمرد    وصول النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي إلي مدينة جوبا    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رفع الدعم هو الدعم الحقيقي (2/2) .. بقلم: د. الصاوي يوسف    عبقرية إبراهيم البدوي: تحويل الدعم من السلع إلى الغلابا!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    القبض على لص متلبساً بسرقة تاجر بالخرطوم    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مقتل شاب بعد تبادل الطعنات مع آخر في صف الخبز    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مَن وراء العدوان الجوي الذي قصف طرابلس وبنغازي؟
نشر في الانتباهة يوم 20 - 08 - 2014


المثنى عبد القادر:
قال مبعوث جامعة الدول العربية لليبيا ناصر القدوة، إن دول الجوار الليبي ستعقد اجتماعاً يوم الإثنين المقبل بالقاهرة لبحث التطورات الراهنة في البلاد، جاءت تصريحات القدوة للصحفيين عقب لقائه وزير الخارجية المصري سامح شكرى عقب «24» ساعة على العدوان الاجنبي على ليبيا، وقال القدوة إن اللقاء كان تشاورياً مع وزير الخارجية المصري، مضيفاً أن هناك العديد من الاجتماعات الهامة فيما يخص ليبيا ستعقد فى الايام المقبلة منها اجتماع يوم 25 أغسطس الجاري لدول الجوار اليبي «الجزائر ومصر والسودان وتشاد والنيجر» بالقاهرة و اجتماع آخر لمجلس وزراء الخارجية العرب الدوري فى 7 سبتمبر المقبل، وتأتي الاجتماعات عقب الضربات الجوية التى قامت بها دولة مجهولة لصالح المتمرد المتقاعد خليفة حفتر، فيما يلى الاحداث التى ارتبطت بالعدوان على ليبيا يوم الاثنين الماضي:
القصة الكاملة للعدوان على ليبيا
شهدت الأزمة الليبية تطوراً جديداً تمثل في تعرض بعض المواقع داخل العاصمة طرابلس إلى عدوان وقصف عنيف في ساعة مبكرة من فجر الاثنين، بعدما تجددت الاشتباكات في العاصمة، وسط تضارب حول هوية من يقف خلف تنفيذ هذا العدوان، وأعلنت رئاسة أركان القوات الجوية الليبية، أن الطائرات الحربية التي شنت هجمات على مواقع في العاصمة طرابلس، أجنبية وليست محلية ، في المقابل، أكد صقر الجروشي، آمر القوات الجوية التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر، لوكالة رويترز أن قوات ليبية موالية لحفتر هي المسؤولة عن ضربات جوية في العاصمة طرابلس ، وقال إن عملية الكرامة، وهي الحملة التي يشنها حفتر، تؤكد أنها نفذت ضربات جوية على بعض مواقع مليشيات مصراتة. وكان مصدر مُطلع قال إن الجروشي، قال لأحد أصدقائه في بريطانيا إن الغارة تمت بطيران صديق، في حين يؤكد قادة فجر ليبيا أن الضربة نفذتها طائرة واحدة، وأكد المصدر أن طرابلس أصبحت تحت رحمة هذه الطائرات وبالتالي يمكنها ضرب مواقع أبعد وأهم عسكرياً وسياسياً، وهذا ما يشكل خطراً كبيراً في المستقبل القريب إذا لم يتم التعامل مع قواعد هذه الطائرات. وكانت مصادر خاصة أفادت أن طائرات لا يمتلكها حفتر ولا أي طرف غيره، قامت بالقصف الجوى، بالتالي قد تكون غير ليبية، فيما نفت حكومة تسيير الأعمال الليبية برئاسة عبد الله الثني صلتها بالعدوان، كما قال المتحدث باسم دروع الغربية أحمد هدية إن كتائب القعقاع والصواعق والمدني بعد الهزائم المتلاحقة التي تلقتها بمواقعها في العاصمة طرابلس، تحاول رفع معنويات مقاتليها باستخدام الطيران الحربي وقصف مواقع عدة. وأوضح مصدر من قوات فجر ليبيا، رفض الكشف عن نفسه لأسباب أمنية، أن مواقع في قصر بن غشير وصلاح الدين ووادي الربيع وقاعدة الوطية غرب العاصمة طرابلس 160 كيلومتراً، تعرضت للقصف الجوي، ما أسفر عن مقتل ستة وإصابة العشرات. وبحسب المصدر نفسه، فإن قاعدة الوطية لا تزال تشهد طوقاً أمنياً كثيفاً تنفذه سيارات محملة بأسلحة متوسطة ، و وصف محللون عسكريون الضربات بالدقيقة جداً، إذ طالت مخازن الذخيرة الخاصة بالأسلحة الثقيلة واستهدفت مقرات لغرفة التحكم والسيطرة لقوات فجر ليبيا، لافتين إلى أن هذا الاستهداف يتطلب عملاً استخباراتياً متطوراً. وشرح المحللون أن القوة التدميرية محدودة، واستبعدت مصادر محلية أن تكون