شرفها وزير التربية والتعليم ورئيس اتحاد الكرة المكلف انطلاقة قوية للبطولة الإفريقية المدرسية والنيل الأزرق تكتسح كسلا بخماسية    المتمة شندي تكسب خدمات ثلاثي النداء    الحراك السياسي: محامي البشير: لا علاقة لنا بمبادرة"أهل السودان"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 14 أغسطس 2022    الوثائق القومية: (15) مليار جنيه تكلفة الترميم سنوياً    ازمة مدربين وليس حراس !!    دوري السيدات.. الكرنك يواجه نور المعارف باستاد جبل أولياء غداً    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    كرم الله عباس: (جهات تمارس البيع والشراء في الإدارات الأهلية والمكوكيات)    الجيش يحتفل بعيده ال(68) ويُعلن إسقاط هدايا من طائراته للمواطنين    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    شرطة محلية مروي تضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع.    استقالة عُضو بارز بتسيير المريخ    الطرق والجسور: فتح البوابات النيلية والبدء بتشغيل الطلمبات    مالية شمال كردفان تسدد فروقات الهيكل الراتبي الجديد خصماً على الخدمات الضرورية    رئيس حزب الامة يشدد على منع الفتنة بين الشعب والجيش حتى لاتخرج الأوضاع عن السيطرة    خطف طفلة وبيعها مقابل (50) ألف.. الشرطة تستعيدها وتقبض الجناة    الزراعة تدشن مبادرة السفارة الهندية بغرس شتول مانجو بالحديقة الدولية    المريخ: إنهاء عقد "الصيني" من جانب الهلال بالتراضي شأن لا يخصنا    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: اليوم نرفع راية استقلالنا    جهود لرفع كفاءة محطة ام دباكر للكهرباء    إنطلاق ورشة الإستجابة لبرنامج التطعيم ضد شلل الأطفال بالفاشر    شاهد بالصور.. عريس سوداني غيور يحمل عروسته بين يديه خوفاً عليها من أن تمازح ماء المطر أقدامها    شاهد بالفيديو.. نجمة التريند الأولى في السودان "منوية" تعود لإثارة الجدل بفاصل من الرقص الهستيري والصراخ على أنغام (تقول زولي)    والي نهر النيل يؤكد على أهمية الأنشطة المصاحبة للتعليم    الإرصاد تحذر من أمطار مصحوبة بالرياح    المريخ يفاوض لوكا ويقيده في خانات (الرديف)    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    مساعٍ لري 30 ألف فدان بمشروع الرهد    السودان: سنتخذ إجراءات حال تهديد السد الإثيوبي لخزان الروصيرص    تطعيم 27 ألف من المواشي بمحليات شمال دارفور    المخابرات تسلم المتهم بقتل نجل مدير"سوداني" للشرطة    الري تنفي صلتها بالأخبار المتداولة حول سد النهضة والفيضان    تحذير من معاجين تبييض الأسنان.. ضررها أكثر من نفعها!    سامسونغ تميط اللثام عن أغلى هاتف لها!    مواصفات هاتفي غوغل بكسل (6) إيه وبكسل (6) إيه برو    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    مقتل نجل الرئيس التنفيذي لشركة سوداني للاتصالات    "حمى وصداع" أبرز أعراضه..تقارير تدقّ ناقوس الخطر بشأن"فيروس جديد"    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    كَكّ    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    تفاصيل اجتماع عاصف لوزارة الصحة حول زيادة الإصابات بالسرطان    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    بالنسبة لسكر الدم.. هذه أسوأ 4 عادات لتناول الفطور    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التسلل عبر الحدود .. «اللوتري» أو اللجوء السياسي
نشر في الانتباهة يوم 05 - 09 - 2014

حلم يراود جميع الشباب بل يكاد يكون غاية أمانيهم هو الذهاب إلى أمريكا أو أوروبا والعيش هناك معتبرين أنها أقصر طريق لتحقيق أحلامهم التي تبدو من المستحيل تحقيقها في السودان في ظل الأوضاع الصعبة وهو ما حمل كثيراً من الأسر لبذل الغالي والنفيس ومساعدة أبنائهم قدر المستطاع للهجرة لتلك الدول، فيبيعون أعز ما يملكون من أجل ذهاب أبنائهم ومن ثم التعويض عليهم مفترضين أنها تنتظرهم حتى يأتوا إليها غير مدركين أنها البداية فقط فهناك طريق طويل حتى يجنوا ثمار تلك الهجرة
وطرق الهجرة تلك كثيرة ومتعددة، منها ما هو قانوني مثل الذهاب للدراسة أو عن طريق اللوتري أو اللجوء السياسي وآخر غير قانوني مثل التسلل والتهريب والتزوير والتحايل، ولكن كل تلك الطرق مكلفة مالياً ومرهقة بدنياً لبعد المسافة بين السودان وأوروبا وكذلك أمريكا تحتاج لأموال طائلة تدفعها حتى تتمكن من الذهاب إلى هناك ما يستنزف أسرهم ويجردهم من مصادر دخولهم، الشيء الذي يترك أثراً نفسياً على الشاب في حال لم يجد عملاً فورياً عند وصوله لأرض الأحلام وهو السبب الرئيس في اختفاء عدد مقدر منهم وانقطاع أخبارهم عن ذويهم.
اللجوء السياسي
هو من الطرق التي تحدث عنها كثير من الناس خاصة وأنها طريقة فيها كثير من الكذب والخداع إلا ما ندر، ويصف الذين يلجأون للجوء السياسي بأنهم غير وطنيين ولا ضمير لهم لأنهم يلفقون الأكاذيب ومنهم من يدعي الردة، والشذوذ الجنسي، والاضطهاد العرقي والديني، وهو ما لا يكون صحيحاً فكل الذين يذهبون لأوروبا ذهبوا مباشرة عن طريق عدة دول ومتجنبين وضع بصماتهم في أي من الدول التي يمرون خلالها.
