معلّم الاجيال فى ذمّة الله بين الصدّيقين والشهداء .. بقلم: الطيب السلاوي    مفرح الفرحان أكبر آفآت الفترة الإنتقالية!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    للعودة لطريق الثورة الشعبيةِ .. بقلم: نورالدين مدني    رجل وجاموسة في قفص الاتهام!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح كان لديه " ازميل" فيداس ويملك "روح عبقرية" !! (1) .. بقلم: أمير شاهين    التحالف النسوي السوداني: توصياتنا بخصوص الموجة الثانية لجائحة كورونا    المريخ يسعى لحسم تأهله لدور ال32 بدوري الأبطال بمواجهة أوثو دويو الكونجولي مساء اليوم الجمعة    يوميات محبوس (11) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    غاب الإمامُ .. بقلم: عباس أبوريدة/الدوحة    قصة أغنية بدور القلعة: حسناء القلعة تهزأ بالشاعر أبو صلاح: الأغنية التي أشعلت التنافس بين وردي ومحمد الأمين! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قراءه منهجيه لإشكاليات الفكر السياسي السودانى .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    زمن التوم هجو ! .. بقلم: زهير السراج    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د.ربيع عبد العاطي عبيد : مقال هدية لوزارة الخارجية.. درس اليوناميد
نشر في النيلين يوم 03 - 12 - 2014

لقد تعرض مبدأ الحياد ومبدأ موافقة الدولة المضيفة التى ظلت تحكم عمليات حفظ السلام حتى الثمانينيات لتغيرات كبيرة، ولم تعد تمثل شروطاً ملزمة لقوات الدول المشاركة، ويبدو التحول فى مبدأ موافقة الدولة المضيفة واضحاً، إذا عقدنا مقارنة بين عملية «يونيف 2» فى سيناء فى الستينيات والسبعينيات، وعملية حفظ السلام فى هاييتى فى عام 1994م، فبعد أن أعطى الرئيس جمال عبد الناصر موافقة بلاده على دخول القوات الدولية إلى سيناء للفصل بين القوات المصرية والإسرائيلية، وبعد مرور عشرة أعوام على وجود هذه القوات طلب عبد الناصر من الأمم المتحدة سحبها فوراً من الأراضى المصرية، فما كان من الأمين العام إلا أن قام بإجلاء القوات الدولية من سيناء منهياً العملية استجابة للطلب المصرى، أما فى هاييتى فقد وافق رئيس الحكومة العسكرية راؤول سيدراس على تسليم السلطة للرئيس المنتخب أريستيد الذى أطاح به فى عام 1990م، ووقع سيدراس اتفاقاً بهذا المعنى فى نيويورك عام 1993م، ينص كذلك على دخول قوات دولية تحت رعاية الأمم المتحدة إلى هاييتى لضمان تنفيذ الاتفاق، وعندما وصلت قوات حفظ السلام إلى شاطئ هاييتى اعترضتها مليشيات غير نظامية موالية للحكومة، فرجعت القوات الدولية بقيادة الولايات المتحدة، ولكنها عادت بعد أسابيع وهى تحمل تفويضاً من مجلس الأمن باجتياح هاييتي بالقوة.
وقد شهدت عمليات حفظ السلام توسعاً كبيراً فى مهامها وأغراضها، فبعد أن كانت مهمتها الوحيدة فى السابق أن تقيم حاجزاً بين القوات المتقاتلة دون التدخل بينها، أخذت تنهض فى التسعينيات بمهام متعددة ومتنامية منها حماية الأقليات العرقية كما حدث فى كردستان وروندا، وتوصيل الغذاء للمدنيين فى الصومال، ويوغسلافيا، وتبنت القوات الدولية فى بعض الحالات أدواراً جديدة لم تعهدها من قبل مثل الإشراف على الانتخابات فى كمبوديا، وتدريب قوات الشرطة فى هاييتى، ونزع أسلحة المليشيات فى الصومال، وتحديداً مناطق منزوعة السلاح فى يوغسلافيا وروندا.
ولعل من التحولات الأكثر أهمية جسدتها تجارب هاييتى وسيراليون وتيمور الشرقية وأفغانستان، ففي هاييتى تم التدخل بذريعة إعادة الديمقراطية والحكومة المنتخبة إلى السلطة، وتعتبر هاييتى أول سابقة من نوعها حيث كانت قضايا الحكم فى كل دولة تعد من صميم شأنها الداخلى، وفى سيراليون قامت بريطانيا بإرسال البواخر العسكرية وهى تحمل «80» ألف جندى إلى فرى تاون بحجة حماية المواطنين البريطانيين المقيمين هناك، وقادت أستراليا قوات متعددة الجنسيات تحت رعاية الأمم المتحدة للتدخل فى تيمور الشرقية دولة مستقلة فى مايو 2002م، وتعتبر أفغانستان وضعاً استثنائياً حيث جاء التدخل الأمريكى فيها عقب أحداث الحادى عشر من سبتمبر 2001م، إلا أنه يبقى من وحى التجربة أن محاربة الإرهاب إعتبرت سبباً مشروعاً للتدحل العسكرى وتغيير نظام الحكم فى كابول.
ويمكن أن نتلمس التحول الكبير فى أهداف ومبررات التدخل الدولى حتى فى أسماء العمليات، حييث كان كان يطلق على عملية حماية الأكراد عام 1991م provide comfort وعملية حفظ السلام فى الصومال عام 1992م restore hope فقد أطلق على آخر عملية للقوات الأمريكية فى أفغانستان اسم anaconda والأناكوندا هى الأفعى إلتى تعصر عظام الفريسة قبل أن تقوم بابتلاعها.
ونحن إذ نطالب في السودان بوضع جدول زمنى لخروج قوات اليوناميد «القوات الإفريقية الأممية فى دارفور» لا بدّ لنا أن نضع ما سبق لنا من تجارب خاضتها القوات الدولية فى بلدانٍ ذات سيادة، فى حسابنا، وذلك لأن الدخول فى الشبكات سهل ولكن التأمل فى الخروج.
وآمل أن يطلع إخواننا في وزارة الخارجية على هذا المقال المكون من ثلاثة أجزاء، عساهم يرتبون لقرارات صائبة تجنبنا شر ما يخطط في كواليس الغرب للإيقاع بالسودان.
صحيفة الإنتباهة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.