هتفوا "تسقط تسقط حكومة الجوع"..مظاهرات مضادة للحكومة الانتقالية في الخرطوم    اعتصام لمنشقين عن (الحرية والتغيير) أمام القصر للضغط في اتجاه حل الحكومة    وزير: البلاد ماضية نحو تحقيق السلام والعدالة الإجتماعية    ورشة حول الرؤية الاستراتيجية لعلاقة وزارة الثروة الحيوانية الاتحادية بالولايات    السجن والغرامة لمدان بانتحال صفة الدعم السريع    كلوب يتغنى بتمريرة صلاح الرائعة وهدفه الاستثنائي    غارزيتو يعلن تشكيلة مباراة زاناكو الزامبي    السيسي: فوجئت بوجود بطاقة تموين باسمي في المنيا وأن شخصا يستخدمها    مصر.. مصرع عريس أثناء زفافه وإصابة 5 من أصدقائه جراء غرقهم بترعة مياه    التغيير درب الخلاص !!    دراسة: كثرة تناول اللحوم قد تسبب فقدان البصر    الخرطوم تستعد لمعرض الكتاب الدولي    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم السبت 16 أكتوبر 2021م    اشتباكات بين مواطنين وحركة مسلحة بشرق النيل    جهود شُرطية للعثور على "شهيد النيل"    السعودية تلغي إلزامية ارتداء الكمامة والتباعد وتسمح بالمناسبات في القاعات    أزمة الشركاء.. سيناريوهات متوقعة    الفاتح جبرا ... خطبة الجمعة    وزير المالية يقر بعدم دفع الحكومة لاسعار مجزية لمنتجي الصمغ العربي    الصحة تزفّ خبرًا سارًا بشأن "استخراج شهادة التطعيم بلقاح كورونا"    العثور على جثة رجل على قارعة الطريق بشرق النيل    فيفا يستفسر الاتحاد السوداني عن أزمة المريخ    لما يكون عندك مشكلة مع باب الدولاب    مونيكا روبرت: صارعت الموت لأول مرة في حياتي    تقرير عن تجربة جديدة ووحيدة في المملكة السعودية خلافا للمعروف والمألوف    دور النشر العربية تبدأ في تخليص شحناتها عبر معبر أشكيت    مظاهرات واسعة معارضة للحكومة في الخرطوم    وزير المالية : 2 مليار دولار تنفق للعلاج بالخارج    عبد الله مسار يكتب : متى تصحو الأمة النائمة؟    هويدا حمزة تكتب..جمهورية أعلى النفق    ميدالية فضية لمنتخب السودان للدراجات باللاذقية    قتل حيوان غريب يهاجم المواطنين ب(شبشة)    افتتاح مهرجان "ساما" للموسيقى في 23 من أكتوبر    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 16 اكتوبر 2021 في البنك المركزي والبنوك وشركات الصرافة    من خلال عروض مُختلفة ومُغرية عفاف حسن أمين تشيد بالعديل والزين    صعوبة الخطاب الرياضى    التصريحات الحكومية خالية من الصحة.. تحالف مزراعي الجزيرة يحذر من فشل الموسم الشتوي    تفاصيل خسائر اقتصادية صادمة عقب إغلاق الموانئ    عضو بالتغيير : مايجري تمهيد لانقلاب مدعوم من جهات خارجية    دورة السلام بربك تنافس محموم وحضور مشرف لقادة الحركة الشعبية تمازج    كشف تفاصيل تقرير لجنة حمدوك لمراجعة تعيينات الخارجية    الحداثة: تضارب الأرقام حول المساحات المزروعة في الموسم الصيفي    سيف الجامعة: قررت الابتعاد عن كل ما يعكر صفوي وعافيتي النفسية    الشرطة توقف شبكة إجرامية بنهر النيل    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    إدارة تعزيز الصحة بالنيل الأبيض تحتفل باليوم العالمي لغسل الأيدي    بداية لثنائية سودانية مصرية.. الجقر يستعد لرمضان بمسلسل(سكة ضياع)    من عيون الحكماء    بعد سحب أغنياته من ندى القلعة .. مطربات يطالبن عماد يوسف بشراء الأغنيات    افتتاح مركز للتطعيم بلقاحات كوفيد 19بساحة المولد النبوي الشريف    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    محكمة عطبرة تحكم بالإعدام على قاتل الشهيد خالد شيال    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    في اليوم العربي للبيئة-ريادة المملكة العربية السعودية في العمل البيئي- خطوات وإنجازات    آبل تعلن خطة تطوير سماعات "آير بود"    انفجارات تهزّ بيروت    صلاح الدين عووضة يكتب.. وحدث !!    البرهان وحميدتي.. التوهان السياسي!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مبصرون بإبداعهم.. أصوات وأصابع بعيون ثاقبة ووجدان راقٍ + صورة
نشر في النيلين يوم 03 - 09 - 2014

مكفوفون، لكن لهم بصيرة ورؤية ثاقبة، ساهموا في تطور الأغنية السودانية وانتشارها، كانت أصواتهم أقوى من إعاقتهم، فرسخوا في ذاكرة الفن وآذان المستمعين، لم يمنعهم ذهاب بصرهم من التواصل مع العالم بإحساسهم المرهف، وتفوقوا على أقرانهم المبصرين، فنالوا قدراً من الشهرة والنجاح وحب الناس وتقديرهم.
