دقلو: نأمل أن تخطو بلادنا لمدارج المجد وبناء علاقات متوازنة .. وزارة الخارجية: اتفقنا على التطبيع والمصادقة موكولة للجهاز التشريعي    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    بعد الإمارات والبحرين.. البيت الأبيض: السودان وإسرائيل اتفقا على تطبيع العلاقات    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الجنائية وبراءة حميدتي !! .. بقلم: صباح محمد الحسن    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    سقوط عراقيل إزالة اسم السودان من تصنيف الدول الراعية للإرهاب !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    ذكريات صحيفة "الصحافة"(2): واشنطن: محمد علي صالح    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ضياء الدين بلال: مع الرئيس البشير في مزرعة موسيفيني
نشر في النيلين يوم 16 - 11 - 2017


موسيفيني يرد بالمثل وزيادة
انتهى اليوم الأول من زيارة الرئيس عمر البشير، كان يوماً شاقاً استمر من السابعة صباحاً موعد إقلاع الطائرة من مطارالخرطوم إلى التاسعة مساءً وقت انتهاء اجتماعات الرئيسين البشير موسيفيني واللجان الوزارية بمدينة عنتبي العاصمة السياسية ليوغندا.
رغم مشقة اليوم لكن رحابة الاستقبال وحفاوته جعلت الزمن يمر بسلاسة ومتعة.
كانت الكيمياء بين البشير وموسيفيني في أعلى درجات تفاعلها وانسجامها، كل شيء يوحي بأن العلاقة تمضي بثبات وثقة نحو المستقبل.
ربما كان للزيارة التي قام بها موسيفيني للسودان قبل أشهر الأثر الأكبر في العبور بالعلاقة بسلام. موسيفيني وجد الخرطوم بصورة مغايرة لما كان في مخيلته، هكذا أسَرَّ لبعض مرافقيه وقتذاك.
يضاف إلى ذلك، وجد من الكرم والحفاوة من الرئيس عمر البشير ما جعله يجتهد هذه المرة في الرد بالمثل وزيادة مودة وترحاب وكرم فياض، فجاءت زيارة مزرعته تتويجاً وتعبيراً عن كل تلك المشاعر الإيجابية.
(كلمة السر) في الزيارة


في الزيارة (كلمة السر)
سألتني قناة فضائية عن (كلمة السر) في التحول الذي جعل موسيفيني يغير من نظرته للحكومة السودانية من العداء إلى التعاون الودود. 
قلت إن موسيفيني أدرك أهمية السودان ودوره المركزي في المنطقة. 
يوغندا كانت الراعي الإفريقي لانفصال جنوب السودان والمستفيد الأكبر من الدولة الجديدة، الآن أصبحت يوغندا متضررة اقتصادياً وأمنياً من اشتعال الحرب الأهلية في دولة الجنوب، أكثر من 72 ألف تاجر يوغندي رجعوا إلى بلادهم عقب اضطراب الوضع، وانهيار عملة جنوب السودان ،وأكثر من 5 آلاف عسكري للحفاظ على حكم الرئيس سلفا كير ميارديت. 
موسيفيني يدرك أن الحكومة السودانية هي الأقدر بين كل دول الإيقاد على الإسهام في تحقيق السلام بدولة الجنوب بحكم خبراتها وعلاقاتها بجميع الأطراف.
الأبقار والارتباط المقدس



في يوغندا يقولون لك إن أعلى درجات الحفاوة بزوار الرئيس يوري موسيفيني من الرؤساء أن يستضيفهم بمزرعته الشاسعة التي تمتد لعشرة آلاف كيلومتر.
مزرعة تسرح في خضرتها سربان الأبقار ذات القرون المميزة والوسم الواحد، تسير في شكل جماعي متناسق الخطى كأنها في عرض عسكري.
موسيفيني ينتمي لقبيلة لها علاقة شبه مقدسة مع الأبقار ترعاها وتتوارثها جيلاً بعد جيل وتمتنع عن أكل لحومها.
وفي أكثر من مرة ذكر موسيفيني أنه حينما يغادر منصب الرئاسة سيسكن بمزرعته ليرعى أبقاره التي ورثها عن جده. تكسو ملامح موسيفيني صاحب الصرامة البائنة الوداعة والإجلال، وهو يستعرض أبقاره أمام ضيوفه يتحدث إلى الرعاة ويستمع إلى معزوفة الراعي الصغير وهو يعزف على صافرة يدوية مصنوعة من البلاستيك، قال لضيوفه : (هذه الأبقار جزء من أسرتي الكبيرة).
البشير وموسيفيني في اللاندكروزر



