إربتريا تأمل أن تفضي عملية التغيير في السودان إلى توطيد علاقات البلدين    جوبا: تعثر صرف مرتبات العاملين منذ يناير الماضي    إلغاء قرار “الشيك المصرفي” في شراء الأراضي والسيارات    السعودية تودع 250 مليون دولار في حساب بنك السودان    حميدتي مكسب كبير للثورة .. بقلم: الطيب الزين    متى يستفيق المدعو/عبدالحى يوسف من نومه العميق؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    بيد عمرو لا بيد الاقتصاد الاسلامي .. بقلم: د. عمر محجوب الحسين    الهجوم الامريكي علي ايران سينتهي بدمار دول الخليج والمنطقة الشرق اوسطية .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    15 جريحاً في انفجار استهدف حافلة سياحية بمصر    والي شمال كردفان يوجه بتوفير حصة الولاية كاملة من الدقيق    استقرار الإمداد الكهربائي للمناطق السكنية    تفريغ بواخر قمح ووقود بالميناء الجنوبي    القناة من القيادة ...!    رئيس لجنة عمال الموانئ: الأمور ما زالت غير واضحة    الملك سلمان يدعو لقمتين طارئتين    سرقة 4 مليارات جنيه من رجل أعمال بالخرطوم    تصريح صحفي من قوى إعلان الحرية والتغيير    تركيا تنقل قوات خاصة إلى الحدود مع سوريا    دعوة غير مسبوقة من نائب جمهوري لعزل ترامب    والي غرب دارفور يتهم بعثة "يوناميد" بالمماطلة    الصين تدعو الولايات المتحدة لتوخي الحذر مع إيران لتفادي أي تصعيد للتوتر    سر العشاء الأخير ل أليجرى في يوفنتوس    باريس سان جيرمان يحتفل بالدوري الفرنسي في غياب رابيو    ريبيري : عشت الكثير من اللحظات العظيمة فى البايرن    فتح مسار القطار ابتداءً من أمس السبت    ضبط 10 متهمين بالسطو على منزل رجل أعمال مشهور    نصرة الشريعة يعلن عن مليونية لتفويض العسكري لتشكيل حكومة كفاءات    الشرطة: الفبض على (10) متهمين بسرقة مليارات من رجل أعمال بالخرطوم    ظريف: لا يمكن لأي دولة التوهم أن بوسعها مواجهة إيران    تيار النصرة يعتدي علي طبيبة بالخرطوم    ضبط شاحنة محملة بكميات من الخمور المستوردة في كافوري    الغموض يكتنف تفاصيل جريمة بشعة باللاماب    الشمبانزي الباحث عن الطعام.. سلوك يفسر تصرفات الإنسان القديم    أمل جديد.. أدوية تقضي على السرطان نهائيا    أدب الأنبياء وأدب الثوّار .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    توضيح مشترك من لجنة العمل الميداني لقوى الحرية والتغيير    شداد: لا مشاركات خارجية بدون اللعب المحلي    شداد: لا مشاركات خارجية بدون اللعب المحلي    البجعة السوداء تحط في الجزائر والسودان! .. بقلم: أمجد الدهامات/ العراق    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كلب طيفور (1) .. بقلم: عادل سيد أحمد    استراتيجية التغيير والتحوّل والبقاء: تأمّل في المشهد السياسي السوداني: الحلقة الخامسة .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    النجمة "حنان النيل" تقود مبادرة إنسانية لتعليم الكفيفات    برشلونة يحاول إخراج ميسي من حزنه    غريزمان يودع أتلتيكو ويقترب من برشلونة    "الموتى لا يموتون" يفتتح مهرجان كان السينمائي    قراءه منهجيه لكتاب" شجره الكون" لمحي الدين ابن عربي .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    السفير الإماراتي يدشن وحدات لغسيل الكلى بشرق النيل    احتراق سيارة فوق كبري المك نمر    تعليق الدوري السوداني الممتاز    "شرق النيل" توجه بالاستعجال لمعالجة مشاكل المياه    عن المرأة التى فى الحياة، والآن فى الثورة .. بقلم: جابر حسين    ظواهر سالبة في الشهر القضيل .. بقلم: عوض محمد احمد    د.عبد الوهاب الأفندي : في تنزيه الدين عن غوايات السياسة.. مجدداً    كبار الشخصيات التاريخية في برنامج (احكو لينا)    "مجمع الفقه": 60 جنيهاً لزكاة الفطر و35 للفدية    أمير تاج السر: كتابة البعد    بدء المرحلة الثانية لعمليات زراعة "القوقعة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(البشْتنة الذَّاتية) داخل القنوات الفضائية (1-2)
نشر في النيلين يوم 08 - 08 - 2017

عندما تفشل قناة فضائية في جذب المشاهد إلى شاشتها، عليك أن تدرك فوراً أن تلك القناة تحفل ب(فوضى) لا مثيل لها، وأن تتأكد تماماً أن من يقف على سُدة القرار في تلك القناة، لاعلاقة له بالإعلام من قريب أو بعيد، بينما سيكون من السهل جداً عليك عزيزي القارئ، أن تكتشف أن كوادر تلك القناة غارقون في النمطية و(البلادة) والكسل.
