تنبيه للأفراد والشركات والشراكات التي تعمل في مجال التجارة الإلكترونية    تسلل أجانب وسودانيين من إثيوبيا إلى كسلا دون فحصٍ طبي    دعوة للاجتماع العادي السنوي والاجتماع فوق العادة للجمعية العمومية للمساهمين بالبنك الإسلامي السوداني    تعافي الإسباني المصاب بكورونا في الخرطوم    نقابة الاطباء ترفض مطالب اقالة وزير الصحة    الحوار الفكري حول مدارس الاقتصاد .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    من أجل برنامج عاجل ومساندة سياسية .. بقلم: سعيد أبو كمبال    نقص حصة الخرطوم من دقيق المخابز بنسبة 50%    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    حُبُّ المِلِحْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ السَّادسة والثَلَاثُوُنْ. .. جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد    توفير الوعى الصحى فرض عين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فيروس كورونا .. بقلم: بابكر عباس الأمين    الصحة تقر بعدم التواصل مع (50%) من القادمين خلال فترة الاستثناء    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    الصحة تعلن عن أكتشاف حالة سابعة لمصاب بكورونا في البلاد    أزمة فايروس كورونا تؤثر على القيمة السوقية للأندية    تيتي : نيمار برشلونة أفضل من باريس سان جيرمان    الموندو : برشلونة يوفر 14 مليون يورو من رواتب لاعبيه    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    القبض على (12) تاجر عملة ب"مول" شهير بالخرطوم    العراق.. واشنطن تنشر صواريخ "باتريوت" في قاعدتي "عين الأسد" و"حرير"    بيونغ يانغ: سماع خطاب بومبيو السخيف جعلنا نفقد أي أمل    ترامب حول "ممارسة الصين التضليل" بشأن كورونا: كل بلد يفعل ذلك!    إجلاء عدد من الرعايا الامريكيين والكنديين من السودان    تأجيل امتحانات الشهادة السودانية إلى أجلٍ غير مُسمى    الخرطوم: قرار بمنع بيع العبوات البلاستيكية أقل من (1) لتر    يجوا عايدين .. والاقحوانة مروة بابكر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرئاسة : مجموعة تتبع لموسى هلال تجند مواطنين لصالح حفتر
نشر في النيلين يوم 16 - 08 - 2017

أعلن مسؤول رفيع في القصر الرئاسي السوداني، توقيف مجموعة تتبع للزعيم القبلي ذائع الصيت، في دارفور، موسى هلال، لضلوعهم في التخطيط لتجنيد الف مواطن بدارفور لمصلحة قائد الجيش الليبي خليفة حفتر.
وكان مجلس الصحوة الثوري برئاسة هلال، أعلن الأسبوع الماضي،إن قوات الدعم السريع التابعة للجيش السوداني اعتقلت 7 من قيادات المجلس على الحدود مع ليبيا وتعمل على نقلهم إلى الخرطوم.
وأكد متحدث باسم المجلس لحظة اعلان الاعتقال أن المجموعة الموقوفة كانت في ليبيا لأغراض “شخصية”.
وقال نائب الرئيس السوداني حسبو محمد عبد الرحمن، أن الدولة لن تسمح لأي شخص بالخروج عن سيطرتها- في إشارة الى موسى هلال، الذي أعلن رفضه التجاوب مع حملة جمع السلاح التي دشنها حسبو في ولايات دارفور الخمس الأسبوع المنصرم.
وأضاف عبد الرحمن بقوله ” الإمساك بالعصا من منتصفها لن يجدي.. لو اضطررنا سنواجه موسى هلال ، ولن نترك من يتآمر مع حفتر”.
ويتهم حفتر الذي يتزعم الجىش “الجيش الوطني الليبي” بتجنيد منسوبين لحركات متمردة في دارفور ، نظموا هجمات مسلحة على القوات الحكومية في مايو الماضي.
وكان هلال حشد الالاف من قوات حرس الحدود بمعقله في بادية مستريحة،بولاية شمال دارفور، وأعلن من هناك على لسان متحدثه الرسمي، هارون مديخير،رفضهم الاندماج في قوات الدعم السريع حسبما قررت رئاسة الجمهورية، كما أعلن اعتراضهم على جمع السلاح ما لم يتم عبر آلية متفق عليها.
وفي العام 2004 ، اعتبرت الولايات المتحدة الأميركية هلال واحدا من كبار قادة مليشيا الجنجويد الذين يشنون حملات إرهابية على المدنيين في دارفور، ومع ذلك فإن الأجهزة الأمنية السودانية سحبت البساط من الزعيم القبلي الذي شكل قوات حرس الحدود.
وغضب هلال بعد تشكيل الحكومة لقوات الدعم السريع سيما وأنها مدت اليد لأحد أفراد قبيلته ومساعده العسكري محمد حمدان دقلو الملقب ب “حميدتي ” لقيادة هذه الميليشيات الجديدة، واعتبرها هلال تهديدا مباشرا لسلطته القبلية.
وأشار حسبو الذي كان يتحدث لقادة الأجهزة الإعلامية ليل الثلاثاء، الى أن قضية جمع السلاح مسألة “حياة أو موت”، وانهم لن يتراجعوا عن تنفيذها قائلا أن انتشار السلاح أوقع ضحايا بسبب الصراع القبلي اكثر من الذين سقطوا في الحرب ضد التمرد.
وقال حسبو إن اعتقال قيادات في الادارة الأهلية بقبيلتي المعاليا والرزيقات جرى لدورهم السالب في إشعال الصراع وعدم السيطرة عليه رغم إتاحة الوقت الكافي لهم للعب دور إيجابي في وأد الفتنة.
ولوح النائب برفع الحصانة عن اي شخص يحمل السلاح، كما طمأن المواطنين أنه حال ارتكب أي فرد من القوات المسؤولة عن حملة جمع السلاح مخالفة، سترفع عنه الحصانة بواسطة الوحدة التي يتنمي اليها.
وأعلن حسبو عن حجز 1765 عربة لاندكروزر في الفترة الماضية وكشف عن أن بعض السيارات غير المقننة بدارفور قادمة من اسبانيا وروسيا واستراليا، وأن بعضها مطلوب عبر الانتربول لمشاركتها في جرائم جنائية وان السودان وبموجب الاتفاقات الدولية مجبر على تسليم هذه السيارات.
وأوضح أن 65 ألف عربة تم تهريبها من دول الجوار خاصة ليبيا ودولة جنوب السودان ومصر، مؤكداً أن موضحاً أن سيارات الدفع الرباعي التي دخلت البلاد بطريقة غير قانونية ستتم مصادرتها فوراً وتعويض أصحابها والعربات الاخرى سيتم النظر في أمرها بالتنسيق مع الجمارك السودانية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.