مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا تدعم قطر التطرف الإسلامي؟ .. بقلم: مجدي خليل
نشر في سودانيل يوم 07 - 06 - 2014

قرأت عددا كبيرا جدا من المقالات والتحليلات والأخبار والتعليقات،وشاهدت عشرات البرامج التى تتحدث عن علاقة قطر بالتطرف الإسلامى ،وخاصة بجماعة الاخوان المسلمين،وبعد كل هذه القراءات والمشاهدة مازالت أسباب دعم قطر للاخوان وللتيار الإسلامى عموما تمثل لغزا غير واضح لدى.وقد ظهرت اضرار هذا الدعم القطرى للإسلام السياسى بشدة فى السنوات الأخيرة سواء فى سوريا أو مصر أو ليبيا أو تونس أوفلسطين أو اليمن وحتى مالى وشمال أفريقيا وصولا إلى الولايات المتحدة ذاتها التى تتهم بأنها هى التى تحرك قطر فى هذا الأتجاه.ورغم أن مصر من الدول المتضررة بشدة من دعم قطر للاخوان إلا أننى لم اقرأ تحليلا جادا يفسر سر هذه العلاقة بين الاخوان وقطر،بل امتلأت الصحف المصرية والفضائيات بالتفسيرات التأمرية وبالردح والإهانات والشتائم التى طالت حتى نساء الأسرة الحاكمة فى قطر. أما فى الغرب فأغلب ما قرأته من تحليلات ينتمى إلى التخمينات السياسية أكثر من كونها كشفا لحقائق وخبايا هذه العلاقة. ورغم الإنكار الذى تردد على لسان مسئوليين قطريين بدعم الإسلاميين بقولهم بأنهم يدعمون العملية الديموقراطية والحريات،إلا أن اللقاء الأخير لرئيس الوزراء الأسبق حمد بن جاسم على قناة " بى بى أس" الأمريكية قد أكد دعم قطر للأخوان وللإسلاميين عموما حيث قال " نحن ندعم الإسلاميين لأن لهم دورا مؤثرا فى المنطقة من العراق إلى المغرب،وهم قيمة سياسية مهمة لا يمكن تجاهلها. وإذا كانت السعودية تدعم المشير السيسى صراحة وإذا كانت قطر تدعم الاخوان فمن يملك الحق فى تحديد صواب أو خطأ أى من السعودية أو قطر؟"، رغم أن نفس المسئول نفى عدة مرات أثناء وجوده فى السلطة دعم قطر للاخوان والإسلاميين مدعيا أننا ندعم الشعوب وندعم مصر وليس الاخوان. هناك أيضا مئات الوقائع والمشاهدات التى تبين بجلاء دعم قطر للإسلاميين وخاصة الاخوان،حتى اصبحت قطر الرئة الأساسية التى يتنفس منها الاخوان المسلمين حاليا.، وأنتقل هذا الدور القطرى من دعمهم إعلاميا إلى دعمهم ماليا إلى دور الحاضنة التى تضم الهاربين منهم وتدافع عنهم دوليا، ووصل الأمر أن الأمير تميم دافع عن الاخوان فى القمة العربية الأخيرة بالكويت بقوله "لا يجوز وصف الاخوان بالإرهابيين،فالإرهابيين هم من يقتلون المدنيين." ودفعت قطر الصادق المهدى بأن يصرح من الدوحة فى أبريل الماضى بأن جماعة الاخوان ليست جماعة إرهابية، وزاد على ذلك حديث الأمير الأب الشيخ حمد بن خليفة بقوله لقناة الجزيرة عن الإسلاميين فى ليبيا "معظم من يطلق عليهم متشددين فى ليبيا يؤمنون بالمجتمع المدنى والتعددية والديموقراطية"!!! ، رغم أن هذا الكلام ينفيه تماما الواقع الكارثى فى ليبيا.
