مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما يطلبه المصلون
نشر في النيلين يوم 29 - 03 - 2014

قبل كذا عام كنت قد استجبت لدعوة صديق للصلاة في أم درمان خلف أحد الائمة وكنا قد دخلنا باكرا قبل أن يضيق المكان ودخل الخطيب المفوه فطوف بنا بين المعاني والمواعظ والقصص لكن الخطيب جاء بها شتراء حين اهتاج في المصلين محتجا أن القصص لم تحركهم والمواعظ (ما مشت فيهم) ونزل الإمام من المنبر وأخذ مجموعة من المصلين يرجون فيه أن يعود وبعد لأي وتحانيس عاد الخطيب إلى خطبته وأتم الصلاة على خير.
قلت لصديقي ونحن نخرج من المسجد وسط حشود كبيرة إن إمامك هذا لا جمعة له... صديقي اندهش لقولي هذا فأعطيته براهيني وذكرت له أن الجمعة يفسدها الحديث بعد دخول الإمام وقلت له إن الإمام يعرف أن (حركاته) هذه هي التي تأتي له بالمصلين الجدد من الذين يحبون التغيير والتنظير.
إن الخطابة مسألة مهمة جدا وينبغي على الخطيب أن يعي أن الظهر قد صار ركعتين لاجل خطبته هذه وأنها يجب أن تكون مواكبة للحدث ومصطحبة للحلول وأن الخطابة فن والمخاطبة موهبة تأتي قبل التفقه في الدين.
كم من جمعة مرت على الناس وقد نام نصفهم (وناد) النصف الآخر فما إن يقول الامام قوموا علي صلاتكم حتى ترى السرعة كاطفال في المدرسة جاءهم الترحيل أو قرع جرس الانصراف..
الأمة مواجهة بتحديات كبيرة والقضايا الحيوية تكاد لا تكفيها خطبة واحدة ولا يستحق الأمر العودة للخطب المعلبة منتهية الصلاحية والتي يصل تاريخ بعضها للسلطنة العثمانية كما في بعض الطرائف عن الإمام الذي دعا للسلطان عبد الحميد بالتمكين وطول العمر وأمن المصلون..
ما أعظم الجمعة وما أعذب ساعاتها وأبركها لما يضوع العطر من المساجد ويصدح المرتلون بالقرآن وتقترب ساعات الإجابة.
صلاة الجمعة ليست شالا وجلبابا وعمة ومسبحة وفرك اليدين بالمسك، إنها تماسك وتقارب واجتماع..
كما أن هناك اختصارا مخلا لبعض الائمة في خطبتها يجعل المسبوقين بأكثر من الذين أدوها كاملة وقضاها آخرون ظهرا..
ونامل أن لا يصبح بعض الأئمة كالفنانين لما يقدمون ما يطلبه الجمهور فالبعض يخصص كل خطبه للمعارضة أو الموالاة ناسيا ومتناسيا أمورا أخرى مرتبطة بحياة الناس ومعاشهم.
هتش - صحيفة اليوم التالي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.