البحرين توقف إصدار تأشيرات دخول للقطريين    لافروف: طالبان وافقت على عقد مباحثات في موسكو    "آبل" تطمئن عملاءها: "لم يتم اختراق أي من بياناتكم"    فنانة عراقية تخسر معركتها مع السرطان    المصري صلاح في القائمة النهائية لأفضل لاعبي أوروبا    البشير: فرض رقابة على أرصدة وحسابات المؤسسات الحكومية    لجنة في (نداء السودان) للفصل بين المسارين المدني والعسكري    واتساب “يضيق الخناق” على الشائعات في الهند    موظف سعودي لكل 8 من الحجيج    المهدي يعقد مقارنة مزودة بالأرقام بين فترة حكمه وحقبة البشير    البشير يجدد العفو عن من يترك السلاح    والي شمال كردفان يهنئ مواطني الولاية بالعيد    المؤتمر الوطني يهنئ المسلمين بعيد الاضحي المبارك    ممثلة جايكا اليابانية تزور شمال كردفان لمتابعة مشروعات الوكالة    سعر الخروف السوداني يسجل رقم قياسي بقطر ووفرة وأسعار متباينة بالسودان    “خطر داهم” يهدد عشاق البطاطا المقلية    جنوب السودان يقر 600 مليون دولار لميزانية العام المقبل    تامر حسني ممنوع من الكلام!    من حكاية المال و العيال- (الحلقة الخامسة) .. بقلم: عادل سيداحمد    السينما المصرية .. ما الذي يحرق ذكرياتنا؟ .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تقديم: الخَلِيْلُ: زَهْرُ الكَلامِ، نَعْنَاعُ النَّغَمِ، ورَيْحَانُ الإِيْقَاع! .. بقلم/ كمال الجزولي    هيا يارفاقي .. بقلم: اخلاص نمر    ميكانيكي يسدد طعنة ب(مفك) لسائق    "العدالة والتنمية": إطلاق النار باتجاه السفارة الأمريكية بأنقرة "عمل استفزازي"    السعودية تحظى ب40% من الماشية السودانية    نهضة بركان ينهي آمال الهلال في الكنفيدرالية    محافظ بنك السودان يقف على توفير النفد بالمصارف والصرافات    التحالف الدولي: البغدادي موجود لكنه دون قدرة قيادية    حارس كييفو يشكر “الأسطورة” رونالدو.. بعد أن كسر أنفه    العثور على جثة رجل بالقرب من (حوش الخليفة) بامدرمان    إلغاء ترخيص “بي ان سبورت” في السعودية وتغريمها ب10 ملايين ريال    الوحدات الحكومية تغلق حساباتها بالبنوك التجارية وفق توجيه من المركزي وعقوبات للمخالفين    (ألف العيد) تضع موظفي البنوك في مواجهة أصحاب الأموال والمواقع ترصد محنة الصفوف    نفايات إثيوبيا تتحول إلى طاقة ومياه نظيفة وطوب!    ضربة موجعة لريال مدريد في أول مباراة بدون رونالدو    "الثقافة" تكرِّم عدداً من المبدعين    هجوم غير مسبوق على داليا الياس بسبب رثاء اطفال المناصير حيث كتبت: يا (حليمة) والبنات صبحن وليمة للتماسيح اللئيمة    بالفيديو.. مذيعة قناة العربي سارة خان تبكي بحرقة على حال السودان :"هناك رجل 24 ساعة لم يذق طعم الخبز"    مسابقة نوم في دبي… الفائز سينال هذه الجائزة    التدخين السلبي أخطر مما كان يعتقد سابقا!    الهلال يطارد أملا ضعيفا أمام نهضة بركان    بالفيديو: الجمال يغير وجهة السياحة السعودية من تركيا والأردن إلى السودان    تلميذ إسترالي يتمكن من اختراق شبكة حواسيب شركة آبل    كلب ضال يلتهم يد طفلة أثناء سيرها برفقة والديها ب"أم درمان"    الإفتاء: يجوز للمسلم توكيل جاره المسيحي فى ذبح الأضحية    فشل ناشئي السودان يدق ناقوس الخطر لاتحاد الكرة    الهلال يرسم الخطة الرئيسة من الأكاديمية لعبور نهضة بركان المغربي    انتشال جثث (19) طالباً من بين (24) غريقاً في انقلاب قارب بنهر النيل    الشرطة تحقق في ملابسات سرقة غامضة داخل مطار الخرطوم    توقيف (152) طالباً جامعياً عقب إحراق صندوق دعم الطلاب ب"حلفا"    "حميدة" يوجه بتشكيل لجنة من اختصاصيي الجلدية لضبط عمل مراكز التجميل    "مذاق خاص" .. في إصدارة جديدة    فتاوى الحج .. حكم استخدام الصابون المعطر أثناء الإحرام؟    عراكٌ بين مجموعة من الفنانين الشباب بشارع الستين!!    الوقوف في هذا المكان بعرفة يفسد الحج .. تعرف عليه    طالب سوداني يقتل زميله طعناً بالهند    في الرد على تصور د. شحرور للقضاء والقدر .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    حوار مع دمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ليلة أخيرة!!
