القاء القبض على محمد عثمان الركابي    معقدة لكنها ليست مستحيلة .. بقلم: كمال الهِدي    حمدوك: لو اقتضت الضرورة عمل تغيير وزاري سنقوم به    روشتة مستعجلة لوقف تدهور الجنيه السوداني .. بقلم: سعد مدني    البدوي: تهريب الذهب يوميا يقدر ب25 مليون دولار    الوضع الاقتصادي وتصاعد الدولار .. بقلم: الرشيد جعفر علي    كوريا الشمالية تعلن إنهاء التزامها بوقف التجارب النووية    الجيش الأمريكي يعترف بإصابات إضافية في صفوفه نتيجة ضربات إيران الصاروخية    غوتيريش يرحب بالإعلان عن تشكيل حكومة لبنانية جديدة    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    تقديم (الطيب صالح) لرسائل وأوراق (جمال محمد أحمد): بين جمال محمد أحمد(1915-1986) والطيب صالح ( 1929-2009) .. بقلم: عبد الله الشقليني    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    سادومبا في إستقبال جنرال الهلال    لجنة المنتخبات تلتقي شداد وقادة الاتحاد    بعثة الهلال تغادر لهراري لمواجهة بلانتيوم الزيمبابوي    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    إبراهيم الشيخ: أيّ(كوز) مؤهل ونضيف غير مستهدف    حمدوك : تعاقدنا مع شركة إماراتية لحل أزمة المواصلات    القاهرة : اهداف الثورة السودانية تعتبر اهدفاً لشعب مصر    السجن لقاتل أسرته ب"المسلمية"    الشرطة تصدر بيانا تفصيليا عن حادثة انفجار قرنيت داخل حفل زفاف    أردول: عدم انضباط في عمليات التعدين خلال فترة الحكومة السابقة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد أن أعيته سنوات العمل المتواصل.جسر النيل الأزرق شيخ الكباري يتوقف لتجديد الشباب
نشر في النيلين يوم 30 - 09 - 2017

من جديد تأتي الاخبار باغلاق كوبري النيل الأزرق للصيانة ، والي اجل غير مسمي وكأنما الجسر اصابته عدوي الجوار من جامعة الخرطوم التي تتعطل دراستها الي آجال غير مسماة حال عدم استقرار الاوضاع فيها ، او لعلها الشيخوخة قد زحفت علي الجسر الذي يعود الي بدايات إنشاء السكك الحديدية بالبلاد ، وتصدير القطن من مشروع الجزيرة الي مصانع لانكشير ببريطانيا.
ذهبت السكة الحديد وتوقف صدي صافراتها وكادت ان تختفي القطارات ولا زال الجسر شامخا يربط ما بين مدينتي الخرطوم والخرطوم بحري ، توسع الجسر لينقل المركبات وممرات المشاة ، وها هي السكك الحديد عادت من جديد ، ولا زال الجسر صامدا في ذات الحال ،علي الرغم من احاديث عن تعرض الجسر الحديدي للصدأ نتيجة الرطوبة وقربة من مياه النيل ، وعدم انتظام اعمال الصيانة فيه ، ومع ذلك ظل صامدا لا جديد يطرأ عليه ولكنه القدم وتقدم العمر قد اصابه بالعلل التي تقتضي ان يقف قليلا ليرتاح من رهق النقل ويجدد شيئا من شباب يمكنه من مواصلة الصمود .
تاريخ الكوبري :
يعود تاريخ بناء جسر النيل الأزرق الي الفترة بين عام 1907 م وبين عام 1909 وقد شيد الجسر من قبل شركة جسور كليفلاند للهندسة البريطانية ، وتم تصميمه من قبل المهندس الانجليزي جورج امبولت، يعد الجسر واحد من أقدم الجسور في الخرطوم .
ويعد كوبري النيل الأزرق من أوائل مشروعات البني التحتية التي تم تنفيذها بغرض مرور السكة حديد في عهد الانجليز وفي عام 1909م وتم افتتاحه وشيد بواسطة شركة بريطانية وبواسطة استشاري بريطاني ، وأضيف فيه مساران لحركة العربات و مسار للمشاة.
والكوبري هو من نوع الجملونات الحديدية ويتبع لهيئة سكك حديد السودان، باعتبار أنه شيد من أجل السكة حديد، فكل الصيانات والإجراءات اللازمة الخاصة بهذا الكوبري تتم تحت إدارة هيئة سكك حديد السودان ، ما جعل هناك بعض التقاطعات والمنازعات بين السكة حديد والطرق والجسور ، باعتبار أن الصيانة تتطلب صيانة مرور قاطرات السكة حديد لأن توقف الكوبري يعني فصل خطوط السكة حديد .
بعض أعمال الصيانات السابقة :
وبالتزامن مع انتقال موقف شندي الي شمالي بحري في منطقة السوق المركزي بشمبات رشحت الاخبار بصدور قرار باغلاق كوبري النيل الأزرق في الايام القريبة القادمة لاجل غير مسمي لاجل الصيانة ما يشير الي ان اعمال الصيانة هذه المره قد تستمر الي فترة طويلة .
يومان فقط :
وفي اغسطس من العام 2009م تم الاعلان عن اغلاق جسر النيل الأزرق لمدة يومين بغرض الصيانة اغلاقا تاماً وتم اختار يومي الجمعة والسبت الموافقين السابع والثامن من شهر اغسطس .
وقد اعلنت الولاية من قبل في ديسمبر من العام 2010م اغلاق الكوبري لأكثر من 13 ساعة لإجراء أعمال صيانة، وتم استخدام الطرق البديلة لتخفيف حركة المرور اثناء موعد الصيانة ، لعدم حدوث ربكة في الحركة وتخفيف الازدحام وتسهيل انسياب الحركة دون حدوث تكدس أو أي مشكلات مصاحبة .
إغلاق و توسعة :
كما سبق وان تم اغلاق الجسر في عهد والي الخرطوم السابق الدكتور عبدالرحمن الخضر واعادة افتتاح الكوبري بعد ان تم اعادة تأهيلة وصيانته وإضافة مسار جديد للكوبري في اكتوبر من العام 2014 م .
المك نمر والقوات المسلحة بدائل النيل الأزرق :
ما ان يتم الاعلان عن اغلاق جسر النيل الأزرق الا وتكون الاشارة الي الطرق البديلة التي سوف تخفف من حدة الازدحام وحتي قبل افتتاح كوبري المك نمر في العام 2007 م ، وقتها كان كوبري القوات المسلحة او كوبري كوبر هو الرابط الوحيد بين الخرطوم وبحري في حال ان يتم اغلاق الكوبري ليمر العابر من بحري الي الخرطوم بحي كوبر والعكس لقاصدي بحري ، قبل ان يتم افتتاح كوبري المك نمر في اكتوبر من العام 2007 م والذي اختصر المسافة واصبح متنفسا آخر للحركة المرورية .
المك نمر البديل الأقرب:
كوبري المك نمر اراح جسر النيل الأزرق من كثير من الاعباء التي كانت تقع عليه وخفف كثيرا من ضغط حركة المرور على الكوبري.
يساعد كثيرا في تخفيف الحمولة علي كوبري النيل الأزرق الذي يثقل عليه حمله في أوقات الذروة عند التاسعة صباحا وعقب نهاية الدوام الرسمي في الخامسة عصرا .
الخرطوم :تهاني عثمان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.