انقلاب السودان: لماذا يغامر الجيش بمستقبل البلاد؟    ما زال الحل ممكناً    واشنطن بوست: البرهان، الذي يحظى بدعم ضمني من عدد من الدول العربية في وضع قوي    مجهولون يغتالون ضابطاً بالرصاص بحي العمارات بالخرطوم    وزارة الثقافة والاعلام تنفي صلتها بالتصريحات المنسوبة اليها في الفترة السابقة    الممثل الخاص للأمين العام يحث البرهان على فتح الحوار مع رئيس الوزراء وأصحاب المصلحة    داليا الياس: أنا لا مرشحة لى وزارة ولا سفارة ولا ده طموحى ولا عندى مؤهلات    بسبب توقف المصارف والصرافات.. انخفاض أسعار العملات الأجنبية    صحف أوروبية: على الغرب أن يرد على "الثورة المضادة" في السودان    حالة ركود حالة و نقص في السلع الضرورية بأسواق الخرطوم    دعوات ل"مليونية" في السودان.. و7 جثث دخلت المشارح    إثيوبيا تستغل تعليق الاتحاد الأفريقي لعضوية السودان    سعر الدولار اليوم في السودان الخميس 28 أكتوبر 2021    واتساب يختفي من هذه الهواتف للأبد.. باق 48 ساعة    إغلاق (سونا).. لأول مرة في تاريخ السودان    البنك الدولي يوقف صرف أي مبالغ في عملياته في السودان    صندوق النقد الدولي : من السابق لأوانه التعليق على الأحداث الأخيرة في السودان    تباين تصريحات قيادات نظارات البجا حول فتح بورتسودان    سعر الدولار اليوم في السودان الأربعاء27 أكتوبر 2021    رسالة الثورة السودانية إلى المعارضة السورية    كواليس اليوم الاول للإنقلاب    منتخب سيدات الجزائر عالق في السودان    تأجيل إجتماع مجلس إدارة الاتحاد    تواصل التسجيلات الشتوية بالقضارف وسط اقبال كبير من الاندية    مايكل أوين: محمد صلاح أفضل لاعب في العالم حاليا ويستحق الكرة الذهبية    محمد سعد يعرض مسرحية عن الجاهلية في السعودية    ميسي الجديد".. برشلونة يفكر في ضم محمد صلاح.. وجوارديولا يتدخل    مخطط الملايش    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني.. أين هم الآن؟    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تكدُّس الحاويات بالميناء .. من المسوؤل ؟
نشر في النيلين يوم 15 - 08 - 2017

أدى استمرار تكدُّس الحاويات بميناء بورتسودان الى تزايد قلق المستثمرين مما تسببة في خسائر فادحة والناظر الى الوضع الحالي بالميناء يرى أن هنالك أزمة حقيقة، ولكن هنالك ضبابية في الموقف في عدم وجود حقائق واضحة من الجهات المسؤولة،
الأمر الذي ينذر بوادر أزمة وفي إطار اهتمام القطاع الخاص بقضايا تنشيط وتفعيل حركة الصادر والوارد بالميناء، قام وفد اتحاد الغرف التجارية بزيارة الى مدينة بورتسودان برئاسة نائب الأمين العام للاتحاد علي صلاح علي ورئيس غرفة المصدرين وجدي ميرغني ورئيس غرفة المستوردين مالك جعفر محمود صديق من الغرفة التجارية ببورتسودان ومحمد عباس المدير التنفيذي لغرفة المستوردين للبحث عن حلول او مخرج لهذه العقبة
تكدس الحاويات
وفي ذات الاتجاه كشف المدير التنفيذي محمد عباس عن تكدس الحاويات والتي بلغت أكثر من 165حاوية بضائع غير مستوفية بالاشتراطات الملزمة لدخولها كبضائع ومنها لعدم السداد وأخرى تتعلق بحاويات بضائع وصلت الى الميناء وشملها قرار الحظر وهي خاصة بحاويات الخضر والفواكة , مما أثر سلبياً وأسهم في عرقلة الحركه للحاويات المستوفية والملتزمة بالاشتراطات ، وتأكد الوفد من موقف برادات الخضر وما آلت إليه من سوء وصل حد الرائحة الكريهة معللاً بذلك أن تكدس الحاويات بسبب تلك التي تدخل ثم يتم حظرها وبالتالي من المسؤول من ذلك؟. وأوضح عباس في مستهل الزيارة بالمجلس الاستشاري لتسهيل إجراءات الصادر والوارد الذي يضم في عضويته كل الجهات ذات الصلة بالمنظومة التجارية صادراً ووارداً والذي ترأسه د.