الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    مروي في ذكريات الأستاذ عبد الكريم الكابلي ومذكراته .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    حول إستاطيقا الجّسد .. منظور إكسيولوجي .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    "الاستئناف" يؤيد الإعدام في حق مدانين بقتل "لص"    النيابة تأمر بعدم تشريح جثة ابنة مسؤول توفيت غرقاً    تقارير: هازارد يجبر ريال مدريد على استشارة كبار الأطباء    سجلات سوداء لبرشلونة خارج ملعبه في الأدوار الإقصائية من دوري الأبطال    شاب يسدد طعنات قاتلة لصديقه    فيلود يطالب باكرم والبرنس الجديد    الحج والعمرة تنفي فرض رسوم اضافية على الوكالات    اتفاق بين الحكومة وقادة مسار دافور حول ملف الخدمة المدنية    الشيوعي يوافق على طلب حمدوك مساعدة الأمم المتحدة    اختفاء 7 مليون من وزارة المالية بالخرطوم    العاملون بكنانة ينفذون وقفات احتجاجية تضامناً مع المفصولين    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    حميدتي يؤكد التزام (الدعم السريع) بحماية المدنيين والعمل وفقاً للقانون    كرار: من يتهم الأحزاب باختراق الجيش فليقدم الدليل    في حضرة الكروان عبد العزيز المبارك وذكريات من هولندا... بقلم: عادل عثمان جبريل/أم درمان/الواحة    مهاجر سوداني في مالطا: الوضع هنا نسخة عن ليبيا بالنسبة لي!    الفاتح جبرا .. بقلم: حنك بيش !    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





افطار مجموعة خالد بن الوليد “ود ابراهيم “.. غياب الرموز سيد المشهد
نشر في النيلين يوم 29 - 05 - 2018

مئات الشباب والشيوخ ممن يسمون بالمجاهدين ابان فترة ماقبل انفصال الجنوب يمموا وجههم امس شطر الساحة الواقعة امام منزل العميد محمد ابراهيم عبدالجليل الشهير ب ” ود ابراهيم ” قائد كتيبة خالد بن الوليد التي كان اغلبهم ضمن افرادها ب ” جبرة ” وذلك لحضور الافطار السنوي الذي درجوا على اقامته هنالك ، وتقدم دعواته في الفترة الاخيرة لعدد كبير من القوى السياسية لم تكن ضمن الحر كة الاسلامية مثل حزبا الامة والاتحادي الاصل بالاضافة الى طائفتي الانصار والختمية
:: اجترار الذكريات ::
اكثر من 140 منضدة افطار في الساحة الواسعة المحاطة بالاقمشة الخاصة بالمناسبات وعلى الارض انتشر البساط في كل مكان ، اما الاطعمة فوزعت مبكرا قبل الافطار بزمن مقدر في تنظيم وهمة عماده الشباب المتطوعين الذين امضوا يومهم في الترتيبات ، ترتيبات مكنت بقية الحضور من كسب الوقت للالتقاء باخوانهم واصدقائهم الذين لم يلتقوا بهم منذ زمن طويل فكان اجترار الذكريات ، وانعاش روح المودة التي خبت بفعل الظروف التي اتت بعد ان اصبح جنوب السودان دولة مستقلة وتوقفت الاستنفارات ولقاءات المجاهدين
:: شعر مخدر ::
ابرز الحاضرين كان د غازي صلاح الدين رئيس حركة الاصلاح الان الذي اتى عقب اذان المغرب بزمن وجيز وسبقه في الحضور د اسامة توفيق الامين السياسي للحركة ، كما كان ضمن الحاضرين بشرى الصادق المهدي والذي كان يحرص والده وشقيقته د مريم الصادق على المشاركة في الفعالية التي حرما منها لوجودهما بالخارج وتحديدا باريس ، وسجل حضورا في الساحة عددا من قيادات حركة سانو وبعض رموز منبر السلام العادل الى جانب الشاعر طيب الاسماء الي اعتلى المنصة في التقديم وكان مما قدم ابيات شعر تناولت الازمة الاقتصادية واشارات تحفز المواطنين على الصبر عليها وتكيل الوعيد لمن وصفهم بالعملاء والموساد لم تنل استحسان الكثيرين حيث اعتبرها البعض للتخدير
:: غياب رموز حزبية ::
