مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قرى الجزيرة تستغيث.. وسواعد الشباب بدلاً من آليات الحكومة!


تقرير - محمد إبراهيم الحاج
لا صوت يعلو على أصوات (انهيار) المنازل (وتحطم) الشوارع وموت الناس صباحاً ومساءً بسبب استحكام أزمة البلاد التي سببتها الأمطار الغزيرة التي هطلت على معظم أنحاء البلاد، وما تبعها من سيول قضت على يابس الأرض و(أخضرها).. لا صوت الآن يعلو على الصراخ المكتوم لدى آلاف الأسر التي تتغطى بالشمس الحارقة وتتبلل بالمياه الآسنة نهاراً، وبالبرد والخوف من هجوم (المياه) عليهم ليلاً.. لا صوت فوق أصوات النفير التي انتظمت عدداً كبيراً من المؤسسات الشعبية التي بادرت عبر منظمات شبابية لتخفيف آثار الأزمة، ف(شمر) شباب عن ساعد (العزيمة) وإغاثة المتضررين، فكثرت المؤسسات الشعبية التي تشكلت تلقائياً في محاولة يشكرون عليها لتفادي الأزمة التي لم تترك شبراً بالبلاد لم تطاله.. وفي تمدد الأدوار الشعبية اللافتة والمبادرات الشبابية التي كان لها القدح المعلى في تخفيف آثار الكارثة تلفت الناس بحثاً عن الأدوار الحكومية تجاه الأزمة، وتساءلوا عن ما يمكن أن تقدمه الدولة لرعاياها الذين يقضي الآلاف منهم ليلهم تشرداً ونزوحاً وخوفاً وترقباً وهلعاً في ليالٍ سابقات وأخريات موعودة بمثلها إن لم تكن أسوأ منها حسب تقارير الأرصاد الجوية.
في خضم هذه الأزمات الإنسانية والبيئية والاجتماعية التي تمر بالبلاد جراء تدفق المياه، وجه الشيخ «تميم بن حمد آل ثاني» أمير دولة قطر، بفتح جسر جوي دعماً للمتضررين جراء السيول والأمطار التي اجتاحت معظم مدن وولايات البلاد، واستقبل مطار الخرطوم الدولي، فجر أمس الثلاثاء، الطائرة القطرية الأولى لإغاثة متضرري الأمطار والسيول بالسودان. وهي بداية جسر جوي يتضمن ثماني رحلات تحمل الأدوية والأغذية ومواد الإيواء، وغيرها من المعونات.
{ الخارجية.. رِجل في الوحل
رغم أن كارثة السيول والفيضانات دخلت أسبوعها الثالث إلا أن وزارة الخارجية السودانية لم تتحرك إلا مؤخراً، بعد اجتماعها أمس الأول الذي انتهى بتكوين لجنة إشرافية للمساعي، لاستقطاب العون الخارجي، واستنفار الجاليات السودانية بالخارج، تهدف لمساعدة المتضررين من السيول والأمطار التي اجتاحت العديد من المدن بمناطق السودان المختلفة، وهذا (البيات الخريفي) الذي اتسمت به الحركة التفاعلية لوزارة الخارجية مع الأحداث، جعل د. «الباقر عفيفي» ينتقد أداءها بعنف، وقال في حديثه ل(المجهر) إن الخارجية جزء من شبكة فشل حكومي، الحكومة التي رفضت إعلان السودان منطقة كوارث وبدون الإعلان لا يمكن أن يأتيك دعم خارجي أو محاولة جلب الدعم بطريقة ثنائية كما حدث في حالة قطر التي سيرت جسراً جوياً لإغاثة المنكوبين.. ما حدث في السودان كارثة، وهذه الأمطار والسيول برغم أنها ليست تسونامي مقارنة بالبنية المتهالكة والشوارع العشوائية التي ليس بها مجارٍ مثل نفق عفراء الذي أصبح مثل (الشرك) للسيارات، فهذه أخطاء وفشل حكومي، والمتضررون لم يروا جهداً رسمياً، وحتى الآن المياه راكدة و(الناس ما عندهم مياه) ولا تريد الحكومة أن تعلن السودان منطقة كوارث حتى تتم إغاثة المنكوبين.
وأضاف: (الحكومة الأمريكية دفعت خمسين ألف دولار لأنهم شايفين بعيونهم ما يحدث، وهذا مبلغ بسيط جداً من الممكن أن يدفعه شخص واحد، وهناك انفصال كامل بين الحكومة والشعب).
