مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المخترع "قيس آدم" يصمم ماكينة منشار متعددة الفوائد الاقتصادية
نشر في النيلين يوم 01 - 11 - 2014

الإبداع والابتكار هبة ربانية، وهنالك العديد من المبدعين والمبتكرين الذين يعملون في صمت ويقدمون ما يفيد المجتمع ونسلط الضوء اليوم على المواطن "قيس آدم عباس" الذي حصل على براءة الاختراع من المسجل العام للملكية الفكرية بخصوص اختراعه ماكينة منشار الذرة الرفيعة، وتحدث إلينا عن فكرة المشروع وفوائده الاقتصادية وأفكاره المستقبلية فإلى مضابط الحوار..
{ في البداية طلبنا منه بطاقته التعريفية؟
_ اسمي "قيس آدم عباس".. من مواليد أم درمان – حي الضباط.
المؤهلات والخبرات العلمية: الإنجيلية الوسطى أم درمان – الإنجيلية التجارية العليا المعهد الفني (سابقاً) جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا قسم الميكانيكا. الخبرات 85-89 مريديان الخرطوم- قسم الهندسة، 89-95 الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي قسم الهندسة. { مواقع عملت بها؟
_ تجولت في العمل الهندسي في العديد من المواقع، ولكن بعضها عالق بالذاكرة مثل (يونيون كاربايد) مؤسسة الخليج العالمية، (كرم للبسكويت).. الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي وحدة (النشا والجلكوز). وفي (يونيون كاربايد) كنت تحت إدارة هندسية يدريها مهندسون أصحاب كفاءات مهنية عالية منهم المهندس "الفاتح" والمهندس "هاشم أحمد علي" والمهندس "هاشم إبراهيم" والمهندس "مبارك كندو" والمهندس "الهادي حمد" والمهندس "سيد أحمد".. هذا على سبيل المثال.
{ فكرة هذا الاختراع.. من أين نبعت؟
_ فكرة عمل منشار الذرة الرفيعة جالت بخاطري إبان فترة عملي بالهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي، وأثناء جولتي في وحدة الإنتاج الحيواني لاحظت تساقط الكثير من علف الحيوان الأخضر وتساءلت لماذا لا يقدم هذا العلف بأحجام أقل أو في مواعين لأن العلف الأخضر يتم تشتيته للحيوان ومن هنا نبعت فكرة تصميم المنشار، وكان ذلك في عام 1995م وفي عام 2001 اكتملت.
{ من وقف إلى جانبك؟
_ وقف معي الأخوة المهندس "هاشم أحمد علي" والمهندس "الهادي حمد" والمهندس "أمير"، وأول تجربة للمنشار كانت بمدينة الرهد بحضور د. "هارون الطيب هارون" عميد كلية طب المجتمع وطلبة كلية البيطرة بجامعة جوبا (سابقاً)، والمهندس الزراعي "طارق الطيب هارون" جميعهم أشادوا بالفكرة وطالبوا بتطويرها.
{ ما هي مكونات منشار الذرة؟
_ ماكينة منشار الذرة الرفيعة تتكون من هيكل حديد.. عمود حامل للمناشير رولات تحرك سير ناقل للقصب تعمل بنظام الكهرباء والماكينة تقطع الذرة الرفيعة بأنواعها كافة، بالإضافة إلى السمسم والدخن.
{ بعد نجاح هذه التجربة.. هل فكرت في تطويرها؟
_ نعم لديّ نية في استبدال ردة القمح بمخلفات سيقان الذرة الرفيعة وتحويله إلى بروتين، والفكرة المستقبلية عمل مصنع للأعلاف للاستغناء عن ردة القمح.
{ ماذا عن الجدوى الاقتصادية ووصف عمل المخترع؟
_ المنشار يعدّ الأول من نوعه في السودان لقطع مخلفات الذرة الرفيعة وكل الأعشاب ذات الساق الواحد، ويقوم بإيقاف الفاقد من القصب عند تقديمه للحيوان لأن القطع يسهل للحيوان تناول العلف الخشن ويقلل عملية الفاقد، ومن طبيعة الحيوان تناول (الورتاب) وترك الساق، ويكون الساق عرضة للتلف. كما يساهم في تسهيل التخزين، لأن المنشار يقطع القصب وتصبح أطواله من (13– 35 ملم) بدلاً عن حالته الأولى. وكذلك يقلل الحجم عند الترحيل، كما يمكنه طحن القصب ليصبح بديلاً لردة القمح وبديلاً لقشرة الفول السوداني بالنسبة للأعلاف المركزة، علماً بأن تكلفة ردة القمح أصبحت عالية السعر ويمكن تحويل القصب بعد عملية القطع إلى علف خشن محسن بإضافة مادة (المولاص)، وبذلك تقل تراكمات مخلفات ماكينات عصير القصب التي انتشرت بالعاصمة، بالإضافة إلى ذلك فإنه يساعد في الصادر بعد قطعه وتعبئته. كما يساهم في إصحاح البيئة، وملحق مع المنشار طاحونة شواكيش تقوم بالطحن بعد القطع وهنالك فوائد كثيرة يعلمها المختصون في تربية الحيوان للاستفادة من مخلفات سيقان القمح والدخن والسمسم وقطعها وطحنها وجعلها فرشات لحظائر الكتاكيت بدلاً عن النشارة.
{ عرفنا أن لديك اختراع آخر حدثنا عنه؟
_ من اختراعاتي أيضاً قمت بعمل آلة لإعدام الحجر التالف، وكان هذا مطلوب في قسم الهندسة واشتركت في هذه التجربة ونجحت الفكرة، وكانت الآلة تعمل بنظام ضغط الهواء، والفكرة كانت دافعاً لي في عملي بالخراطة والرسم الفني والحدادة.. بالإضافة لذلك لديّ تجربة في الإنتاج الحيواني، وكنت أمتلك قطيعاً من الماعز (السعانين) والهجين وانزعجت من تساقط العلف الخشن لأن الحيوان يتناول القليل ويتلف الباقي.
{ اختراعات جديدة قادمة؟
_ لديّ أفكار لاختراعات جديدة قادمة، ومنها عمل منشارة لصغار المزارعين تعمل بواسطة الحيوان أو التراكتور لتثبيت مخلفات الدواجن والحيوانات لتكون سماداً طبيعياً للأرض.
حوار - صلاح ود أحمد
المجهر السياسي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.