الطائرات جزائرية كون الجزائر مهتمة فقط بالحرب على تنظيم القاعدة، وغير معنية بالصراع الداخلي في ليبيا، في المقابل قال محللون عسكريون وسياسيون إن هناك محاولة لإقناع الرأي العام الليبي وكذلك للضغط على قوات فجر ليبيا أن ثمة استجابة من المجتمع الدولي لدعوة مجلس النواب الليبي للأمم المتحدة بالتدخل العاجل والفوري لحماية المدنيين ومؤسسات الدولة، فضلاً عن إثارة لغط حول مشاركة مصرية أو جزائرية أو إيطالية لوقف تقدم قوات فجر ليبيا وقرب سيطرتها على جميع المرافق الحيوية والعسكرية في العاصمة، وفي السياق، نفى سفير إيطاليا لدى ليبيا جوزيبه جريما، ما تناولته المواقع الإخبارية. على صعيد متصل أفاد المكتب الإعلامي لبعثة الأمم المتحدة في ليبيا بأن الطيران الذي ضرب معسكرات فجر ليبيا لا يتبع حلف شمال الأطلسي «ناتو» وتعد هذه أول مرة تقصف فيها العاصمة الليبية منذ ثورة 2011، بدورها نفت واشنطن أي دور لها في الأمر وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف إن الولايات المتحدة لا علاقة لها بهذه الأحداث بأي شكل كان، ودعت الأطراف المتحاربة إلى وقف فوري للنار وبدء حوار سياسي، كما نفت فرنسا أمس شائعات تحدثت عن غارات إيطالية وفرنسية في ليبيا وأعلنت وزارة الخارجية أن هذا الأمر لا أساس له من الصحة، كما أكدت أن أولوياتها هي التوصل إلى اتفاق سياسي من أجل وقف المعارك في طرابلس وبنغازي وفي كل الأماكن الأخرى من ليبيا، بدوره نفى المكتب الإعلامي لقوات فجر ليبيا تقهقر قواته في المواقع التي سيطرت عليها في طرابلس منها طريق المطار، ورئاسة الأركان العامة ومعسكر ال«27» والأحياء السكنية التي كانت تتمترس فيها قوات القعقاع والصواعق.
حفتر ومتمردو السودان
ربما لم يكن اللواء الليبي المتقاعد «خليفة حفتر» قارئاً جيداً لسطور التاريخ، فما بين ظهور الرجل على سطح المشهد السياسي الليبي قبل أشهر قلائل، وما بين المآلات التي آل إليها وجوده السياسي في الوقت الراهن، فوزير الخارجية علي أحمد كرتي، فى حوار صحفى اجرى معه قال أن اللواء حفتر حري به الاهتمام بأوضاع بلاده فقط، ودعاه الى ترك السودان ومع ذلك، فإن الشواهد الظرفية والقرائن السياسية المتناثرة، ربما تشير إلى أن اللواء حفتر، بشكل أو بآخر، واتته هذه الفكرة الإستعانة بالحركات الدارفورية للقتال الى جانبه كمرتزقة، وإن أهم وأبرز هذه الشواهد أن اللواء حفتر نفسه، كان واحداً من جنرالات العقيد القذافي في ثمانينات القرن الماضي، وليس سراً في هذا الصدد أن اللواء حفتر، قد اسهم في وقت من الأوقات في ثمانينات القرن الماضي في تجنيد مرتزقة من بلدان أفريقية مجاورة، خاصة من النيجير، لأغراض دفاعية على أيام النزاع الليبي التشادي حول مثلث «أوزو»، كما لا يجب ان ننسى بأن الحركات الدارفورية المسلحة لديهم مكاتب تنسيق بالقاهرة مثل حركة العدل والمساواة وغيرها وسبق ان التقوا شيخ الأزهر د.أحمد الطيب ما يعني لديهم مباركة النظام المصري، ويضاف لذلك بان حفتر أيضاً موجود بالقاهرة عقب هروبه وهزيمة قواته الشهر الماضي، ما يعني بان على القاهرة اذ ارادت ان تمنع ندوات المعارضين للسودان عليها ايضاً ان تمنع احتكاك المعارضين السودانيين والليبين وايقاف اى تنسيق يمكن ان يجري بينهما للحفاظ على الامن الاقليمي للدول الثلاث.
أمريكا لن تتدخل
اما حول الموقف الامريكي فلقد أكد الدبلوماسي الأميركي السابق نبيل خوري أن تدخل القوات الأمريكية جواً في شمال العراق ضد الدولة الإسلامية لا يمكن اتخاذه كنموذج في الحالة الليبية، وأضاف خوري، في حوار مع إذاعة «صوت ألمانيا» نشر امس الثلاثاء أعتقد أنه سيكون من الصعب التدخل عسكرياً الآن في ليبيا، لأن الأوضاع هنالك تعقدت كثيراً، ولذلك فإن تنفيذ ضربات عسكرية جوية ستكون صعبة، وإذا تمت فمع مَن ستتم؟ ومع مَن ستتعاون؟ ولضرب مَن؟ ليست هنالك جهة مفضلة، وليس هناك جيش نظامي يمكنك الاعتماد عليه للقيام بالواجب، وتتولى الولايات المتحدة مساعدته ولكن الأمور صعبة ومعقدة الآن .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.