وقال «عفيفي» إن وزارة الخارجية مجرد جهاز تنسيقي مناط به تنفيذ السياسات الحكومية، ولا يمكن أن تستجيب دول العالم لإغاثة السودانيين ما لم تبادر الحكومة بهذا الإعلان، وعدد كبير من الدول الأوروبية تخصص جزءاً من ميزانياتها لدعم الحالات الإنسانية في العالم مثل بريطانيا وغيرها.
{ استغاثة قرى الجزيرة
أطلقت قرى شرق الجزيرة أصوات استغاثة عالية بعد أن حاصرت المياه عدداً كبيراً منها، وتهددهم السيول القادمة إليهم من المناطق العالية، ففي قرية السيالة، حسب مصادر من داخل القرية تحدثت ل(المجهر)، فإن (الترس) الذي تم إنشاؤه لصد المياه قد تداعى أمام كثافة المياه وأطلق عدد من النسوة أصوات استغاثة عالية (ألحقونا.. يا أبو مروة)، في وقت انهار فيه عدد من الحيطان والبيوت، وذات الأمر يعاني منه مواطنو الرهد ومكنون التي تقع بالقرب من منطقة تمبول.
{ سواعد الشباب تخفف الأزمة
وفي الأثناء رصدت (المجهر) حركة شبابية محمومة داخل الأحياء بالعاصمة الخرطوم، بعد التصريح الذي نقلته الصحف صباح أمس عن توقع الهيئة العامة للأرصاد الجوية هطول أمطار غزيرة بولاية الخرطوم خلال اليومين القادمين، في ذات الوقت الذي أعلنت فيه ولاية الخرطوم أن منسوب النيل وصل إلى (16.72) متر بأقل من (17) سم من مرحلة الفيضان، الأمر الذي جعل المساجد والجمعيات الطوعية بالأحياء تعلن حالة التأهب القصوى خاصة في المناطق المحاذية للنيل، وأبلغ «صديق حسن» من جمعية النهضة بالجريف غرب (المجهر) أن الجمعية تأهبت لمقابلة أي فيضانات محتملة خلال الأيام القليلة القادمة، مشيراً إلى أن الجمعية أنذرت الأهالي الذين يسكنون بمحاذاة النيل بأن يأخذوا حذرهم، مبيناً أن الجمعية ستكون في حالة استنفار قصوى لمتابعة مناسيب النيل بالمنطقة.
وأعلن عدد كبير من الجمعيات الشبابية عن برامجها خلال اليوم، وقالت (صدقات) إنها ستعمل على رش منطقة مرابيع الشريف بواسطة الرش الضبابي عن طريق (6) عربات بتمويل وبواسطة أتيام البرنامج القومي لمكافحة الملاريا، وتغطية منطقة الكرياب بمحاليل خاصة لمنع توالد البعوض بواسطة شباب الكشافة البحرية واستئجار (3) مولدات لتشغيل (3) مخابز بمنطقة مرابيع الشريف، وتسليم متطوعي الهلال الأحمر (5000) جوال خيش لتقوية الترس الترابي بمنطقة حي الشاطئ بأم درمان، وتوزيع المشمعات في منطقة الفتح. وأعلنت شراء عن (5000) ناموسية لتوزيعها في منطقتي مرابيع الشريف والكرياب، كما أن شباب الجمعية دخلوا في مرحلة التجهيزات النهائية لتشغيل المركز الصحي بمنطقة مرابيع الشريف، معلنين حاجتهم لكوادر طبية خاصة في مجال التثقيف الصحي.
أما جمعية (نفير) فقد أعلنت عن تكوين عدد من فروعها داخل وخارج البلاد لاستقطاب الدعم لمنكوبي السيول والأمطار الأخيرة، وأعلنت عن فتح فروع لها في بحري بنادي الشعب، بالإضافة إلى فروع لها في الأحياء وخارج البلاد مثل كندا وغيرها، وتوحدت الاحتياجات لكل المراكز، مثل الخيام والمشمعات والمواد الغذائية المختلفة، وقالت الجمعية إنها تستقبل الملابس ومياه الشرب والصابون والمبيدات الحشرية.. وأبدى القائمون على (نفير) قلقهم من قيام بعض ضعاف النفوس بتسجيل (حسابات وهمية) عبر ال(فيس بوك) للاحتيال على من يودون التبرع، ونشرت الجمعية تحذيراً لكل من يود التبرع لها


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.