مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد الواحد محمد نور .. الاصطياد في النيل الأزرق
نشر في سودان سفاري يوم 08 - 09 - 2011

إلى جوبا التي باتت مؤخراً حديقة خلفية ومأوى للباحثين عن حرب الخرطوم في جنوب كردفان ودارفور، واخيراً النيل الأزرق، وصل عبد الواحد محمد نور في اليومين الماضيين حسبما تناقلت بعض المراصد الصحفية، وبحث نور الذي عقد إجتماعاً في الظلام مع حكومة الجنوب ورئيسها سلفا كير ميارديت، بحث فشل الحركة الشعبية في تحريك جبهة دارفور لرفع الضغط عن عبد العزيز الحلو ومالك عقار حسب مصدر مطلع تحدث ل (الرأى العام).
مفارقة غريبة
المفارقة التي تبعث للاستغراب، في حال تأكد خبر وصوله، إن عبد الواحد محمد نور رئيس حركة تحرير السودان الرافضة للسلام يصل إلى جوبا في الوقت الذي ينتظر أن يصل إلى الخرطوم في أية لحظة وفد حركة التحرير والعدالة بعد توقيعهم على إتفاقية الدوحة. وما بين الوصول إلى الخرطوم هذه الأيام، والوصول إلى جوبا، تمتد مساحات من الحرب والسلام، ففيما تفتح الخرطوم أذرعها بدفء لمن يضعون السلاح ويؤثرون السلامة والسلام. فإن جوبا فيما يبدو أصبحت تفتح أذرعها بالدفء ذاته وأكثر ربما لمن يؤثرون غير ذلك الطريق إنطلاقاً من حيثيات مختلفة.
إستغلال الأوضاع
كما هو معلوم، فليست هذه المرة الأولى التي يتم فيها تناقل أنباء عن زيارة عبد الواحد محمد نور إلى مدينة جوبا حتى قبل أن تدير ظهرها للشمال وتصبح حاضرة دولة أخرى. فالأنباء عن زياراته إلى الجنوب تردد أكثر من مرة دون أن يعرف أحد على وجه الدقة متى تم ذلك فعلاً، غير أن ما يجعل زيارته التي إنتشر خبرها على نحوٍ واسع في الخرطوم يوم الاثنين الماضي، قابلة للتصديق هذه المرة رغم سياج التعتيم الذي يفرض حولها، هو توقيت الزيارة وأجندتها كذلك. فهى تأتي بعد إشتعال الأوضاع في النيل الأزرق وجنوب كردفان، وبعد نحو شهر تقريباً من وثيقة كاودا التي يقال إن حبرها جاء من جوبا ليكتب سطوراً جديدة في محاولات حاملى السلاح المعطوبة لإسقاط النظام. فعبد الواحد محمد نور ربما هدف لإستغلال الأوضاع المتفجرة في جنوب كردفان والنيل الأزرق وذلك بالخروج بما يلزم من دعم لتسخين الأوضاع بجبهة دارفور بهدف تشتيت جهود الخرطوم في جبهات عديدة بصورة تقلل من وقع ضرباتها الباطشة بحلفاء حكومة الجنوب بجنوب كردفان والنيل الأزرق. فتوقيت الزيارة، زيارة عبد الواحد إلى جوبا في هذه الأيام، ربما كان الأنسب له إن كان الهدف هو الحصول على دعم جوبا لمعارك جديدة بدارفور تعيد عبد الواحد الذي خرج من دائرة الفعل السياسي هناك مرة أخرى إلى واجهة الأحداث.
لقاء كاودا
من المعلوم بالضرورة إن زيارة عبد الواحد محمد نور إلى جوبا - إن تمت- تجىء بعد لقاء كاودا الذي ضم في الشهر الماضي حركة تحرير السودان التي يقودها عبد الواحد والحركة الشعبية قطاع الشمال ومنى أركو مناوى وآخرون ناقمين على المركز إتفقوا جميعاً على العمل من أجل إسقاط النظام.
المؤتمر الوطني، وعلى لسان بروفيسر إبراهيم غندور الناطق الرسمي باسمه وأمين الإعلام في الحزب، وصف تحالف كاودا الذي طالب بحكومة انتقالية لست سنوات وانتخابات جديدة، بالتوجه الخطير. ودعا عقار للتبرؤ منه إلا أن عقار، وبدل من أن يفعل، رفع سلاحه هو الآخر في وجه الحكومة وإنضم للمطالبين في كاودا بإسقاط النظام رغم أنه لا يملك القدرة على تغيير الأوضاع حتى في ولاية النيل الأزرق حسبما تشير الانباء القادمة من الدمازين.
