معينات طبية من "الدعم السريع" لإبراهيم مالك    تعيين مدير جديد لهيئة المواصفات والمقاييس    "علماء" يرصدون "القُبلة" الأولى بين مجرتين كبيرتين    ضبط كميات من الأسلحة والوقود بولاية كسلا    أمم إفريقيا تتسبب في فشل بطولة الدوري الممتاز    اعتقال مهاجم منتخب السودان والمريخ سيف تيري يفجر الاوضاع    التاج إبراهيم : فوزنا على الهلال يعطينا دافعا من اجل الفوز بالنخبة    توجيه يتشكيل لجان أحياء بديلة للجان الشعبية    والي الخرطوم: الخدمات تمثل أولوية قصوى للحكومة    "المبعوث البريطاني": "مساعدات" للسودان عند تشكيل "المدنية"    (315) مليون جنيه نصيب نهر النيل من عائدات التعدين    منح شركات مربعات جديدة للتعدين في الذهب بجنوب كردفان    حميدتى جاكم .. بقلم: سعيد شاهين    ورشة المنامة .. استسلام وخيانة .. بقلم: جورج ديوب    خليك متفق" أيها الإمام" .. بقلم: نورالدين مدني    إبراهيم الشيخ: الثورة هي الدواء المنقذ للاقتصاد    "صبي" يقتل عمه بالوادي الأخضر    في دوري النخبة: الهلال يفوز على أهلي شندي.. والمريخ يكسب هلال الأُبيّض    حصاد الجولة الأولى لأمم أفريقيا.. غياب التعادل السلبي وبطاقة حمراء    هواوي تتلقى “قبلة الحياة” من شركات أميركية    قيادي ب"نصرة الشريعة": استصال الإسلاميين من الساحة "لعب بالنار"    السودان: انخفاض معدلات التضخم في 2019    حملة لتطعيم أكثر من 168 ألف طفل بود مدني    ترامب: "المصالح" مع السعودية أهم من قضية "خاشقجي"    "المالية": انخفاض معدلات "التضخم" في 2019    ارتفاع صادر الصمغ العربي إلى 80 ألف طن    البنك المركزي: إنفراج نسبي في توفير السيولة عبر الصرافات    السعودية: الحوثيون تعمدوا استهداف المدنيين بصاروخ إيراني    أميركا تطلق الجانب الاقتصادي لخطة السلام    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    مدني تستهدف تطعيم 168,338 طفلاً    مشروعات ترفيهية جديدة بالساحة الخضراء بالخرطوم    تريند أفريقيا: سعادة عربية بنجاة المغرب وانتصار الجزائر    بومبيو إلى الرياض وأبوظبي    عقار يعالج فقدان الرغبة الجنسية لدى المرأة    محمد مرسي شهيد الانتخاب .. بقلم: د. مجدي الجزولي    سعر الدولار يقفز بتعاملات السوق السوداء برفقة اسعار العملات    الضفة الثالثة للنهر .. بقلم: عبد الله الشقليني    فيلسوف نزع الخوف (1): الذكرى التسعين لميلاد يورغن هابرماس .. ترجمة وعرض: د. حامد فضل الله / برلين    ما الذي أسرى بالبرهان من الشتم وعرّج به إلى الإذعان .. بقلم: عادل عبدالرحمن    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    مشروع الشارقة الثقافي في إفريقيا    الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





متابعو صفحة سودانية24 على فيسبوك يردمون القناة وأحدهم يقول: اخجل يا “الطاهر حسن التوم” اخجل
نشر في النيلين يوم 21 - 09 - 2018

شن رواد مواقع التواصل الاجتماعي هجوماً عنيفاً على الطاهر حسن التوم مدير فضائية سودانية24 على صفحتها بفيسبوك مُتهمين سودانية24 بالتنظيم والتعاون مع القناة الألمانية والتي بثت برنامج “ ﺷﺒﺎﺏ ﺗﻮﻙ ” الذي أثار جدلاً واسعاً في السودان.
وكتب Abdulmotaleb Ali
(ما جديد عليكم يا ناس سودانية ٢٤
في بدايات القناة كان عندكم برنامج متخصص في نشر الشبهات ولمن المناظر حقكم ينهزم بتلغوا الحلقة
غير حركاتكم التانية في مسلسل عشم والكاميرا الخفية الجايبين فيها الفنانة منى مجدي بي لبس خليع شبيه تماما بلبس الفتاة موضوع الجدل
طريقة اختياركم للمذيعات ودونكم مذيعتكم الأشهر واللي اختيارها ما ممكن يكون على أسس فنية اطلاقا
اخجل يا الطاهر حسن التوم
اخجل).
