بالصور.. شاب سوداني يتجه إلى زراعة القطن ويحقف أرباحاً طائلة بلغت 9 مليار جنيه    "مشقّة الحياة"… صورة مؤلمة لأب سوري وطفله تنال جائزة دوليّة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 23 أكتوبر 2021    كلوب يقارن بين صلاح ورونالدو.. ويكشف نقاط قوتهما    جامعة السودان تشارك بجناح للكتب العلمية في معرض الكتاب    أول تعليق من الممثل بولدوين بعد حادث إطلاق النار    وزير الثقافة والإعلام يفتتح معرض الخرطوم الدولي للكتاب    "واتساب" بصدد إطلاق ميزة جديدة خاصة بالتسوّق    شاهد بالصورة: بطلة"ستموت في العشرين " بنة خالد تتألق في مهرجان الجونة السنمائي وتخطف الأضواء بالسوشيال ميديا    طلاق نانسي عجرم يثير جدلا واسعا… ومقطع صوتي يحسم المسألة    الأهلي شندي يضم بوي الصغير    صندوق المعاشات يجدد الدعوة بالمراجعة الدورية    مبادرة لتجنب الانزلاق من شفير الهاوية (السير سوياً للذهاب بعيداً)    سوداكال يهاجم مجلس حازم بسبب أزياء اللاعبين العسكرية    المريخ يكمل جاهزيته لمباراة الرد أمام زاناكو الزامبي ويستلم نتائج فحص (كورونا)    القبض علي لاعب تنس الطاولة الدولي اسامه المك    سبعينية تنجب طفلًا    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    فاطنة السمحة والموز    بالفيديو.. سر تواجد 4 سعوديات داخل حلبة مصارعة WWE في موسم الرياض    علاقة بين السماعات والسرطان.. مفاهيم خاطئة أم حقائق مسكوت عنها؟    التغير المناخي: تقرير استخباراتي أمريكي يحذر من احتدام التوتر في الشرق الأوسط وحول العالم    القوات المسلّحة السودانية تدفع بتعزيزاتٍ جدبدة إلى الفشقة    فيديو صادم.. شاهد لحظة سقوط سيارة على رؤوس المارة من أعلى كوبري بمصر    مظاهرات السودان: هل بات الوصول إلى توافق أمرا بعيد المنال؟    أبو جريشة: الأوضاع جيّدة حتى هذه اللحظة    الغابات بولاية سنار تحتفل بعيد الشجرة ال(58) بفنقوقة الجبل    من لندن لنيويورك في 90 دقيقة.. "طائرة" تمهد لثورة عالمية    جلسة تنويرية للأئمة والدعاة بالفاشر حول الأمراض الوبائية    الصحة أعلنت عن (18) حالة وفاة .. ارتفاع كبير في الإصابات بكورونا    الأصم : الشراكة بين المكونين العسكري والمدني ليست مقدسة    والي شمال كردفان يلتقي وفد جايكا    العميد اسامه ينفي الانسحاب من السباق الانتخابي ..    ترحيل اكثر من ألفين سوداني قبل نهاية العام من ليبيا    الصحة أعلنت عن (18) حالة وفاة .. ارتفاع كبير في الإصابات بكورونا    بعثة الهلال تتوجه الي السويس    أزمة في الأفق بين منتخب مصر وليفربول.. والسبب "كلوب"    «فايزر»: الجرعة المعززة تظهر فاعلية مرتفعة    وكيل غاز : الندرة سببها النقل وأصحاب الركشات يسمسرون في السلعة    غرفة الاستيراد : ارتفاع وارد السلع من مصر ل(85) شاحنة في اليوم    بايدن: الصين وروسيا تعلمان أن أمريكا أكبر قوة عسكرية في العالم    الممثل "أليك بالدوين" يقتل مصورة ويجرح مخرج فيلمه برصاص مسدسه (فيديو من موقع إطلاق النار)    العبادي-6: "قوة من يقدر يسودا"!؟    