إسقاط النظام الذي تم الإتفاق حوله ليس عبر صناديق الإقتراع بالطبع، بل بصناديق الذخيرة، فجميع من إتفقوا كانوا يرفعون السلاح في وجه الدولة وإن كان بأيدٍ مرتجفة أحياناً، فعبد الواحد مثلاً لم يعد يردد أسطوانته القديمة المعبأة بالتعويضات ونزع سلاح الجنجويد والإقليم الواحد لدارفور وغير ذلك من المطالب التي يريد حسمها عبر الإعلام في الهواء الطلق من غير الجلوس على مائدة التفاوض، بل أصبح كعقار والحلو وآخرين يتحدثون عن تغيير بنية الحكم في المركز وقضايا كلية أخرى، يتم إثارتها بين الحين والآخر من أجل إكتساب بعض التعاطف من مناصريهم الذين وجدوا أنفسهم فجأة في حرب عبثية لا يعرف أحد حتى الآن على وجه الدقة متى يتم وضع (بيرقها).
شكوك حول جوبا
ما يجعل من جوبا بالذات مكاناً مريباً لزيارة عبد الواحد محمد نور في هذه الأيام، هو أنها لا تقف على الحياد في الصراع بين الدولة ومن تمردوا عليها، على الأقل كما تقول الحكومة. وبالتالي فإن الزيارة تصب في إتجاه صب المزيد من الزيت على النار المشتعلة أصلاً في جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور بصورة أقل.
فمن يرفعون السلاح في وجه الخرطوم، هم أصدقاء جوبا وحلفاؤها الذين كانوا حتى الأمس القريب جزءاً من مؤسساتها السياسية والعسكرية كما في حالة مالك عقار وعبد العزيز الحلو. بل لا يزالون جزءاً من مؤسساتها العسكرية حيث أكد اللواء دانيال كودي في حوار مع (الرأى العام) أن الحلو مازال قائداً عسكرياً تحت إمرة سلفا كير ميارديت، وزاد أن الحرب ستتوقف هناك إن أصدر سلفا كير أوامره للحلو بذلك.
في ذلك الحوار، قال كودي إن الإنفصال السياسي بين الحركة الشعبية في الشمال والجنوب قد تم أما الإنفصال العسكري فلم يحدث بعد لأن ذلك بحاجة لترتيبات أمنية جديدة.. صحيح أن كودي لم يقل أن بإمكان سلفاكير أن يوقف الحرب في النيل الأزرق إن أصدر أوامره لمالك عقار بإيقافها لأنها لم تندلع أصلاً في ذلك الوقت، ولكن ما قاله في هذا الشأن عن الحلو ينطبق بالضرورة على عقار فكلاهما فريق تحت لواء الجيش الشعبي بقيادة سلفاكير بينما لعبد الواحد محمد نور علاقة أخرى مع الحركة.
علاقة قديمة
العلاقة بين عبد الواحد محمد نور، أو بالأحرى حركته والحركة الشعبية ليست جديدة، فالصلات بين الحركتين كانت على حياة الدكتور جون قرنق، أشبه ما تكون بعلاقة الأبوة، لدرجة وصلت الى اختيار الاسم الذي كان ابتداء (حركة تحرير دارفور)، تم أصبح باقتراح من قرنق (حركة تحرير السودان).
لكن العسل بين الحركتين، لم يدم طويلاً، فما أن مات قرنق، حتى إنكسرت جرته، ففي حوار أجراه الزميل عبدالفتاح عرمان - سبق أن أشرت إليه- قال عبدالواحد: (بصريح العبارة في حياة الدكتور قرنق عاملتنا الحركة الشعبية معاملة جيدة جداً وهائلة. واعتقد ان رؤية السودان الجديد والتغيير كانت تتمثل في شخصه، ولكن بعد رحيله هناك بعض الأشخاص صنعوا حاجزاً بيننا وبين سلفا كير).
