مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أوائل شهادة الأساس بولاية الخرطوم في ضيافة (المجهر)

(الخرطوم سيف جامع - سعدية إلياس
فرحة عارمة غير متوقعة عمت أمس(الخميس) أسرة الطالب "أبوبكر التجاني محمد فضل" أول شهادة الأساس بولاية الخرطوم، وأول الذين أعلنوا ضمن (43) طالباً تشاركوا في إحراز الدرجة (279) بفارق درجة واحدة. الطالب "أبوبكر" من مواليد 13/ 12 /2000م امتحن من مدرسة "عمار بن ياسر"، التابعة للمجلس الأفريقي للتعليم الخاص بحي الصافية بالخرطوم بحري.
دموع وأفراح وتهاني ومباركات انسابت أمس وسط أسر الطلاب الناجحين، لكنها كانت مختلفة من حيث الطعم والمذاق، كما الحلويات التي وزعت أمس بين أسر الطلاب الأوائل.
الأولى "آلاء" مولعة بالتقنيات والحاسوب
وتربعت على المرتبة ( الأولى مشترك) في شهادة الأساس بولاية الخرطوم ، الطالبة "آلاء" ابنة الدكتور "المعز فاروق محمد أحمد"، مقرر الآلية الأمنية المشتركة بين السودان وجنوب السودان، وقد امتحنت ابنته النابغة "آلاء" من مدرسة (القبس) بنات بالخرطوم. وقال عنها والدها المتواجد في "لندن" حالياً ل(المجهر) إن ابنته هادئة الطبع ومرتبة في جدولها وحياتها، وتتمتع بدرجة عالية من الثقة بالنفس، وعن اهتماماتها الشخصية ، كشف عن ولعها بالتقنيات والحاسوب والاطلاع بصورة عامة.
الأول "أبوبكر" لا يمتلك جهاز موبايل بأمر الأسرة!!
ونفس الفرحة عبرت عنها والدة الطالب "أبوبكر" السيدة "رحاب آدم النور"، حيث وضع الترتيب الأبجدي ابنها في أول الذين تعلن أسماؤهم في المؤتمر الصحفي، وحينما سمعت السيدة "رحاب" نبأ نجاحه لم تتمالك أعصابها، وأطلقت زغرودة عالية وشاركها نساء المجمع السكني للعاملين بالشركة السودانية للتوليد الحراري ببحري حيث تسكن الأسرة. والدته قالت إنها تناشد كل أم بالدفع بأبنائها تجاه النجاح، وسردت كيف أنها تلقت خبر نجاح ابنها قائلة: (لم أتوقع أنه سيعلن الأول رغم أني متأكدة أنه سيحرز درجة متقدمة، وتضيف "أبو بكر" منذ صغره مميز من بين أشقائه وأبناء جيله، لكنه أيضاً اجتهد في تحقيق هذه النتيجة بسهره لغاية أيام الامتحانات إلى الساعة الثالثة صباحاً أحياناً. وكنت أساهر الليل معه. وذكرت أن والده يقوم بمتابعة لصيقة لابنه في المدرسة ويهتم به، أما أنا فكنت أقوم بمراجعة أوراق الامتحانات الشهرية، وإذا لاحظت له مشكلة في مادة كنت اتصل بالأستاذ في هاتفه.
والدته رحاب: إبني مميز منذ صغره
وتروي السيدة "رحاب" أن ابنها منذ صغره مميز وفهمه متطور مع عمره، وأكثر ما يميزه وعيه بين أقرانه ومواظبته على الصلاة ، وتوصي "رحاب" الأمهات بأن لا يمنعن أبناءهن من اللعب.
وتقول (لم نشتر له هاتفاً كما انه لم يطلبه واتصالاته بأصدقائه يجريها من هاتف والده، ونحن نحرص أن يزره أصدقاؤه في المنزل، كما أنه كذلك يقوم بزيارتهم. وبدوره أكد الطالب "أبوبكر" بأنه راجع الامتحانات السابقة ولو هنالك حاجات ما عرفتها كنت أسأل الأساتذة، ولم أشاهد التلفزيون كثيراً منذ بداية العام الدراسي، ولم أتابع كرة القدم لأني لا أشجع أي فريق محلي سوى المريخ أو الهلال وتشجيعي لفريق ريال مدريد الإسباني فقط. وعن اهتماماته أوضح أول شهادة الأساس بولاية الخرطوم أنه يلعب عدة رياضات منها كرة القدم والسباحة وتنس الطاولة والكرة الطائرة، مشيراً بأن كل هذه الرياضات متوفرة بالمدرسة مما جعلها محببة إلى نفسي.
لا فيس بوك .. لا واتساب!!
وقال الطالب "أبو بكر" إنه ليس لديه أي حساب على مواقع التواصل الاجتماعي لا الفيسبوك ولا يستخدم تطبيق (الواتساب).
