تقارير..مخاوف في السودان والسبب"الفيضانات"    نهاية كورونا.. خبير يتوقع موعد عودة الحياة الطبيعية    حفل افتتاح هادئ للأولمبياد.. والدرون تبهر العالم    ثنائي الهلال يغيب عن مباراة كأس السودان    شركة كندية بالسودان تخطط لانتاج 5700 كيلوجرام ذهب سنويا    السيسي يتحدث عن مشروع سيحل أزمة في مصر لمدة 20 عاما    حلم قد يصبح حقيقة.. تطوير شارع في أميركا يشحن السيارات الكهربائية    خبير اقتصادي يدعو لتجهيز خريطة استثمارية في السودان تعرض للشركات والدول    التش في تدريب المريخ    السلطات اللبنانية توقف سودانيين حاولا التسلل إلى إسرائيل    أثيوبيا : أحداث متسارعة وتطورات سياسية وعسكرية وتساؤلات تحيط بمصير مقر الاتحاد الأفريقي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 23 يوليو 2021 في السوق السوداء    رابطة الأطباء الإشتراكيين تنبه الى خطورة الاوضاع بالبحر الاحمر    اختيار كليةطب الجزيرة ضمن " 10" كليات على مستوى العالم    وزير الاستثمار: إعادة هيكلة"الدين الخارجي" سيمكّن الحكومة من الوفاء بالالتزامات    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    حميدتي : لدينا فرصة تاريخية للتوافق في السودان    مسلح يسرق سيارة إسعاف ويكتشف "مفاجأة" بداخلها    والي شمال كردفان يزور أسر المبدعين بمدينة الأبيض    رابطة الأطباء الإشتراكيين تنبه الى خطورة الاوضاع بالبحر الاحمر    الإعجاز العلمي في الاتصالات بمنتدى ( النيمة) الثقافي    والي شمال كردفان يزور أسر المبدعين بمدينة الأبيض    الارصاد: توقعات بهطول أمطار اليوم وغداً بمعظم أنحاء البلاد    الماحي في سوق سنار ودعوة لتفعيل القوانين وإجراءات تجاه المخالفات    الذهب يتجه لأول خسارة أسبوعية في 5 أسابيع    ابوبكر وإسراء يحملان علم السودان في افتتاح أولمبياد طوكيو    وفد من الحركة الشعبية في النيل الأزرق للتبشير باتّفاق سلام جوبا    محتجون يغلقون برج اتصالات شركة "ام تي ان" بشمال دارفور لرداءة الخدمات    إحباط عملية تهريب اتجار بالبشر من تَسَنيّ إلى الخرطوم    الصين ترد على الصحة العالمية بشأن أصل كورونا: "غطرسة ازاء العلم"    القهوة الزائدة يمكن أن تقلص الدماغ    الفلاح عطبرة ينازل المتمة شندي في التحدي    ما زال الخير فينا…    المجدفة اسراء خوجلي في حديث الصراحة والوضوح…الأولمبياد حلم كل رياضي لم أتوقع المشاركة بطوكيو والتخوف موجود    ماكرون يغير هاتفه بعد فضيحة بيجاسوس وإسرائيل تدرس تقييد تصدير برامج التجسس    كيفية التخلص من الشخير… 5 طرق مجربة    الإمارات تنفي مراقبة صحافيين باستخدام برنامج "بيغاسوس" الإسرائيلي    لهذه الأسباب.. احذف تطبيق "مسنجر" فورا من هاتفك الآيفون والأندرويد    مصر.. أبناء العم اختلفوا على دفن متوفية فاشتبكوا بالأسلحة النارية.. والكشف عن إجمالي القتلى والمصابين    ترجيحات بتفشي السلالة الهندية ل(كورونا) في بورتسودان وتزايد لافت في الوفيات    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    إحباط عملية تهريب اتجار بالبشر من تَسَنيّ إلى الخرطوم    تفاصيل بشعة بالعثور على جثتي شاب وحبيبته في حالة تعفن    الشرطة تكشف التفاصيل الكاملة لانقاذ حياة (85) معدنا بحلفا    مصر.. الشناوي يكشف تفاصيل حول حياة الفنانة وردة الجزائرية    شمال كردفان تستهدف زراعة (8)ملايين فدان للموسم الزراعي الصيفي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس 22 يوليو 2021 في السوق السوداء    شاهد بالصورة:الإعلامية لوشي المبارك تهني معجبيها بحلول عيد الاضحي وتشعل مواقع التواصل بصورة خاصة    الخرطوم وبعض مدن البلاد تشهد ترديا في البيئة بسبب هطول الامطار ومخلفات الاضاحي    لجنة معتصمي مستشفي التميز تتهم جهات رسمية بمحاولة دفن الجثث قبل التعرف علي هوياتها    تلفزيون السودان ينظم يوما مفتوحا حول الزراعة في المجتمع السوداني    شاهد: معرض صور فوتوغرافية للثورة السودانية بمدينة آرل الفرنسية    ياسمين عبد العزيز تغادر العناية المركزة    تطورات في حالة الفنانة ياسمين عبد العزيز بعد 10 أيام في العناية المركزة    كل ما تريد معرفته عن الأضحية.. وقتها وحكمها وآدابها    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    كل عام وانتم بخير، عيد مبارك عليكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وساطة "سلفا كير".. الممكن والمستحيل
جوبا تسعى لإحلال السلام بأرض الجار الشمالي
نشر في المجهر السياسي يوم 05 - 08 - 2018

أبدى استعداداً للوساطة بين الخرطوم وحاملي السلاح
الخرطوم: أم زين آدم
أمس الأول، خلال لقائه بالوفد الإعلامي المرافق لممثل وساطة الخرطوم، "الدرديري محمد أحمد"، أبدى الفريق "سلفا كير ميارديت" رئيس دولة جنوب السودان، استعداداً للتوسط بين حكومة الخرطوم، وحاملي السلاح في المنطقتين، جنوب كردفان والنيل الأزرق، وحركات دارفور العدل والمساواة، جناح "جبريل إبراهيم" وحركة تحرير السودان فصيلي "أركو مناوي" و"عبد الواحد نور"، من أجل تحقيق السلام في السودان.
وساطة "سلفا كير" التي طرحها، يرى مراقبون أنها رد لتحية الخرطوم، التي استضافت جلسات مفاوضات الفرقاء الجنوبيين على نحو (40) يوماً، برعاية الرئيس "البشير".
جوبا تسعى لإحلال السلام بأرض الجار الشمالي، حافظاً على وقف الحرب بين حكومة "سلفا كير" والفصائل المسلحة، وتسوية سياسية شاملة بين الحركة الشعبية الحاكمة والمعارضة السياسية، والتي بلغ عددها مجتمعة (21) مجموعة كلها تتطلع لنصيب وافر من كعكة السُلطة، واعتبر "سلفا كير" أن استمرار العمليات القتالية في السودان لا يحقق الاستقرار الكامل في دولة الجنوب، وذهب إلى أن الاتهامات التي ساقتها الخرطوم في وقت سابق، بتقديمه الدعم لحاملي السلاح ضد الخرطوم حال دون توسطه لنزع فتيل الأزمة بين الطرفين.
العلاقة بين "سلفا كير" وحاملي السلاح ضد الخرطوم متجذرة، فبعد وفاة "جون قرنق" رئيس الحركة الشعبية والقائد العام للجيش الشعبي خلفه "سلفا كير" ليصبح المسؤول المباشر على الفرقتين التاسعة والعاشرة، اللتين تقاتلان في المنطقتين النيل الأزرق وجنوب كردفان، وفي أعقاب الاستفتاء وترجيح خيار الانفصال، لم تفلح الترتيبات بين الخرطوم وجوبا في فك ارتباط الفرقتين بالقيادة الأم، وظلت الخرطوم ترسل الاتهامات تباعاً لجوبا لإيوائها للمسلحين وتقديم الدعم اللوجستي يشمل ذلك حركات دارفور، التي شكلت مع الحركة الشعبية قطاع الشمال الجبهة الثورية، ووجدت موطئ قدم في الجنوب، تراجع وجودها بعد هزيمة قواتها في معركة قوز دنقو بولاية جنوب دارفور، وأعلنت بعدها الخرطوم نهاية الحرب بولايات دارفور إلا في جيوب محددة بمنطقة جبل مرة، مركز نفوذ مقاتلي "عبد الواحد نور".
