(الأمة) يقرر التواصل مع المجلس العسكري ويقاطع الحكومة الانتقالية    السيسي يتسلم رسالة من البرهان    الخارجية تتسلم (5) من أطفال “داعش” بسوريا    انخفاض في أسعار الذهب بالسودان    البرهان: قفل الطرق يسيء للمحتجين والأمور لن تسير على هذا المنوال    مصرع وإصابة (61) شخصاً في حادث مروري بطريق شريان الشمال    توجيهات بحجز عقارات المسؤولين السابقين    دعوة للاجتماع السنوي للجمعية العامة ودورة الانعقاد العادي لمساهمي بنك البركة    مشكلتي كنت بحب التاريخ والكتب !! .. بقلم: مشعل الطيب    قوى إعلان الحرية والتغيير: مقترح معالم برنامج إسعافي للسودان، في الفترة الانتقالية    القبض على متهمين بقتل شاب بحجر بسبب (ملابس)    لص يخطف حقيبة مليئة بالعملات الأجنبية من موظف    اختفاء فتاة في ظروف غامضة بالخرطوم    أين المشكلة؟ .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    الغرف الزراعية تحذر من مخاطر تواجه الموسم الصيفي    حل اللجان الشعبية بالخرطوم وحجز أصولها وحساباتها    "المالية" تُطمئن المجلس العسكري بانسياب المواد البترولية والدقيق    اللجنة الأمنية تدعو المواطنين لمساعدة السلطات والإبلاغ عن الظواهر السالبة    أبدين سعادتهن الكبيرة وردّدن بصوتٍ واحدٍ: (سقطت وارتحنا)... سِتّات الشاي حول القيادة.. (انتعاش) بأمر الثورة!!    خادمة منزلية تهرب بنصف مليون جنيه من منزل مخدمها    أجنبية تكشف عن شروع زوجها في الانتحار بمادة سامة    بعد تخلفها عن إحياء حفل خاص... تدوين بلاغ في مُواجهة مطربة جماهيرية!!    دعمت الثورة ب(سيد التايا)... الفنانة ميادة قمر الدين ل(كوكتيل): لم أتوقّع سقوط النظام بتلك السرعة!!    محمد رمضان وفان دام في عمل فني مشترك    الهلال يستعد لمواجهة النجم والتونسي يفقد جهود “إبن عمر”    رئيس مالي يوافق على استقالة رئيس الوزراء    الأولمبي السوداني يبدأ مرحلة الإعداد الثانية لمواجهة نيجيريا    الوزاري العربي الطارئ: لن نقبل بصفقة سلام دون حقوق الفلسطينيين    المجلس العسكري يضع ضوابط لانسياب الوقود    الصرف يقترب من سعر البنك .. هبوط حاد عقب الدعم السعودي الاماراتي    البرهان بين الانحياز والانقلاب    قرار عاجل بحل اللجان الشعبية في الخرطوم    (السوداني) تكشف المخرجات اجتماع مفاجئ بين ود الشيخ وكبار لاعبي المريخ    هيثم الرشيد: إعدادنا يمضي بالشكل المطلوب    حول جدل المجلس العسكري: كتابة للحق وللوطن وللتاريخ    الوطنية والذاتية .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    3 مليارات دولار مساعدات للسودان من السعودية والإمارات    القضاء الجزائري يستدعي رئيس الوزراء السابق ووزير المالية الحالي على خلفية قضايا فساد    الحوثيون يعلنون إسقاط طائرة استطلاع تابعة للتحالف جنوب غربي السعودية    قمة في القاهرة بين السيسي وعباس لبحث آخر مستجدات القضية الفلسطينية    الهلال يستعد بقوة لمواجهة النجم الساحلي    يوفنتوس بطلاً للكالتشيو عقب فوزه على فيورنتينا بهدفين    العلاقة بين الدين والدولة بين الثيوقراطيه والعلمانية والدولة المدنية .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ضبط 100 برميل وقود مهربة بمحلية الدامر    تدوين بلاغات ضد البشير أحدهما بغسل أموال وضبط مبالغ ضخمة بمقره    معرض للكتاب في ميدان الاعتصام    السعودية ترفع أعداد حجاج العراق إلى 50 ألفاً    امانى الثورة والمسير! .. شعر/ نعيم حافظ    عبده والفضائيات والصحف السودانية!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الطيب مصطفى :اقول للذين يشيطنوننا انكم اعجز من ان تنالوا منا ولن تضرونا الا اذى    معن البياري : الوزيرة الشاعرة روضة الحاج    "البرهان" يعفي النائب العام ومساعده الأول    إقامة صلاة الغائب بساحة الاعتصام بالخرطوم والإمام يطالب بالقصاص    محكمة تعوض رجلاً فقد رجولته مبلغ (12) مليون دولار.!    ختام حملة الحمى الصفراء بالجزيرة    كبر يشهد تدشين وزارةالصحة لحملة شلل الأطفال    إنطلاقة حملة القضاء على الحصبة بجنوب دارفور    زيوت هندية تغزو الأسواق وتسبب (صلع) للبنات..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطب الشرعي يكشف مقتل أمين مخزن مستشفى شهير ببحري
نشر في المجهر السياسي يوم 04 - 12 - 2014


بحري مني ميرغني
فجر الطبيب الشرعي عند نبشه جثة "محمد علي الأمين محمد خير" في مقابر أم ضريوة الذي يعمل أمين مخزن مستشفى خرطومي شهير مفاجأة داوية بوجود كسور في الضلوع وكسر في فقرتي الرقبة إضافة إلي تهشم في الجمجمة ونزيف في الرأس واتضح أن سبب الوفاة النزيف الحاد. وكانت (المجهر) قد انفردت بتفاصيل الحادثة الغريبة ونشرت التفاصيل الكاملة في عدد (الأحد) الماضي على النحو التالي:
التفاصيل الكاملة لهذه الحادثة الغريبة بحسبما روتها أسرة المتوفى "محمد علي الأمين محمد خير" (للمجهر) بأن المتوفى شغل عدة مناصب بوزارة الصحة كأمين مخزن وعمل بثلاث مستشفيات وأخيراً انتقل إلى للعمل بمستشفى مشهور بضاحية بحري تقلد فيه أمين مخزن مسؤوليته انحصرت في صرف أكياس النفايات وبعض المنظفات والملايات. ولضرورة العمل ظل "محمد" يعمل داخل المستشفى (24) ساعة دون انقطاع واضطره ذلك للسكن في غرفة مهيأه بها تلفزيون وسرير داخل المستشفى.
