السودان .. التطبيع أم التوقيع على بروتوكولات ترمب؟ .. بقلم: د. الوليد آدم مادبو    الي ماكرون... بلا تحية ولا احتراما ( الجن بينداوه... كعبه اللندراوه) .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    استفيدوا من التجربة الباكستانية هي الاقرب لنا .. بقلم: د.عبدالمنعم أحمد محمد    حرية التعبير في الغرب: حرب الرأي بآلية السوق والمحاكم .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    مشاهد من مسرحية التطبيع و التطليق .. بقلم: د. حافظ محمد الأمير    استغلال الفرصة .. بقلم: كمال الهِدي    مقاومة الجريف ترفع الاعتصام وتمهل السلطات 10 أيام للتحقيق    الزكاة تكشف عن وجود (53) سودانياً في السجون المصرية لظروف مالية    الخارجية تدين الهجمات التي تشنها المليشيات الحوثية على المملكة العربية السعودية    وفد أمريكي يقف على المحالج وإعداد التقاوى بمشروع الجزيرة    يوميات محبوس(9) ؟ بقلم: عثمان يوسف خليل    صيد الأخطاء والنواقص .. بقلم: د. أحمد الخميسي    أسرة الصادق المهدي تعلن إصابته بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" .. اصابة كبير مستشاري حمدوك ومدير مكتبه ومحافظ بنك السودان بكوفيد 19    سودانيو رواق السنارية حببوا العربية لمحمود محمد شاكر فحبب المتنبي لمعجبي شعره .. بقلم: أ.د. أحمد عبدالرحمن _ جامعة الخرطوم والكويت سابقا    احلام المدعو زلوط .. بقلم: د. طيفور البيلي    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    توجيه اتهام بالقتل العمد لجندي بالدعم السريع دهس متظاهراً    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان: مقتل 12 شخصاً في أحداث الجنينة
نشر في النيلين يوم 11 - 01 - 2016

وقف نائب رئيس الجمهورية حسبو عبدالرحمن، خلال ترؤسه اجتماع اللجنة الأمنية العليا، بالقصر الجمهوري، على الأوضاع الأمنية بمدينة الجنينة. ووُضِعت الترتيبات اللازمة لاحتواء الأحداث بالجنينة. وكشف مسؤول محلي مقتل 12 وجرح آخرين. وشكلت وزارة العدل لجنة للتقصي.
وكشف معتمد محلية الجنينة الأمير الطاهر عبدالرحمن بحر الدين ل (الشروق) عن مقتل 12 شخصاً وجرح آخرين خلال يومي الأحد والإثنين. وأكد قيام بعض النازحين بتخريب أمانة حكومة الولاية ومنزل الوالي.
وشهدت مدينة الجنينة، الأحد، أعمال شغب بسبب مقتل أحد الرعاة بالقرب من قرية (مُلي) – 15 كيلومتراً جنوب الجنينة – مما تسبب في عمليات تخريب نتج عنها حرق مكاتب وأجهزة بأمانة حكومة الولاية وسيارات.
بدوره، أصدر وزير العدل د. عوض الحسن النور قراراً بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول أحداث الجنينة برئاسة مستشار عام موﻻنا بابكر عبداللطيف علي وعضوية كبار مستشارين، وممثلين من وزارة الدفاع والداخلية وجهاز الأمن والمخابرات الوطني والمجلس الأعلى للحكم اللامركزي.
وقضى القرار – حسب وكالة السودان للأنباء – بتحديد الخسائر في الأرواح والممتلكات والأموال، على أن ترفع تقريرها للوزير خلال أسبوع من تاريخ بدء أعمالها.
قلق يوناميد
من ناحيتها، أعربت البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد)، عن قلقها إزاء استمرار التوتر في مدينة الجنينة التي قادت لمقتل عدد من المواطنين وتعطيل المدارس والأعمال التجارية في الجنينة. وأكدت أهمية ضبط النفس بين الجهات كافة.
وقالت البعثة، في بيان صحفي، إنها تقف على أهبة الاستعداد لمساعدة السلطات المحلية وأهل دارفور في جهودهم لحل الوضع عبر الطُرق السلمية.
من ناحيته، قال مدير عام الشرطة الفريق شرطة هاشم عثمان أن الاجتماع اللجنة الأمنية العليا بالقصر الجمهوري اطمأن على الأوضاع الأمنية بولاية غرب دارفور عقب الأحداث التي شهدتها مدينة الجنينة يوم الأحد.
وأوضح عثمان أنه تمت مراجعة كل الخطط والترتيبات الأمنية لغرب دارفور خاصة الجنينة، كما وُضِعت كل الترتيبات اللازمة لاحتواء الأحداث وتمت السيطرة عليها تماماً.
هدوء الجنينة
بدوره، أعلن والي غرب دارفور خليل عبدالله أن الحياة أضحت تسير بصورة هادئة. وقال إن لجنة أمن الولاية سيطرت على الأوضاع تماماً. وأبان أن المواطنين الذين دخلوا أمانة الحكومة قد انصرفوا منها.
وقال – حسب مراسل (الشروق) بالولاية بخيت حسن – إن لجنة أمن الولاية عقدت اجتماعات مع قيادات الإدارة الأهلية من كل الأطراف لفض التجمعات، مشيداً بدور الإدارة الأهلية في بث الطمأنينة بين الأهالي ليعم الأمن ربوع الولاية. وقال إن هدوء الأحوال ساعد على عدم فرض أي نوع من حظر التجوال أو الطوارئ.
بدورها، دعت قيادات سياسية وأكاديمية بغرب دارفور المواطنين كافة إلى التماسك والحفاظ على النسيج الاجتماعي. وأشارت القيادات إلى أن وراء الأحداث نفر يريدون الفتنة وهتك النسيج الاجتماعي بين المكونات السكانية التي تعيش منذ سنين خلت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.