معينات طبية من "الدعم السريع" لإبراهيم مالك    تعيين مدير جديد لهيئة المواصفات والمقاييس    "علماء" يرصدون "القُبلة" الأولى بين مجرتين كبيرتين    ضبط كميات من الأسلحة والوقود بولاية كسلا    أمم إفريقيا تتسبب في فشل بطولة الدوري الممتاز    اعتقال مهاجم منتخب السودان والمريخ سيف تيري يفجر الاوضاع    التاج إبراهيم : فوزنا على الهلال يعطينا دافعا من اجل الفوز بالنخبة    توجيه يتشكيل لجان أحياء بديلة للجان الشعبية    والي الخرطوم: الخدمات تمثل أولوية قصوى للحكومة    "المبعوث البريطاني": "مساعدات" للسودان عند تشكيل "المدنية"    (315) مليون جنيه نصيب نهر النيل من عائدات التعدين    منح شركات مربعات جديدة للتعدين في الذهب بجنوب كردفان    حميدتى جاكم .. بقلم: سعيد شاهين    ورشة المنامة .. استسلام وخيانة .. بقلم: جورج ديوب    خليك متفق" أيها الإمام" .. بقلم: نورالدين مدني    إبراهيم الشيخ: الثورة هي الدواء المنقذ للاقتصاد    "صبي" يقتل عمه بالوادي الأخضر    في دوري النخبة: الهلال يفوز على أهلي شندي.. والمريخ يكسب هلال الأُبيّض    حصاد الجولة الأولى لأمم أفريقيا.. غياب التعادل السلبي وبطاقة حمراء    هواوي تتلقى “قبلة الحياة” من شركات أميركية    قيادي ب"نصرة الشريعة": استصال الإسلاميين من الساحة "لعب بالنار"    السودان: انخفاض معدلات التضخم في 2019    حملة لتطعيم أكثر من 168 ألف طفل بود مدني    ترامب: "المصالح" مع السعودية أهم من قضية "خاشقجي"    "المالية": انخفاض معدلات "التضخم" في 2019    ارتفاع صادر الصمغ العربي إلى 80 ألف طن    البنك المركزي: إنفراج نسبي في توفير السيولة عبر الصرافات    السعودية: الحوثيون تعمدوا استهداف المدنيين بصاروخ إيراني    أميركا تطلق الجانب الاقتصادي لخطة السلام    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    مدني تستهدف تطعيم 168,338 طفلاً    مشروعات ترفيهية جديدة بالساحة الخضراء بالخرطوم    تريند أفريقيا: سعادة عربية بنجاة المغرب وانتصار الجزائر    بومبيو إلى الرياض وأبوظبي    عقار يعالج فقدان الرغبة الجنسية لدى المرأة    محمد مرسي شهيد الانتخاب .. بقلم: د. مجدي الجزولي    سعر الدولار يقفز بتعاملات السوق السوداء برفقة اسعار العملات    الضفة الثالثة للنهر .. بقلم: عبد الله الشقليني    فيلسوف نزع الخوف (1): الذكرى التسعين لميلاد يورغن هابرماس .. ترجمة وعرض: د. حامد فضل الله / برلين    ما الذي أسرى بالبرهان من الشتم وعرّج به إلى الإذعان .. بقلم: عادل عبدالرحمن    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    مشروع الشارقة الثقافي في إفريقيا    الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأدوية في عطاء!!
نشر في المجهر السياسي يوم 28 - 10 - 2018

يبدو أن الحكومة أرادت من خلال القرار، الذي أصدره رئيس مجلس الوزراء “معتز موسى” أول أمس، باستيراد الأدوية عبر عطاءات يشرف عليها مجلس الأدوية والسموم، أرادت تحقيق قدر كبير من الشفافية في عملية الاستيراد، إلا أن المخاوف تظل قائمة في ظل وضع الدواء، مثله مثل أي سلعة يتم استيرادها.
حساسية الدواء تجعل من الضرورة أن تكون هناك ضمانات كافية لتحقيق الجودة عند الاستيراد، وكذلك ضمان عدم حدوث أي مغالاة من خلال التنافس بين الشركات التي ستدخل مضمار التنافس من أجل الظفر بعطاء لاستيراد الدواء ، عكس ما كان يحدث في السابق حيث تكون الحكومة هي الرقيب على مسألة الاستيراد عبر هيئة الإمدادات الطبية، والتي تراعي بوصفها جهة فنية كل المتطلبات، وبالتالي وبموجب قرار طرح الاستيراد للدواء عبر عطاءات تزداد المخاوف.
تابعت من خلال ردود الأفعال تحفظ الشركات نفسها والتي وضعت الكرة في ملعبها لتنفيذ القرار، وهذا يبين أن القرار لم يجد حظه من القبول، فلو كان هناك من جهة أو طرف مستفيد من القرار فهي الشركات، ولكنها ،أي الشركات، تتحفظ على القرار وترتب للقاء رئيس الوزراء السيد “معتز موسى” لعكس وجهة نظرها، وكما أشرت فإن الدواء ليس كأي سلعة يتم استيرادها كالسكر أو غيرها من السلع، الأدوية ذات خصوصية ينبغي أن تجد الإحاطة بالرقابة والتدقيق في عملية الاستيراد، رفع الحكومة يدها من عملية الشراء والاكتفاء بالمراقبة تعني رفع يدها عن دعم استيراد السلع وكذلك حماية المنتج محلياً.
ينبغي على الحكومة أن تعيد القراءة في هذا الشكل الجديد لاستيراد الأدوية، طرح استيراد الأدوية عبر عطاءات يجعل الدواء شأنه شأن المنتجات الغذائية وغيرها التي تدخل البلاد.
مزيداً من التروي يجعل من القرار واقعاً مغايراً يتم فيه معالجة أوجه القصور من خلال مناقشة الثغرات ومعالجتها بالنحو الأفضل، أتمنى أن يستوعب رئيس الوزراء جملة الملاحظات بهذا الشأن مع الجهات المختلفة حتى الوصول إلى صيغة توافقية تراعي المصلحة العامة وتضمن للمواطن توفير ما يريد وبأسعار معقولة لا مضاربة أو سمسرة فيها .. والله المستعان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.