عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 21 سبتمبر 2021    اتحاد كوستي يقف على تحضيرات الرابطة ويفتح ابواب الاستاد مجانا للجمهور    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الثلاثاء الموافق 21 سبتمبر 2021م    القبض علي الجكومي وكابو و بعض جماهير المريخ على خلفية مُشاركتها في المسيرة الجماهيرية    لجنة تطبيع نادي الهلال تقف على آخر استعدادات انعقاد الجمعية العمومية    قضية الشهيد محجوب التاج .. تفاصيل جلسة محاكمة ساخنة    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    توقعات بهطول أمطار غزيرة في (4) ولايات    حليم عباس: على كل ثوار ديسمبر، وكل المعنيين بالتغيير بصدق، إعادة التفكير في الموقف كله، إنطلاقا من نقطة جديدة    ضابط رفيع: ليس هناك انقلاب في السودان ولا يحزنون    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    نزار العقيلي: (قم يا عبد الفتاح)    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله ثم واصل رقيصه    الحكومة السودانية تعلن انجلاء أزمة الدواء وتوفر الاستهلاك لشهرين    السُّلطات السودانية تُحرر 56 من ضحايا الإتجار بالبشر بينهن نساء    خبير دولي: عملية التفكيك يجب أن تشمل القطاع الأمني    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    خطوات بسيطة لحماية البريد الإلكتروني من الاختراق    وفد رفيع من رجال الاعمال وكبرى الشركات البولندية في الخرطوم أكتوبر المقبل    أحداث مثيرة بشأن البث التلفزيوني للقاء المريخ والاكسبريس    تبدد التفاؤل.. تلوث البيئة وسُوء الطرق مشاهد تعكس وجه العاصمة القبيح    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    مباحثات بين السودان وسوريا لبحث معوّقات الاستثمار    المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي رقم (12) الأربعاء المقبل    رونالدو وكيروش.. كيف تحولت "الأبوة" إلى عداء مستمر؟    أسرار الكوارع في علاج خشونة الركبة    منها الوسائد الهوائية والتطبيقات.. تكنولوجيا في السيارات الحديثة لحماية المارة    من يمسكون بهواتفهم ليلًا عند النوم مصابون بمرض نفسي    يوصي بها الخبراء الألمان..نصائح تقنية لتسريع تشغيل حاسوبك    زراعة (6.6) مليون فدان من المحاصيل بالقضارف    ليفربول يعلن غياب لاعبه عن مباراتين    السيسي يناقش مع وزير الدفاع اليمني تطورات الأوضاع في اليمن    بوتين: هجوم بيرم مصيبة هائلة    تأكيداً لما أوردته (السوداني) فاركو المصري يتأهب للإعلان الرسمي عن صفقة تيري    (صحيفة الجريدة) تقتحم أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!!    عبداللطيف البوني يكتب: السيولة المفضية لسيولة    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    الطاهر ساتي يكتب: بما يُستطاع ..!!    3 مليون دولار خسائر في حقول النفط بسبب التفلتات الأمنية    منافسة د. شداد ود. معتصم تتجدد .. و الكشف عن اسم مرشح اتحادات الوسط في عمومية اتحاد الكرة    وزارة الصحة تكشف عن ارتفاع عدد الاصابة بكورونا بالخرطوم    سراج الدين مصطفى يكتب : على طريقة الرسم بالكلمات    آمال عباس تكتب : وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    الإعلان عن إعادة افتتاح مطار كابل رسميا    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    مسؤول يقر بضخ مياه الصرف الصحي في النيل الأبيض    كابلي السودان.. كل الجمال!!    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    لماذا تحمل بعض الحيوانات صغارها بعد الموت؟.. تفسير محزن    المستلزمات المدرسية.. شكاوى من الغلاء!!    كلام في الفن.. كلام في الفن    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    تعرف على أبرز أسباب تناقص زيت المحرك في السيارة    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



“رئيس جديد لمهمة قديمة” الأمم المتحدة في مهمة البعثة بدارفور
نشر في النيلين يوم 17 - 01 - 2017

قبل نحو ثلاثة عشر عاماً، اندلعت الحرب في دارفور وتسارعت وتيرتها، وفي فترة وجيزة أفرزت ملايين الضحايا والنازحين واللاجئين، وبعدها بدأ العالم يتحدث عن كارثة إنسانية في دارفور، وبدأ التحرك نحو الإقليم الجريح، وبعد أن قرعت الأمم المتحدة ناقوس الخطر بشأن الأزمة الدارفورية، أرسل الاتحاد الأفريقي في عام 2004م بعثته إلى دارفور، وبلغ عدد جنودها حوالى سبعة آلاف جندي، وتمثلت مهمتها وتفويضها في استعادة الأمن والاستقرار، وفقًا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم (1564) والذي بموجبه دخلت قوات البعثة للإقليم.
