لجنة شؤون اللاعبين تحسم الجدل بشأن قضية (عجب والرشيد)    الاتحاد السوداني يعتمد اللاعبين رمضان عجب شريف ومحمد الرشيد محمود وبخيت خميس لنادي المريخ مع تغريمهم    أزمة تيغراي: رئيس الوزراء الإثيوبي يعلن الهجوم على عاصمة الإقليم    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    إعلان الحداد بالبلاد على الإمام الصادق المهدي    في رحاب الرحمن الحبيب الإمام .. بقلم: نورالدين مدني    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    سمات الأدب المقارن .. بقلم: الطيب النقر/كوالالمبور- ماليزيا    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    عن الجنقو والجنقجورا مع عالم عباس .. بقلم: د. خالد محمد فرح    لا تلاعب يا ملاعب .. بقلم: ياسر فضل المولى    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الميناء البري .. كبت حرية التنقل
نشر في النيلين يوم 07 - 06 - 2009

أثار قرار اصحاب الشركات والترحيلات السفرية والنقابة بالميناء البري بالخرطوم موجة من السخط والغضب بين السائقين والمسافرين واصفين القرار بالجائر لمراعاة مصلحة اصحاب الشركات دون النظر لمصلحة الآخرين، واتفقوا على ان الميناء البري اصبح ما بين مستفيد ومتضرر، وعزا أصحاب الشركات ان من اسباب هذا النظام الأزمة المالية التي ضربت العالم واثرت على مجال النقل وظهور بعض الاساليب غير الاخلاقية وهي العمالة او الدفع الى بعض عمال الميناء لكي يستدرجوا المسافرين الى بصات معينة وهذه الظاهرة سببت عجزا لبعض اصحاب البصات فما كان أمامنا الا ان نجد اسرع حل لهذه الكارثة.
واستطلعت «الصحافة» مجموعة من المتأثرين بهذا القرار ومنهم الحاج محمد عبد الغفار الذي يريد الذهاب الى القضارف، وقال: زمان كنا مرتاحين ونكون حاجزين ونختار البص الذي نرغب فيه لان خدمات البصات مختلفة ومن المفترض يتركوا الناس على راحتهم مش على كيفهم واناشد عبركم الذين ابتدعوا هذا النظام ان يصرفوا النظر عنه ويتركوا الراكب ان يركب البص الذي يشعر فيه بالراحة. اما وليد حسن فقال: ان هذا النظام سيقتل روح المنافسة بين الشركات لان كل شركة تريد او تسعى ان تقدم خدمة ارقى واحسن للمسافرين لكن اعتقد بهذا النظام ستتلاشى هذه المنافسة طالما الشركة حاتضمن البص سوف يمتليء وبرمجة السفر كانت في يد المسافر لكن الآن خرجت من يده ولا يستطيع ان يضبط الزمن والآن جئت قبل ساعة منتظر لكي اركب في الوافر ووجدت الدور للجيلاني يعني انتظر الجيلاني حتي يتملىء وهذا نظام غير مريح ومرهق، اما الاستاذة ليلى قالت ان هذا النظام في مصلحة اصحاب البصات ولم يراعوا المسافرين لان الاقبال على السفر في مواسم المناسبات وفي الاوقات الأخرى سيقل عدد الركاب وتذهب البصات شبه خالية لذلك خلقوا هذا النظام وزمان بنحجز بالتلفون وفي ميعاد محدد نأتي الى الميناء والآن لنا ساعة كاملة في الانتظار للبص الذي نريد ان نركب فيه وكذلك بنشتكي من قيمة التذكرة التي تدفع في الاستقبال المواطن تعبان وقيمة التذكرة «33» جنيها، واناشد سائقي البصات ان يلتزموا بالوقوف في المحطات الخارجية لكي يقضي الراكب حاجته لان فيهم المريض والمسن وغيرهم. والشابة اماني سليمان قالت تفاجأت بهذه الطريقة وجاءت على حسب النظام القديم لكي اسافر في زمن معين ولدي ظروف لازم اصل في فترة محددة والآن انا محتجة علي هذه الطريقة الدكتاتورية التي فرضها اصحاب البصات. ووافقتها اعتماد آدم بان هذا النظام عقيم وغير مريح وطالما الشركة مجتهدة وبتقدم خدمات احسن لا بد ان تأخذ نصيبها من المفترض يكون لكل شركة نظامها الخاص ويتركوا حق الاختيار والحرية للراكب وانا اجلس ما يقارب الساعة لكي اركب في البص الذي اريده يعني اذا الشخص مسافر الى قرية بعد مدني سيكون قضى اليوم كله في السفر.
