منتخب غرب دارفور يفوز بكأس السلام للنازحين    أول مركبة فضائية سياحية تلامس حدود الفضاء الكوني    نائب الرئيس يقف على الأوضاع الأمنية في الجنينة    صلاح ومحرز على رأس قائمة أفضل اللاعبين الأفارقة ل2018    وفاة مُغنية الجاز العالمية نانسي ويلسون    "البنتاغون" يطالب السعودية والإمارات بسداد 331 مليون دولار    الوطني: الموازنة لا تتضمن زيادات رأسية في الضرائب    صندوق النقد الدولي والفوضي الاقتصادية في السودان .. بقلم: عرض وتقديم: د. محمد محمود الطيب/واشنطون    عمدة مدينة وستمنستر بلندن تكرم رئيس الجالية السودانية ومؤسس نادى الهلال رينجرز    هجمة نسوية مرتدة .. بقلم: نورالدين مدني    وفد الحركة الشعبية (الحلو) يغادر أديس عقب إنتهاء الإجتماعات التشاورية مع الآلية    المحكمة العليا تؤيد إعدام مغتصب وقاتل الطفلة "شهد" بالسودان    أوضاعنا لا ينفع معها الحياء!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    يوسف فتاكي: للصوت رشاقة النخيل .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    التحية والاحترام للاستاذ المربي عبد الله محمد احمد الصادق .. بقلم: شوقي بدري    المريخ يسلم اللاعبين مستحقاتهم المالية    العرب يرفع التمام لمواجهة الأسود بالشرق    الهلال يرفع درجة الاستعداد.. “الزعفوري” يرسم خارطة العبور    انتبهوا أيها السادة ..!!    شاب يكشف تفاصيل قتله شخصاً نهب هاتفه تحت تهديد السلاح الأبيض    تغريم (3) متهمين بينهم سيدة بتهمة تعاطي المخدرات    الحاسة السادسة    هل فشلت آلية صناع السوق؟!    مذيع بفضائية “سودانية 24” يعتذر عن اتهامه لقوات الدعم السريع    “علي مهدي”: “جبر الله” سوف يتعرض للسجن إذا خرق قرار الاتحاد بإيقافه عامين    الرئيس يثمِّن علاقات التعاون بين السودان وتونس    المحكمة تستكتب “سائق هايس” تعهداً لمخالفته ضوابط التنظيم في الموقف    ماذا تعرفون عن الجنة .. ؟؟    الذهب والدولار.. استمرار التجريب!    خربشات    رئيس الجمهورية يدعو الصحفيين لدعم جهود الاستقرار والسلام في القارة الأفريقية    السجن ل(3) متهمين بتهريب بشر في كسلا    “برلمانيون لأجل القدس” تستعد لعقد مؤتمرها الثاني بإسطنبول    زعل المذيعة ...!    محاكمة عمدة قبيلة في قضية احتيال بالخرطوم    السجن (5) سنوات لرجل قتل صناعياً بحلفا    ضبط أكثر من (15) ألف حبة ترامادول بمطار الخرطوم    حريق في داخلية طالبات وآخر في مزرعة بالخرطوم    كم جنت "ديزني" من أفلامها في عام 2018؟    وفاة الممثل والمخرج يحيى الحاج بدولة الإمارات..    فحص جديد يمنح أملا في الكشف المبكر عن "الزهايمر"    القهوة قد تحارب مرضين قاتلين!    9 مليارات دولار كلفة خسائر حرائق كاليفورنيا    ساني يقود مانشستر سيتي لفوز صعب على هوفنهايم    مجلس الشيوخ يتحدى ترامب بشأن إنهاء الدعم العسكري للسعودية في اليمن    مادورو يتهم جون بولتون ورئيس كولومبيا بالتآمر لاغتياله    بعد تهديدات أردوغان.. إعلان النفير العام من قبل "الإدارة الذاتية" في سوريا    المذيعة “سوزان سليمان” ل(المجهر)    الهلال يؤدي مران خفيف استعداد للمواجهة الافريقية    وزير الصناعة: لا قرار بوقف صادر القطن الخام    أزمة الزلفاني على طاولة اجتماع المريخ    القدس .. ذكرى القرار المشؤوم!!    مجلة "تايم" تختار خاشقجي ضمن شخصيات العام    العلماء يكشفون حقيقة علاقة الكلمات المتقاطعة بمنع الخرف    من داخل سوق (أبو مرين) بموقف الجنينة.. أشهر مصنعة لمشروب (السنتين):أغلب زبائني من لعيبة كرة القدم و الفنانين..    استطال الشتاء .. فليتركوا للصادقين الصلاة .. بقلم: ابراهيم سليمان    الفراغ والحرص على الفارغة !!    بدائل الأسر في ظل الظروف الراهنة.. اللحوم محرمة علي الكثيرين والنشويات تسيطر علي الوجبات..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هكذا كان يبرّ الصحابة والتابعون أمهاتهم
نشر في النيلين يوم 21 - 03 - 2018

الصحابة الكرام رضوان الله عليهم قدموا لنا مثالًا وتطبيقًا عمليًا لوصايا وتعاليم الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم، ولا عجب .. فقد قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: “أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم”.