وهنا تتدخل والدته قائلة ل(المجهر) (حتى النت يدخلو بجهاز والدهم الآيباد، كما أنه يقوم بمراقبة المحتوى الذي يتصفحونه ويشاهدونه. وتضيف (لا يمتلك ابني موبايل وسنشتري له جهازاً بعد أن دخل مرحلة الثانوي، كما فعلنا سابقا مع أخيه الكبير محمد الذي امتحن هذا العام للشهادة السودانية وننتظر نتيجته).
"أبوبكر" يشكر "عمار بن ياسر"
يقول أبوبكر إنه يرغب في دراسة الطب في المستقبل وبالتحديد طب الجراحة، مبيناً أن هذا حلمه الذي يراوده وسيحققه بإذن الله، أبو بكر أهدى نجاحه لكل طاقم الأساتذة بمدرسة "عمار بن ياسر" إحدى مدارس المجلس الأفريقي للتعليم، وخص بالإهداء مدير المدرسة الأستاذ "ميرغي يس" ووكيل المدرسة الأستاذ "عز الدين منصور".
ظلت أسرة الطالب "أبوبكر" تتلقى التهاني والمباركات بالنجاح بمنزلهم بحي كافوري بالخرطوم بحري طوال يوم أمس، وتدافع الأهل والجيران وصادفت (المجهر) وصول عمه النائب البرلماني السابق "عادل البايت" والصحفي الرياضي "أبو عاقلة أماسا".
معتمد بحري واتحاد الخرطوم يوزعان أجهزة كمبيوتر للمتفوقين
وتقديراً للنجاح الباهر الذي حققه الطلاب قام اتحاد طلاب ولاية الخرطوم بتكريم (43) طالباً، وذلك أثناء تواجدهم بفضائية الخرطوم حيث منح أي طالب جهاز كمبيوتر، كما قام معتمد بحري بتكريم الطلاب الأوائل بالمحلية بتسليمهم جهاز (لابتوب) لكل طالب. وأعلنت ولاية الخرطوم عن تكريم ضخم للطلاب بمسرح "خضر بشير" (الخميس) القادم.
(المجلس الأفريقي) .. الفرح و(الشوكلاتة)
يوم أمس (الخميس) كان يوماً استثنائياً في ولاية الخرطوم وجميع الأسر كانت تضع يدها على قلبها في انتظار إعلان حصاد شهادة الأساس للعام 2014، ليأتي النداء مبشراً بارتفاع في نسبة النجاح وتفوق (43) طالباً للمرتبة الأولى بنسبة نجاح قدرها (279) بفارق درجة واحدة. (المجهر) تقاسمت الفرحة مع أوائل مرحلة الأساس بولاية الخرطوم وهبت مسرعة لتشارك المدارس التي تفوقت أفراحها .
مدرسة (المجلس الأفريقي الخاصة) ببحري كانت إحدى محطات (المجهر)
حيث انطلقت زغاريد النجاح وقد ملأت جنبات المدرسة بأسر المتفوقين التي احتشدت في لقاء عفوي، المدرسة استقبلت المهنئين وتبللت أرضها بدموعهم .. حلاوة (النجاح) تذوق طعمها الجميع مع مكعبات (الشوكلاتة) التي تطايرت أغلفتها على أرضية المدرسة.. والفرحة لم تسع قائد ركبانها ومديرها العام الأستاذ "أحمد سعيد عبد الله " الذي استقبل فرحة نجاح مدرسته في طليعة قائمة التفوق في هذا العام، بإحراز (8) من تلاميذ المدرسة للمركز الأول من ضمن (43) من الأوائل، أما مدير مدرسة (البنات) الأستاذ "أحمد حمدان" قال إن دموع الرجال غالية ولكنها اليوم انهمرت كالسيل. وشكر بدوره كل الذين شاركوه الفرحة، وأضاف أن هذا النجاح هو ليس مجهوداً شخصياً وإنما هو ناتج عن تكالب الجميع من إدارة والأساتذة والتلاميذ وأسر والحمد لله.
في مدرسة (البنين) تحدث إلينا الأستاذ "ميرغني يس" عن توقعه لإحراز "أبو بكر التجاني" المركز الأول، وأنه كان فقط ينتظر إذاعته عبر الوسائل الرسمية. وقال الأستاذ "ميرغني" إن "أبوبكر" من التلاميذ المطيعين والمسابرين، وأن لديه ثقة كبيرة في نفسه تدل على نجابته الفطرية. أما الأستاذ " صلاح الدين أحمد عيسى" مدير الشؤون التعليمية ب(المدرسة) كان يتوقع تفوق مدارس البنات على الأولاد، وأرجع ذلك لطبيعة المرأة في انصياعها للأوامر بكل يسر. وقال إنه دوماً يتفاءل بمدارس البنات لأنهن مصدر خير.