بفعل الندرة.. بروز ظاهرة احتكار السلع بأسواق الخرطوم    الصيحة: ارتّفاع كبير في الأسعار والإيجارات في عقارات بحري    توقيف شبكة إجرامية تنشط في تهريب أجهزة تعمل علي تحويل المكالمات الدولية الي محلية    طفل يتصل بالشرطة ليريهم ألعابه    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب أجهزة السامبوكس    قواعد الأثر البيولوجي والأساس القانوني    المحكمة تُبرئ صاحب شركة تعدين شهيرة من تُهمة الإتجار بالعملات الأجنبية    الإعدام شنقاً لقتلة الشهيد (أحمد عبدالرحمن) ورميه بكبري المنشية    مصرع وإصابة 12 صحفياً بحادث مروع غربي السودان    بالفيديو.. داعية سعودي يرد على مقولة "الفلوس وسخ دنيا"    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    "فيسبوك" تعتزم تغيير اسمها!    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مبدعون فقدوا البصر وأمتعوا الريف والحضر
نشر في النيلين يوم 04 - 11 - 2013

ملك الطمبور (ولا شوفة تبل الشوق ولا رداً يطمئن..أريتك تبقى طيب إنت وأنا ألبي كله هين){ هكذا يأتي صوته منساباً كنسمات الصباح ناثراً عطره الأخاذ الذي فاح وإنداح حتى ملأ أرجاء السودان بطيبه، إنه ملك الطمبور (أغاني الشايقية) الفنان "النعام آدم"، نذكره هنا في هذه المساحة متأملين تجربته وأيضاً متأملين تجارب آخرين مثل لهم "النعام آدم" دافعاً ليخرجوا مكنوناتهم الإبداعية التي ظلت تثور في دواخلهم رغم الإعاقة.
{ ف"النعام آدم" القادم من أرض الشمال في ستينيات القرن الماضي بهر الناس بقدراته الفائقة في الغناء وفي العزف على آلة الطمبور، وأدهشهم بصوته الطروب الملئ بالشجن، فأحدث حينها نقلة واسعة في هذا الضرب من الفنون، حيث سار على دربه العديد من النجوم ممن جاءوا بعده خاصة أنه كان يتمتع بحسن الاختيار للكلمة والألحان.
{ أردت بهذا الحديث عن "النعام آدم" أن يكون مدخلاً أو مقدمة لوقفات قصيرة في محطات وتجارب مبدعين كثر فقدوا نعمة البصر، إلا أن بصيرتهم المتقدة أضاءت لهم الطريق نحو فضاءات الإبداع بما ملكوا من مواهب عظيمة وملكات إبداعية حباهم الله بها ليملأوا بها الدنيا ألقاً وجمالاً وإدهاشاً.
كمبيوتر الحقيبة
ومن أصحاب البصيرة هؤلاء.. نذكر نجم (الحقيبة) الفنان القدير "مبارك حسن بركات" (كمبيوتر الحقيبة) كما يحلو لعشاقها أن يسموه.. و"مبارك حسن بركات" أيضاً يأتي رمزاً لأولئك المبدعين الذين فقدوا نعمة البصر وامتلكوا نعمة الإبداع، فهو الذي تغنى وشدى بالمئات من الألحان والأغنيات الأصيلة، فكان صوته المحتشد بالروعة والجمال ضارباً في الدواخل عشقاً وطرباً ومحبة، و"مبارك" المبارك يعتبر من المجددين والمجيدين الذين أبدعوا في مجال الحقيبة بمختلف أشكالها وألوانها، وكما هو معروف ينتمي إلى منطقة (العيلفون) التي رفدت ساحات الغناء السوداني بعدد وافر من (أهل المغنى) شعراء ومطربين، و"مبارك حسن بركات" أيضاً يعتبر من الباحثين والموثقين في مجال التراث الإبداعي وهو من القلائل الذين أبدعوا وأجادوا في أداء أغنيات الحماسة والتراث.
بنت النيل ملكة الإحساس
{ والحديث عن أصحاب البصيرة المبدعة يقودنا إلى التوقف عند تجربة ثلاث من المبدعات الرائعات صاحبات البصمة الواضحة في مسيرة الغناء والطرب في مقدمتهن ملكة الإحساس المطربة "حنان النيل" ف(بنت النيل) منذ ظهورها في أواخر الزمن الجميل من خلال منافسات الدورات المدرسية استطاعت أن تضع بصمتها وتظهر لونيتها التي تميزت بها دون غيرها، وسرعان ما سطع نجمها وعلا شأنها وصار لها إنتاج وافر يحمل في جوانحه كل آيات الجمال والإبداع، ورغم انقطاعها عن الغناء فمازال صوتها متصلاً بالوجدان، وسيبقى على مر الزمان يرن في كل الآذان، إن كان ذلك في مجال الإنشاد والمديح النبوي ولها فيه باع طويل أو في مجال الغناء والطرب.
