(السيادي) السوداني يسمي لجنة لإزالة (التمكين) واسترداد الأموال    (التغيير) تتمسك بحظر نشاط (الوطني) في الجامعات وسط مخاوف من تزايد العنف    رياك مشار يصل جوبا لبحث تنفيذ اتفاق السلام    البرهان يشكل لجنة لإزالة التمكين واسترداد الأموال    تأجيل اجتماعات سودانية روسية إلى مارس المقبل    رغبة سعودية للاستثمار في مجال الثروة الحيوانية    فيصل يدعو لشراكات عربية في الإعلام    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    نفت التغريدة المنسوية لرئيسها: حركة العدل والمساواة السودانية تؤكد: لا نقف في صف الدولة العميقة ولا ندعم ولا ندعو الى المشاركة في مسيرة يوم 14 ديسمبر التي دعت لها أطراف اقرب الى نظام الإبادة منها إلى الشعب    عبدالرحمن الصادق اعتذارك ما بفيدك.. ومن شابه اباه ما ظلم!! .. بقلم: أبوبكر يوسف ابراهيم    الفنانة هادية طلسم تتألق في حضرة رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك في واشنطن .. بقلم: الطيب الزين    الاصم: بعض من مفقودي فض الاعتصام يعاني من اضطرابات نفسية عميقة    البرهان يقبل استقالة محافظ البنك المركزي ويُكلف بدر الدين عبد الرحيم بمهامه    المريخ يبتعد بصدارة الممتاز بثلاثية في شباك أسود الجبال    مريم وناصر - أبْ لِحَايّة- قصصٌ من التراثْ السوداني- الحلقة السَابِعَة    "الشعبية" بالداخل مؤتمر أصدقاء السودان اختبار حقيقي لمستقبل علاقاتنا    خطة سودانية لإزالة اثار الزئبق من البيئة و59 شركة لمعالجة اثاره    تلاعب في الأوزان وزيادة غير معلنة في أسعار الخبز    معدل التضخم في السودان يتجاوز حاجز ال 60% خلال نوفمبر    الولوج إلى عش الدبابير طوعاً: يا ود البدوي أرجع المصارف إلى سعر الفائدة!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    الجنرال هزم الهلال!! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو منهج تعليمي يحترم عقول طُلابه (1): أسلمة المعرفة في مناهج التربية والتعليم في السودان .. بقلم: د. عثمان عابدين عثمان    مواطنون يكشفون عن محاولات نافذين بالنظام البائد لإزالة غابة السنط بسنار    غياب الولاية ومحليات العاصمة .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    برجاء لا تقرأ هذا المقال "برنامج 100 سؤال بقناة الهلال تصنُع واضمحلال" !! بقلم: د. عثمان الوجيه    قولوا شالوا المدرب!! .. بقلم: كمال الهدي    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    بروفيسور ميرغني حمور في ذمة الله    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    الحل في البل    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وساطة "سلفا كير".. الممكن والمستحيل
جوبا تسعى لإحلال السلام بأرض الجار الشمالي
نشر في المجهر السياسي يوم 05 - 08 - 2018

أبدى استعداداً للوساطة بين الخرطوم وحاملي السلاح
الخرطوم: أم زين آدم
أمس الأول، خلال لقائه بالوفد الإعلامي المرافق لممثل وساطة الخرطوم، "الدرديري محمد أحمد"، أبدى الفريق "سلفا كير ميارديت" رئيس دولة جنوب السودان، استعداداً للتوسط بين حكومة الخرطوم، وحاملي السلاح في المنطقتين، جنوب كردفان والنيل الأزرق، وحركات دارفور العدل والمساواة، جناح "جبريل إبراهيم" وحركة تحرير السودان فصيلي "أركو مناوي" و"عبد الواحد نور"، من أجل تحقيق السلام في السودان.
وساطة "سلفا كير" التي طرحها، يرى مراقبون أنها رد لتحية الخرطوم، التي استضافت جلسات مفاوضات الفرقاء الجنوبيين على نحو (40) يوماً، برعاية الرئيس "البشير".
جوبا تسعى لإحلال السلام بأرض الجار الشمالي، حافظاً على وقف الحرب بين حكومة "سلفا كير" والفصائل المسلحة، وتسوية سياسية شاملة بين الحركة الشعبية الحاكمة والمعارضة السياسية، والتي بلغ عددها مجتمعة (21) مجموعة كلها تتطلع لنصيب وافر من كعكة السُلطة، واعتبر "سلفا كير" أن استمرار العمليات القتالية في السودان لا يحقق الاستقرار الكامل في دولة الجنوب، وذهب إلى أن الاتهامات التي ساقتها الخرطوم في وقت سابق، بتقديمه الدعم لحاملي السلاح ضد الخرطوم حال دون توسطه لنزع فتيل الأزمة بين الطرفين.
