نائب مدير جهاز المخابرات العامة : الجهاز يشهد تغير حقيقي يواكب متطلبات المرحلة    اشتباكات دامية بين الإسلاميين ومناصري (التغيير) بجامعة الأزهري    "السيادي" يدعو للصبر على الحكومة الانتقالية    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    (الشعبي) يؤكد مقاطعة موكب 21 أكتوبر ويهاجم الحكومة الانتقالية    التعليم في ألمانيا وسرّ التقدم (1) .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أنا و الوتد و الحمار .. بقلم: د. عمر بادي    إضراب لتجار نيالا بسبب الضرائب    السعودية تطرق أبواب قطاع النفط والكهرباء بالسودان    حركة/ جيش تحرير السودان ترحب بإطلاق سراح مجموعة من أسري قواتها من سجون النظام وتطالب بإطلاق سراح بقية الأسري والمعتقلين من النازحين    لا هلال ولا مريخ ولا منتخب يستحق .. بقلم: كمال الهِدي    "ستموت فى العشرين" يشارك في أيام "قرطاج"    من الإصدارات الجديدة في معرض الخرطوم: كتاب الترابي والصوفية في السودان:    هيئة علماء "الفسوة"! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    وقف استخدام الزئبق في استخلاص الذهب يفاقم مخاوف المعدنين من خسائر فادحة    انخفاض كبير في أسعار المواشي    هئية محامى دارفور تطالب بتسليم المخلوع للجنائية    قتلى في تشيلي والاحتجاجات تتحدى الطوارئ    احتجاجات لبنان تدخل يومها الرابع    الحياة البرية تبدأ في إنشاء محمية "وادي هور"        مدني يفتتح ورشة الحركة التعاونية ودورها في تركيزالأسعار        مطالبة بإلغاء وتعديل القوانين المتعلقة بالأراضي والاستثمار    رئيس الوزراء بالمصادقة على كافة الاتفاقيات الدولية    الحكومة تسلم ردها لإعلان المبادئ بجوبا    أجسبورج ينتزع تعادلاً في الوقت القاتل من أنياب بايرن ميونخ    ريال مدريد يسقط أمام مايوركا ويهدي الصدارة لبرشلونة    اهلي الخرطوم يكسب تجربة القماراب محلية    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    الصدر للمتظاهرين: السياسيون في الحكومة يعيشون حالة رعب وهستيريا    فنزويلا.. غوايدو يدعو للاحتجاج في 16 نوفمبر المقبل    ألمانيا.. الآلاف يتظاهرون احتجاجا على العملية التركية في شمال شرقي سوريا    مهران ماهر : البرنامج الإسعافي للحكومة الانتقالية (منكر) ويجب مقاومته    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    صدرت عن دار نشر مدارت بالخرطرم رواية السفير جمال محمد ابراهيم : (نور: تداعي الكهرمان)    الفروسية ما بين تيراب السكيراني (دار حامد) و(ص ع ال ي ك) العرب .. بقلم: د. أحمد التجاني ماهل أحمد    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    العضوية تنتظركم يا أهلة .. بقلم: كمال الِهدي    جَبَلُ مَرَّة .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    هروب القيادي بحزب المخلوع حامد ممتاز ومصادر تكشف مفاجأة حول فراره عبر مطار الخرطوم    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    متضررو حريق سوق أمدرمان يقاضون الكهرباء    تذمر بودمدني بسبب استمرار أزمة الخبز    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب الخميس المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“قطر” .. نصف مساحة (أمبدة) .. تُهدد السودان !!
نشر في المجهر السياسي يوم 04 - 03 - 2019

تريد دويلة صغيرة الوزن والمساحة اسمها “قطر” ، أن تفرض سياساتها وأجندتها ورغبة حكامها على قيادة السودان ، بل على سائر بلاد العرب والمسلمين ، دون أهلية وتأريخ وتأثير ، سوى ما تبثه قناة (الجزيرة) من أخبار مُلّونة ، وبرامج موجهة لخدمة خطط وبرامج الخارجية القطرية .
ويتوهم حكام قطر أن بإمكانهم صناعة الثورات ، والإطاحة بالرؤساء والملوك ، عبر نشرات قناة (الجزيرة) ، وهو وهمٌ عشعش في أمخاخهم لسنوات ، رغم أن واقع الحال العربي يؤكد فشل جميع ثورات (الربيع العربي) ، والعودة إلى عهود ما قبل (الربيع) كما حدث في “مصر” و”تونس” ، ويحدث حالياً في “سوريا” باستعادة “الأسد” لمعظم الأرض ، وتسابق الدول العربية على إعادة فتح السفارات في “دمشق” ، النموذج الأسوأ هو انهيار الثورة بانهيار الدولة ، كما هو الحال في “ليبيا” و”اليمن” .