يوسف محمد الحسن سائق مدني- سنجة وقال بتوتر وسخط لقد تضررنا من هذا النظام لاننا بنأخذ حوافز على حسب عدد السفريات لكن الآن بنقعد ثلاثة او اربعة ايام حتى نسافر وهذا النظام سبب لنا تدهورا في المعيشة بالنسبة للصرف في المنازل ولدينا التزامات كثيرة على حسب الدخل القديم لكن الآن اختل لدينا النظام واصبحنا في حيرة من امرنا وكان لدينا دعم لاصحابنا وزملائنا السائقين الذين تقاعدوا عن الخدمة نسبة لظروفهم الصحية او العمرية لكن الآن عندما نراهم نتوارى عنهم لكي لا نحرج لاننا لا نستطيع ان نقدم لهم حاجة وكذلك نحن كسواقين بندفع سعر التذكرة حتى اذا خرجنا من الميناء الى اي ظرف ما ندفع القيمة ان شاء الله مائة مرة في اليوم حتى اذا خرجنا الى الصلاة في جامع الميناء لان البوابة بالخارج ندفع عند كل صلاة جنيه ونصف. ويوافقه السائق حسن آدم في هذه المعاناة وكذلك محمد اسماعيل مضيف في احد البصات قال: انهم مكبوتو الحرية داخل الميناء من مأكل ومشرب ودخول وخروج لازم تدفع ثمنه وحتى الصلاة. اما عوض عبد العزيز صاحب بصات جمال الدين ، قال ان هذا النظام انتهجه اصحاب الشركات لان جميع السفريات التي كانت رحلتها في الفترة الصباحية بتمشي شبه خالية وهنا يوجد ضرر شديد وكذلك نظام العمالات اذا استدرجت راكبا الى احد البصات سيعطيك صاحب البص نسبة وهذه الظاهرة اضرت بالكثيرين من اصحاب الشركات، واعتبر ان هذا النظام له سلبيات وايجابيات ومن ايجابياته الآن ستجد بصا في اي زمن تريده عكس النظام القديم. وكثير من اصحاب الشركات غير موافقين على هذا النظام. اما مدثر البوشي صاحب بصات الجيلاني ويعتبر من اقدم الموظفين في الميناء ، قال الانهيار الاقتصادي اثر في جميع المجالات كالتجارة والنقل خاصة وهو واحد من الاسباب وكذلك لجوء معظم المستثمرين في السودان لمجال النقل وكثرة البصات مع الانهيار الاقتصادي سبب عجزا لاصحاب الشركات ومن الاسباب قلة الطلاب الذين كانوا يدرسون في الاقاليم اصبحوا يدرسون داخل العاصمة ولكل ولاية طلابها. فمثلاً كشركة لديها خمسة بصات تسافر يوميا نجد نواقص في البص ما يقارب العشرة او اكثر يعني عند التصفية ستجد الشركة لديها بصا كاملا اتحرك خاليا وهذه خسارة بالنسبة لها وكذلك ظهرت اساليب غير حضارية في الميناء بدأت بعض الشركات تدفع عمولة للعمالة فما كان امامنا الى ان نجد اسرع حل. واجتمع اصحاب الشركات الممثلون في الغرفة مع الجهات ذات الشأن في مجال النقل واستخلصوا ما يسمى بالمداولة وهذا النظام يطبق منذ ثلاثة شهور ولم تقابلنا اي معضلة وفي البداية اي عمل مع الجمهور يجد النقد لكن بمرور الوقت سيتأقلم الجمهور واعتبر هذا النظام اسرع حل في هذه المشكلة والحفاظ على الشركات من الانهيار. واضاف ان جميع البصات مستوفية الشروط للعمل في صالة رقم «1» السياحية وكل ما قيل من قبل في هذا الموضوع كان سابقا لاوانه وسيتقبله المسافرون ان شاء الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.