قانون حماية الاطباء والكوادر والمنشآت الصحية السوداني لسنة 2020م بين الأمل والمأمول .. بقلم: بروفيسور الحاج الدوش المحامي    المِيتِي وخَرَاب الديار!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    حروب قبائل دارفور .. بقلم: إسماعيل عبد الله    نحيي الدكتور الفاتح حسين وهو يعبر البحار بايقاعات الوطن ذات التنوع والعبير .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    هذه هي ثمار سياسة ترامب العنصرية .. بقلم: نورالدين مدني    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    تابعوهما .. بقلم: كمال الهِدي    وداعا صديق الصبا المبدع الهادى الصديق .. بقلم: محمد الحافظ محمود    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    علمنة الدين وعلمنة التصوف .. بقلم: د. مقبول التجاني    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سياسات بنك السودان..معاول هدم الاقتصاد
نشر في النيلين يوم 27 - 04 - 2018

توالت الإنتقادات الموجهة لسياسات بنك السودان المركزي، وهي إنتقادات لم تنقطع خلال السنوات القليلة المنصرمة، والتي زادت بصورة مكثفة خلال العام الحالي ( اربعة اشهر من عمر الموازنة) ،فكثير من الجهات المرتبطة بالإقتصاد ما تزال متضررة من سياساته، لا سيما المغتربين، والصاغة وتجار الذهب، أما قطاع الإستيراد فيعاني الأمرين.
نهاية الاسبوع قبل الماضي، انضم وزير الخارجية بروفيسور ابراهيم غندور الى
قائمة المنتقدين لسياسات البنك المركزي حينما عندما كشف عن عدم صرف السفراء لرواتب سبعة اشهر وهو ما تم بموجبه اعفائه من منصبه لجهة ان بعض من ممثلي الحكومة رأوا ان حديثه يضر بسمعة السودان واعقب ذلك اصدار بنك السودان بيان ينفي فيه حديث غندور،غير انها ساعات وتكشف الامر حينما اعلن المركزي انه بدأ في جدولة استحقاقات السفراء.
وقبيل غندور انضم وزير التجارة حاتم السر، لقائمة المنتقدين لسياسات البنك المركزي المتعلقة بالإستيراد، وما نقلته الأنباء عن الوزير قوله أن بعض سياسات وضوابط البنك المركزي لترشيد الإستيراد (مزعجة) للمستوردين، وعاد ليصفها بأنها إجراءات (مؤقتة) لمعالجة بعض الصعوبات التي يمر بها الاقتصاد الوطني، وتعهد بمعالجتها باسرع ما يمكن.
وقال السر إن الظروف الإقتصادية التي مرت بها البلاد مؤخرا اقتضت إجراءات اقتصادية محددة من بنك السودان المركزي، وأشار لحرص الدولة علي ضمان عدم تأثير هذه الإجراءات علي خطوات دعم الصناعة المحلية، وشدد علي ضرورة إستثناء مدخلات الانتاج والمواد الخام من أي اجراءات تفاديا لان (ينكشف السوق) وقال لانريد ان تطول تلك الاجراءات مشيرا للاتفاق مع البنك المركزي لتوفير مدخلات الإنتاج بإجراءات ميسرة او إستثناءات للقرارات وصف موقف انسياب السلع وتوفرها خلال شهر رمضان بال (جيد).
علاوة الى ان وزارة النفط والغاز حملت بنك السودان ومعه وزارة المالية مسؤلية استمرار ازمة الوقود التي لم تبارح مكانها الا قليلا حتى لحظة كتابة هذا التقرير ، وذلك لجهة عدم توفير النقد الاجنبي اللازم لاستيراد المواد البترولية بالاضافة الى اشكالات في التخليص بعد وصول جزءا من الوقود بسبب سياسات البنك المركزي ايضا.وكشف مستوردي مواد بترولية في حديثهم ل( الاحداث نيوز) عن عدم توفر موارد النقد الاجنبي للاستيراد وقطعوا بان المعالجات الانية التي تتم لا تضمن عدم تكرار الازمة.
ولا يتورع العديد من خبراء الإقتصاد من إنتقاد سياسات البنك المركزي، ومنهم الدكتور عبد الرمادي الذي وصف في حديث ل (الاحداث نيوز) سياسات بنك السودان المركزي بالفاشلة، قبل أن يدعو لمراجعتها وتغييرها لمصلحة إقتصاد البلاد.