وكتب Ali Suliman
المتابع لقناه s24 بلاحظ انها عندها ميول للبرامج البتدعو للتحرر والتشرب بالعلمانيه والتغريب
ابتدا من البرنامج البجيبو فيه واحدين صايعين بعزفو ف الشوارع وعاملين بوب مارلي
المسلسل بتاع رمضان كان قمه المهزله لعكس المراه السودانيه والمجتمع جبتو ليكم ناس مغتربيين نضااف وبنات فاكات شعرهن وقلتو ده الشعب السوداني
حتي الطباخ بتاعكم جايبين واحد مصري
الله اكبر عليكم
وكتب حاتم علي الشريف بحسب ما نقل محرر النيلين (طيب دا مستضيفنوا في قناتكم عشان شنو يعني؟!! ما عشان تروجوا لبرنامجو يعني ؟ قناة Dwالالمانية هي قناة تدعوا الي الانحلال والانحراف وهدم المجتمع بتناولها قضايا المرأة لأنهم يعلمون ان هدم المجتمع يبدأ بأنحراف المرأة وان الاسلام كرم المراة اما واختا وبنتا ومثل هؤلاء لا يريدون لها ذلك بل يريدون لها الانحلال والانحراف وإذا اردتم أن تبرؤا مسؤوليتكم عن هذه القناة فعليكم بفض الشراكة معها اما غير ذلك فأنتم شركاء معهم فالمجتمع السوداني لا يزال مجتمع محافظ فلا تجعلوا من هؤلاء الفساق الذين لايردون منا خيرا بأن ينخروا مجتمعنا ببرامج هدامه لا فائدة منها).
وكتب ناصر الرفاعي
استاذ الطاهر :
اولا
بعيدا عن الهيجان والسخط واللغط خول ماجاء في البرنامج ارى لا داعي لكل ذلك والا سيظل السودانيين (يغطغطون) كل قضاياهم حتى ياتي وقت انفاجرها فيصعب حلها ولملمتها.
اتركوا الجميع يخرج مافي داخله ليضع اهل الاختصاص الحلول والمعالجات.
ارى الخطأ كان في اختيار رئيس هيئة علماء السودان لمقارعة هؤلاء الشباب فكان الاجدى اختيار مثل عصام احمد البشير الاكثر انفتاحا واستيعابا لما يقوله ويطلبه هؤلاء فتكون حجته اقوى واعرف بالرد والمناقشة.
يجب ان تثار كل القضايا المجتمعية وبمنتهى الصراحة حتى يكون الحل والعلاج على علم ودراية.
وكفى ولولة وارتعاب من الناس ونفي وتملص لكم لمجرد ان فتاة او فتيات جاهرن بما في داخلهن ويمكن اقناعهن وتطويعهن بحكمة المنطق او حكمة القانون والتشريع.
ثانيا
بيانكم دليل ادانه عليكم اذا اعتبرتم ان مثل هذه البرنامج شيء يجب التبرأ منه !!!!.
بيانكم دليل ادانة عليكم وانتم تبررون بسذاجة ان لا شأن لكم بمحتوى البرنامج وانتم تقدمون الدعم الفني لهم !!!
اي سذاجة هذه يا استاذ طاهر !!؟؟
كنت ساغفر لك وانت مدير القناة بحساب ان البيان صادر من ادارة كاملة ولكن ان تنشره تحت اسمك وتتبناه على صفحتك وتشاركه فذاك يضعك (مباشرة) في مرمى النيران والاستهجان والاسف !!!!.
Mohammed Khalid Doshka
التنصّل من المسؤولية تجاه الأخطاء عيب أكبر من الخطأ.
رغم إني ما شايف خطأ شنيع في البرنامج. آداب الحوار وتوقير الكبير قضايا أصغر من التحرش بالنسبة لي، كنت شايف الحلقة مميزة وجديرة بالمشاهدة وحتفتح باب لحوار مجتمعي عميق حول قدسية رجال الدين وحتعمل إعادة تقييم للمقدرات النسوية فيما يخص الرأي العام.
تنصلكم من المسؤولية تجاه الحلقة بيكشف هشاشة مبادئ وتضارب رؤى نظر في جسم القناة.
