نساء الثورية يستنكرن رفض السيادي استلام مذكرتهن    النيابة العامة ترد على لجنة إزالة التمكين    حمدوك: إجراءات عاجلة لحل أزمة الوقود والكهرباء    ميودراج يسيتش مدربًا للمريخ السوداني    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    رحل إبراهيم إسحق .. وبقيت "ودعة" و "أخبار البنت ميا كايا" !! .. بقلم: فضيلي جمّاع    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب (2) .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    تحدثت وزيرة المالية بلغة الحروف وكنا نود أن تخاطبنا بلغة الأرقام فالمقام مقام ميزانية وليس للعاطفة ودغدقة المشاعر    شركات الجيش ترغب بتوسيع استثماراتها في المجال المدني    يحتشدون لمشاهدته في الخارج ويمنع في داخل بلاده .. بقلم: حسن الجزولي    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





توتي في مواجهة الفيضان.. (المجهر) تقف على الاستعدادات على أرض الواقع
بعد أن اقترب من قمة الخطر
نشر في المجهر السياسي يوم 07 - 09 - 2018

*رئيس الغرفة التنفيذية لدرء الكوارث والفيضانات الوضع في قمة الخطورة ولكن تحت السيطرة.
* مياه النيل تغمر المزارع وتجرف مساحات واسعة منها
. شرخ في سور الصهريج يشكل مهدداً لعدد من المنازل
توتي: نجاة صالح شرف الدين
تصوير: يحيى شالكا
مواطنو جزيرة توتي يشمرون عن سواعدهم ويقفون على قلب رجل واحد لمواجهة ارتفاع منسوب مياه النيل وصد خطر الفيضان الذي وصل قمة خطورته (17.8) متراً، (الثلاثاء) الماضي.
موطنو توتي ينهضون بهمة عالية لا يكلون ولا يملون لمواجهة وصد فيضان النيل وحماية أراضيهم ومنازلهم من الفيضانات بخبرة توارثوها جيلاً عن جيل من أسلافهم وأجدادهم الأولين، منذ فيضانات عام 1946م وحتى الآن رافعين شعارهم المحبب المقتبس من الأغنية الشهيرة التي تغنى بها ابن جزيرة توتي الفنان “حمد الريح” (عجبوني الليلة جو .. ترسوا البحر صددوا)
تقع جزيرة توتي في ملتقى النيلين الأزرق والأبيض، يحيط بها من الجهة الشمالية والشرقية النيل الأزرق ومن الجهة الغربية والجنوبية النيل الأبيض وتقابلها الخرطوم وبحري ومن الجهة الغربية منطقة أم درمان، ويبلغ عدد سكانها حوالي (34) ألف نسمة .
ارتفاع منسوب النيل والفيضانات يشكل المهدد الرئيسي والخطير لمواطني توتي، ولكنهم اعتادوا على بذل جهد وكل غال ونفيس من أجل حماية موطنهم وموطن أجدادهم .
(المجهر) قامت منذ صباح أمس الأول بجولة واسعة بجزيرة توتي، ووقفت عند التروس والمناطق الخطرة عن قرب وعلى الردميات التحوطية التي تنشئها الجهات الرسمية والشعبية ومنظمات المجتمع المدني .
قمة الخطورة..
في البداية كان لقاؤنا بالأستاذ “بابكر أحمد عمر” رئيس الغرفة التنفيذية لدرء الكوارث والفيضانات، واللجان الشعبية بجزيرة توتي، الذي ابتدر حديثه موضحاً بأن منسوب مياه نهر النيل قد وصل إلى مرحلة الخطر، وهي (17.8) متراً أمس الأول .
وأوضح أن عملية قياس منسوب مياه النيل تستند إلى ما لدينا من تجارب وخبرات متوارثة عن أجدادنا إلى جانب التقرير اليومي من الجهات المعنية .
التعامل مع الفيضان..
“بابكر” ذكر أن أبناء توتي اكتسبوا الخبرة من السلف من الآباء والأجداد في التعامل مع الفيضانات منذ فيضان عام 1946م والذي كان يعتبر من أعلى الفيضانات التي اجتاحت جزيرة توتي، وكان الوضع خطيراً جداً وتم التصدي له والسيطرة عليه بالمواد والإمكانات المتاحة، ومازال أبناء توتي يتصدون سنوياً لكل الفيضانات بالتعاون والتنسيق مع مختلف الجهات المعنية.