فى هذا الاطار يصف البعض قطر بأنها صندوق للمتناقضات وليس لديها مشروعا سياسيا،إلا أننى أرى العكس، فمن خلال متابعتى للسياسة القطرية ولقناة الجزيرة فى السنوات العشر الأخير اقول بثقة أن لدى قطر مشروعا سياسيا واضحا وهو دعم الإسلاميين والتروييج لمشروعهم ومساندة وصولهم للحكم وتقوية دورهم كمعارضة بل ومساندة جماعات عنيفة وإرهابية منهم.إذن فى تقديرى المشروع القطرى واضح ولكن أسباب الدعم غامضة، فالتفكير المنطقى العقلانى يقول أن أمارة غنية وواعدة مثل قطر عليها أن تنأى بنفسها عن هذه الجماعات وتبعد عن المشاكل الكثيرة التى تأتى من وراءها،إلا أن الدعم القطرى الغزير والمتواصل لهذا التيار يقول عكس ذلك ، والأكيد له أسبابه.فهل تبحث قطر عن علامة تجارية خاصة بها بعيدا عن السعودية ودول الخليج كما تقول كريستيان ساينس مونيتور؟،أم أن قطر تحاول وضع بصماتها على خريطة المنطقة برهانها على الإسلاميين والربيع العربى كما قالت واشنطن بوست؟،أم أن قطر تحاول استعراض عضلاتها فى المنطقة على حساب الدول الكبرى مثل السعودية ومصر كما تقول الفاينانشيال تايمز؟، أم أن غرض قطر مجرد شراء نفوذ فى المنطقة كما قالت النيوزوييك؟، أم أن قطر تستخدم أموالها لنشر الشر والتطرف فى العالم كما ذكر الكاتبان الفرنسيان نيكولاس بو وجاك مارى بورجيه فى كتابهما " قطر القبيحة الصغيرة: الصديق الذى يريد بنا شرا"؟ ، أم أن هذا الدعم للأخوان تم عبر صفقة يتم من خلالها تأمين الداخل القطرى من التيارات الدينية وتصدير العواصف للخارج ولهذا تم حل جماعة الأخوان فى قطر عام 1999، وهذا لم يحدث فى دولة أخرى سوى قطر؟،أم أن قطر تدعم الاخوان لإسقاط النظام الملكى السعودى كما نشرت وورلد سيتزن ريفيو؟، أم أن قطر تعاملت مع الاخوان على أنهم شركة مساهمة قامت بشراء أسهمها بالكامل وضمها للشركة القابضة القطرية كما قال لى رجل دين عربى مرموق؟،موضحا أن الخلاف بين السعودية وقطر ليس على فكر الاخوان بل على من يمتلك الشركة ويوجهها،أم أن قطر تعتبر الاخوان ورقة ضغط فى يدها تفاوض بهم؟،أم أنها استخدمت الاخوان ويوسف القرضاوى بذكاء ضد اعدائها فى الدول الإسلامية كما يقول آخر؟، أم أن قطر تلعب دورا وظيفيا لصالح أمريكا كما يردد بكثرة الإعلام العربى؟،رغم أن الجزيرة تحرض ليل نهار ضد أمريكا وتمول قطر جماعات تعاديها أمريكا بل وتعتبرها إرهابية،أم أن مشروع قطر والجزيرة مشروعا إسرائيليا كان وراءه شيمون بيريز كما يقول اصحاب نظرية المؤامرة العربية من المهوسيين بالعداء لإسرائيل؟،وذلك رغم أن الجزيرة والقرضاوى حرضوا آلاف المرات على قتل المدنيين فى إسرائيل وحللوا العمليات الأنتحارية هناك؟. هل تعتبر قطر جزء من مؤامرة دولية تخطط لسايكس بيكو جديد كما المح محمد حسنين هيكل؟، أم أن الدولة القطرية والشعب القطرى تأثروا بشدة بنشاط ودأب الخلية الاخوانية التى وصلت عام 1960 إلى قطر وكان أبرزها الشيخ يوسف القرضاوى والشيخ عبد البديع صقر الذين عملوا بشدة مع باقى الخلية على أخونة جزء كبير من الفكر الدينى القطرى ولم يتركوا فردا فى الدولة الصغيرة إلا وتعاملوا معه كهدف للأخونة؟. هل أعتنق بعض أفراد الأسرة الحاكمة الفكر الأخوانى كما يروج البعض؟،أم أن الأسرة الحاكمة فى قطر بعيدة تماما عن هذا الفكر كما قال الشيخ محمد بن راشد المكتوم حاكم دبى؟. هل تتعامل قطر مع التنظيم الاخوانى من منطلق برجماتى وليس أيدولوجى؟، أم أن الفكر الاخوانى تغلغل فى قطاعات هامة فى قطر؟.هل رئاسة القرضاوى للمعهد الدينى الثانوى فى الدوحة وتأسيسه لكلية الشريعة والدراسات الإسلامية عام 1977 صبغا الامارة الصغيرة بفكر الاخوان؟،أم أن قطرتستمتع بدور صانع المشاكل والشريك المخالف فى المنطقة؟. هل تدرك قطر عواقب الاستمرار فى دعم هذا المشروع وأنها فى حالة انفصام شخصية،وأن السحر سوف ينقلب على الساحر كما قال ضاحى خلفان؟،أم أن فؤائد المشروع تفوق خسائره المتوقعة؟، هل تساند قطر الاخوان نكاية فى السعودية التى تعتبرهم يشكلون تهديدا وجوديا على الحكم السعودى؟ أم أن الطموح القطرى يتجاوز ذلك؟.هل تسعى قطر للحلم المستحيل والطموح السياسى المدمر كما يقول موقع بلومبرج؟، أم أن قطر تتجه بسرعة نحو المقامرة الخاسرة كما يقول الموقع الأمريكى الشهير وورلد بوليتكس؟،أم أن كل ما تقوم به قطر مجرد مراهقة سياسية من طفل مشاغب يلعب بالنار؟.هل تسعى قطر لحماية نفسها من جيرانها الكبار المتربصين بها؟،أم أنها جلبت لنفسها عداء شديدا من جيرانها بدل الحماية المرجوة؟.
هناك عشرات الأسئلة حول هذا الموضوع التى لا أدعى أننى أملك أجابة عليها ولكننى أطرحها هنا لتنشيط الحوار حولها بين الباحثين والمحللين من جهة،والأهم من ذلك أسعى من خلال طرحها للحصول على أجابة واضحة عليها ممن بيديهم الأمر والسلطة فى قطر.
كاتب المقال ناشط حقوقى بارز ومدير منتدى السشرق الأوسط للحريات-واشنطن
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.