وبعد مرور خمس سنوات على الأزمة الدارفورية، أصدر مجلس الأمن قراره رقم (1769- 31- يوليو2007)، المندرج تحت البند السابع والقاضي بإنشاء القوة المشتركة (الأفريقية الدولية) المعروفة باسم (يوناميد) والتي تتألف من حوالى (26) ألف جندي، وتعد أكبر قوة لحفظ السلام في العالم، إلى جانب أنها خطط لها أن تكون معززة بمصفحات ومروحيات، فضلًا عن طائرات قتالية، وبلغت كلفة القوات خلال السنة الأولى من وجودها أكثر من ملياري دولار.. وتسلمت بعثة (يوناميد) مقاليد الأمور من بعثة الاتحاد الأفريقي رسمياً في 31 ديسمبر 2007، ويمكن القول أن عجز بعثة الاتحاد الأفريقي وبعثة المساندة في إنجاز المهمة، عجل بتكوين البعثة المشتركة (يوناميد) في عام 2008، والتي لا تزال تقوم بمهامها في الإقليم.
تعاقب على رئاسة البعثة عدد من الرؤساء، بلغ عددهم ستة رؤساء، ولكنهم، بحسب معطيات الواقع الماثل في الإقليم، لم يفلحوا في إحداث اختراق في مهمة البعثة الأممية بدارفور.
في الثالث عشر من يناير الجاري اختار (أنطونيو غوتيريس) الأمين العام للأمم المتحدة، و(نكوسازانا دلاميني زوما) رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي الجنوب أفريقي (جيريمايا كينغسلي مامابولو)، ممثلاً خاصاً مشتركاً بالنيابة لدارفور، ورئيساً للعملية المختلطة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور (يوناميد). ويخلف مامابولو، المولود في عام 1955م النيجيري (مارتن أوهومويبهي) الذي أُنهي تفويضه الأسبوع الماضي. وطبقاً لبيان مشترك صادر عن رئاسة الأمم المتحدة في نيويورك (الخميس) الماضي، فإن رئيس البعثة الجديد يتمتع بخبرة ميدانية تؤهله للتعامل مع الوضع بدارفور، بالإضافة إلى خبرة ثرة اكتسبها خلال مسيرته في العمل الدبلوماسي.
وعمل مامابولو في يوناميد منذ عام 2016، كنائب للممثل الخاص المشترك، مشرفاً على الجوانب السياسية وحقوق الإنسان والجوانب القانونية لأنشطة البعثة، ومنذ عام 2013 حتى عام 2016 شغل منصب الممثل الدائم لجنوب أفريقيا لدى الأمم المتحدة، كما ترأس في الفترة ذاتها مجموعة ال(77) دولة نامية والصين. وفي عام 2009 تم تعيينه مفوضاً سامياً لجنوب أفريقيا لدى نيجيريا، وفي فترة سابقة لذلك، سَهّل مامابولو عمليات السلام في الكونغو الديمقراطية وبوروندي، عندما كان مبعوثاً خاصاً لبلده إلى منطقة البحيرات العظمى خلال الفترة (2006 2009)، وشغل كذلك منصب نائب المدير العام للشؤون الأفريقية في وزارة الشؤون الخارجية خلال الفترة من (2002 2006).
وتقلد مامابولو مناصب رفيعة أخرى، منها منصب الممثل الدائم لجنوب أفريقيا لدى الاتحاد الأفريقي وإثيوبيا والسودان وجيبوتي، خلال الفترة من (1999 2002)، قاد خلالها الجهود الرامية إلى تعزيز الحوار بعد الحرب في سيراليون بصفته المبعوث الخاص للاتحاد الأفريقي إلى سيراليون وحوض نهر مانو، خلال الفترة من (2001 2002) وشغل، أيضاً، منصب المفوض السامي لجنوب أفريقيا لدى زيمبابوي خلال الفترة من (1995 1999).
