توقيع اتفاق القلد بين الهدندوة والبني عامر    القبض على علي الحاج، وإبراهيم السنوسي بتهمة انقلاب 1989    حمور زيادة: عندما هاجرت الداية .. بقلم: سامية محمد نور    مجموعة جديدة من قوات حفظ السلام الصينية تتجه إلى جنوب السودان    استقالة محافظ البنك المركزي في السودان    فريق طبي من فيتنام يتوجه الى دولة جنوب السودان    مصر ترفض استمرار اثيوبيا في ملء سد النهضة    جيرمايا يدعو لاستخدام أصول اليوناميد للاغراض المدنية    واشنطن تجدد دعمها للحكومة الانتقالية    محور السلام في القرن الأفريقي ينتصر بتطبيع العلاقات بين كينيا والصومال    الحكومة: 6% نسبة التحصيل الضريبي في السودان    ((الكرواتي طلع تايواني يا رئيس الاتحاد،)) .. بقلم: دكتور نيازي عزالدين    قراءة فنية متأنية لمباراة منتخبنا والأولاد .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    "الحوثيون" يحتجزون 3 سفن كورية وسعودية    "علماء السودان" تدعو التجار لعدم المبالغة في الأسعار    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    إلى حمدوك ووزير ماليته: لا توجد أزمة اقتصادية ولكنها أزمة إدارية .. بقلم: خالد أحمد    قصص قصيرة جدا ونص نثري: الى حسن موسى، عبد الله الشقليني، عبد المنعم عجب الفيا، مرتضى الغالي ومحمد أبو جودة .. بقلم: حامد فضل الله/ برلين    اليوم العالمي للفلسفة والحالة السودانية. . بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    لا تفرطوا يا ثوار .. بقلم: الطيب الزين    تلقوها عند الغافل .. بقلم: كمال الهِدي    تراجع طفيف في أسعار العملات الأجنبية أمام الجنيه السوداني    خبير اقتصادي: يدعو لوضع تدابير لحسم فوضى الأسعار    (فيس بوك) يزيل حسابات ومجموعات تابعة لجهاز المخابرات السوداني    محتجون عراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر    البرهان: خطوط الكهرباء وترعة مشروع الراجحي أتلفت أراضي الملاك    اثناء محاكمة البشير .. الكشف عن مبالغ كبيرة تدار خارج موازنة السودان بينها شركات هامة وقنوات تلفزيونية    المجلس السيادي: النظام البائد أهان الجواز السوداني بمنحه للارهابيين    توقيع اتفاقية شراكة بين (سودان تربيون) وتطبيق (نبض)    خامنئي يؤيد قرار زيادة سعر البنزين    مقتل سوداني على يد مواطنه ببنغازي الليبية    منتخب السودان يخسر أمام جنوب أفريقيا بهدف    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أوائل شهادة الأساس بولاية الخرطوم في ضيافة (المجهر)

(الخرطوم سيف جامع - سعدية إلياس
فرحة عارمة غير متوقعة عمت أمس(الخميس) أسرة الطالب "أبوبكر التجاني محمد فضل" أول شهادة الأساس بولاية الخرطوم، وأول الذين أعلنوا ضمن (43) طالباً تشاركوا في إحراز الدرجة (279) بفارق درجة واحدة. الطالب "أبوبكر" من مواليد 13/ 12 /2000م امتحن من مدرسة "عمار بن ياسر"، التابعة للمجلس الأفريقي للتعليم الخاص بحي الصافية بالخرطوم بحري.
دموع وأفراح وتهاني ومباركات انسابت أمس وسط أسر الطلاب الناجحين، لكنها كانت مختلفة من حيث الطعم والمذاق، كما الحلويات التي وزعت أمس بين أسر الطلاب الأوائل.
الأولى "آلاء" مولعة بالتقنيات والحاسوب
وتربعت على المرتبة ( الأولى مشترك) في شهادة الأساس بولاية الخرطوم ، الطالبة "آلاء" ابنة الدكتور "المعز فاروق محمد أحمد"، مقرر الآلية الأمنية المشتركة بين السودان وجنوب السودان، وقد امتحنت ابنته النابغة "آلاء" من مدرسة (القبس) بنات بالخرطوم. وقال عنها والدها المتواجد في "لندن" حالياً ل(المجهر) إن ابنته هادئة الطبع ومرتبة في جدولها وحياتها، وتتمتع بدرجة عالية من الثقة بالنفس، وعن اهتماماتها الشخصية ، كشف عن ولعها بالتقنيات والحاسوب والاطلاع بصورة عامة.