الأولى "نهى" تحب الرسم وتعشق الهلال
كانت "نهى محمد أحمد" لا تستطيع أن تخفي فرحتها لإحرازها المركز الأول بنسبة (279) وهي تتلقى التبريكات والتهاني من زميلاتها. وأضافت بفضل الله سبحانه وتعالى والأساتذة والأسرة أحرزت المدرسة المركز الأول. وقالت إنها لم تتوقع أن تكون الأولى وأنها كانت تجلس بقلق شديد لسماع الأوائل عبر شاشة التلفاز، على عكس والدتها تماماً التي كانت تنتظر بفارق (الصبر) حتى تطلق العنان لصوتها ب(الزغاريد). "نهى" تتمنى أن تكون طبيبة وتحب الرسم وتعشق فريق الهلال من أجل والدها الذي يعمل بنفس المدرسة (المجلس الأفريقي). والدتها قالت عندما أذيع اسم "نهى" ضمن الأوائل أجهشت بالبكاء ولم أستطع إيقاف نفسي، لأن أسرتي بأكملها في "الدامر" ولو لا وجود أبنائي وجيراني قربي لا أعلم ماذا كان سيحصل لي، ويا ليت أهلي كانوا قربي ( نهى بس) ربنا يحفظها لي ويخليها لأنها تلميذة شاطرة وابنه حنونة.
الأولى "مآب" كانت تتوقع النتيجة!!
"مآب عليش أحمد" التي أحرزت هي الأخرى المرتبة الأولى مشترك، قالت ل(المجهر) إنها كانت تتوقع أن تحرز الدرجة الكاملة، ولكنها عزمت على أن تكون أولى الشهادة السودانية. وقالت بثقة تامة لازم (أبقى) طبيبة مخ وأعصاب. وقالت إنها تهوى كتابة القصص القصيرة والشعر وتقديم البرامج، وربما ستصبح يوماً من الأيام مذيعة لها شأن. "مآب" ختمت حديثها ل(المجهر) بأن جدول دراستها كان عادياً (بأنها كانت دائماً ما تركز في القراءة أيام الامتحانات)، أما والدتها الأستاذة "فاطمة مجذوب مكي"، قالت "مآب" ذكية تُراجع دروسها لوحدها وأحياناً ترجع لي في بعض الأشياء التي تحتاج توضيحاً، وهي بطبيعتها المرحة تعشق الاطلاع والمعرفة.
الثانية "مروة" زعلانة لأنها كانت تتوقع الأولية
أما الثانية في الشهادة "مروة سليمان" والتي أحرزت نسبة (278)، قالت إنها كانت تتوقع أن تحرز المرتبة الأولى، وأن هذه النسبة (زعلتها شوية) ولكن سرعان ما تبدلت لفرح، لأن أسرتها كانت في غاية السعادة وجميع أهلها بكافوري هنأوها على النجاح، وأن طموحها الوحيد هو أن تدرس ب(الجامعة البريطانية) علوم وفيزياء حتى تكون أشطر طبيبة (مختبرات). وعن كيفية استعدادها للامتحانات قالت إنها كانت تدرس في بداية العام بصورة عادية، ولكن عندما اقتربت الامتحانات رفعت معدل المذاكرة قليلاً، ولم تساهر أبداً في القراءة حتى لا يصيبها الإرهاق. وأن أكثر المواد التي كانت تحبها (العلوم والرياضيات). "مروة " قالت إن الجو الذي وجدته بمدرسة المجلس الأفريقي ساعدها كثيراً على النجاح، لأن المدرسة كانت تقوم ببعض النشاطات الترفيهية ليرتاح التلاميذ قليلاً من الأكاديميات. وقالت إن الأستاذ "أحمد" والأستاذة "منى" وقفا إلى جانبها.
الثانية "ريان" تحب أن تصبح طبيبية مثل والدتها
الثانية مشترك "ريان حسن خوجلي" أحرزت نسبة (278) حينما حضرت إلى مباني المدرسة كانت بصحبة والدتها ووالدها وأختها الكبرى، كانت دوماً في جوار والدتها التي تحضنها بشدة كأنها تود أن تقول للجميع هذه ابنتي وأفتخر بها. وعندما جاءت (المجهر) مهنئة اقتربت "ريان" قائلة: شكراً وعيونها ملأى الفرح الذي امتزج بالقليل من الأمنيات. وقالت إنها تتمنى أن تصبح مثل والدتها طبيبة، وأن تنمي هوايتها في الرسم. وتحدثت والدتها دكتورة "منال يوسف" قائلة: كنت متوقعة أن تحرز "ريان" المركز الأول، لأنني كنت أقف على مستوى دراستها وأشرف على مذاكرتها وهي بطبيعتها مطيعة ربنا يحفظها لي. كانت لا تضيع وقتها في أشياء ليس لها معنى حتى مشاهدتها للتلفاز كانت تفضل البرامج العلمية ( أبوظبي ناشونال جغرافي )، أما والدها البروفيسور "حسن خوجلي" قال إن العلم لا يورث وإنما النجاح يأتي فقط بالاجتهاد. وقال "ريان " توفر لها المناخ الملائم للدراسة وهي ابنة هادئة وذكية وأنا فخور بها للحد البعيد، ومدرسة المجلس الأفريقي كان لها دور مهم في هذا التفوق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.