غاب عن افطار مجموعة خالد بن الوليد هذا العام قيادات حزب المؤتمر الشعبي البارزة التي كانت تحضر كل عام وربما مرد ذلك الى سفر الامين العام د علي الحاج وبعض المسؤولين بالحزب الى ماليزيا لتهنئة رئيسها مهاتير محمد بالفوز ، ولم يظهر احد قدامى المجاهدين عرف بتكراراه لمقولة ” الله اكبر القديمة ” بجانب عدد كبير من مجموعة السائحون الذين درجوا على الحضور مبكرا والتوثيق ، اضافة للاستاذ المحامي عبدالعزيز عشر الاخ غير الشقيق لدكتور جبريل ابراهيم رئيس حركة العدل والمساواة السودانية الذي شكل حضورا بارزا في الافطار السابق ، فضلا عن قيادات الحزب الاتحادي الاصل الين كانوا يمثلون ، وعلى غير العادة شهد الموقع تامين بواسطة افراد مسلحين من الشرطة لم يكن وجودهم ملاحظا في الافطارات السابقة
:: ضعف تغطية ::
الصحفيان طلال إسماعيل بالمجهر السياسي والهضيبي ياسين بصحيفة الصيحة ربما لأول مرة يغيبان عن الإفطار ، ولم تشكل الصحافة الورقية هذا العام حضوراً كبيراً ، في وقت غابت فيه القنوات التلفزيونية تماماً ماعدا كاميرا توثيق ربما تم استئجارها بواسطة المجموعة المنظمة ، وفي المقابل كان بعض القادة الضباط الذين اعتقلوا على خلفية المحاولة الإنقلابية التي اتهم فيها ودإبراهيم وصحبه متواجدين ولكن بعدد أقل من الإفطارات السابقة ، وشكل هشام الذي قال عنه مقدم البرنامج إنه قيثارة المجاهدين حضوراً بأنشودة لظلام الليل معني تفاعل معها الحضور برفع أياديهم “مبشرين ” لدرجة جعلت ودإبراهيم وغازي صلاح الدين وبعد القيادات يتحركون معاً نحو المنشد ووقفوا لبرهة رافعين أيديهم ،ثم لحق بهم جمع غفير تفاعلاً مع الأنشودة التي هيجت شجونهم وذكرتهم بأيام الجهاد والاستشهاد كما يطلقون عليها
:: الحرب على الفساد حاضرة ::
العميد ودإبراهيم كان أول المتحدثين وقال إن الحضور عبارة عن سودان مصغر قبل عام 2011م ، وإن رقم الإفطار هو 22 درجت مجموعة خالد بن الوليد على إقامته منذ عقدين تواصلا مع مكونات الشعب السوداني وتاكيداً على انتمائها للوطن ، وتابع نمد أيادينا للجميع للعمل من أجل مايعلي تماسك البلاد ووحدتها ، مشيراً الى الأزمة الاقتصادية التي قال إنها اشتدت وحاولت الحكومة احتوائها بالحرب على الفساد ، وقال هذه الحرب يجب أن لاتستثني أحدا وبلادنا ليست فقيرة ولكن أفقرها الذين وضعوا مصالحهم الشخصية فوق مصالح الوطن، وزاد من أجل الحفاظ على تراب الوطن ندعوا الجميع حكومةً ومعارضةً للتسامي وتقديم تنازلات من أجل السلام
:: رمزيات الفعالية ::
بعد كلمة ودإبراهيم قدم مقدم الفعالية د غازي صلاح الدين وطلب منه التحدث في 5 دقائق عن الأزمة الاقتصادية ، إلا أن د غازي عندما استلم المايكرفون قال إنه ليس اقتصادياً وبالتالي سيخصص زمنه للحديث عن معاني البرنامج والمناسبة التي بها رمزيات يصعب على المرء تجنبها حسب تعبيره ، معرجاً على الوضع الاقتصادي وقال الموقف يتطلب صفاً وطنياً جامعاً لأن أزمة الاقتصاد وكذلك الفساد هما قضيتان سياسيتان ، واسترسل المشكلة ليست امكانيات وإنما إدارة الامكانيات والموارد وهذا ليس علم صواريخ أو لدني وإنما علم مشاع تقدمت به دول أخرى
:: الاقتصاد ونصيحة غازي ::
غازي شدد على ضرورة أن تعطي معالجة الأزمة الاقتصادية الأولوية حتى لو أدى ذلك لمغادرة “فلان ” أو بقاء “علان ” وفقاً لافادته في البرنامج ، وقال إنها قضية تمس حياة الناس مساً غليظا ، ولابد من أن تعالج من جذورها ، مختتما بقوله هنالك ضرورة لوحدة الناس ولا أحد يرفضها مبدئياً ولكن هنالك متطلبات ، وإني أرى في هذا الجمع ما لا أراه في تجمعات أخرى ، والسودان لو توحد سياسياً لتوحدت دول الجوار
ربورتاج : لؤي عبدالرحمن
تصوير: سفيان البشرى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.