"محمد المعتصم حاكم" عضو لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس الوطني، اعتبر الفريق "سلفا كير" مؤهلاً تماماً لقيادة الوساطة بين الخرطوم وحاملي السلاح، ومعالجة الصراع بصورة مقبولة، مدللاً بعلاقة "سلفا كير" القوية بأطراف القضية السودانية في الحكومة وقطاع الشمال وحركات دارفور لاحقاً، وقال "حاكم" إن ثمة صداقة شخصية تجمع "سلفا كير" وعدد من قيادات حاملي السلاح، وإن "سلفا كير" سيسعى لإنجاح وساطته لجهة أن عملية السلام والاستقرار بالجنوب مرتبطة بعملية السلام والاستقرار السياسي في السودان، بالإضافة إلى أن "سلفا كير" حال أحدث اختراقاً في ملف السلام في السودان سيرفع ذلك من أسهمه في الإقليم، وسيبيض وجهه أمام المجتمع الدولي.
ويذهب "نهار عثمان نهار" أمين شؤون الرئاسة بحركة العدل والمساواة جناح السلام، يذهب في إفادته إلى جانب مغاير، وقال إن العلاقة بين "سلفا كير" وحاملي السلاح ضد الخرطوم، لم تعد كما كانت عليه قبل ثلاث أو أربع سنوات، ففي ذلك الوقت حسب إفادة "نهار" أن كلا قطاع الشمال وحركات دارفور التي رفضت التوقيع على وثيقة الدوحة لسلام دارفور، كانت بصورة رئيسية معتمدة على المأوى والدعم الذي توفره جوبا، لذا كان "لسلفا كير" تأثير كبير، بيد أن اليوم لم يعد كالأمس، فلم تعد جوبا تمثل ملاذاً للمسلحين وقياداتهم، والمتواجدون منهم بأرض الجنوب غير مؤثرين، والأمر الآخر أن الحركة الشعبية قطاع الشمال، في ارتباطها مع جوبا تراجعت، فالانقسام الذي ضرب الحركة الشعبية وشطرها إلى فصيلين، "عبد العزيز الحلو" من جانب، والجانب الآخر ضم "مالك عقار" و"ياسر عرمان"، وكل قيادات القطاع لم تعد تتخذ من جوبا مقاماً، وبات توجهها غير واحد، وأفاد "نهار" أن الوساطة النافذة في حاجة لكروت ضغط على أطراف القضية المعني التفاوض حولها، وجوبا اليوم لا تملك تلك الكروت.
الشاهد أن جوبا فشلت في احتواء الأزمة التي انتاشت قطاع الشمال، الحليف الإستراتيجي لحكومة "سلفا كير"، فانقسم القطاع على نفسه، ولم يعد أي من الطرفين يدين بالولاء لجوبا، ف"عبد العزيز الحلو" بسط سيطرته في منطقة جنوب كردفان وأحكم إغلاق مدينة كاودا في وجه "عقار وعرمان"، ومضى بعيداً في تنفيذ برنامج الحركة الإصلاحي الذي أقر في المؤتمر العام الاستثنائي دون اعتماد المقترحات التي طرحتها جوبا في محاولة لإعادة "عقار وعرمان"، وكل ما فعلته جوبا وقتها رفضت منح خمسة من ممثلي المعارضة الفريق "صديق ومريم الصادق" من حزب الأمة القومي، والمهندسين "محمد مختار الخطيب وصديق يوسف" من الحزب الشيوعي، و"محمد يوسف أحمد المصطفى" عضو الحركة الشعبية قطاع الشمال بالداخل، رفضت منحهم تأشيرة دخول إلى مدينة كاودا عبر أراضيها للمشاركة في ذلك المؤتمر.
وظل "عقار وعرمان" إلى اليوم عالقين، في انتظار ما تفضي إليه العلاقة بين الخرطوم ونداء السودان، والخرطوم وفصيل "الحلو"، في ظل إشارة سابقة للخرطوم بأنها ستتفاوض مع من يسيطر على الميدان، وظل تمسك الخرطوم بوثيقة الدوحة لسلام دارفور كمرجعية وحيدة لحل الأزمة في الإقليم الذي يشهد طي قوات اليوناميد لراياتها لمغادرة الإقليم بصورة نهائية العام المقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.