لم تستطع (الخنزيرة) القطرية أن تهز شعرة في رأس “الأسد” وهي تزحم كل يوم نشراتها المملة على مدى (سبع) سنوات طويلة بالتقارير والصور والبرامج الموجهة ضده ، ورغم ذلك هو مستمر في حكمه رغم جبروته وطغيانه ، بينما “قطر” محاصرة من جيرانها ، “السعودية” ، “البحرين” و”الإمارات” ، تحتمي من الغزو بقوات تركية ، وقاعدة أمريكية !!
القطريون وغيرهم من الواهمين ، يريدون أن يطيحوا بالنظام الحاكم في السودان ، وقطر مساحتها تساوي (نصف مساحة) محلية “أمبدة” ، وهي واحدة من (سبع) محليات تشكّل الخرطوم العاصمة !!
القطريون يمثلون (14%) فقط من سكان دولتهم البالغ نحو مليونين ونصف المليون نسمة ، (40%) منهم مهاجرون من دول شرق آسيا ، ومثلهم مغتربون من دول عربية !!
ورغم هذا المشهد المتواضع للدولة القطرية ، فإنها تسعى حثيثاً بعائدات الغاز لتضخيم ذاتها ، بلعب أدوار فوق طاقتها ، فتخسر في كل جولة ، وتكسب عدواً جديداً .
تستهدف قطر هذه الأيام عبر (خنزيرتها) مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني الفريق أول “صلاح قوش” ، وتسعى بكل جهدها للوقيعة بينه ورئيس الجمهورية المشير “عمر البشير” ، وذلك بالطرق على خبر مُختلق عن مقابلته لرئيس جهاز (الموساد) الإسرائيلي ، على هامش مؤتمر خاص بالمخابرات انعقد بمدينة “ميونيخ” الألمانية ، منتصف فبراير الماضي .
ملأوا الدنيا ضجيجاً بهذا الخبر الذي نسجه موقع (بريطاني – قطري) ، بينما كانت “الدوحة” مركز التطبيع الأول في الخليج مع الكيان الصهيوني ، عندما زارها رئيس الوزراء ثم رئيس الدولة العبرية “شيمون بيريز” عام 1996م ، لافتتاح مكتب المصالح التجارية الإسرائيلي، وحضور منتدى عن الديمقراطية في الشرق الأوسط برعاية الشيخة “موزة ” حرم الأمير الوالد !!
ولو قام أي متصفح بجولة سريعة على تطبيق (يوتيوب) فإنه سيرى بأم عينه مقاطع الفيديو القديمة والجديدة لمقابلات وزيرة خارجية إسرائيل “تسيبي ليفني” مع حكام قطر من “حمد بن خليفة ” إلى “حمد بن جاسم” ، فمتى كانت مقابلة المسؤولين الإسرائيليين في منظور القطريين – حتى لو حدث ذلك مع مسؤولين سودانيين – جريمةً وسبةً وعاراً ؟! متى كان ذلك ؟!
إن الفريق “صلاح قوش” يمثل حالياً أحد أركان استقرار الدولة السودانية ، وهي تمر بمنعطف تأريخي بالغ الخطورة ، واستهدافه استهداف شخصي للرئيس “البشير” ، واستهداف عام للدولة السودانية .
لقد ظلت (الجزيرة) طوال الأيام الفائتة توجه إساءات وإهانات للرئيس “البشير” في مختلف البرامج وتسعى للحط من قدره كرئيس لجمهورية السودان العظيمة ، وتحدّث العالمين عن دنو زوال حكمه ، وتبحث قبل أيام عبر مركز دراسات تابع لها في مستقبل السودان ، بمشاركة لفيف من الموالين لقطر من مثقفي زمان الغفلة ، بمن فيهم ممثلون للمؤتمر الوطني !!
هل تقبل دولة قطر أن نناقش أزمتها مع جيرانها في منتدى بفندق “كورنثيا الخرطوم” ؟! يا للمهانة ..والمسخرة !
لابد من رد الصاع صاعين لهذه الدويلة ، والبداية تكون بوقف استثماراتها الفاشلة في بلادنا ، وأولها عقد تطوير ميناء “سواكن” .
مرتبط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.