وعندما نتحدث عن بر الوالدين وإذا تأملنا مواقف الصحابة الكرام والتابعين في هذا الأمر العظيم نعرف كيف تشربوا التقوى والأدب من معلم البشرية صلوات الله وسلامه عليه، فتعالوا نتأمل سويًا كيف كان يبر الصحابة الكرام والتابعون آباءهم وأمهاتهم؟.
تقول أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها: كان رجلان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أبرّ من كانا في هذه الأمة بأمهما: عثمان بن عفان، وحارثة بن النعمان رضي الله عنهما، فأما عثمان فإنه قال: ما قدرت أن أتأمل أمي منذ أسلمت.
وأما حارثة، فإنه كان يطعم أمه بيده، ولم يستفهمها كلاماً قط تأمر به، حتى يسأل من عندها بعد أن يخرج، ما أرادت أمي؟
وهذا سيدنا أبو هريرة رضي الله تعالى عنه ..كان إذا دخلت البيت قال لأمه: “رحمك الله كما ربيتني صغيرا”، فتقول أمه له: “وأنت رحمك الله كما بررتني كبيرًا”، وكان يحمل أمه إلى بيت الخلاء وينزلها عنه، وكانت مكفوفة.
وكان والدة الصحابي الجليل عبدالله ابن مسعود رضي الله تعالى عنه قد طلبت منه أن يحضر لها ماءً، فذهب وأحضر الماء لوالدته لكنه وجدها وقد نامت .. فبقي واقفًا بجانبها وهو يحمل الماء وكان إذا تعب جلس، وإذا غلبه النوم وقف وظل على هذه الحال حتى طلع الفجر واستيقظت أمه ثم أعطاها الماء، لأنه خاف أن يذهب أو ينام وتستيقظ أمه ولا تجد الماء.
وكذلك كانت أحوال التابعين والصالحين مع أمهاتهم فكان الإمام الزاهد الصوفي العابد الحسن البصري لا يأكل من الصحن الواحد مع أمه لأنه كان يخاف أن تسبق يده إلى شيء وأمه تشتهيه.
وكان ابن المنكدر وهو من التابعين يضع خده على الأرض، ويقول لأمه: قومي ضعي قدمك على خدي.
وكان الإمام ابن سيرين إذا كلم أمه .. كأنه يتضرع .. وإذا دخلت أمه يتغير وجهه ، وكذلك الإمام ابن عون نادته أمه مرة فأعلى صوته وهو يجيبها فندم على هذا الفعل وأعتق رقبتين.
وهذا الإمام الذهبى رحمه الله وعالم آخر يقال له قندار، لم يرحلا في طلب العلم براً بأمهاتهم.. فلم يخرجا من بلادهما للاستزادة من طلب العلم لأن والدته قالت له: لا تخرج، فبقي يطلب العلم في هذه المدينة حتى ماتت أمه ثم سافر، وفي هذا يقول: أردت الخروج للعلم فرفضت أمي فأطعتها فبورك لي في ذالك.
كانت هذه أحوال بعض الصحابة والتابعين في بر أمهاتهم، علينا أن نتأملها جيدًا ونتعلم منهم كيف كانوا يبرون أمهاتهم ونحن في عصر شاع فيه العقوق وسوء معاملة الأبناء لأمهاتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.