وقبل نحو شهرين أعلنت الغرفة القومية للمستوردين باتحاد الغرف التجارية إعتزامها الدفع بمذكرة عاجلة لمحافظ بنك السودان المركزي، تتضمن الاضرار والخسائر التي لحقت بقطاعات المستوردين بسبب إجراءات وسياسات البنك المركزي الخاصة بالوارد وقرارات حظر السلع من وزارة التجارة، وكشفت الغرفة عن تزايد الأضرار علي الإستيراد والمستوردين بسبب تلك القرارات، وأكدت أن مذكرة الغرفة ستحوي رؤيتها للمعالجات والحلول.
وحينئذ قال رئيس اتحاد الغرف التجارية المهندس يوسف احمد يوسف، أن القرارات الأخيرة ألقت بتداعيات سالبة علي النشاط التجاري والإستيراد، مؤكدا حدوث أضرار كبيرة علي قطاع الإستيراد والمستوردين، مشيرا إلي أن قضية الإستيراد كجزء من الميزان التجاري تستوجب وضوح الرؤية من حيث الإستمرار او التوقف، وأكد أهمية مناقشة قضايا المستوردين مع محافظ البنك المركزي بإستصحاب كافة المستندات التي لم يتم فيها اتخاذ الإجراءات وتسببت فى كثير من الاضرار لهم.
يقول مصدر بغرفة المستوردين- فضل حجب هويته- أن البنك المركزي يرمي من سياسات الإستيراد الترشيد، وتعظيم موارد البلاد من النقد الاجنبي بتقليل الطلب علي الدولار للإستيراد، وأشار إلى أن إجراءات مثل حظر بعض السلع ومنع تغذية حسابات الاستيراد من الموارد الذاتية ورفع السعر التاشيرى إضافة إلى إحتكار الذهب هي إجراءات نجحت في الحد من إرتفاع الدولار لكنها القت بظلال سالبة على الإستيراد وقال أن هنالك كانت قد وصلت أو تحت التعاقد تسببب قرار منع الإستيراد في تضرر قطاع كبير من المستوردين، وقال أن المعالجات التي قدمها البنك لم تكن كافية وهي شهر واحد، لافتا الي انه يعتقد ان الحل ان يعطي البنك فترة لتوفيق الاوضاع الخاصة بالبضائع المستوردة، قاطعا بأنهم مع ترشيد الاستيراد وليس الحظر كليا، ووصفها بأنها سياسة تحجيم وإيقاف كامل للإستيراد لافتا الى ان هنالك سلع ذات اولولية، وتخوف أن تعاني البلاد إقتصاد الندرة في حال الإستمرار في السياسات الحالية المناهضة للإستيراد، والان حدث استقرار فى اسعار الصرف والانتاج يكون بصورة جيدة لكن نتخوف ان تحجيم مدخلات الانتاج تؤثر على الموسم القادم ومقبلين على موسم دراسى عادة تدخل البضائع ونقابل موسم مدرسى قادم وايضا اجازات صيفية يحتاجوا الى لعب اطفال تم حظرها وبالتالي الطفل لا يجدها، وختم حديثه بالتأكيد علي ضرورة التنيبه لأهمية الإستيراد وترشيده، وكشف عن خسارة عدد من المستوردين لعلاقات خارجية بتوقف الإستيراد وفقدهم الزبائن الخارجيين.
وفي الشأن دعا الخبير الاقتصادي د.محمد الناير الى ضرورة اعادة النظر في مجمل السياسات الاقتصادية في السودان لانه من الواضح جدا ان السياسات التي انتهجت مع موازنة 2018 كانت سبب رئيسي في تراجع مؤشرات أداء الاقتصاد السوداني ومن المعلوم حتى نهاية العام 2017 كانت التحديات التي تواجه الاقتصاد معروفة ومعلومة وهي سعر الصرف ومعدل التضخم ، ولكن بسبب سياسات 2018 أصبحت التحديات كثيرة فبجانب سعر الصرف والذي شهد تراجع كبيرا في قيمة العملة الوطنية منذ مطلع العام الحالي ومعدل التضخم الذي بلغ الشهر الماضي 55.6% ما يقارب ضعفي المستهدف بالموازنة تلاحظ وجود العديد من الظواهر السالبة المتمثلة في صفوف محطات الوقود وانعدام السيولة( الكاش)، وقطوعات في الكهرباء وشبه توقف للإستيراد والحركة التجارية بالبلاد وأزمة في المواصلات وشكوى من عدم صرف مرتبات السفراء لمدة ٦ أشهر وغيرها من الظواهر السالبة الأخرى التي يصعب حصرها.