الأول "أبوبكر" لا يمتلك جهاز موبايل بأمر الأسرة!!
ونفس الفرحة عبرت عنها والدة الطالب "أبوبكر" السيدة "رحاب آدم النور"، حيث وضع الترتيب الأبجدي ابنها في أول الذين تعلن أسماؤهم في المؤتمر الصحفي، وحينما سمعت السيدة "رحاب" نبأ نجاحه لم تتمالك أعصابها، وأطلقت زغرودة عالية وشاركها نساء المجمع السكني للعاملين بالشركة السودانية للتوليد الحراري ببحري حيث تسكن الأسرة. والدته قالت إنها تناشد كل أم بالدفع بأبنائها تجاه النجاح، وسردت كيف أنها تلقت خبر نجاح ابنها قائلة: (لم أتوقع أنه سيعلن الأول رغم أني متأكدة أنه سيحرز درجة متقدمة، وتضيف "أبو بكر" منذ صغره مميز من بين أشقائه وأبناء جيله، لكنه أيضاً اجتهد في تحقيق هذه النتيجة بسهره لغاية أيام الامتحانات إلى الساعة الثالثة صباحاً أحياناً. وكنت أساهر الليل معه. وذكرت أن والده يقوم بمتابعة لصيقة لابنه في المدرسة ويهتم به، أما أنا فكنت أقوم بمراجعة أوراق الامتحانات الشهرية، وإذا لاحظت له مشكلة في مادة كنت اتصل بالأستاذ في هاتفه.
والدته رحاب: إبني مميز منذ صغره
وتروي السيدة "رحاب" أن ابنها منذ صغره مميز وفهمه متطور مع عمره، وأكثر ما يميزه وعيه بين أقرانه ومواظبته على الصلاة ، وتوصي "رحاب" الأمهات بأن لا يمنعن أبناءهن من اللعب.
وتقول (لم نشتر له هاتفاً كما انه لم يطلبه واتصالاته بأصدقائه يجريها من هاتف والده، ونحن نحرص أن يزره أصدقاؤه في المنزل، كما أنه كذلك يقوم بزيارتهم. وبدوره أكد الطالب "أبوبكر" بأنه راجع الامتحانات السابقة ولو هنالك حاجات ما عرفتها كنت أسأل الأساتذة، ولم أشاهد التلفزيون كثيراً منذ بداية العام الدراسي، ولم أتابع كرة القدم لأني لا أشجع أي فريق محلي سوى المريخ أو الهلال وتشجيعي لفريق ريال مدريد الإسباني فقط. وعن اهتماماته أوضح أول شهادة الأساس بولاية الخرطوم أنه يلعب عدة رياضات منها كرة القدم والسباحة وتنس الطاولة والكرة الطائرة، مشيراً بأن كل هذه الرياضات متوفرة بالمدرسة مما جعلها محببة إلى نفسي.
لا فيس بوك .. لا واتساب!!
وقال الطالب "أبو بكر" إنه ليس لديه أي حساب على مواقع التواصل الاجتماعي لا الفيسبوك ولا يستخدم تطبيق (الواتساب).
وهنا تتدخل والدته قائلة ل(المجهر) (حتى النت يدخلو بجهاز والدهم الآيباد، كما أنه يقوم بمراقبة المحتوى الذي يتصفحونه ويشاهدونه. وتضيف (لا يمتلك ابني موبايل وسنشتري له جهازاً بعد أن دخل مرحلة الثانوي، كما فعلنا سابقا مع أخيه الكبير محمد الذي امتحن هذا العام للشهادة السودانية وننتظر نتيجته).
"أبوبكر" يشكر "عمار بن ياسر"
يقول أبوبكر إنه يرغب في دراسة الطب في المستقبل وبالتحديد طب الجراحة، مبيناً أن هذا حلمه الذي يراوده وسيحققه بإذن الله، أبو بكر أهدى نجاحه لكل طاقم الأساتذة بمدرسة "عمار بن ياسر" إحدى مدارس المجلس الأفريقي للتعليم، وخص بالإهداء مدير المدرسة الأستاذ "ميرغي يس" ووكيل المدرسة الأستاذ "عز الدين منصور".