جلال الدين شلية مدير عام هيئة الموانئ، حيث طرح الأمين العام للمستوردين علي صلاح بصورة عامة كافة القضايا التي تعيق الحركة التجارية والقصور الذي لازم العمل بميناء بورتسودان ولفترة امتدت طويلاً مما أدى لخسائر وأضرار أصابت أصحاب الأعمال ونوه عباس الى أن الاجتماع أقر بأن هناك مشكلة حقيقية ومتجذرة بالميناء وللدولة نصيب في ذلك، لافتاً الى أنه وخلال الاجتماع تم الاتفاق على أن يكون الهم والعمل مشتركاً وضرورة وبذل المزيد من الجهد المشترك من كل الأطراف لتجاوز المرحلة كل بحسب إمكانياته وصلاحياته ، مبيناً إجماع الحضور على مقترح تكوين لجنه من الجانبين للتفاكر والتدارس الفوري لحل ومعالجة الأمر وإيجاد أسرع الحلول لتفادي تكرار ما حدث ودفعاً لعجلة المنظومة الاقتصادية والتجارية
شراكة ذكية
وأبان عباس أنه ومواصلة لبرنامج الاتحاد في زيارته لهيئة الموانئ قام الوفد برفقة مدير هيئة الموانئ ومدراء الإدارات بزيارة لميناء سلوم الجاف وميناء هيدوب لصادر الثروة الحيوانيه والسمكية بميناء عثمان دقنة والميناء الجنوبي والميناء الشمالي، حيث وقف الوفد من خلال لقاءاته مع المسؤولين المختصين والعمال والجهات ذات الصلة على مجمل العقبات وطرح الحلول والبدائل لإمكانية المعالجات المطلوبة وفقاً لمرجعية قيادة هيئة الموانئ حيث دار نقاش في أعلى درجات الوضوح والشفافية بغرض التوصل لأسرع الحلول الآنية مع إمكانية دخول القطاع الخاص في شراكة ذكية، تفادياً للشريك الأجنبي وذلك بطرح كل العقبات التي تعيق الأداء مع الاستعانة بالقطاع الخاص كشريك أصيل، والاستفادة من إمكانياته على مستوى الدولة وعلى مستوى التمويل.
تقاطعات الرقابة
وفي السياق ذاته أكد مدير هيئة الموانئ د.جلال الدين شلية سعيهم الى شراكة ذكية لتكملة المشاريع مع القطاع الخاص مبيناً أن الآثار السالبة للتقاطعات بين الأجهزه الرقابية الأخرى درج الناس على تحميلها للموانئ، مؤكداً أن هيئة الموانئ على استعداد تام متى ما تبين تسبب الميناء في ضرر أن تقوم بالتعويض، مؤكداً أن مشكلتهم تكمن في تدني الرواتب وعدم صرف الحوافز رغم قسوة طبيعة العمل وأهميته وإستراتيجيته، مما أدى الى التذمر تارة وعدم العمل نهائياً تارة أخرى، ووعد الوفد باستصحاب أمر القضية ضمن جهودهم ورفعه الى رئاسة الاتحاد لإعادة النظر في كل متطلبات واحتياجات هيئة الموانئ ومن ضمنها قضية العمال، فيما أكد والي ولاية البحر الأحمر علي حامد التزامه ومساندته للقطاع الخاص للولوج في شراكة لتشغيل الميناء معولاً على القطاع الخاص كثيراً في التمويل كشريك وطني.
أضرار على الصادر والوارد
وأشار رئيس غرفة المستوردين مالك جعفر بالتفصيل الى الأضرار التي نتجت جراء الإجراءات وتقاطعاتها المختلفة، كما أبان أن وجدي ميرغني رئيس غرفة المصدرين تناول حجم الأضرار على الصادر جراء التأخير بالميناء، مما أثَّر سلبياً على الصادر حيث تم التعقيب عقب ذلك كل حسب التخصص عن الأسباب التي أدت لذلك
معالجة المعوقات
فيما أكد الناطق الرسمي بهيئة الموانئ عبد المنعم جعفر الاتفاق مع الغرفة التجارية بتذليل العقبات فيما يختص بتسهيل الإجراءات وتعزيز قيمة الصادر السوداني ومعالجة كافة الإشكالات والمعوقات، وصولاً الى دولة عمل مثلى. وأشاد بمستويات الأداء في الموانئ البحرية وخططها المستقبلية وتنفيذ العديد من المشروعات في المرحلة القادمة وتنبني فرص الاستثمار ودعوة القطاع الخاص للاستفادة منها .
هنادي النور


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.