مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعيدا عن السياسة قريبا من القوانين
نشر في النيلين يوم 22 - 01 - 2009

* ورشة العمل الثانية للاعلام واصلاح التشريعات الجنائية التي نظمتها مبادرة اصلاح التشريعات الجنائية بالتنسيق مع مركز الخرطوم لحقوق الانسان وتنمية البيئة بقاعة د. محمد عبدالحي امس، جزء من الحراك القانوني والاعلامي الذي انتظم البلاد خاصة عقب توقيع اتفاقية السلام مع الحركة الشعبية واجازة الدستور الانتقالي الذي هو (ابو القوانين) التي ينبغي ان تكون متوائمة وغير متعارضة معه.
* المساهمة الأهم رغم أهمية كل الأوراق التي قدمت في هذه الورشة هي مساهمة الدكتور امين مكي مدني المحامي الناشط المعروف في ميادين حقوق الانسان، والذي تحدث عن تقييم حالة الإصلاح القانوني في بلادنا.
* حرص الدكتور أمين مدني على أن يركّز حديثه عن الجوانب القانونية -بعيداً عن السياسة- وتحدث بمهنية عن ما اسماه التأصيل القانوني للنظام القانوني، بعد أن استعرض تاريخ التشريع منذ عهد الاستعمار وحتى الآن.
* أهم ما ذكره الخبير القانوني الدكتور أمين رغم أهمية كل الافادات التي اثرى بها الورشة، كانت حول عملية الاصلاح القانوني الجارية حالياً، وشرح كيف ان القوانين -اي قوانين- ينبغي أن تخضع لتداول ونقاش واسع وسط المواطنين، وليس فقط وسط القانونيين والخبراء.
* وقال إن وزارة العدل ليست هي الجهة المنوط بها وضع القوانين وانما هي الجهة التي تُحكم صياغتها، وانتقد الأسلوب المتبع حالياً في تقديم مشروعات القوانين سواء من جانب الحكومة أم من جانب التجمع. وقال ان هذا الاسلوب لا يمكن ان يحقق الاصلاح القانوني المطلوب.
* وقال الدكتور أمين إن القوانين لا ينبغي ان تكون معبرة عن رأي حزب او ايديولوجية معينة وانما ينبغي ان تكون خلاصة رؤى المجتمع المعني بهذه القوانين بهدف الوصول الى المبادئ والموجهات العامة المتوافق عليها لتتبلور في مشروعات قوانين يمكن بعدها ان تعبر عبر المؤسسات المعنية لإجازتها.
* أوضح الدكتور أمين أن الاصلاح القانوني عملية كلية لا ينبغي التعامل معه بصورة انتقائية أو جزئية فإذا كان هناك حوالى 61 قانوناً يجب تعديلها لتواكب الدستور ووثيقة الحقوق فينبغي أن تخضع للاصلاح القانوني جميعها، وليس اخذها بالقطاعي كما هو حادث حالياً.
* وقال إننا نحتاج لوقفة واعادة تقويم كاملة لانجاز الاصلاح القانوني الذي لا يمكن ان يجئ من فوق ك(المطرة) تصب علينا وانما لا بد من التراضي عليه ليكون معبراً عن الارادة الشعبية في المجتمع بحيث لا تفرض علينا قوانين من الخارج كما حدث في فترة الاستعمار ولا قوانين جاهزة غير مطبقة عملياً فتتحول ذاتها إلى مسخ مشوه.
* توقفنا كثيراً عند لفتة بارعة للرواد الاوائل امثال ابو رنات وبابكر عوض الله ومجذوب على حسيب وعبدالرحمن النور ومبارك المدني ومحمد يوسف وعبدالمجيد امام والريح الامين وغيرهم وغيرهم ممن اسهموا فى وضع القوانين السودانية.
* وما زلنا نتطلع الى خطوات عملية اكبر نحو الاصلاح القانوني الأهم لدفع العملية السلمية وحمايتها واستكمالها وتأمين وحدة الوطن ارضا وشعبا وتنزيل خطوات التحول الديمقراطي لانجاز التداول السلمي الديمقراطي للسلطة.
كلام الناس- السوداني -العدد رقم 1147- 2009-1-22


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.