نشر في المجهر السياسي يوم 15 - 07 - 2018

تعيش العاصمة الروسية اليوم ليلة الوداع لأفراح كأس العالم، ومليارات العيون تحدق في ملاعب روسيا منذ شهر والعالم مشدود الأعصاب مع منتخبات جاء بعضها لإثبات الذات.. وجاء آخر للفوز بالأميرة الحسناء والتتويج بالبطولة.. اليوم في موسكو تذهب الكأس ذات القرنين إلى إحدى العاصمتين إما زغرب في شرق أوروبا.. وأما في باريس في غرب القارة العجوز.. وما بين كرواتيا وفرنسا.. تتوزع المشاعر وتنقسم الشعوب خاصة تلك التي لا نصيب لها إلا اختيار آخرين تشجعهم لأنها لا تملك رصيداً في بنك كأس العالم.
{ تختلط مشاعر الانتماء المعنوي ما بين الجغرافيا والتاريخ.. والأوضاع الاقتصادية والاجتماعية.. وفي كل بطولة يظل السودانيون يبحثون عن منتخب يشجعونه.. في سعيهم لإشباع نفوسهم الظامئة للنصر.. ما بين البرازيل.. والأرجنتين ينقسمون ويتجادلون ويشاجرون.. وما بين السنغال ومصر والكاميرون يهتفون في البطولات الأفريقية ونصيب السودان من التنافس العالمي (الفرجة) رغم أن الرئيس طموحه وأمنياته رؤية علم بلاده يرفرف في سماء الدوحة التي تنتقل إليها الاستضافة من موسكو كأول دولة عربية تحظى بهذا الشرف الكبير.. ولكن ما بين الأحلام والواقع بون شاسع جداً.
اليوم يشجع البعض كرواتيا التي قهرت الانجليز في ليلة غروب الشمس في لندن وبرمنجهام.. وخسوف القمر في ليفربول.. ولعبت الرئيسة الأوكرانية الحسناء دوراً في استمالة أرواح آلاف الشباب العاشقين لجمال الرئيسة الحسناء.. ونحن شعب عاطفي وشاعري ورومانسي يحب الجمال.. وقد فعلت وزيرة خارجية موريتانيا بقادتنا في الخارجية مالم تفعله الرئيسة الأوكرانية، التي ربما حظي الوفد السوداني المرافق للرئيس بمصافحتها اليوم.. و"كرواتيا" هي ذلك الفتى الملقب بكرويف الشرق "موردتش" أفضل لاعب في البطولة حتى الآن وكرواتيا هي ما "تذوكتش" اللاعب الذي قتل في الدقائق الأخيرة أحلام الانجليز وأحالهم لمستشفيات العيون .. والأعصاب .. وهناك "راكتيش" فتى الكتلان الأشقر وصخرة الدفاع لوفرين.. هؤلاء النجوم قادرون على جلب الكأس إلى أوكرانيا اليوم وزرع الفرح وسط الملايين من الشعب الذي كاد أن يتلاشى في حرب السنوات الماضية مع الجارة اللدود ..
ولكن أفريقيا لن تقف إلا مع فرنسا بمنتخبها الذي يعكس تنوع الدولة الأوروبية الكبيرة.. وثقافتها وتسامحها.. وقيم الحضارة الإنسانية التي جسدتها ثورة الفرنسيين الذين حصدوا ثمار زرعهم الإنساني وقدمت فرنسا صورتها الممزوجة بدماء وأعراق بعضها أوروبي وآخر أفريقي وثالث عربي ورابع آسيوي وخامس من أمريكا.. وفرنسا التي هزمت بوعيها العنصريين البيض.. والمتطرفين القوميين لم تأهب كثيراً لصورتها التي تمتزج فيها الزنجية والعربية والاوروبية.. ومن مآسي وأحزان وفقر وعوز وحرمان المهاجرين صنعت فرنسا لنفسها منتخباً لا يميز بين "أمبابي" الذي هو ثمرة تمازج ما بين ثلاثة بلدان فرنسا كوطن بديل والكاميرون أرض الوالد والجزائر بلاد الأم .. و"أمبابي" مرشحاً اليوم لحصد الذهب ومعه "بول بوغبا" الغيني.. و"كانتي" ذو الأصول الكنغولية.. و"نبيل فقير" العربي الجزائري حفيد "جميلة أبو حريد".. وهؤلاء هم نجوم باريس الذين صنعوا مجدها !! من أجلهم يجدون دعم الملايين معنوياً .. وينتظر العالم في أمسية اليوم رؤية كأس البطولة يختار ما بين أوكرانيا وفرنسا .. لتغرب شمس الإشراق التي أشاعت البهجة في النفوس لمدة ثلاثين شهراً وكل بطولة والجميع بخير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.