البشير أول رئيس سوداني يزور روسيا    4.6 مليارات جنيه حجم الاعتداء على المال العام    إبراهيم محمود: التعليم أساس النهضة وبناء مستقبل الأجيال    هذا ما قالته شيرين في تحقيقات فيديو البلهارسيا    أول رد من كوريا الشمالية على “قبعة الإرهاب”    الدولار يستقر مقابل الجنيه السوداني في أسواق المال بالخرطوم    ماسنجر فيس بوك يبدأ دعم إرسال الصور بدقة 4K    “تغريدة” تتسبب في سجن صحفي تركي 3 سنوات    ندى القلعة : أعترف أن (الشريف مبسوط مني) أغنية هابطة لكنها كانت ضرورية لإزالة (الفهم الوسخان)    اسحق فضل الله: في الأيام القادمة الأغنية المصرية التي يجري تلحينها الآن تقول.. أين موسى هلال؟    المعادن تعرض مربعات للاستثمار بعد رفع الحظر عنها    أخيرا: أفول نجم (روبرت موغابي) .. بقلم: سليم عثمان    توجه تهم الاتجار بالأعضاء البشرية وتهريبها لأحد الدول ل(5) أشخاص    كتاب جديد للكاتب: ناصف بشير الأمين    والي البحر الأحمر يكشف عن ترتيبات لحل مشكلة مياه الشرب بالولاية    النعام آدم: ملك الطمبور .. بقلم: عبدالله الشقليني    عن سِنَّار وتعويضها للأندلس .. بقلم: د. خالد محمد فرح    نهر النيل تلغي تراخيص مشاريع استثمارية    المريخ يعبر مطب الفرسان بثنائية الغربال    أربع مواجهات مهمة في الممتاز اليوم    "حسن علي عيسى": قنواتنا الرسمية ستملك الجماهير أخبار التسجيلات الرئيسية    غربلة جوه وبره .. بقلم: كمال الهِدي    هروب تجار العملة لخارج البلاد واستقرار سعر الصرف فى (22) جنيهاً    عروسة المولد.. هوس الاقتناء ينتقل من الصغار إلى الكبار    التايمز : الانقلاب الهادئ أركع الطاغية موغابى على ركبتيه    رهينة أمريكية محررة من طالبان تفضح وحشية خاطفيها    غضب إسفيري كبير على المسرحية السودانية "روح الروح" التي تعرض بالأردن    مسامرات    البشير: الاحتفال بعواصم الثقافة الإسلامية مدخل لإنهاء المفاهيم الخاطئة    حماية المستهلك: شكوى من أولياء أمور بمدرسة أجنبية ضد وزير التربية بالخرطوم لاقتحامه المدرسة وانتهاكه الخصوصية    بهذه الخدعة يمكنك قراءة رسائل (واتساب) المحذوفة    الحكم بإعدام (16) شخصاً بتهمة القتل في معركة قبلية بأم درمان    شرطة بحري تنظيم حملات لأماكن صناعة الخمور البلدية بالمحلية    خبراء: الإجراءات مسكنة.. والدولة أمام مطب توفير الاحتياطي من النقد الأجنبي    والي البحر الأحمر : سنحمي الانتاج المحلي بفرض رسوم على المستورد    لله درك ياعمر    (مطر)..!    "المنشد" يعلن المتأهلين الخميس    اتهام إيراني بقرصنة مسلسل لعبة العروش    الحريري يتراجع عن إستقالته إمتثالاّ لطلب عون    رونالدو “يثور” في وجه الصحفيين    محاكمة رجل رفض دفع أجرة منزل يستأجره بحجة ارتفاع الدولار    أوهام الأجهزة الدستورية!!    يالصور .. مسلسل تركي يفوز بجائزة «إيمي العالمية»    بالفيديو .. فتاة تحول وجهها لوجبات سريعة    اختلف مع زوجته .. فطعنها داخل البقالة    بالفيديو .. ساق تنمو أعلى ظهر بقرة في الصين    الحكومة والعودة الى عهد مجدي محجوب وجرجس – خيبة أخرى    الجندي: كشف العورة عقاب من الله لآدم في الجنة    هنيدي تحدى نجم المصارعة تربيل اتش .. وحدثت مفاجأة    أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الأربعاء 22 نوفمبر 2017م    أغرب حالة احتيال على فتاة مصابة في حادث حركة بالباقير    دراسة تنصح الحوامل بالنوم على الجانب    الآلاف يشاركون في ماراثون دلهي رغم التلوث    أطرف الردود على «إحنا في القرن الكام» (فيديو)    بكل الوضوح    ضبط 23 جوال "حشيش" بشمال كردفان    زهير السراج : بِلوا روسينكم !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطيب مصطفي تحدي الانفصال الإعلامي
نشر في النيلين يوم 12 - 08 - 2017

من بين ركام الأزمة التي يعيشها تلفزيون السودان يطل وجه مالوف للحوش وعليه شبه اجماع بان فترته كانت من أزهي فترات هذا الجهاز العريق .
المهندس الطيب مصطفي الذي يشغل حاليا رئيسا للجنة الاعلام بالبرلمان يتحرك بنشاط وبحسم عرف عنه في البحث والتقصي لعلاج أسباب الأزمة وينطلق بخاصية مميزة وهي معرفته التامة بمشاكل الحوش وقدرته علي انشاء شبكة تواصل فعاله مع العاملين او من لديهم صله بهذا الملف مما يعني صعوبة تضليله او شراء الوقت معه ضمن صفقة خاسرة اعتاد بعض المسؤولين علي الاسترزاق منها والتلفزيون ليس استثناء من هذاالسوق .