كان تتعلموا من وئام الثبات والإصرار على المبدأ وإن أثار عليكم الغضب، ولإن جانبتم الصواب بذلك لن تجانبوا الإحترام.
وكتب احمدحسن حامد الجعلي
كنا نحترمك وقناتك ومتابع لها ولكن ماحدث أمس كان صدمة لنا
وخروج عن عادات المجتمع وبث السموم وماهو دخيل على مجتمعنا ولهذا ندعوا لإغلاق هذه القناة.
Jaan Africaa
– تختلقون لأنفسكم الحُجَج الواهية بعدما إبتدعتم في الفتنة وعظمتموها !
“قتلَ القتيلَ ومَشَى في جنازته” !! و كأن شيئاً لم يكُن ؟
– محمد مقدّم برنامج “يا اخوانا” اليوتيوبي تم طرده من قناتكم والسبب (( قصة شعره منافية للعادات والتقاليد)) !!!
عادات وتقاليد صدِئة ، مُتآكلة ، مقيتة !
انكرتموها بحجة أنكم تسوقون فقط لبرنامج ألماني يخالف عاداتكم وتقاليدكم المقززة ذاتها ؟ ما هذا بحقّ الححيم !؟
أيعقل ذلك أيها المثقفون الإعلاميون الوطنيون المتعفنون !
فلتخلدوا في الجحيم ، و لا سلام عليكم .
وكانت قناة سودانية 24 قد نشرت توضيحاً نفت فيه علاقتها من قريب أو بعيد، بمحتوى برنامج “شباب توك”، ولم تبث الحلقة على شاشتها، أو على المنصات التابعة لها، وأن مهمتها انحصرت في توفير الدعم الفني، بحكم اتفاقية التعاون بين القناة والتلفزيون الألماني.
البيان الذي نشرته سودانية24 نشرته تحت عنوان بيان مهم
(سودانية24 وبرنامج “شباب توك”: العلاقة وحدود المسؤولية
بث التلفزيون الألماني (DW) – القسم العربي، حلقة من برنامجه الراتب “شباب توك”، خصَّصها لحقوق المرأة في السودان. وقد أثارت الحلقة اهتماماً كبيراً، وأحدثت ضجة متعاظمة في وسائط التواصل الاجتماعي، بسبب من القضايا المثارة والآراء المتباينة التي عرضت فيها. وفي سياق الجدل الذي أحدثته الحلقة، زُجَّ باسم قناة سودانية 24، واعتبرها البعض صاحبة الحلقة المذكورة، وشرع البعض في محاكمتها بناء على هذا.
وكشفاً للحقائق، ووضعاً للأمور في نصابها الصحيح، تورد سودانية 24 الحقائق التالية للرأي العام، حتى تتضح الوقائع:
1- لا علاقة لسودانية 24 من قريب أو بعيد، بمحتوى برنامج “شباب توك”، ولم تبث الحلقة على شاشتها، أو على المنصات التابعة لها (على اليوتيوب أو وسائط التواصل الاجتماعي)، ولم يظهر شعار سودانية 24 عليها، ولا أحد مذيعيها طوال مدتها.
2- “شباب توك” من برامج التلفزيون الألماني، ويبث على شاشته، ويقدِّمه ويخطِّط له ويضع سياساته ويختار موضوعاته وقضاياه الإعلاميون العاملون في التلفزيون الألماني.
3- بحكم اتفاقية التعاون بين القناة والتلفزيون الألماني تنحصر مهمتنا في توفير الدعم الفني.
4- نتساءل عن سر العجلة في الاتهام وللأسف من بعض الزملاء، دون توفُّر أو توفير شاهد له، بل الاتجاه إلى التحريض المباشر وغير المباشر لإغلاق القناة.
5- سودانية 24 لها وثيقة حاكمة، بمثابة دستور داخلي، تضبط منهج عملها، ابتداء من تصور البرامج، مروراً بالموضوعات والقضايا والآراء التي تتبنَّاها أو تقبل بعرضها، ختماً بسَمْت وهوية منسوبيها وكادرها العامل الذي يظهر على شاشتها، وتكشف مسيرتها العملية خلال العامين المنصرمين عن نهجها ورؤيتها بما لا يمكن المزايدة عليه او الإنتقاص منه.
نأمل أن يكون البيان كافياً للكف عن أي اتهام يوجه لسودانية 24 بخصوص “شباب توك”، ونشكر لجمهور المتابعين والمهتمين طلبهم إيضاح العلاقة بين القناة والتلفزيون الألماني، وحدود المسؤولية على كل طرف).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.