حضر موسيفيني إلى المزرعة بقميص أبيض وبنطال أسود وبوت عسكري وقبعة أشبه بقبعات الكاو بوي الأمريكي.
كان يقود سيارته اللاندكروزر السوداء وإلى جواره الرئيس عمر البشير، كان المشهد يعكس مدى الانسجام والتجانس بين الرئيسين.
لم يكتف موسيفيني بزيارة المزرعة، بل قاد الرئيس البشير ووفده إلى منطقة والدته حيث ولد وتربى في كنف امرأة يوغندية بسيطة.
ترتيب دقيق وانسجام تام


الترتيب والدقة التي صاحبت الرحلة وجعلت منها زيارة تاريخية فوق المعدل الطبيعي للزيارات المماثلة، ترجع لدرجة التفاهم والانسجام بين وزيري القصر الجمهوري القائمين على ترتيب الزيارة بكل تفاصيلها، دكتور فضل عبد الله بأريحيته وجديته الهادئة وحاتم حسن بخيت بذكائه المتقد وخبراته الراسخة في دواوين الحكم.
على ذات النسق والترتيب كان الجانب اليوغندي يمارس درجة عالية من الانضباط في تنفيذ برنامج الزيارة مصحوبة بإجراءات أمنية مشددة تم بموجبها سحب الموبايلات وفحص كاميرات التصوير.
قفشات غندور ومداخلات حاتم
كان بروف إبراهيم غندور وزير الخارجية أحد نجوم الزيارة بمشاركته المتميزة في اجتماعات اللجان وقفشاته اللطيفة وهو يحكي عن علاقته بالنيل الأبيض المنساب من الأراضي الأوغندية.
كان موسيفيني يستمع باهتمام ويستعين ببروف غندور والمستشارة نجوى قدح الدم في ترجمة بعض الكلمات إلى اللغة العربية، وما أن ينطق موسيفيني بكلمة عربية حتى تنفجر القاعة بالضحك. 
أما وزير التجارة الأستاذ حاتم السر كانت هذه الزيارة هي الأولى له في مرافقة الرئيس البشير في الزيارات الخارجية، وكانت مشاركته متميزة في اجتماعات اللجان. قضى حاتم أغلب اليوم الترفيهي الثاني في اجتماعات متواصلة بعنتبي.
(تعليقات ليست للنشر)
ضم الوفد الحكومي الفريق أول محمد عطا مدير جهاز الأمن والمخابرات الذي مازح بلطف الوفد الإعلامي في الطائرة الرئاسية المكون من الأستاذين محمد الفاتح والهندي عزالدين وشخصي، وقال إنه يقرأ كل الصحف ويتابع ما يكتب وأبدى بعض الملاحظات غير القابلة للنشر.
من الواضح أن التقدم الذي حدث في الملف الأمني بين الدولتين كان العامل المهم في متغير انتقال العلاقة من الريبة والشكوك إلى الثقة والتعاون.


(قدح الدم) كثير من التميز قليل من الغموض
كنت أظن أن هنالك تهويلاً في وصف الدور الذي تقوم به الأستاذة نجوى قدح الدم في تحسين العلاقات بين الخرطوم وكمبالا والدفع بها إلى الأمام.
خلال ال 48 ساعة وضح لي أن حفيدة الشيخ قدح الدم التي كان يناديها موسيفيني بمستشارتي، وتناول الغداء بمنزل أسرتها بأمدرمان إبان زيارته الأخيرة، لها دور كبير في ما حدث من تقارب حميم.
أصدقكم القول أنني فشلت في معرفة مصدر قوة ونفوذ هذه المرأة ذات الطاقة المعنوية العالية والحضور الذهني المميز والابتسامة الدائمة في كل الأوقات ومع الجميع.
يوغندا: ضياء الدين بلال


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.