مجلس الوزراء يرفض بيان "مجلس شركاء الفترة الإنتقالية"    المريخ يسعى لحسم تأهله لدور ال32 بدوري الأبطال بمواجهة أوثو دويو الكونجولي مساء اليوم الجمعة    يوميات محبوس (11) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    زمن التوم هجو ! .. بقلم: زهير السراج    غاب الإمامُ .. بقلم: عباس أبوريدة/الدوحة    قصة أغنية بدور القلعة: حسناء القلعة تهزأ بالشاعر أبو صلاح: الأغنية التي أشعلت التنافس بين وردي ومحمد الأمين! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    وقفة وفاء وتحيه النور إشراقه منسية في عوالم الصوفية ! .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه / لندن    قراءه منهجيه لإشكاليات الفكر السياسي السودانى .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    النائب العام يشدد على بناء أجهزة عدلية قادرة على القيام بمهامها المقررة في الوثيقة الدستورية    أقر بوجود لقواته بليبيا وينفي مشاركتها في الحرب: مني يتبرأ من دعوة المصالحة مع الاسلاميين ويصفهم بالسيئين    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشنبات عايزة تجميل ؟؟؟
نشر في النيلين يوم 02 - 04 - 2011

في الوقت الي يثور فيه الشباب العربي ضد أوضاعه المزرية وتحكم بعض القادة بعقله وفكره ومستقبله ومصيره وحتى بانفاسه يفكر العبض الآخر بعمليات التجميل التي كانت في زمن غابر حكرا على الجنس الناعم ...
أنا شخصيا وحسب آراء المشاهدين لدي أنف كبير وصلت شهرته حدا كتب فيه أحد الزملاء قبل أكثر من عشر سنوات مقالة في جريدة الزمان اللندنية حمل عنوان " انف الآغا " ومؤخرا هددت بأنني سأحرم المتفرجين من متعة " شتم أنفي " وسأجري له عملية تجميل تجعله أجمل من أنف براد بيت وجورج كلوني ولكني كنت أمزح طبعا لأنني أعتقد أن الرجل ليس بأنفه ولا بطوله ( المحروم منه شخصيا ) ولكن بعقله وتصرفاته وبعد نظره وبرجولته في كل المواقف ... ولكن يبدو أنني من أصحاب الشعارات العتيقة التي لا تغني ولاتسمن من جوع فقد صرح خبير التجميل اللبناني إيلي غاريوس أن الرجال باتوا يُقبلون على إجراء العمليات التجميلية المختلفة بشكل ملحوظ لدرجة أن 30 % من مجموع عمليات التجميل التي تجري في لبنان حاليا تستهدف الرجال ( لاحظوا كلمة تستهدف الرجال .. مرة قوية ) وهناك تأكيدات بأن هذه النسبة سترتفع ولو كانت عمليات التجميل جزء من البورصة لنصحتكم بشراء أسهمها لأنها سترتفع بلا شك ( والكلام وليس للدكتور ) ....
وإذا كنا نفهم أن تحاول المرأة تجميل أنفها وتنفخ شفاهها وتشفط دهونها وترسم حواجبها وتكبر عيونها وتصغر فمها وتشد خطوط رقبتها إلا أنني أحاول فعلا فهم ماذا يمكن للرجل أن يفعل بنفسه ليبدو أكثر
" قبولا للمرأة "علما أن العملية التجميلية الوحيدة التي أعرفها في حياتي هي صبغ الشعر والذقن ولكن يبدو أن السر يبدأ بالأنف الذي يتم تصحيح شكله وهي العملية الأاكثر رواجا بين " الذكور " تليها عمليات شفط الدهون وشد البطن ( حتى يكون الجسم بدون كرش الوجاهة الذي تكرهه النساء )
وصدقوا أو لا تصدقوا أن هناك رجال يستخدمون البوتوكس في الوجه لأزالة التجاعيد وكذلك الليزر لشد الوجه وأستخدام حمض الهيالورونيك ( وما أدراني ما حمض الهيالورونيك ) وهو حمض يستخدم في نقاط معينة في الوجه ليزيل التجعيدات مثله مثل تقنية الميزوثيرابي وهي عبارة عن حقن فيتامينات تحت الجلد تعيد له نضارته وتشد الجلد لفترة قبل أن يحتاج لصيانة عند الميكانسيان ( عفوا طبيب التجميل ) ....
قد يكون لبنان هو البلد الوحيد في الكون الذي يمنح قروضا من أجل عمليات التجميل بعد هوس ثلاثة ارباع ساكنيه بشكلهم الخارجي وهو أمر شخصي لا أعتراض لي عليه شريطة أن لا يفعل أحدهم ذلك على حساب أكل بيته ورزق عياله كما فعل العديد من اصدقائي الذين أستدانو من أجل أن تبدو أبتسامتهم أكثر أشراقا في الوقت الذي تٌصفر " فيه جيوبهم وبيوتهم من ابسط الحاجيات الرئيسية ولكن يبدو أن "هوليوود سمايل" أهم بكثير لدى البعض الكثير من اي شئ آخر وهي ضربة جزاء لن تجد من يسددها من الذكور لأنشغالهم حاليهم بتجميل بطات أرجلهم حتى تبدو أحلى واجمل واكمل لدى ركلهم للكرة ...
حقا إنه زمن الهشّك فشّك ....
( لتفسير عبارة الهشك فشك يرجى مراجعة قاموس " السن المنكوش بعد اكل الفتوش للمؤلف رؤوف أبو أنف معكوف - سابقا- ) ....
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.