وانطلاقاً من هذا الحب والتقدير، دعونا نرصد رحلة بعض منهم بدءاً بالنعام آدم ملك، وليس انتهاءً بأحد.
ملك الطمبور
ولد النعام آدم كفيفاً، تلقى تعليمه الأولي بالخلوة وبدأ التعليم الابتدائي بقريته، إلا أن قلة البصر حرمته من مواصلة تعليمه، فلم يحرم نفسه من الغناء، لقب ب (ملك الطمبور)، عرفه كل السودان وصار يردد كل ربوعه (لا شوفتن تبل الوشوف ولا ردا يطمني)، كان النعام شاعراً وملحناً وعازفاً ماهراً على آلة الطمبور، كان ملكا للربابة تغنى للعاشقين والهائمين والصغار، طوال فترة الأربعين عاما في غناء الطمبور ترك إرثاً غنياً تغنى به عاشقوه وأهله من بعده، عرف النعام بالبديهة وسرعة الالتقاط رغم أنه فاقد للبصر، النعام صاحب فكاهة ونكتة ظريفة وروح طيبة، فلم يكن فقد البصر بالنسبة له عقدة نفسية، بجدارة وقوة صوته تخطى مرحلة المحلية، وجاء إلى الإذاعة القومية بأمدرمان ليسجل بعضاً من أغنياته بعد أن اجتاز اللجنة بصوت طروب وأداء مبهر ليعانق صوته المستعين من خلال البرنامج المخصص لغناء الأقاليم آنذاك، أربعون عاما قضاها في دهاليز الغناء حتى رحل في العام 1993م، فشكل اسمه بحروف من ذهب ودون بريشة ربابته توقيعا يحفظ اسمه في قائمة الأصوات المبصرة التي أفرحت القلوب.
بنت الثمانينيات
ولدت مبصرة بمدينة بركات بالجزيرة، عاشت وسط بيئتها القروية حياة شكلت شخصيتها لتحتفظ بصوت قماريها ببركات بعد أن انتقلت مع أسرتها في العمارات بالخرطوم، شق صوتها السماء في فترة الثمانينيات وقتها كان لا صوت يعلو فوق صوت ثنائي العاصمة.. آمال النور فقدت بصرها، ولكنها رأت أن علاقتها بالموسيقى قوية، فبعد أن فقدت بصرها كليا انتقلت إلى معهد النور ببحري، ولم تفكر أنها كفيفة، فبرعت في العزف على آلة (الأكورديون)، بعد أن تخرجت آمال في معهد الموسيقى، طالبت وبشقف أن تلتحق بفرقة عقد الجلاد، ولكن الحظ لم يحالفها من الوهلة الأولى وبإصرارها نالت هدفها وأصبحت عضوة في الفرقة وصاحبة أكثر الأصوات تميزا، كما شكلت آمال ثنائية مع الراحل مصطفى سيد أحمد وتلك هي إحدى التجارب التي عبرت بها إلى بر الأمان فرسخت في ذاكرة الفن السوداني.
يرى بأصابعه
في السابعة من عمره فقد بصره، ولكن البصيرة كان أقوى في قلبه، لعب كرة القدم كمبصر يرى التفاصيل الصغيرة، ولد بالهلالية التحق أيضا بمعهد النور لتعليم المكفوفين، عوض أحمودي برع في العزف على آلة العود شارك في برنامج أغاني وأغاني بكامل نسخه، كما تزوج من مبصرة زينة حياته، عزف خلف كبار الفنانين وتميز بالإحساس المرهف والقلب الدامع، موهبته الفذة لم تأت من فراغ، لأن من فقد البصر تمتع ببصيرة وأذن سريعة الالتقاط، يرى الدنيا بأنامله التي كلما ضربت على وتر أعطت المستمع موسيقى تريح الأعصاب.
صوتها ملائكي
صاحبة الصوت الملائكي كما قال عليها عبد الكريم الكابلي في ذات يوم.. نبوية عبد الحفيظ أحمد أو كما يقال لها في الوسط الفني (نبوية الملاك)، ولدت في ثمانينيات القرن الماضي، تربت في أمدرمان تحديدا في حي أب روف، كان ترى حتى العام السادس من عمرها، ولكن القدر أتاها باكرا، فبدأت رحلتها الفنية وهي عاشقة لمدح المصطفى والطرق الصوفية، بدأت أولى حلقاتها الفنية في التلفزيون القومي مشاركة في برنامج أصوات وأنامل، فانطلقت بصوتها الملائكي، لها قدرة على المزج بين المدح والغناء، وقبل هذا فقد درست الإعلام، سجلت ما يقارب الستة ألبومات متنوعة ولها عدد من الأغاني المسجلة
اليوم التالي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.