ويفترض على الدولة ومن خلال سياساتها الاقتصادية ان لا تسمح بمثل هذه الظواهر التي تبدأ صغيرة وتكبر لترتقي الى مرحلة الأزمات وزاد”ولمعالجة قضية النقد الأجنبي هنالك حلول ذكرناها مرارا لكن لا نجد آذانا صاغية ، حيث تم تثبيت سعر الصرف بالسوق الموازي بإجراءات ذات طابع أمني وانتقدنا ذلك كما وجهنا انتقادات حادة لموازنة 2018 وأوضحنا ان الإجراءات الأمنية مطلوبة ولكنها يجب ان تكون مكملة للمعالجة الصحيحة التي تعتمد على سياسات محفزة وتشجيعية يمكن ان تساعد في جذب النقد الاجنبي بصورة اساسية والان سمعنا ان سعر الدولار في السوق الموازي ارتفع وصل (37-35 )جنيه “، ورأى انه هذا نتيجة ان الدولة عملت اجراءات ذات طبيعة امنية وتوقفت ولم تمنح الحوافز التشجيعية وحتى الان نسمع بوسائل الاعلام ان هنالك لجنة تدرس ،ولا نعلم ماذا تدرس هذه اللجنة وقيمة العملة تتراجع بصورة متسارعة؟ علما بأن قضية المغتربين واضحة وصريحة ، وحلها ليس بالتمويل العقاري كما أعلن ودار حوله جدلا كثيفا والحل واضح وهو منح المغترب اعفاء جمركي كلي أو جزئي لسيارة مقابل تحويل مبلغ محدد عبر القنوات الرسمية وانشاء وحدات سكنية جاهزة تباع بالعملة الأجنبية وبتسهيلات مريحة ومنذ اللحظة التي تحدد فيها الدولة المساحات لإنشاء الأبراج او الشقق الجاهزة يمكن ان تبدأ في تحصيل الاقساط بالعملة الاجنبية واعتبر الناير في حديثه ل( الاحداث نيوز) ان هذه هي الاشياء التي تجذب تحويلات المغتربين بصورة اساسية ،ثم بعد ذلك تفكر الدولة في مشروعات استثمارية ناجحة كالشركات التي يمكن ياتيها المغتربين شريكة ان تكون شركات ناجحة تدار بواسطة المغتربين بالكامل ولعل جامعة المغتربين نموذجا ، وقال الناير ان هذه هي الحلول التي لم تتحرك فيها الدولة واكد ان هنالك بطء شديد من قبل الدولة في ذلك في حين ان هذه هي الحلول في المدى القصير وايضا منها انشاء بورصة الذهب والمعادن وترشيد الانفاق العام ومكافحة الفساد والقضاء عليه وهذه كلها عوامل تساعد في تحقيق معدلات جيدة في مؤشرات الإقتصاد السوداني وتوفير النقد الاجنبي من قبل الدولة الذي يلبي احتياجات الاقتصاد بالكامل ، غير ان الناير يشدد على ان ان ذلك لا يعني تجاهل قضية الانتاج والانتاجية والشراكة مع القطاع الخاص وهذا برنامج لابد ان يوفر له البيئة اللازمة والتمويل اللازم وهذا نتائجه لاتظهر في العام الحالي ولكنها تحتاج بعض الوقت ربما في النصف الثاني من العام 2019 او العام 2020 واكد على ضرورة ان تعمل الدولة في هذه المسارات ، وحذر الناير في حال لم تفعل الدولة ذلك من حدوث عواقب اخرى وبرر ذلك لجهة ان ارتفاع الدولار في السوق الموازي يمكن ان يؤثر في زيادة الاسعار بصورة أكبر مما هو عليه الآن وهذا يشكل ضغوط كبيرة على المواطن الذي تحمل فوق طاقته بكثير .
وحذر الخبراء الاقتصادين من مغبة حدوث ما لا يحمد عقباه حال استمرار سياسات بنك السودان المركزي وصمت القيادة العليا على الامر .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.