بهذه المعطيات ينظر العاملين بتفاؤل كبير لحراك الطيب وهو يتسلح ببرلمان الشعب وما العاملين الا طليعه متقدمة وواعية من هذا الشعب صبروا علي دوائر في الحكومة وحزب المؤتمر الوطني قامت بمغامرات وتبنت خطط انعكست اثارها سلبيا علي هذه المؤسسة المحترمة لدرجة عجزها عن بث نشرة العاشرة بكل قدسيتها وتاريخها وتوقف البث عشرون دقيقه وهو نتيجة لتراكم الاهمال والتقصير وفقدان الدعم الحكومي اللازم لتمويل التلفزيون في عصر لا يختلف فيه اثنان باهمية تمويل الاعلام .
فقد التلفزيون قبل نشرة العاشرة العشرات من الكوادر المؤهلة والتي استقطبتها القنوات الوليده او احتضنتها مطارات الخارج ذهبوا مجبرين فالتلفزيون يمثل لهم البيت قبل مكان العمل وللاسف من بينهم خبرات صرف علي تدريبهم أموالا طائلة وصاروا مرجعيات في مجالهم .
يعفي مدير الاخبار ولا يُستقبل وزير الاعلام يحدث هذا فقط في السودان لان المسؤول الاول اخلاقيا علي الأقل هو السيد الوزير الذي يجب ان يغادر الموقع بعد فشله في تطوير اهم مؤسسه اعلاميه وعجزه عن توفير ابسط مطلوباتها في حين ظل مدير الاخبار ومعه نخبه من الاوفياء في حالة طوارئ مستمرة ويجاهدون لتظل النشرات والتغطيات في موعدها يفعلون ذلك في صمت رغم مشاكل الأجهزة وتأخر مستحقاتهم وان وصلت فهي لا تسد الرمق ولكن حبهم للتلفزيون دفعهم للصمود فنال مديرهم الاعفاء !! لعلها تكون طريقة جديدة في التعبير عن الشكر
المطلوب من المهندس الطيب مصطفي ان يستمع للعاملين (اسياد الوجعه) جميعهم وليس نخبه منتقاة منهم ويبحث عن مطالبهم العادلة وان يتجاوز الأشخاص فالمشكلة ليست في زيد او عبيد التلفزيون هناك مشاكل جذرية تتعلق بالدمج مع الاذاعة وهو وضع ألقي بظلال سلبية علي الأداء ويمضي في اتجاه مناقض للنظم الإدارية في المؤسسات الكبيرة حيث تملك السلطات الي المستويات الأدني بعيدا عن المركزية القابضة التي ولي زمانها فالذين يتحدثون عن ماضي الاذاعة والتلفزيون ويجرفهم حنين الوحدة ينسون المقارنة المنطقية بين اعداد العاملين والمدخلات الفنية والإدارية بل وحتي تعاظم المهام وتشعب الأدوار بين زمانهم وهذا الزمان ولن يعجز الطيب مصطفي ان يقود عملية الفصل فله تجربة في التعبئة لانفصال الجنوب فهندسة الفصل عنده قديمه مطلوب تكرارها اعلاميا بعد ان أذاقتنا الفشل سياسيا علها تشفع له الاولي بعد نكسة الثانية .
مشكلة اخري تتمثل في توفير تمويل وتدفق ثابت من المالية لتغطية حقوق العالمين (لائحة الانتاج ) فالراتب لا يكفي وما يقوم به العامل من جهد ذهني إبداعي وبدني يستحق ان يكافأ عليه وان تكون هذه المكافأة غير خاضعة لتقديرات للمدراء الذين يجدون أنفسهم في تحدي صعب ما بين تسيير العمل اليومي او سداد حقوق العاملين الشهرية نظير إنتاجهم هذه معادلة من الصعوبة بمكان ولا تستقيم الا بان تلتزم الدولة بلائحة الانتاج كما تفعل مع مهن اخري ، وأرجو ان لا تستمع الي الأصوات التي تحصر المشكلة في عدد العاملين والمتعاونين خاطب جذور الأزمة وعندها ستزول كل الأعراض هذه شماعة الفاشلين فلا ترهق إذنك بسماعها نحن أيضا نشكو من كثرة الوزراء ووزراء الدولة في الحكومة الا نصرف عليهم ؟! إذن فلم يعايروننا بالكثرة في التلفزيون وهم بالعشرات
إصلاح التلفزيون ليس مستحيلا اذا صدقت النوايا وفهمت قيادة البلد والحزب الوضع بشكل صحيح وهنا يأتي دور البرلمان وما ينتظر من لجنة إعلامه برئاسة المهندس الطيب مصطفي في تجسير المسافة ورسم خارطة الطريق التي تعيد للتلفزيون مكانته في الريادة والقضية في أسوأ تعقيداتها لا تحتاج لمؤتمرات ولا ورش ولجان وصرف يتعب الخزينة ويشقيها فقط حوار مباشر مع العاملين وقرارات تنفيذية بمباركة البرلمان وحينها لن يغيب التلفزيون عن المشهد بعد ان غابت نشرته ولا بواكي عليها الا اَهلها الخلصاء.
بقلم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.