الوضع تحت السيطرة..
وأوضح محدثي أن الوضع الآن وصل إلى مرحلة الخطر، ولكنه تحت السيطرة التامة، وذلك بالتعاون مع مختلف الجهات، حكومة الولاية ومنظمات المجتمع المدني .
وقال إنه تم تشكيل غرفة الإنذار المبكر التي تقوم بمهمة المراقبة ورفع التقارير على رأس كل ساعة، وهي تعمل على مدار ال(24) ساعة لمراقبة الموقف وتنبيه اللجنة العليا لدرء الكوارث والفيضانات لأخذ الحيطة والحذر.
وأبان “بابكر” أن هنالك منطقتين تهددان توتي بصورة وهي منطقة برقان التي تقع في الجهة الشرقية، حيث يكون فيها منسوب مياه النيل في أعلى ارتفاع له، كما تعاني توتي من (النزز) وهي عبارة عن تسرب مياه الفيضان من تحت التروس، وأما المنطقة الثانية فتقع في الجهة الغربية منطقة وهي (هليس) وتعتبر منطقة خطرة جدا لالتقاء النيلين الأزرق والأبيض، وهي منطقة تصادم تيارين إلى جانب ظهور مهدد آخر جديد ظهر خلال هذه الأيام في منطقة الصهريج، حيث حدث شرخ في سور الصهريج الذي يشكل خطورة ويهدد أعداداً كبيرة من المنازل.
وأشار “بابكر” إلى أن هنالك (24) ساقية أراضي زراعية، قد تأثرت بالهدام وهي عبارة عن بساتين لأشجار الليمون والخضروات المختلفة، وكما أن الفيضان قد جرف مساحات واسعة من الأراضي الزراعية، وأضاف أن أجمالي ما جرفته الفيضانات في الأعوام السابقة قد بلغ (200) ألف متر، مما يعني أن فيضان هذا العام قد جرف أعداداً كبيرة من المساحات المزروعة، مما تسبب في خسائر فادحة للمزارعين، خاصة في الناحية الغربية في منطقة هليس حيث غمرت كل المزارع بمياه الفيضانات.
الآليات والوقود
مقرر غرفة طوارئ الخريف والفيضان بجزيرة توتي “عاصم عبد الغني فضل” أفاد بأنه قد تم تشكيل غرفة طوارئ الخريف والفيضان، والتي تعمل بالتنسيق مع الجهات الرسمية لتوفير الآليات والمعينات والوقود لتقوية التروس الموجودة، والمنتشرة في ثمان مواقع على النيل، وهو ما يعرف ب(تاية) والتي تبدأ من شرق كبري توتي تاية برقان، والتي تعتبر أخطر تاية لعمق النيل الأزرق حيث تمت تقوية الترس الموجود، وتم أيضاً عمل ترس احتياطي خلف برقان بارتفاع مترين وعرض أربعة أمتار، لضمان سلامة الترس الأول، وهنالك أيضاً منطقة أخرى خطيرة وتبدأ من شرق كبري توتي حتى تاية الجلاب، التي تقع قبالة كبري شمبات حيث تمت مساندة الترس الموجود.
وأشار إلى أن هذه المنطقة تعتبر منطقة خطيرة جداً في حالة إصابتها بالكسر لأن هذه المنطقة تعتبر عميقة جداً، وتحتوي على كميات هائلة من مياه الفيضانات، وإصابة أي ضرر وكسر يمكن أن تغرق كل توتي، لا قدر الله، ولذلك فقد تم وضع نقاط دائمة في هذه المنطقة.
وأضاف: ولكننا نعتبر من أفضل المناطق مقارنة مع مناطق الولايات الأخرى.
مشاكل صحية
وأوضح “عاصم” أن ارتفاع منسوب النيل يصاحبه توالد الذباب والبعوض مما قد يتسبب في مشاكل صحية تتطلب توفير الأدوية، وأضاف لقد قمنا بالاتصال بمنظمات المجتمع المدني لتنفيذ حملات لمكافحة الذباب والبعوض تستمر حتى انحسار منسوب النيل.