اتصال هاتفي
قالت السيدة "محاسن محمد حسين" خالة المتوفى إن "محمد" ظل على تلك الحال يواصل عمله وأنه يتفقدهم في العطلات الرسمية وأدارت محاسن عجلة ذاكرتها شهراً للوراء تقريباً عندما ورد إليها اتصال من المستشفى بدخول ابنهم محمد في حالة غيبوبة مفاجئة فطلب منها الحضور فوراً فكانت أول من وصل المستشفى فوجدته داخل غرفة العناية المكثفة وعندما استفسرت عما أصابه ذكروا لها أنه سقط على الأرض فجأة. وواصلت "محاسن" أن الأمين العام للمستشفى أبلغها بأن "محمد" قد تجرع جرعات من (الميناثول) وأن هنالك محاولات تجري لإنقاذه وطلب منهم إحضار حقنة وعندما ذهب زوجها لإحضار روشتة باسم الحقنة ظل الأطباء يتباطأون في كتابة اسم الحقنة إلى أن فارق "محمد" الحياة.
شهادتي وفاة لشخص واحد
كشفت "محاسن" أن ابن شقيقتها استخرجت له شهادتا وفاة إحداهما سبب الوفاة فيها انفجار في المعدة والأخرى بسبب توقف القلب لتعاطيه مادة (الميناثول) وقالت إن تفاصيل كتابة الشهادتين جاءت عندما ذهب زوجها لاستخراج شهادة الوفاة فطلب من الطبيبة المناوبة كتابة تقرير باسم المتوفى وذكر لها اسم المتوفى "محمد علي الأمين أبوزين" وهو لقبه فتشاورت الطبيبتان في كتابة سبب وفاة للحالة وفي تلك الأثناء طالبهما بالوقوف للحظة للتأكد من اسم المتوفى كاملاً وعند عودته وجد أن التقرير الأول استخرج بانفجار في المعدة وعندما أخبرهم بأن المتوفى هو "محمد علي الأمين محمد خير" استخرجت له الشهادة الثانية.
الدفن تحت فلاشات الإسعاف
وأوصلت "محاسن" وقالت: (بالرغم من اليوم الذي حدثت فيه الوفاة كان يوم عطلة (الجمعة) إلا أن الأمين العام للمستشفى وبعض العاملين رافقوا الجثمان إلى المنزل وقاموا بغسله وتكفينه ودفنه ليلاً تحت فلاشات الإسعاف). وأضافت: (في أثناء عملية التكفين شاهد زوجها شامة سواد في صدر المتوفى لم تكن موجودة في صغره إلا أنهم لم يكترثوا لها كثيراً).
شبهة جنائية
وروت "محاسن" اكتشاف وجود شبهة جنائية حول وفاة ابن شقيقتها عندما ذهبت شقيقته إلى المستشفى لمراجعة إذا كانت هنالك ديون على شقيقها أم لا وبعد التأكد من عدم وجود ديون عليه وهمت بمغادرة المستشفى انهارت إحدى الموظفات وظلت تبكي وتطالب الجميع بكشف حقيقة الأمر فكانت المفاجأة المذهلة بأن "محمد" كان قد تعرض للضرب على أيدي وحدة أمن المستشفى ودخل بعدها في حالة غيبوبة لم تتمالك شقيقته "إشراقة" ما سمعت وظلت تبكي إلى أن وصلت إلى القسم الأوسط بحري وقامت بتحرير محضر بالواقعة فكانت التحريات مع الأمين العام للمستشفى الذي جرى توقيفه بتهمة التستر بينما تم توقيف الطبيبة التي حررت شهادتي وفاة لاعتبارات الزمالة وحبس فرد الأمن الذي قام بضرب المتوفى وبعد أن جمعت الشرطة كل تحرياتها تمت الموافقة على أمر نبش الجثة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.