آمال الفن ونوره
{ النجمة الثانية من أصحاب البصيرة المبدعة هي بالتأكيد آمال الفن ونوره الإبداعي المطربة المبدعة "آمال النور"، تمتاز بصوت متعدد الطبقات وصاحبة قدرات مكنتها من مشاركة عمالقة الغناء في الكثير من أعمالهم الإبداعية الكبيرة لتنتزع منهم الاعتراف والإشادة بصوتها وطريقتها المتفردة في الأداء وعلى رأسهم الإمبراطور "محمد وردي".
آمال الفن قدمت من إنتاجها أعمالاً غنائية في منتهى الرقي والروعة، أعملت فيها تجاربها الأكاديمية فأسعدت بها الناس، وينتظر أن تقدم "آمال" ببصيرتها المبدعة الكثير والمثير من الأعمال المتقدمة في مقبل الأيام.
تجربة مختلفة
أما صاحبة البصيرة الثالثة في مجال الإبداع هي الفنانة "نبوية الملاك" التي اقتحمت هذا المجال بقوة وسارت فيه بخطى واثقة، فقدمت بصوتها الدافئ عدداً وافراً من الأعمال المسموعة والخاصة، فكان التوفيق حليفها في كل ما قدمت وانتشرت سريعاً بعد أن بهرت المستمعين والمشاهدين بصوتها وتجربتها المختلفة في ساحة الغناء.
ناقل إحساس الكبار
{ كذلك من المطربين أصحاب البصيرة المبدعة والذي ملك كل أسباب النجاح وحجز لنفسه مقعداً مرموقاً في دنيا الإبداع الطربي الفنان المبدع "عاطف عبد الحي" صاحب الصوت العجيب والقدرات العالية في نقل أحاسيس الكبار من عمالقة الغناء السوداني، و"عاطف عبد الحي" بتميزه وتفرده ظل يمثل حضوراً أنيقاً في كل المحافل خاصة في منتديات الخرطوم ولياليها المختلفة، مساهماً بذلك في إمتاع روادها بحس راقٍ وذوق فني أصيل، وإطلالاته الدائمة والمستمرة جعلت منه نجماً يشار إليه بالبنان.
إبصار عبر الأوتار
{ أما الموسيقي الساحر صاحب الأنامل الذهبية "عوض أحمودي" فيمثل حالة إبصار عبر الأوتار.. فكل رنة وتر يضربها "أحمودي" لها وقع خاص في قلوب أبناء هذا الشعب الطروب.
و"عوض أحمودي" (العواد) الذي اعتاد أن يهدي الناس الفرح الذي يعبر عن آمالهم وأحلامهم وآلامهم وهو موهبة من الله جاء ليضع ما ملكه من بصيرة الإبداع لإدهاش الناس وإسعادهم.
الشاب والشيخ المعجزة
{ أخيراً نختم جولتنا هذه مع أصحاب البصيرة المبدعة بتجربة الصوت الإذاعي نجم إذاعة (الكوثر) و(قناة ساهور) الشيخ "محمد عطا"، هذا الشاب المعجزة ظل لسنوات عديدة يملأ الأثير بأميز البرامج الإذاعية في السيرة النبوية والنجم "محمد عطا" لديه العديد من التجارب والأفكار التي تجعله يمثل اجتهاداً موفقاً لفاقدي البصر للسير على هداه وخطاه.
خاتمة
{ ختاماً نقول جميع التجارب التي وقفنا عندها من أصحاب البصيرة المبدعة، أثبتوا للجميع أن فاقد البصر صاحب بصيرة وصاحب رسالة سامية عليه أن لا يتخلف عن حركة المجتمع الذي يحركه الطموح ويسعده النجاح وعلو الهمة وصعود القمة.
عامر باشاب: صحيفة المجهر السياسي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.