بيان من شبكة الصحفيين السودانيين بخصوص تعرض صحفيتين لمضايقات أمنية في شمال دارفور    وزارة الخارجية الإثيوبية: لا يوجد سبب للدخول في عداء مع السودان ومن الأفضل معالجة مثل هذه الحوادث من خلال المناقشات الدبلوماسية    الأمير أحمد محمد قدح الدم: الحقيقة والادعاء .. بقلم: أ.د أحمد إبراهيم أبوشوك    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    اعتز بعضويتي في سودانايل مؤيل النور والاشراق وقد وصلت للمقال رقم (60) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    طائرة (قدح الدم) تثير الغبار بهبوطها ونفيه .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    شعبة المخابز تنفي صدور بيان باسمها يهدد بالاضراب عن العمل    محمد سعيد يوسف: تراقب في المجرة زوال .. بقلم: محمد صالح عبد الله يس    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البندول:أحترم جمهوري.. أولاد الصادق دعموني كثيراً في مشواري الفني.. وإطلاق الشائعات من الشباب “العطالة” الهدف منه تعطيل مسيرتي
نشر في النيلين يوم 25 - 07 - 2018

يمتلك الفنان الشاب أحمد فتح الله الشهير ب (البندول) خامة صوتية مميزة وإمكانيات تطريبية عالية، حجز لنفسه مكانة كبيرة وسط الفنانين الشباب، كما امتلك قاعدة جماهيرية عريضة من الجنسين.
تصريحاته أثارت ردود أفعال قوية في الوسط الفني، وتعرض لهجوم شرس ونقد قاس، علاوة على الأحداث التي صاحبت إحدى حفلاته.. (اليوم التالي) أدارت
حواراً مع المطرب الشاب، تطالعونه في المساحة التالية:
بدايات صعبة
قال أحمد فتح الله: دشنت مشواري الفني منذ أن كان عمرى ثلاثة عشر عاما في لاية نهر النيل، في البدايه كنت أغني في الخفاء، لأن الوالدة كانت ترفض تماما بأن أكون مغنيا، لكن والدي شجعني ووقف مع بقوة، وهو السبب الحقيقي فى نجاحي، في بداياتي كنت أردد أغنيات كبوشية وحسين شندي، لكن أصدقائي نصحوني بتقديم أعمال خاصة لأنهم يرون أن صوتي مميز، وأملك من الإمكانيات التي تجعلني فناناً مختلفاً، ومن هناك كان الانطلاق، قدمت أول أغنية بعنوان (بتكسر الدنيا)، وهي من أقرب الأغاني المفضلة لدي وأيضا الجمهور يعشقها، ولذلك في بداية أي حفل جماهيري أقدمها في البدايات.
أعمال جديدة
واصل البندول حديثه قائلاً: شاركت في الدورات المدرسية، وحصلت على العديد من الجوائز، خاصة في مدينة شندي، حيث قدمت في تلك النسخة أغنيات حماسية وحصلت على المركز الأول..
وعن الشخصيات التي دعمته في مشواره الفني أكد: أولاد الصادق تحديدا وقفوا مع وشجعوني وخاصة حسين الذي له دور كبير حيث ظل مساندا لي منذ عودتي من ماليزيا. وبالنسبة لأعماله الخاصة كشف أحمد فتح الله عن تلك الأعمال التي من بينها (يازولة شهتني الغنا)، (ثورجي) (الناس الزينة نحنا) وغيرها من الأغنيات، ولفت إلى أنه قدم أعمالاً قديمة مثل (يا حمامة) وهي من أغاني السيرة القديمة بجانب (ظبية الوادي).
حفلات جماهيرية وأغنيات
أكد أحمد فتح الله أنه قدم رائعة الراحل نادر خضر (اشتقت ليك) بجانب أغنيات لمحمود عبد العزيز وإبراهيم اللحو. وعن الحفلات الجماهيرية قال: أقمت العديد منها أبرزها في سبارك ستي ليلة رأس السنة، بجانب أخريات في المكتبة القبطية وعدد من الحفلات الخيرية للأطفال المرضى إضافة إلى حفلات للمنظمات والجامعات السودانية.. وعن المشاركات الخارجية أكد أنه أقام خمس حفلات للجاليات السودانية في دول ماليزيا، قطر والمملكة العربية السعودية.
لقب البندول والشائعات
اشتهر أحمد فتح الله بلقب (البندول) الذي صار متداولا في الوسط الفني وقدمه للجمهور، وعن سر اللقب قال إن صديقه مؤيد أطلق عليه هذا اللقب، ونال الإعجاب حتى من أسرته، حيث احتفى به والده وبات يناديه به.. تحدث أحمد فتح الله عن الشائعات التي ظلت تطلق بين الفينة والأخرى، مبينا أن من أطلقها هم شباب وصفهم ب (الطائش) و(المراهق) و(العاطل)، مشيرا أن بعض أصدقائه انساق ورائها، لافتا إلى أن الهدف منها إفشال مسيرته الفنية، وإيقاف انطلاقته الناجحة.
احترام الجمهور
قال أحمد فتح الله إن أغنية (ما شفتي كيف يا يمة) تذكره بوالدته وتجعله يبكي، ورغم التأثر الذي يظهر عليه عند ترديدها إلا أنه يقدمها بحزن شديد. ولفت إلى أن قناة النيل الأزرق شهدت أول إطلالة له عبر الفضائيات عندما قدم أغنية (سائلين عليك كل العباد) في برنامج (مساء جديد)، كما أطل مع طه سليمان عبر (ستديو فايف)..
الخرطوم – نهى إبراهيم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.