مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“علي اللحو” .. (وكت سيرتك يجيبوها)
عامر باشاب
نشر في المجهر السياسي يوم 30 - 01 - 2019

{ خلال اليومين الماضيين اتجهت شائعات القتل الواتسابية إلى اغتيال الفنان القدير محبوب الجماهير “علي إبراهيم اللحو” وقبل (اللحو) لاحقت الشائعات القاتلة عددًا كبيرًا من رموز ونجوم الفن والإبداع، مما جعل هؤلاء المبدعين أو المقربين منهم إلى نفي هذه الشائعات السخيفة، مؤكدين عدم صحتها.
{ الغريب في الأمر شائعات الموت هذه تحولت إلى ظاهرة منظمة يديرها بعض ضعاف النفوس (الفاسقين) المندسين على مدار الساعة بل والدقيقة والثانية بمواقع التواصل الاجتماعي، لا شغل لهم ولا مشغلة غير تحديد ضحاياهم من المشاهير ثم اختيار الوقت المناسب لإطلاق الشائعة لتجد حظها من الانتشار والتداول السريع، خاصة بعد أن يتلقفها محبو الشمارات وهؤلاء بالطبع لا وقت عندهم للتأكد من الخبر، المهم عندهم أن يصل (الشمار حار) إلى أكبر عدد من الناس، حتى وإن كان (شمار ضارب).
{ عندما تلقيت الشائعة التي استهدفت نجمنا الكبير “علي إبراهيم اللحو” في لحظات إطلاقها الأولى اتصلت على أقرب المقربين له في الوسط الإبداعي، ألا وهو الشاعر المرهف “مختار دفع الله” ووجدته متعجبا لوقاحة وندالة من روجوا لي هذه الشائعة وعدم مراعاتهم للوضع الصحي للفنان “علي اللحو” وهو طريح فراش المرض بعد إجراء عملية توسيع شرايين القلب (قسطرة).
{ وبعد أن طمأنني “مختار” على (اللحو) قائلا : قبل قليل كنت اتحدث إليه عبر الهاتف بعدها اتصلت على المبدع والخبير الإعلامي “السر أحمد قدور” المتواجد بالقاهرة، ومجرد أن سألته عن الوضع الصحي للفنان “علي إبراهيم اللحو” طمأنني عليه بعبارة (اللحو بصحة تامة وعال العال) ثم بعد ذلك تحدث إلى بصوت يملأه الانفعال والغضب الشديد قائلا: نفسي أعرف يا ابني (باشاب) ماذا يريد مروجو الشائعات القاتلة من المبدعين ونجوم الفن؟ لماذا يستعجلون لموت الفنانين؟ ولماذا لا ينتظرون الأجل المحتوم ولماذا استهداف أهل الفكر والثقافة والإبداع دون غيرهم لماذا لماذا لماذا؟!!
{ وبعد أن هدأت ثورة انفعاله كشف لي بأنه شخصيا قتلته الشائعات أكثر من ثلاث مرات، وأشار لي بأن الفنان “عبد الكريم الكابلي” يُعد أكثر فنان سوداني اغتالته الشائعات بروايات مختلفة، وفي الآخر طالب الجهات المسؤولة وضع حد لهذه السخافات المحبطة للمبدعين والقاتلة لروح الإبداع .
{ وللاطمئنان أكثر اتصلت مباشرة على مرافقه وقائد فرقته الموسيقية عازف (الفلوت) الفنان “عبد الهادي” وبالفعل طمأنني على الآخر، وقال لي بالحرف الواحد الفنان “علي اللحو” (تمام التمام) وفي تحسن مضطرد وليس هناك ما يزعج.
{ وضوح أخير :
{ أكثر ما حيرني وأدهشني بعد انتشار شائعة وفاة الفنان “علي اللحو” ونفيها على الأسافير من قبل سفيرنا بالقاهرة “عبد المحمود” اتجه الكثير من الإعلاميين إلى الإخوة في اتحاد الفنانين للاستفسار عن الوضع الصحي للفنان (اللحو)، وللأسف الشديد اتضح أن غالبية قيادات اتحاد الفنانين لا يملكون معلومة دقيقة عن وضعه الصحي وحتى لم يكلفوا نفسهم ويجتهدوا بالاتصال لمقربين منه بالقاهرة لكي يطمئنوا عليه، ومن ثم يطمئنوا الآخرين، وكانت الفاجعة الكبرى في التصريح الصادم للفنان “محمد حسن حاج الخضر” والذي أكد فيه وبدم بارد بأن الفنان “علي اللحو” (دخل في غيبوبة) في حين أن (اللحو) كان لحظتها في أفضل حال يأكل ويشرب ويتحدث مع كل من زاره بالمستشفى التي يتلقى فيها العلاج بالقاهرة، وكان يرد تحياتهم بأحسن منها بل وظل يمازح ويلاطف بعضهم.
{ أخيراً نسأل الله أن يمن على (اللحو) بوافر الصحة والعافية ويعيده إلى وطنه ولمحبيه وعشاق فنه سالما غانما.
{ ونقول (للحو) حمدا لله على سلامتك و( نوارة فريقنا) و(الطير الخداري) و(جبار الكسور) في اشتياق لصوتك الطروب وكل الشعب السوداني في انتظار طلتك وقدلتك على مسرح الغناء و(وكت سيرتك يجيبوها أهلي كتير بريدوها) وإن شاء الله دائماً تجيء سيرتك بكل الخير وكل جميل وطيب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.