وزير الخارجية الامريكي: باشرنا اجراءات ازالة اسم السودان من قائمة الارهاب    كلمات بمناسبة الذكرى 56 لثورة 21 اكتوبر العظيمة .. بقلم: محمد فائق يوسف    الإنقاذ يومذاك في تسلُّطيَّة نازيَّة (2 من 2) .. بقلم: الدكتور عمر مصطفى شركيان    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السياسة الأمريكية تدفع روسيا والعالم نحو «حرب باردة جديدة» «2» الطيب شبشة
نشر في الانتباهة يوم 18 - 12 - 2014

الولايات المتحدة الأمريكية، منذ نشأتها الأولى قبل أكثر من قرنين، تتنفس «زفر الدم» ككل قاتل بعد جريمة القتل الأولى، فلا بد لها من أن ترى الدم البشرى مسفوحاً لترقص على إيقاعات طبول الحرب التي تعني لها القتل والموت، ولذلك يصعب على صناع قراراتها السياسية أن يعيشوا أو يحيوا في عالم يسوده الأمن والسلام، وتنعم شعوبه بالرخاء والرفاهية، فبعد انهيار الاتحاد السوفيتى، وخلو المسرح العالمي من أية قوة منافسة، عملت على بسط هيمنتها السياسية والأمنية والعسكرية على كل دول العالم، وفي نفس الوقت ركزت جهودها على منع ظهور وروسيا التي ورثت قوة الاتحاد السوفيتي العسكرية النووية من جهة أخرى، بعد أن شعر الروس بأن الولايات المتحدة والدول الأوربية وراء تحريض قادة أوكرانيا الموالين لهم على انضمام بلادهم لعضوية حلف، حتى يتم نشر الدرع الصاروخي الأمريكي قرب الحدود الجغرافية والأمنية القومية لروسيا، ولاحتواء الممانعة الروسية، تسعى أمريكا مع حلفائها كما تفيد أخبار الفضائيات والوكالات ومراكز الأبحاث والدراسات الإستراتيجية.
إن واشنطن تخطط بسرعة للإطاحة بالرئيس الروسي الحالي فلادمير بوتن لتوجهاته السياسية والعسكرية القومية التي يريد بها إعادة روسيا إلى الساحة العالمية ك «قطب» له إستراتيجيته السياسية المدعومة بقوة ردع نووية ضاربةً تكون لها كلمتها المسموعة، مع عين «حمراء» تحسب لها أمريكا وأوروبا ما تستحق من حساب، له معادلته السياسية والعسكرية، فالمواجهة مع دولة في قوة روسيا لإرغامها على التراجع عن ضم شبه جزيرة القرم غير مأمونة العواقب الحربية حتى لو كانت حرباً باردة!
الروس والأمريكان لن تدفعهم الحماقة لمواجه عسكرية مباشرة
أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن موسكو على استعداد للتعامل مع واشنطن على أساس التكافؤ ومبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية، ونقلت قناة «روسيا اليوم» عن الرئيس بوتين أثناء مراسم تسلم وثائق اعتماد السفراء الأجانب الجدد لدى موسكو، بمن فيهم السفير الأمريكي الجديد جون تيفت قوله: «ننطلق من أن روسيا والولايات المتحدة تتحملان مسؤولية خاصة عن الحفاظ على الأمن الدولي والاستقرار، والتصدي للتحديات والأخطار العالمية». وأضاف بوتين: «نحن على استعداد للتعامل مع الشركاء الأمريكان في مختلف الاتجاهات، على أساس احترام مصالح بعضنا البعض والتكافؤ وعدم التدخل في الشؤون الداخلية».
وفي مناسبة سابقة حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أن القوات المسلحة الروسية التي تدعمها ترسانة نووية مستعدة لمواجهة أي عدوان، وقال في معسكر للشباب الموالي للكرملين: «إن على الدول الاجنبية أن تفهم أن من الافضل ألا تعبث معنا»، وأضاف: «روسيا بعيدة كل البعد عن التورط في أية صراعات واسعة النطاق، لا نريد ولا نخطط لذلك، لكن من الطبيعي أن نكون مستعدين دوما للتصدي لأي عدوان على روسيا، وقال بوتن: «على شركاء روسيا أن يدركوا أن من الأفضل ألا يعبثوا معنا»، وتابع قائلاً: «أعتقد أنه لا أحد يفكر في بدء صراع على نطاق واسع مع روسيا، أريد ان أذكركم بأن روسيا واحدة من القوى النووية الرائدة، والمواجهة أصبحت مفتوحة على كافة الاحتمالات».
الرد الروسي العسكري على منظومة الدرع الصاروخي الأمريكي
وفى 24 نوفمبر2011م تناقلت وكالات الأنباء من موسكو تصريحات شديدة اللهجة تجاه واشنطن أدلى بها الرئيس الروسى السابق ديمترى ميدفيديف، إذ هدد يوم 23 نوفمبر بنشر منظومة صواريخ هجومية على الحدود مع اوروبا اذا ما فشلت مفاوضات الدفاع الصاروخى مع الولايات المتحدة وحلف شمال الاطلسى «ناتو»، ورأى مراقبون محليون ان هذا التصعيد يعنى ان موسكو نفذ صبرها من واشنطن بشأن قضية الدروع الصاروخية. وقال اليكسى ماكاركين، المحلل بمركز التقنيات السياسية فى موسكو: «ان ميدفيديف يحاول ان يبدو قوياً وحازماً ومستعداً»، واضاف ماكاركين: «ان ميدفيدف الآن اوضح بشكل لا لبس فيه ان موسكو خاب املها من عملية اعادة تشغيل العلاقات الروسية الامريكية التى فشلت فى ايجاد لغة مشتركة حول قضية الدفاع الصاروخى الأمريكي»!
وقال روغزين: «ان الهدف من تصريحات مدفيديف هو حض واشنطن والناتو على التعاطى مع روسيا بجدية فى محادثات الدفاع الصاروخى، لأننا لن نسمح للأمريكيين بأن يعاملونا كمغلفين.. قوات الردع النووي ليست مزحة»، كما هدد الرئيس الروسي ميدفيديف فى خطابه بانسحاب روسيا من معاهدة خفض الأسلحة الاستراتيجية «ستارت» الموقعة بين موسكو وواشنطن اذا تطور الوضع بشأن الدرع الصاروخى الأمريكي/ الأوروبى على نحو غير مناسب لأمننا القومي.
ومن جانبه قال ايغور خوروتشينكو، عضو المجلس العام بوزارة الدفاع الروسية: «ان روسيا اذا انسحبت فعلاً من معاهدة ستار ستكون هذه خطوة نادرة لأنها ستفضى الى اطلاق سباق تسلح جديد»، مشيراً الى ان ذلك سيكون الملاذ الأخير. وهكذا تدفع السياسة الأمريكية العلاقات مع روسيا نحو نشوء «حرب باردة جديدة» لا يعلم إلا الله إلى ماذا ستنتهى، وكيف تنتهى؟
المصادر
1 أ.ش.أ/ موسكو20 نوفمبر 2014م.
2 منتدى الجيش العربي الأقسام العسكرية الجمعة 29 أغسطس2014


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.