ظلت أسرة الطالب "أبوبكر" تتلقى التهاني والمباركات بالنجاح بمنزلهم بحي كافوري بالخرطوم بحري طوال يوم أمس، وتدافع الأهل والجيران وصادفت (المجهر) وصول عمه النائب البرلماني السابق "عادل البايت" والصحفي الرياضي "أبو عاقلة أماسا".
معتمد بحري واتحاد الخرطوم يوزعان أجهزة كمبيوتر للمتفوقين
وتقديراً للنجاح الباهر الذي حققه الطلاب قام اتحاد طلاب ولاية الخرطوم بتكريم (43) طالباً، وذلك أثناء تواجدهم بفضائية الخرطوم حيث منح أي طالب جهاز كمبيوتر، كما قام معتمد بحري بتكريم الطلاب الأوائل بالمحلية بتسليمهم جهاز (لابتوب) لكل طالب. وأعلنت ولاية الخرطوم عن تكريم ضخم للطلاب بمسرح "خضر بشير" (الخميس) القادم.
(المجلس الأفريقي) .. الفرح و(الشوكلاتة)
يوم أمس (الخميس) كان يوماً استثنائياً في ولاية الخرطوم وجميع الأسر كانت تضع يدها على قلبها في انتظار إعلان حصاد شهادة الأساس للعام 2014، ليأتي النداء مبشراً بارتفاع في نسبة النجاح وتفوق (43) طالباً للمرتبة الأولى بنسبة نجاح قدرها (279) بفارق درجة واحدة. (المجهر) تقاسمت الفرحة مع أوائل مرحلة الأساس بولاية الخرطوم وهبت مسرعة لتشارك المدارس التي تفوقت أفراحها .
مدرسة (المجلس الأفريقي الخاصة) ببحري كانت إحدى محطات (المجهر)
حيث انطلقت زغاريد النجاح وقد ملأت جنبات المدرسة بأسر المتفوقين التي احتشدت في لقاء عفوي، المدرسة استقبلت المهنئين وتبللت أرضها بدموعهم .. حلاوة (النجاح) تذوق طعمها الجميع مع مكعبات (الشوكلاتة) التي تطايرت أغلفتها على أرضية المدرسة.. والفرحة لم تسع قائد ركبانها ومديرها العام الأستاذ "أحمد سعيد عبد الله " الذي استقبل فرحة نجاح مدرسته في طليعة قائمة التفوق في هذا العام، بإحراز (8) من تلاميذ المدرسة للمركز الأول من ضمن (43) من الأوائل، أما مدير مدرسة (البنات) الأستاذ "أحمد حمدان" قال إن دموع الرجال غالية ولكنها اليوم انهمرت كالسيل. وشكر بدوره كل الذين شاركوه الفرحة، وأضاف أن هذا النجاح هو ليس مجهوداً شخصياً وإنما هو ناتج عن تكالب الجميع من إدارة والأساتذة والتلاميذ وأسر والحمد لله.
في مدرسة (البنين) تحدث إلينا الأستاذ "ميرغني يس" عن توقعه لإحراز "أبو بكر التجاني" المركز الأول، وأنه كان فقط ينتظر إذاعته عبر الوسائل الرسمية. وقال الأستاذ "ميرغني" إن "أبوبكر" من التلاميذ المطيعين والمسابرين، وأن لديه ثقة كبيرة في نفسه تدل على نجابته الفطرية. أما الأستاذ " صلاح الدين أحمد عيسى" مدير الشؤون التعليمية ب(المدرسة) كان يتوقع تفوق مدارس البنات على الأولاد، وأرجع ذلك لطبيعة المرأة في انصياعها للأوامر بكل يسر. وقال إنه دوماً يتفاءل بمدارس البنات لأنهن مصدر خير.
الأولى "نهى" تحب الرسم وتعشق الهلال
كانت "نهى محمد أحمد" لا تستطيع أن تخفي فرحتها لإحرازها المركز الأول بنسبة (279) وهي تتلقى التبريكات والتهاني من زميلاتها. وأضافت بفضل الله سبحانه وتعالى والأساتذة والأسرة أحرزت المدرسة المركز الأول. وقالت إنها لم تتوقع أن تكون الأولى وأنها كانت تجلس بقلق شديد لسماع الأوائل عبر شاشة التلفاز، على عكس والدتها تماماً التي كانت تنتظر بفارق (الصبر) حتى تطلق العنان لصوتها ب(الزغاريد). "نهى" تتمنى أن تكون طبيبة وتحب الرسم وتعشق فريق الهلال من أجل والدها الذي يعمل بنفس المدرسة (المجلس الأفريقي). والدتها قالت عندما أذيع اسم "نهى" ضمن الأوائل أجهشت بالبكاء ولم أستطع إيقاف نفسي، لأن أسرتي بأكملها في "الدامر" ولو لا وجود أبنائي وجيراني قربي لا أعلم ماذا كان سيحصل لي، ويا ليت أهلي كانوا قربي ( نهى بس) ربنا يحفظها لي ويخليها لأنها تلميذة شاطرة وابنه حنونة.