العلاقة بين "سلفا كير" وحاملي السلاح ضد الخرطوم متجذرة، فبعد وفاة "جون قرنق" رئيس الحركة الشعبية والقائد العام للجيش الشعبي خلفه "سلفا كير" ليصبح المسؤول المباشر على الفرقتين التاسعة والعاشرة، اللتين تقاتلان في المنطقتين النيل الأزرق وجنوب كردفان، وفي أعقاب الاستفتاء وترجيح خيار الانفصال، لم تفلح الترتيبات بين الخرطوم وجوبا في فك ارتباط الفرقتين بالقيادة الأم، وظلت الخرطوم ترسل الاتهامات تباعاً لجوبا لإيوائها للمسلحين وتقديم الدعم اللوجستي يشمل ذلك حركات دارفور، التي شكلت مع الحركة الشعبية قطاع الشمال الجبهة الثورية، ووجدت موطئ قدم في الجنوب، تراجع وجودها بعد هزيمة قواتها في معركة قوز دنقو بولاية جنوب دارفور، وأعلنت بعدها الخرطوم نهاية الحرب بولايات دارفور إلا في جيوب محددة بمنطقة جبل مرة، مركز نفوذ مقاتلي "عبد الواحد نور".
"محمد المعتصم حاكم" عضو لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس الوطني، اعتبر الفريق "سلفا كير" مؤهلاً تماماً لقيادة الوساطة بين الخرطوم وحاملي السلاح، ومعالجة الصراع بصورة مقبولة، مدللاً بعلاقة "سلفا كير" القوية بأطراف القضية السودانية في الحكومة وقطاع الشمال وحركات دارفور لاحقاً، وقال "حاكم" إن ثمة صداقة شخصية تجمع "سلفا كير" وعدد من قيادات حاملي السلاح، وإن "سلفا كير" سيسعى لإنجاح وساطته لجهة أن عملية السلام والاستقرار بالجنوب مرتبطة بعملية السلام والاستقرار السياسي في السودان، بالإضافة إلى أن "سلفا كير" حال أحدث اختراقاً في ملف السلام في السودان سيرفع ذلك من أسهمه في الإقليم، وسيبيض وجهه أمام المجتمع الدولي.
ويذهب "نهار عثمان نهار" أمين شؤون الرئاسة بحركة العدل والمساواة جناح السلام، يذهب في إفادته إلى جانب مغاير، وقال إن العلاقة بين "سلفا كير" وحاملي السلاح ضد الخرطوم، لم تعد كما كانت عليه قبل ثلاث أو أربع سنوات، ففي ذلك الوقت حسب إفادة "نهار" أن كلا قطاع الشمال وحركات دارفور التي رفضت التوقيع على وثيقة الدوحة لسلام دارفور، كانت بصورة رئيسية معتمدة على المأوى والدعم الذي توفره جوبا، لذا كان "لسلفا كير" تأثير كبير، بيد أن اليوم لم يعد كالأمس، فلم تعد جوبا تمثل ملاذاً للمسلحين وقياداتهم، والمتواجدون منهم بأرض الجنوب غير مؤثرين، والأمر الآخر أن الحركة الشعبية قطاع الشمال، في ارتباطها مع جوبا تراجعت، فالانقسام الذي ضرب الحركة الشعبية وشطرها إلى فصيلين، "عبد العزيز الحلو" من جانب، والجانب الآخر ضم "مالك عقار" و"ياسر عرمان"، وكل قيادات القطاع لم تعد تتخذ من جوبا مقاماً، وبات توجهها غير واحد، وأفاد "نهار" أن الوساطة النافذة في حاجة لكروت ضغط على أطراف القضية المعني التفاوض حولها، وجوبا اليوم لا تملك تلك الكروت.
الشاهد أن جوبا فشلت في احتواء الأزمة التي انتاشت قطاع الشمال، الحليف الإستراتيجي لحكومة "سلفا كير"، فانقسم القطاع على نفسه، ولم يعد أي من الطرفين يدين بالولاء لجوبا، ف"عبد العزيز الحلو" بسط سيطرته في منطقة جنوب كردفان وأحكم إغلاق مدينة كاودا في وجه "عقار وعرمان"، ومضى بعيداً في تنفيذ برنامج الحركة الإصلاحي الذي أقر في المؤتمر العام الاستثنائي دون اعتماد المقترحات التي طرحتها جوبا في محاولة لإعادة "عقار وعرمان"، وكل ما فعلته جوبا وقتها رفضت منح خمسة من ممثلي المعارضة الفريق "صديق ومريم الصادق" من حزب الأمة القومي، والمهندسين "محمد مختار الخطيب وصديق يوسف" من الحزب الشيوعي، و"محمد يوسف أحمد المصطفى" عضو الحركة الشعبية قطاع الشمال بالداخل، رفضت منحهم تأشيرة دخول إلى مدينة كاودا عبر أراضيها للمشاركة في ذلك المؤتمر.
وظل "عقار وعرمان" إلى اليوم عالقين، في انتظار ما تفضي إليه العلاقة بين الخرطوم ونداء السودان، والخرطوم وفصيل "الحلو"، في ظل إشارة سابقة للخرطوم بأنها ستتفاوض مع من يسيطر على الميدان، وظل تمسك الخرطوم بوثيقة الدوحة لسلام دارفور كمرجعية وحيدة لحل الأزمة في الإقليم الذي يشهد طي قوات اليوناميد لراياتها لمغادرة الإقليم بصورة نهائية العام المقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.