اللوتري
هو نظام متبع في أمريكا وترجمتها بالعربية القرعة، وهي منحة تقدمها أمريكا إلى أناس من دول العالم الثالث من أجل العيش في أمريكا وتكون عن طريق الاختيار العشوائي للمتقدمين، ففي خلال العامين المنصرمين هاجر لأمريكا أكثر من «1700» سوداني ويعتبر اللوتري المنفذ الوحيد للسودانيين الذين يحلمون بالعيش في بلاد العم سام، غير أن كثيرين يستغلون تواجدهم داخل أمريكا فيقدمون اللجوء ومنهم حتى دبلوماسيين يعملون في السفارة نفسها وغير الصحفيين والرياضيين.
الهجرة إلى أرض الأحلام
وليست أمريكا كبقية الدول الأخرى سهل الدخول لها والعيش بها، فلا يتم ذلك إلا عبر قناة وحيدة وهي التقديم للقرعة التي ربما يحالفك الحظ فيها، وذلك نسبة لصعوبة قبولهم لطلب اللجوء السياسي خاصة للسودانيين. والقرعة أو ما يعرف باللوتري هي أسهل الطرق و أقصرها للحالمين، فهو نظام سهل طبقته أمريكا لدول العالم الثالث كمنحة لهم للقدوم والعيش برفقة أسرهم والتمتع بمزايا المواطن الأمريكي، ولكن لأن معظم المهاجرين من دول العالم الثالث بمن فيهم السودانيون تجدهم لا يستطيعون تحقيق كل ما هاجروا إليه والسبب هو أن بلداً مثل أمريكا يعج بالكثير من حملة الشهادات العلمية الرفيعة والحاصلين على أعلى مستوى تدريبي، ولديهم خبرات كبيرة فتكون فرصة القادمين من دول العالم الثالث في سوق العمل الأمريكية وخاصة في الوظائف المهمة أمراً ليس بالسهل فيبدأ معظمهم من البداية وخاصة الذين أنهوا دراستهم الجامعية في التعليم والتأهيل والتدريب من جديد، ما يجبرهم على العمل في الوظائف الهامشية مثل سائق تاكسي أو عامل في محطة بنزين أو بائع في أحد المحال التجارية وعامل نظافة، وفي نهاية المطاف فئة قليلة من يندمجون في المجتمع ويحصلون على فرص جيدة أما بقيتهم يعيشون هناك في مستوى جيد ولكن لا يستطيعون توفير أموال، وبالتالي لا يكون لديهم القدرة على التأسيس في السودان الا بعد سنوات طويلة.
بعض الطرق
ومن لم يحالفهم الحظ في سلك أي من الطرق القانونية، يلجأ كثير منهم لبعض الحيل السهلة وليست بها مخاطرة كبيرة ومنها التسجيل في أحد المعاهد التعليمية في بعض البلدان الأوروبية المتقدمة جداً مثل أسبانيا والبرتقال وخاصة معاهد اللغات، وبعدما يتم التسجيل عبر النت يطلب المهاجر تأشيرة للبلد المعني ويسافر له بطريقة قانونية وبعدما يصل إليه يختار الدولة التي تكون أرخص مثل أسبانيا أوالبرتقال فلا تتجاوز تكلفة الدراسة في معاهدها الخمسة أو ستة ملايين وتكون كل التكلفة عشر ملايي،ن ومن بعدها يحدد وجهته الأخرى التي يريد الذهاب إليها وهو يحمل تأشيرة دخول قانونية من دول أوروبية فتكون تلك الدولة معبراً له ويحاول الزواج أو أي طريقة أخرى يستطيع نيل الجنسية عبرها، ولكن بعد التكرار الكثير لها أصبح هناك تشدداً في البلدان الأوروبية للقادمين من أجل الدراسة وعدم السماح لهم بالتنقل في الدول الأخرى.
ومنها أيضا تفويت الرحلة داخل المطار وهي الطريقة المحببة لطالبي اللجوء السياسي حيث يفوت الشخص رحلته ويجلس دون أن يدلي بأي كلام طيلة استجوابه في المطار، ما يجبرهم على ترحيله إلى داخل البلد ومن ثم يطلب اللجوء السياسي، ويمكن أيضاً ادعاء المرض أو الإضراب عن الطعام فكلها طرق تأتي أكلها مع الأوربيين
وهناك شراء الزيارات والفيز ولكن تكلف أموالاً طائلة فسعر الزيارة لبريطانيا أو أمريكا يصل لقرابة العشرين مليون غير تكاليف السفر الأخرى ولهذا يكون من أصعب الخيارات لأن معظم الذين يريدون الهجرة لا يملكون تلك الأموال.
التسلل عبر الحدود
وهناك طرق معروفة للمهربين والسماسرة في تهريب الراغبين إلى أوربا ورغم خطورة تلك الطرق لكن يسلكها الشباب مخاطراً بحياته من أجل الوصول إلى تحقيق أحلامه، فمنهم من يسلك الطريق عبر الصحراء إلى ليبيا وهي مجازفة كبيرة ومن ثم يركب البحر إلى الجزر الايطالية ويسيرون إلى ميناء كالي في فرنسا، ومن أراد الذهاب لبريطانيا يذهب لمطار دوفر و آخرون يذهبون عن طريق الذهاب إلى لبنان ومن ثم يهربون إلى اليونان وبعدها يدخلون أوروبا والطريق الذي فيه مخاطرة كبيرة هو عن طريق سوريا إلى تركيا الذي توقف بسبب الحرب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.