أحدهم أخبرني ذات يوم، أنه كان شاهداً على أغرب عملية (كسل واستسهال)، بطلها أحد المنتجين الكبار داخل قناة شهيرة، حيث حدثني صديقي، والحيرة تكسو ملامح وجهه، أن ذلك المنتج أراد أن يدرج قضية ارتفاع الأسعار ضمن أحد البرامج التي يشرف عليها، فقام بتوجيه المصور لعمل استطلاع وسط المواطنين، وبعد مرور ساعة بالضبط، قام ذلك المنتج بالاتصال بالمصور لسؤاله عن سبب تأخره في التسجيل، ليجيبه المصور بأنه تأخر بسبب تجواله وسط الأسواق، ليثور هنا المنتج ويقول له بغلظة:( ياخي أسواق شنو؟ ما كان تصور ليك مع كم نفر في شارع القناة وخلاص).
وقصة أخرى، بطلها مصور تلفزيوني أخرج ضيوف الاستديو عن (الكادر) خلال بث مباشر، وذلك بسبب تركيزه مع رسائل الواتساب التي كان يتبادلها مع (محبوبته) المستقرة خارج البلاد، وأن (يوتسب) المصور أثناء بث مباشر، فذلك يعني وبوضوح، أن تلك القناة تعاني من أزمة إدارة وضبط وربط والتزام و…(مهنية).
والحديث عن إدارات بعض القنوات الفضائية (ذو شجون)، فبعض النافذين داخل القنوات لاهمّ لهم سوى( تزبيط شُلة) من منسوبي القناة وتجنيدهم والجلوس معهم لإحاكة المؤامرات حول بعض العاملين الرافضين لأداء فروض الولاء والطاعة، وتناقل أخبار (فلان) و(علانة)، وأعتقد أن أولئك لو قاموا باستثمار الوقت الذي يهدرونه في تلك (الفارغة)، لتمكنوا من إنتاج عمل تلفزيوني ينال أرفع الأوسمة وأغلى الجوائز عالمياً.
لماذا نتساءل عن سر (تعسيمة) و(نمطية) برامجنا التلفزيونية، ونحن نعاني من كل ما ذُكر أعلاه من (فوضى) داخل بعض القنوات الفضائية؟.. ولماذا نضرب كفاً بكف، ومذيعة تخطئ في الحلقة الواحدة (ألف مرة)، بينما منتج برنامجها يتحدث في ذلك الوقت مع زوجته التي تريده أن يجلب لها عند عودته (سكر وشاي ورغيف)؟… ولماذا نطالب أن تواكب قنواتنا الفضائية بقية القنوات العالمية، وهي في الأصل غير قادرة على مواكبة هموم وتطلعات المواطن المحلية، وتقديم مادة برامجية تنال احترامه قبل اعجابه..؟.. وأخيراً… لماذا تصمت الدولة عن حال القنوات الفضائية (المايل)، ولا تتدخل الا بعد وقوع كارثة حقيقية، يدفع ثمنها هذا الوطن الذي أثخنت جسده الجراح، وهدَّته الحروب، وانتشرت داخل مؤسساته الإعلامية (فوضى البشتنة الذَّاتية).؟
قبيل الختام:
كل ما ذُكر أعلاه (كوم)، وجزئية تكرار الضيوف في مختلف البرامج داخل الفضائيات (كوم تاني)، فتكرار أولئك الضيوف بنفس (تسريحاتهم) و(ماركات أقمصتهم)، وحتى (مواضيعهم)، يعكس تماماً مدى (الفقر المُدْقِع) الذي ضرب العقلية الإبداعية لكوادر القنوات السودانية، وجعلها غير قادرة على التطوير والتطور، وبالتالي، الاكتفاء بالمتوفر، وذلك تطبيقاً للمثل السوداني الشهير:(الجود بالموجود).
شربكة أخيرة:
ذات يوم سألتُ أحد المخرجين عن سبب تدهور برامج القناة التي يعمل بها، فأجابني بسرعة:( بنشتغل ليهم على قدر قروشهم)!… وهذا موضوع نعود إليه غداً بتفصيلٍ أكثر…(انتظرونا).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.