واستحال ذلك العسل الذي لم يدم طويلاً، الى شيء شبيه بالمرارة في حلق عبدالواحد وهو يقول في الحوار ذاته: ( بعد وفاة جون قرنق، الحركة أصبحت مشغولة بشؤونها الخاصة، ونحن لا نلومهم، ولكن المشكلة أنها جمعت أحمد عبدالشافع وغيره واعترفت بهم وصنعت منهم أجساماً، وهذه الخطوة بالنسبة لي كانت صدمة كبيرة). لكن صدمة عبد الواحد من سلفا كير زالت نوعًا ما، بعد أن ألتقى به على نحوٍ مفاجئ في خواتيم جولة قام بها الآخير إلى أوروبا مطلع العام الماضي، حيث بث ذلك اللقاء شيئاً من الدفء السياسي بين الحركة الشعبية لتحرير السودان، وما تبقى من حركة تحرير السودان برئاسة عبدالواحد.. وذلك بعد فتور بائن في العلاقة بينهما.
زيارات سابقة
في وثائق ويكيليكس التي تعيد نشرها صحيفة السوداني هذه الأيام، إستوقفني أمس، رد عرمان على سؤال من القائم بالأعمال الأمريكي عن تقييم الجهود الرامية لأشراك عبد الواحد في مفاوضات سلام دارفور، قال (إن عبد الواحد صعب ولا يمكن الوثوق به)، وأضاف عرمان أنه اجتهد في ترتيب اجتماع لعبد الواحد بسلفا كير وقد وافق عبد الواحد عشرين مرة على الزمان والمكان ثم قام في المرات العشرين بإلغاء المواعيد.
ثمة وعد بدا على وشك وضعه في حيز التنفيذ من عبد الواحد محمد نور بزيارة جوبا كان قد قطعه في فرنسا إلى سلفا كير مطلع العام الماضي، ولكنه لم يشأ أن يترك عادته القديمة ويفى بوعده ويجىء لدفع مبادرة سلفا كير الرامية وقتها لجمع كل حركات دارفور وتكوين رؤية موحدة في التفاوض من أجل تحقيق السلام في دارفور وظل يتنقل بين كمبالا ونيروبي وباريس وعواصم أوروبية أخرى.
الاستقواء على الوطني
القيادي بالمؤتمر الوطني حسن برقو شكك في الحيثيات التي ساقتها الحركة الشعبية لإلتقائها بعبد الواحد وزيارته الى جوبا في ذلك الوقت، وقال في إتصال هاتفي أجريته معه: إن زيارة عبدالواحد الى جوبا تجييء في إطار استقوائها على المؤتمر الوطني وتقوية مواقفها التفاوضية في القضايا العالقة.
وأشار برقو، الى أن الحركة حاولت في وقت سابق سحب كل فصائل دارفور الى جوبا بعد توقيع إتفاقية أبوجا، واستفادت من الظروف التي كانت تعيشها تلك الحركات دون أن توحدها أو تعمل شيئاً يصب في مصلحة قضية دارفور، ومضى الى أكثر من ذلك عندما نوه الى أن الحركة تبتز بقضية دارفور لتقوية مواقفها. وما قاله برقو قبل نحو عام تقريباً هو ذات ما ردده بعض المحللين أمس الأول عند مطالعتهم لخبر زيارة عبد الواحد إلى جوبا.
ومهما يكن من أمر، فإن زيارة عبد الواحد محمد نور هذه الأيام إلى جوبا المتهمة من الخرطوم بدعم تمرد النيل الأزرق، تجىء محاولة منه للإصطياد في مياه النيل الأزرق العكرة، وفي حال دفعت جوبا ب (سنارتها) لعبد الواحد للنيل من الخرطوم عبر النيل الأزرق، فإن للخرطوم كذلك (سنارات) أخرى ستلحق الأذى بحكومة الجنوب التي لا تحتاج مياهها السياسية إلى طُعم إن رمتها إلى من ينتظرونها من الناقمين على جوبا من قادة المليشيات في الجنوب، فإن لم تكن لجوبا أو حتى الخرطوم قدرة على إفادة بعضهما البعض، فلهما على الأقل قدرات فوق المعدل على إلحاق الأذى ببعضهما، أذىً سيدخل منه الكثير مع زيارة عبد الواحد التي يُشتم منها رائحة البارود.
نقلاً عن صحيفة الرأي العام السودانية 8/9/2011م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.