الأولى "مآب" كانت تتوقع النتيجة!!
"مآب عليش أحمد" التي أحرزت هي الأخرى المرتبة الأولى مشترك، قالت ل(المجهر) إنها كانت تتوقع أن تحرز الدرجة الكاملة، ولكنها عزمت على أن تكون أولى الشهادة السودانية. وقالت بثقة تامة لازم (أبقى) طبيبة مخ وأعصاب. وقالت إنها تهوى كتابة القصص القصيرة والشعر وتقديم البرامج، وربما ستصبح يوماً من الأيام مذيعة لها شأن. "مآب" ختمت حديثها ل(المجهر) بأن جدول دراستها كان عادياً (بأنها كانت دائماً ما تركز في القراءة أيام الامتحانات)، أما والدتها الأستاذة "فاطمة مجذوب مكي"، قالت "مآب" ذكية تُراجع دروسها لوحدها وأحياناً ترجع لي في بعض الأشياء التي تحتاج توضيحاً، وهي بطبيعتها المرحة تعشق الاطلاع والمعرفة.
الثانية "مروة" زعلانة لأنها كانت تتوقع الأولية
أما الثانية في الشهادة "مروة سليمان" والتي أحرزت نسبة (278)، قالت إنها كانت تتوقع أن تحرز المرتبة الأولى، وأن هذه النسبة (زعلتها شوية) ولكن سرعان ما تبدلت لفرح، لأن أسرتها كانت في غاية السعادة وجميع أهلها بكافوري هنأوها على النجاح، وأن طموحها الوحيد هو أن تدرس ب(الجامعة البريطانية) علوم وفيزياء حتى تكون أشطر طبيبة (مختبرات). وعن كيفية استعدادها للامتحانات قالت إنها كانت تدرس في بداية العام بصورة عادية، ولكن عندما اقتربت الامتحانات رفعت معدل المذاكرة قليلاً، ولم تساهر أبداً في القراءة حتى لا يصيبها الإرهاق. وأن أكثر المواد التي كانت تحبها (العلوم والرياضيات). "مروة " قالت إن الجو الذي وجدته بمدرسة المجلس الأفريقي ساعدها كثيراً على النجاح، لأن المدرسة كانت تقوم ببعض النشاطات الترفيهية ليرتاح التلاميذ قليلاً من الأكاديميات. وقالت إن الأستاذ "أحمد" والأستاذة "منى" وقفا إلى جانبها.
الثانية "ريان" تحب أن تصبح طبيبية مثل والدتها
الثانية مشترك "ريان حسن خوجلي" أحرزت نسبة (278) حينما حضرت إلى مباني المدرسة كانت بصحبة والدتها ووالدها وأختها الكبرى، كانت دوماً في جوار والدتها التي تحضنها بشدة كأنها تود أن تقول للجميع هذه ابنتي وأفتخر بها. وعندما جاءت (المجهر) مهنئة اقتربت "ريان" قائلة: شكراً وعيونها ملأى الفرح الذي امتزج بالقليل من الأمنيات. وقالت إنها تتمنى أن تصبح مثل والدتها طبيبة، وأن تنمي هوايتها في الرسم. وتحدثت والدتها دكتورة "منال يوسف" قائلة: كنت متوقعة أن تحرز "ريان" المركز الأول، لأنني كنت أقف على مستوى دراستها وأشرف على مذاكرتها وهي بطبيعتها مطيعة ربنا يحفظها لي. كانت لا تضيع وقتها في أشياء ليس لها معنى حتى مشاهدتها للتلفاز كانت تفضل البرامج العلمية ( أبوظبي ناشونال جغرافي )، أما والدها البروفيسور "حسن خوجلي" قال إن العلم لا يورث وإنما النجاح يأتي فقط بالاجتهاد. وقال "ريان " توفر لها المناخ الملائم للدراسة وهي ابنة هادئة وذكية وأنا فخور بها للحد البعيد، ومدرسة المجلس الأفريقي كان لها دور مهم في هذا التفوق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.