يحمل مامابولو درجة الماجستير في الإدارة العامة من جامعة بريتوريا بجنوب أفريقيا، وشهادة في الصحافة من كلية البوليتكنيك في هراري بزيمبابوي.
ومنذ أن انتقلت المهمة من الاتحاد الأفريقي إلى بعثة (اليوناميد)، تعاقب على رئاسة البعثة عدد من الرؤساء، ففي الثلاثين من يونيو 2008 تم تعيين (جبريل باسولي) وزير خارجية بوركينافاسو رئيساً جديداً لفريق الوساطة المشتركة في دارفور، وفي الثامن من يونيو 2011، تم تعيين (إبراهيم غمباري) ممثلاً خاصًا مشتركًا للبعثة ورئيسًا مؤقتًا لفريق الوساطة المشتركة، وفي الأول من أغسطس 2012 تم تعيين السيدة (عايشاتو مينداودو) رئيسة مؤقتة للوساطة المشتركة.
وفي العشرين من ديسمبر 2013 تم تعيين (محمد بن شمباس)، الغاني الجنسية، ممثلاً خاصاً مشتركاً لبعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور (اليوناميد)، وكبير الوسطاء المشترك، وبعده تم تعيين (أبيودون أولوريمي باشوا) النيجيري الجنسية، كبير وسطاء مشترك ورئيساً للبعثة، وفي السابع والعشرين من أكتوبر 2015 تم تعيين النيجيري (مارتن أوهومويبهي) البالغ من العمر (61) عاماً وقتها، ممثلًا خاصاً مشتركاً للبعثة المختلطة في دارفور (يوناميد)، الذي أُنهي تفويضه الأسبوع الماضي، ليأتي من بعده (جيريمايا كينغسلي مامابولو) ممثلاً خاصاً مشتركاً بالنيابة لدارفور، ورئيساً للعملية المختلطة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور (يوناميد).
وتعمل البعثة من خلال تفويضها على (حماية المدنيين والإسهام في تأمين المساعدات الإنسانية ومراقبة تنفيذ الاتفاقيات والتحقق من ذلك، والمساعدة في العملية السياسية الشاملة والإسهام في ترقية وتعزيز حقوق الإنسان وسيادة حكم القانون، إلى جانب تعزيز الأمن والسلام في الإقليم ومراقبة الخروقات التي يقوم بها أطراف الصراع)، ويجدد تفويض ولايتها سنوياً. وتواجه بعثة اليوناميد الكثير من المعيقات اللوجستية والأمنية، إلى جانب أنها تواجه عجزاً في وسائل النقل الأساسية والمعدات والبنى التحتية ووسائل ومعدات الطيران، الأمر الذي أقعدها عن أداء مهمتها الأساسية.
وفيما يبدو أن الأمور داخل البعثة تسير في اتجاه بخلاف ما رسم له، بعد أن تحدث الكثيرون عن فشل البعثة وقصورها، ولكن يكفي فقط أن عدداً من مسؤولي الأمم المتحدة قالوا صراحة إن عملية دارفور معيبة للغاية، لاعتبار أن إدارة البعثة المكونة من قبل الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والتي تعرف باسم (يوناميد)، قد تعثرت منذ ولادتها بواسطة مجموعة من المعيقات، ووفقاً ل(مراجعة الاستراتيجية) التي صدرت قبل فترة بواسطة إدارة عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، فإن فعالية (يوناميد) مقيدة بشدة، بسبب القيود المفروضة على مهمتها، خصوصاً مكوناتها، والقيود على حركتها، والنقص في القدرات التشغيلية للعديد من وحدات جنودها وشرطتها.. ولكن بعد أن قامت الأمم المتحدة بتعيين الجنوب أفريقي (جيريمايا كينغسلي مامابولو) رئيساً لعبثة (اليوناميد)، فإنه سيبقى رئيساً جديداً لمهمة قديمة.. وسيظل السؤال المحوري باقياً.. هل سيفلح الرجل في إحراز اختراق حقيقي في مهمة البعثة الأممية بدارفو


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.