وأضاف إننا نعاني من مشكلة النزز، وهي عبارة عن نبع من مياه الفيضان يظهر خلف الترس، وذلك في بعض المواقع ولكن سرعان ما تنتهي مع انحسار منسوب مياه النيل.
وأبان أن موسم الفيضان يبدأ من 15/ أغسطس وتستمر حتى 15/ سبتمبر لقد وصل معدل منسوب النيل أي (17.8) متراً، وهو يوازي منسوب فيضانات عام 1988م وهذا المعدل يعتبر قمة الخطورة، والحمد الله أن التروس صامدة والموقف تحت المراقبة المستمرة وتحت السيطرة بتضافر الجهد الرسمي والشعبي ومنظمات المجتمع المدني ومواطني توتي.
وأشار “عاصم” إلى أن الأمم المتحدة، كانت قد منحت مجتمع توتي جائزة باعتبارها من أهم ثلاث مناطق في العالم استطاعت أن تنجح في صد الفيضان بالطرق البدائية
جهد رسمي..
وأما الأستاذ “ياسين الشيخ” (اللجنة العليا للخدمات) فقد قال إن الموقف مطمئن وأيضاً هنالك جهد رسمي وشعبي ممتاز لمواجهة أي طارئ وأضاف: نحن بصورة عامة ليست لدينا مشكلة مع النيل ولنا مع النيل وئام، فالنيل أيضاً لم يغدر بنا، وأضاف إن حكومة ولاية الخرطوم، قامت بتوفير كافة الآلات والمعدات والوقود، وإن التروس مؤمنة كما أن هنالك استعداداً تاماً ومراقبة للموقف على مدار ال(24) ساعة لمواجهة أي طارئ
الإنذار المبكر
أما القائد “نور الدائم سليمان” قائد غرفة الإنذار، فرقة مجموعة الكشافة، ابتدر حديثه موضحاً أن غرفة الإنذار المبكر لمراقبة منسوب النيل بجزيرة توتي تضم مجموعة الكشافة الجوية كرري والكشافة بكل من أم درمان وبحري بالتعاون مع كشافة منطقة توتي، وذلك لمراقبة منسوب النيل وذلك بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني.
وقال لقد تمت معالجات للمواقع الضعيفة والهشة بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني بتوتي، وإن الموقف الآن مطمئن، وأشار إلى أن الغرفة تعمل أيضاً في مجال رش البرك والمستنقعات ومكافحة البعوض والذباب.
وأشار إلى أنه كان هنالك ارتفاع كبير في منسوب النيل بتوتي خلال الأيام الثلاثة الماضية ولكن الموقف مر بسلام.
خط دفاع
أما الأستاذ “أسامة الطيب عبد الوهاب” المحامي ورجل الأعمال، فقد قال نحن كأبناء جزيرة توتي نرى أن توتي تحتاج إلى خط دفاع واق وداعم للترس الرئيسي وكذلك نطالب بالإسراع بتنفيذ الطريق الدائري، ونؤكد أيضاً على أهمية التخطيط لتصريف مياه الأمطار من داخل أحياء توتي ولابد من وجود صرف صحي، وكذلك تسهيل فرص الاستثمار لمواطني توتي، وأشار إلى أن عدد سكان توتي يبلغ حوالى (34) ألف نسمة، وإن توتي تعتبر منطقة سياحية واستثمارية جاذبة لموقعها الإستراتيجي والمزايا الأخرى التي تتمتع بها، ولذلك نسعى لإنشاء أول فندق نوعي ومركز طوارئ بالإضافة لمنشآت أخرى.
استعداد الشباب..
ومن جهته أكد الأستاذ “سليمان علي محمد” (لجنة الخدمات) أن شباب توتي على أهبة الاستعداد لصد الفيضانات.
وأضاف لقد اكتسب الشباب الخبرة من الآباء والأجداد منذ فيضانات عام 1946م حيث قاموا بصد الفيضانات بأجسادهم في ملحمة كبيرة.
وقال نحن فخورون أن يحصل مجتمع توتي على جائزة عالمية مقدمة من الأمم المتحدة.
ونؤكد أن كل مواطني توتي في حالة استنفار واستعدادات قصوى لمواجهة أي طارئ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.